المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اتفاقية نيفاشا واحتلال هجليج
اتفاقية نيفاشا واحتلال هجليج
04-19-2012 10:13 AM

اتفاقية نيفاشا واحتلال هجليج

الرشيد جعفر على
[email protected]

مع اذدياد درجات الحرارة لهذا الصيف يوميا وصل المشهد السياسى الى اعلى درجات سخونته باحتلال منطقة هجليج البترولية التى تنتج 70% من انتاج البلاد بعد انفصال الجنوب مما سيدخل الاوضاع الاقتصادية فى نقطة حرجة فى وضع هو متردى من اساسه ليدخل الوضع الاقتصادى فى نفق مظلم غيرمعروف حدود عواقبه وهذ هو الهدف الرئيسى من قبل الحركة الشعبية التى تريد الوصول اليه والذى يوضح ان عقلية قادته لم تنفك حتى الان من ذهنية الصراع والخصومة الفاجرة مع السودان حتى ولو على حساب اوضاعها الاقتصادية المازوومة لدرجة لايتخيلها العقل فبدلا ان تراعى وضعيتها الجديدة فى التحول الى دولة وليدة تراعى مصالح شعبها وتعمل على حلحلة النقاط العالقة المختلف عليها عملت على اغلاق المورد الاقتصادى الوحيد لها باغلاق انتاج البترول نكاية فى الدولة المنبثق عنها والتى اعطتها ما لم تحلم به منذ اندلاع قضية الجنوب من قبل استقلال السودان فهل تنفذ الحركة الشعبية فى اجندة مفروضة عليها لا تصب فى مصالحها ولا مصلحة شعبها فى التعاون بمختلف الاوجة مع الشمال فمكتسبات الجنوب الشاملة من الانفصال وغيره تحققت عبر طريق المفاوضات فالحرب عندما تندلع لا تقف عند حدود معينه فما اسهل وايسر للشمال للتمدد جنوبا وضرب المصالح الاقتصادية بالجنوب وباسرع مما يتصورة العقل فيصبح الحصاد هو الهشيم للطرفين
فضربة هجليج اوضحت نتائج الانفصال ونتائجة السالبة على البلاد وتحققت نبوءة السيد الرئيس بخوفه من الانفصال واندلاع الحرب بعد ذلك وراحت اوهام المهللين للانفصال لينعموا بالسلام والانتهاء من صداع الجنوب ادراج الرياح , ووضح ان التعامل مع قضية الانفصال من قبل الحكومة لم تتبع فيها استراتجية نافذة تراعى مصالح البلاد وحماية امنها من كافة الاوجة فسمحت الحكومة باجراء الانفصال دون الوصول لتسوية فى النقاط العالقة التى اضحت قنابل موقوته تتفجر الان فى وجه الحكومة كانها لم تتحسب لذلك وكانت تنتظر الوئام والتطبيع مع الجنوب دون نظرة لسوابق الحركة الشعبية فى عدم استقرار البلاد .
فالحكومة ما كان لها ابدا ان توافق على اجراء الاستفتاء ما لم تحل القضايا العالقة وحتى طريقة الاستفتاء التى تمت به بالسيطرة من الحركة الشعبية على طرق اجراءه ونتائجه اوضحت ان الحكومة رضت بالانفصال قبل اجراء الاستفتاء وهيات الاوضاع تماما لذلك بالسماح لصحيفة متخصصة بقضية الجنوب بالضرب على اسفين العلاقة بين الشمال والجنوب ونشر الكراهية والبغضاء حتى يمر الانفصال بطريقة توحى باننا انتصرنا ازاء تقسيم بلادنا وقطع اجزاءها , حتى ورقة اجراء الاستفتاء كان يمكن ان تكون ورقة رابحة للحكومة للحصول على نقاط اضافية لجانبها فى صراعها لحسم النقاط العالقة ولكن الحزب الحاكم واجه قضية الجنوب وعمل على حلها وهو فى وضعيه ضعيفة دون اجماع من القوى الوطنية المختلفة التى استثمرت فيها الحركة الشعبية لخدمة مصالحها الى اقصى درجة ممكنة .
فالان انتقل الصراع والمعارك من الجنوب الى داخل الحدود والمصالح الشمالية التى كانت بعيدة عن ايدى الحركة الشعبية واصبحت الاهداف الشمالية على مرمى حجر من الجنوب ازاء وضع خطير يستوجب اجراء تغير شامل لكل الاوضاع بالبلاد دون انفصال قضية على الاخرى حتى نقف على ارضية قوية لمواجهة التحديات الماثلة وفق ارادة سياسية تعترف بالخطر الماثل ولديها الرغبة فى حل مشاكل البلاد المتعددة فانصاف الحلول ما عادت تجدى فالازمة الوطنية وصلت مرحلة الا عودة فالطبقة الحاكمة فى وادى والبلاد والعباد فى وادى اخر .
فالسياسات العرجاء ذات النظرة الضيقة افقدت المواطن احساسه بالوطن فاصبح مثل الغريب لا يعرف ما يجرى حوله فهو مطحون ومغلوب بما يصارع ليلا ونهارا مع الغول الضخم الذى يزداد اتساعا صباحا ومساء نار الاسعار التى اردته كسيحا هزيلا لا يقدر على فعل شى وهذا اخطر من احتلال هجليج .
فالمواطن الذى فضل حالة الانزواء فى كل ما حوله للارهاق الذى فت عضده يبشر من قبل وزير المالية برفع الدعم عن المحروقات ليحرق ما بقى من امل لوقف قطار الاسعار المنطلق بسرعة الصاروخ ولا يرحم صغير او كبير فاليس هنالك من بديل يا وزير علم البدائل غير الزيادة فى بلد حدادى مدادى غنية بالثروات والامكانيات .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1100

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#338875 [كايل تود]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 11:50 AM
صدقت !!! فعلا غلطة لا تغتفر في حق الشعب السوداني الذي يدفع الثمن غالياً .. ونسأل الله بمنه وكرمه ان يكون في عون شعبنا الصابر المحتسب ..


الرشيد جعفر على
الرشيد جعفر على

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة