المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
"إستربتيز" حافة الهاوية!!
"إستربتيز" حافة الهاوية!!
04-18-2012 08:38 PM

"إستربتيز" حافة الهاوية!!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

الفشل الذريع الذي يخوض فيه نظامي الخرطوم وجوبا دفعهما لهذا التصعيد وتبني سياسة الهرب إلى الأمام من المسئوليات الملاقاة على عاتقهما أمام شعبيهما فطفقا يتناوبان ممارسة "الإستربتيز" وهو خلع الملابس قطعة تلو الأخرى على أنغام الموسيقى حتى التجرد من آخر قطعة والتمخطر أمام النظارة "ملط" يا ربي كما خلقتني!! وللأسف فقد أدمن النظامان هذه اللعبة المقززة وأضحت الإستراتيجية المحببة لكلاهما للهروب من واقع العجز والفشل الذي ما انفكك يطاردهما منذ أن جلسا بالليل واتفقا على تقسيم الوطن وتفتيته دون أن يتكلفا عناء وضع الحلول الجذرية لجملة من القضايا التي تركت معلقة قنابل موقوتة في وجه الشعبين وذلك من فرط التسرع والاستعجال على نهب شطري الوطن ولو كان الثمن التضحية بكامل الشعبين فارتكبا بهذا "الفضيحة الوطنية الكبرى" في تاريخ القارة السمراء.

فإستراتيجية الرقص عاريا وإبراز العورة لشدِّ الانتباه وتشتيته بعيدًا عن المشاكل والمعضلات التي تحيط بالنظامين إحاطة السوار بالمعصم هو خيار الأغبياء والجبناء لأنه مثل فعل "النعامة" لا يسهم في إيجاد الحل الذي لابد منه مهما طال التسويف والهرب بل يعقِّد الأمر ويزيد الطين بِله ويترتب على ذلك نتائج كارثية –كالحرب العبثية التي يدور رحاها اليوم- وتقع فواجعها على عاتق البسطاء والأبرياء من أفراد الشعبين وقواتهما المسلحة الذين ليس لهم في كل هذا العبث ناقة ولا جمل فما أتعس الأنظمة التي تجد في هذا النوع من الرقص الفاضح مهربًا وعذرًا للتنصُّل من التزاماتها المادية والأدبية والأخلاقية تجاه شعوبها وما أبأس حال الشعوب التي ترتضي حكم أنظمة كتلك.

فمن عجائب هذا الزمان الردي التطابق الكربوني والتماثل حد التماهي الذي حدث في مواقف ثوار الأمس من قيادات الحركة الشعبية وانقلابي نظام الإنقاذ!! حتى يكاد المرء لا يجد ثمة فرق يذكر للوجهين الشقيين ولا للممارسات السياسة الرعناء لكلاهما وعلى ما يبدو فإن التنافر حد الاحتراب في خواتيم الأمر قد حتمته البدايات التعيسة والتناغم الشاذ سياسيا الذي كان من نتائجه الاتفاقية الثنائية الخبيثة التي استبعدت عن قصد القوى والأحزاب السياسية ذات الحنكة والخبرة ليتثني ويسهل على شريكي ("الفضيحة الوطنية" المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) ابتلاع شطري السودان والتفرد بحكمه ومن ثم نهبه وفق ما هو جارٍ الآن وليذهب شعب السودان في الشمال والجنوب من بعد للجحيم طوعا أو كرها عبر حروب داحس والغبراء المختلقة ليستمر مسلسل حكمهما ونهبهما المنظم للبلاد والعباد.

ما كان يخطر بذهن أحد قبل خمس سنوات من اليوم حدوث مثل هذا التماثل العجيب في نهج وسياسات الحركة الشعبية لتحرير السودان!! ذات البرنامج التحرري الوحدوي الذي يستمد شرعيته من الأعراف والقوانين الدولية وحزب المؤتمر الوطني ذو النزعة الاقصائية العنصرية والمشروع المصادم لنصوص وجوهر تلك القوانين لولا خراب الضمائر وضياع المثل والأخلاق أمام بريق المصالح الشخصية الضيقة وانهزام المبادئ الثورية أمام الجشع والطمع واستعجال المكاسب الرخيصة في عصر المهازل واقتصاد السوق بصفقاته المشبوة واتفاقياته اللزجة فالكل متاح ومعروض للبيع في سوق النخاسة في زمن - الأنبياء الكذبة- الذين شرعنوا لجريمة تفتيت الوطن وذبحه من الوريد إلى الوريد بحجة إيقاف الحرب وجلب السلام فتأملوا اليوم يا من خدعتم بتلك الدعاوي منظر الأسرى والقتلى ودمار المنشات في الجانبين لتعلموا حجم الجرم المرتكب وتتذوقوا مرارة الخدعة التي حجب بها أنبياء الغفلة بصر وبصيرة إنسان السودان واغووه فتبًا لهم نسل "مسيلمة" يا ليتهم لم يوقفها ويا ليتهم لم يجلبوا لنا عار وذل سلامهم البائس فعلى الأقل كان لنا وطن بحجم قارة نباهي ونفاخر به الأمم.

إن الأحلام المريضة التي قادت الشركيين للانفراد بقرار تقسيم الأمة والوطن هي نفسها التي تقودهما اليوم لهذه المواجهة المخزية ودافعهما الأول والأخير هو الجشع والطمع ورغبة كل منهما في وراثة الآخر بعدما ظنا أنهما قد ورثا شطري البلاد ودان لهما إنسانها كما دانت الخزائن والمناصب وهي لعمري أحلامٌ تفوق في عبطها وسذاجتها (أحلام زلوط) ستقود السودان بشقيه إلى مصير معلوم وتقود النظاميين للهلاك لا محال فقد ثبت بالتجربة أن النظم الحاكمة التي تقصي الآخرين وتحجب عن الشعوب حق المشاركة في اتخاذ القرارات المصيرية عن بصيرة وتضع مصالحها الحزبية الضيقة مقدمة على مصالح وتطلعات الجماهير وتعيث في الأرض فسادا لا مكان لها ضمن نظم هذا العصر.

أن يرقص المرء على حافة الهاوية فهو شي مثير ويبعث في نفوس متابعيه الدهشة ومزيج من مشاعر الهلع والخوف أما أن يتبادل "الأنبياء الكذبة" ممارسة "الاستربتيز" على شفا جرف هارٍ أملا ً في صرف الأنظار عن فشل ماحق وواضح من شدة تجليه يكاد يراه الأعشى فذاك شيءٌ مقزز ومثير للاشمئزاز... فليستر كلا النظامين عورته ويترجلا طوعا عن صدر الوطن فما عادت أهازيج الموت تثير حمية واندفاع عاقل ولا لعبة الحرب والسلام تنطلي على أحد ولن تؤجل ما هو آت بإذن الله.




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1268

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#339925 [أبو احمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-20-2012 11:56 AM
تحليل عميق وواقعي ،،قد لا يرضي الكثيرين ،،،ولكن هو الواقع ،،ولن تكون المبررات التي يسوقها الطرفين كافية ،،لاشعال حرب ،،،مدمرة ،،تقضي لو انطلقت على الكل ،،،فمهما كانت التظلمات ،،،فهي لا تضاهي هذا العبث ،،واللعب بالنار ،،،من قذف بالطائرات ،،،او دخول مدن ،،،انت تعرف سلفا ،،،عدم بقائك فيها ،،،مهما طال الزمن ،،،فأي عبث بمصائر شعوب اكثر من هذا ،،،واي تبرير مهما كبر ،،،سيظل واهيا ،،،امام الحريق الفادم ،دا ،يعني ان حكام البلدين ،،لا يدرون،ابسط مفاتيح اللعبة السياسية ،،، ،،،والله دي سوء حظ غير عادي ،،،لطفك يا رب


#338571 [saifalhag]
5.00/5 (2 صوت)

04-19-2012 06:15 AM
أحسنت وبارك الله فيك والله يمهل ولايهمل


تيسير حسن إدريس
تيسير حسن إدريس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة