المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا أهل السودان.. هذا أو الطوفان
يا أهل السودان.. هذا أو الطوفان
04-19-2012 07:56 AM


يا أهل السودان.. هذا أو الطوفان

عاطف فارس
[email protected]

اضاءة اولى:
عزيزي القارئ الكريم، ان لم تحظى بمشاهدة فلم "الاسد الملك 2" فيمكنك ان تشاهد على الاقل مقاطع منه في الشبكة العنكبوتية، خصوصا أغنية "نحن واحد"، والمشهد الذي تقف فيه الأميرة "كيارا" أمام والدها "الملك سمبا" وتطلب منه النظر والتمعن في وجوه "كوفو" وأسرته ومن ثم النظر ال وجهه هو ووجوه أسرته ليرى أنه لا فرق بينهم على الاطلاق، بل على العكس تشابه مطلق وكامل، ويعترف "الملك سمبا" ويقر بصواب رأي ابنته ويلتئم شمل القوم، ياله من فلم رائع أنتجته شركة "والت ديزني" للأطفال، ولكن ليتنا نحن الكبار في السودان نتعلم منه شيئا!!
اضاءة ثانية:
قبل عامين تقريبا اقيمت ندوة بمدينة كانساس سيتي بالولايات المتحدة الامريكية، عن الوضع السياسي الراهن، وكان موضوع الساعة وقتها هو تقرير المصير واحتمال انفصال الجنوب، وكان الحضور كبيرا وقد شمل كل قوميات وثقافات السودان المتنوعة، وكان الحديث صريحا، البعض يرى انه لا يوجد خيار امام الجنوبيين غير الانفصال، والبعض الآخر يرى أنه ما زال هناك أملا في الوحدة، عبرت كل الأطراف عن رؤاها ودعمت تلك الرؤى بما استطاعت من حجج وبراهين، الا أنه كانت هناك تجربة اختبارية جديدة أذهلت الحاضرين، فقد طلب أحد المتحدثين من شاب امريكي تصادف حضوره للندوة، أن يحاول تصنيف الحضور الى مجموعات حسب سحناتهم والوانهم، ذهل الشاب، ولكنه تبرع للقيام بالمهمة، وحين صعد الى المنصة ونظر الى وجوه الحاضرين، انفجر ضاحكا وهو يوجه حديثه الى الشخص الذي طلب منه عمل التقسيم : أنت تمزح اليس كذلك؟ وكان رد المتحدث "لا" نافية. فقال الشاب : هذا مستحيل فإنكم جميعا تتشابهون الى درجة مبالغة!!
اضاءة ثالثة:
اذكر حين كنت صغيرا، كان لدينا ثلاثة من الماعز، آخذها الى الراعي أمام القرية عند كل صباح، وتأتي بهن أمي "أمد الله في عمرها ومتعها بالصحة والعافية" عند الظهر، وفي ذات ظهر كنت موجودا بالبيت، فطلبت مني الوالدة احضار "المعزات" من الراعي، ولحظة وصلت اليه أصابتني الدهشة، كان هناك الكثير من الماعز لدرجة يستحيل معها ان أميز "معزاتنا" العزيزة، نعم لقد تشابه عليّ الماعز وعدت الى البيت من غيرها وكلي استغراب فكيف يمكن بحق الجحيم ان يستطيع أي انسان التمييز بين معزة واخرى.
ندخل الى صلب الموضوع، نحن "واحد" هذه حقيقة، شئنا أم أبينا، وهذه الفوارق "المختلقة" لا تغير من الحقيقة في شيء، وهي تكمن داخل النفوس وتعشعش في لا وعي البعض، وتنعكس في السلوك الاستعلائي الذي يمارسونه ضد قبائل أو فئات أو جهات بعينها، السكوت على هذا السلوك الاستعلائي العنصري البغيض طال ردحا من الزمن، وظل الجميع ينتظر أن يتكفل الزمان والتطور التاريخي بعلاج هذا الجرح، وان تتفهم الاجيال الجديدة معنى (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير (
هناك عدة مواضيع تشغل المفكرين والفلاسفة ومازالوا يتجادلون حولها، مثل كيف يمكن معالجة الاحتباس الحراري؟ ما هي بدائل الطاقة المتاحة؟ الجوع والفقر في العالم وكيف يمكن القضاء عليهما؟ عقوبة الاعدام هل هي مقبولة أخلاقيا؟ هل للحيوانات حقوق؟ وهل حدائق الحيوانات وحبسها في اقفاص مقبول أخلاقيا؟ هل مساعدة الطبيب للمرضى الميؤوس من شفائهم ويعانون الاما مبرحة في انهاء حياتهم مقبول أخلاقيا؟ وغيرها و غيرها.. لكن حتما ليس من بينها مساواة البشر في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنس أو اللون أو القبيلة، أو أن الانتماء الى قبيلة أو الى جهة معينة لا يمكن ولا يستطيع أن يعطي انسانا ميزات استعلائية أو حقوقا اضافية. فالنقاش في مثل هذه المسائل تجاوزته الانسانية بقرون، انه مثل الجدال حول كروية الارض.
حان الوقت يا أهلي الكرام، لأن نفتح هذا الجرح المؤلم ونعرضه على الهواء الطلق، والسعي لعلاجه قبل فوات الأوان، فقد استطاع شياطين وثعالب الانقاذ والمؤتمر الوطني أن يلعبوا وبنجاح باهر منقطع النظير، على هذا الضعف في نسيج مجتمعنا السوداني، بل جاهدت هذه الطغمة البائسة كل جهدها لغرس و تأكيد التفرقة العنصرية، وترسيخها حتى أضحى المثقفون و النخبة يتجاوبون معها وكأنها حقيقة تاريخية لا متنازع عليها.
نعم هناك مظاليم، ومظالم، وحالة تقرف، وحالة تكسف، يجب الاعتراف بذلك، وعلى الرغم من حديث عمر البشير "ان اغتصاب الجعلي للغرباوية هو شرف لها" وعلى الرغم من ابتسامة الترابي الصفراء وهو يحكي هذه الواقعة بدلا أن تفيض عيناه بالدموع، وعلى الرغم من ضحك حضوره عوضا أن يبكوا، وعلى الرغم من غياب الاحزاب الشمالية في تشييع جثمان الشهيد عبدالحكيم موسى وضعف تغطية الاعلام للحدث "حتى ان صحيفة مثل الميدان تدس الخبر في الصفحة الثالثة وتقول مقتل طالب دارفور" على الرغم من كل ذلك، الا انه ليس كل أهل المركز ولا حتى الغالبية، عنصريون، ولكن الغالبية تفضل السكوت، والذي اعتقد انه صار لا يجدي، بل أصبح ضارا، وهذه الغالبية يجب عليها التحرك في كل الاتجاهات لرأب الصدع وتوحيد كل القوى، فالسودان بحق في مفترق الطرق بين أن يكون أو لا يكون.
وأقول للذين يعتقدون انهم "عرب" أو انهم ينتمون الى "أهل البيت" هم أحرار في هذا الاعتقاد ولا أحد سيطلب منهم اثبات ذلك، ولكن اعتقادهم هذا "حتى لو كان حقيقة واضحة وضوح الشمس" لا يعطيهم "على الاطلاق" الحق في الاستعلاء على أي قبيلة أو جهة في المجتمع السوداني أو أي مجتمع اخر في العالم.
ليس هناك قبيلة في السودان من أقصى شماله الى أقصى جنوبه ومن أقصى شرقه الى أقصى غربه لم يتعرض أفرادها الى الاسترقاق في لحظة من لحظات تاريخها الطويل، وليست هذه محمدة ولا مذلة فقط حقيقة تاريخية أسوقها لأقول أن معاملة الذين كان اجدادهم ضحية للاسترقاق بتعال وعدم مصاهرتهم أو الزواج منهم أمر مخزى وسلوك غير أنساني وينم عن جهل كبير.
وأقول لكل المهمشين "جغرافيا أو اجتماعيا" ان هذا النظام البغيض صار لا يسنده ويقويه الا عدم توحدنا، مدوا أكفكم وافتحوا قلوبكم لكل من أراد المساعدة في ازالة هذا النظام وكنسه الى مزبلة التاريخ، وهو العقبة الاولى نحو تحرركم الكامل واسترداد كل الحقوق، وبعد اسقاط النظام لا تعودوا الى منازلكم ما لم يصاغ قانون ودستور يكفل لكم كل حقوقكم العادلة والمشروعة.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#339889 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2012 10:28 AM
جزاك الله كل خير فقد قلت واحسنت فهذا هو الفهم السليم اليوم واليوم فقط يتحدث الصادق المهدي عن الفدرالية لمناظق النزاع وهذا الكلام لو قاله منذ خمسين عاما لما اريقت الدماء ولكن الحقد الاسود على ابناء الهامش هو سبب هذا التردي الامر الذي حعل انصار المهدي الذين فتحوا الخرظوم وازلوا الاستعمار يتحدثون اليوم عن فتح الخرطوم وتظهيرها من العنصريين


#339120 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 02:10 PM
كلامك واعى ومسئول حفظك الله وسدد قلمك فى هذا الاتجاه اخى بارك الله فيك

فيا فارس لابد ان نطرد هذه العنصرية البغيضة النتنة

وللاسف هنالك عقول تعرف انها بغيضة ونتنة ولكنها تغض الطرف عن الذود عن هذه الاخلاق النتنة- فهذه العقول السلبية او النائمة فلابد من تصحيتها

ولك كل الاحترام والتقدير


#338853 [شهاب ثاقب]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 10:39 AM
بدأت أشعرأنه ليس هناك أدنى صلة بين ما حدث في كرري وأم دبيكرات .........حرض على الشهاده وبطوله أشاد بها العدو قبل الصديق وبين من يقاتلون الآن هناك فرق .........كذلك بين قيادة كانت تحرص على الشهادة وبين قيادات الآن ليس لها هم سوى الزواج مثنى وثلاث ...والعربات الفارهه كل الشعب السوداني يدفع ضريبة دفاع ....لماذا هذه التعبئة أليس من واجب جيشنا الهمام الدفاع عنا ولماذا يدفع كل سوداني الضرائب لهذه الحكومة أليس لمثل هذا اليوم ...لم أجد في المجاهدين أبناء قادة الحزم الحاكم ولكن وجدنا نساؤهم يتراقصون ....أتمنى كسوداني أن يحرر الله الوطن من كل دنس ولكن ليذهب أشباه الرجال هؤلاء لمذبلة التاريخ


#338766 [انين الصمت]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 09:37 AM
لك الله ياسودان ومتي استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا انه الخزي والعار ان يتندر انسان بامتهان كرامة اخية لانسان والله ما تندروا لا بانفسهم وما ساؤوه الا علي اوطانهم اننا نخجل ان يمسلنا مثل هؤلاء والله بنات الغرب اشرف من كل اهل السودان واكان رجال صحي اليرجونا نحنا جنود البلاد وصناع تاريخا ونحنا جنود الثورة اهلنا ماتوال في ام دبكرات وجدينا المجيدي سمو بيهو الجنية المجيدي يا من سرقتم الحلم وضوء


#338724 [عبد و]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 09:11 AM
كلا م صا ح التشتت و عد م التو حد هو من جعلهم مستمر ين في السلطة كل هز ة السنو ا ت يجب علي الشعب و ا حز ا بة ا ن يضعو ا يد يهم مع الجبهة الثو ر ية للقضا ء عليهم و ا سقا طهم الي الا بد


#338713 [انور]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 09:07 AM
هناك نسبه معتبره من العقول العنصريه المتعفنه التى ان قطافها


عاطف فارس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة