المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان تاسيسى الحركة الوطنية الديمقراطية & الجيش الوطنى
بيان تاسيسى الحركة الوطنية الديمقراطية & الجيش الوطنى
04-20-2012 08:49 AM

بيان تأسيسي
الحركة الوطنية الديمقراطية
& الجيش الوطني
الى جماهير الشعب السوداني الأبي

لقد تعاقبت على ادارة الدولة السودانية منذ استغلالهاحكومات ديمقراطية تخللتها حقب عسكرية دكتاتورية منقلبة على الديمقراطية. كل التجارب الديمقراطية أتت بالأحزاب الطائفية التقليدية التي لم تعتمد مرجعيات علمية واضحة لادارة البلاد, بل اعتمدت عاطفة الشعب الدينية لتأيدها بعيدا عن برنامج حقيقية طموحة تنهض بالبلاد. أما جنرلات العسكر فكانت تتم تذكية فبولهم للكليات العسكرية من نفس البيوتات الطائفية فلم ياتوا بجديد بل كان الامر اشبه بلعبة الكراسي يتم فيه تبادل الأدوار بشكل محكم. أميز الفترات العسكرية في مجرى تاريخ السودان الحديث كانت حقبة النميري التي بذرة بذرة انفصال الجنوب عند خرقه لاتفاق أديس أبابا.
أما حقية الانقاذ الحالية التي بدأت بانقلاب عسكر الجبهة القومية الاسلامية على الحكومة المنتخبة شرعيا في يونيو 1989 فينبغي رصد اخفاقاتها بدقة في كافة الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
على الصعيد السياسي شكلت الانقاذ أسوأ نظام حكم عرفته البلاد منذ استغلالها اذ عرضت حتى سيادة البلاد للانتهاك.في ذات الوقت الذي يتحدثون فيه عن سيادة الدولة والاستغلالية ونتيجة لسياساتها (الغير راشدة) الآن تتواجد القوات الأجنبية في أكثر من موقع رغم القسم المغلظ للرئيس عمر البشير أما قوات الشعب المسلحه والاجهزة الامنية والنظامية الأخرى فتم تحويلها لمجرد حامي لمصالح الحزب الحاكم دون سائر الوطن فبطشت بأبناء الشعب العزل في أكثر من مكان.
الاخفاق الأكبر للانقاذ يتمثل في عدم حفاظها على وحدة البلاد وشهد العالم ميلاد دولتين متنافرتين متناحرتين بدلا من اعتماد سياسة حسن الجوار ومراعاة مصلحة الشعب الواحد المقسم يضاف لذلك حرب دارفور وكردفان وماستأتي به مآلات لانستطيع التكهن بها اذا استمر نظام المؤتمر الوطني في الحكم.
صادرة حكومة الانقاذ – منذ يومها الأول- الحريات وصاغت القوانين وكبلت حرية التعبير والنشر بل قمع النظام المظاهرات السلمية لكل منظمات الشعب السياسية ومظاهرات الطلاب وشوه النظام الممارسة الديمقراطية كي يعيد انتاج ثوبه الانقلابي باخر ديمقراطي وصاحب ذلك عمليات التزوير التى ادت لنتيجة كارثية فاندلعت الحرب عقب الانتخابات التي تهدف لاختيار الوالي في جنوب كردفان.
اللامركزية الصورية التي يدعيها النظام لاتخفي ابدا المركزية القابضة للنظام ومعظم ادارات الدولة العليا وولات الولايات من ابناءها هم مجرد واجهات صورية لاأكثر. أما قسمة السلطة فلم تراعي ولم تعكس التنوع الجغرافي والاثني والثقافي لشعب السودان وكانت عواقب ذلك وخيمة تتجسد في الانتفاضات المسلحة والغير مسلحة في اكثر ن مكان.
على صعيد السياسه الخارجية فليس هنالك مردود على مستوى المصلحة الوطنية العليا بل أسهمت الانقاذ في تهديد الأمن والسلم العالمي برعايتها للارهاب والارهابيين وتدخلت بشكل سالب في شئون معظم دول الجوار, على سبيل المثال ابرز تلك التدخلات.
مصر: محاولة اغتيال الرئيس السابق حسني مبارك.
ليبيا: نحن نحترم خيار شعب ليبيا في اطاحته بالدكتاتور القذافي اما الدور السوداني فيمكن وصفه أيضا بتدخل دولة في الشئوون الداخلية لدولة أخرى.
تشاد: اوت حكومة المؤتمر الوطني ومولت المعارضة التشادية واسهمت في ضرب عاصمة الجوار انجمينا.
ارتريا: اوت ومولت المعارضة الارترية بغية تصدير ثورتها الاسلامية للدولة الوليدة.
اثيوبيا: تمت الاساءة اليها وانتهكت سيادتها عند استهداف رئيس مصر السابق على أراضيها.
يوغندا: اوت ومولت جيش الرب الذى يقوده المطلوب دوليا (جوزيف كونى )
بشكل عام لم تسلم معظم الدول خصوصا العربية والاسلامية من الاساءة بايواء معارضيها خصوصا الاسلاميين, وتعدى الامر ذلك ليشمل الارهاب العالمي مثل كارلوس.
في المجمل يمكن القول ان السودان في ظل الحكومة الحالية لم يحتفظ بعلاقات متوازنة قط مع كل دول الجوار ومعظم دول العالم ولم يحترم القانون الدولي والمواثيق الدولية فصدرت بحقه تباعا قرارات مجلس الأمن مثلما صدرت مذكرات التوقيف بحق رئيسه ووزير دفاعه بتهم تتعلق بجرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية.
الاخفاق في السياسة الخارجية دفع ثمنه الشعب السوداني الذي عانى ويلات الحصار وفقد ميزات اخرى كثيرة يمكن ان يأتي بها التعاون المثمر مع المجتمع الدولي.
المشهد الاقتصادي ليس أقل قتامة من نظيره السياسي اذ ان انعدام القسمة العادلة للثروة مضاف اليها سياسات تمكين شرائح اجتماعية وسياسية محددة دون سائر الشعب والنشاط الطفيلي ولد الغبن والاحتقان الذي تجسد في ثورات الهامش المسلح منها والغير مسلح تنادي برفع الظلم والعدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة لسائر انحاء البلاد.
تزامن استخراج البترول تقريبا مع حكم الانقاذ فلم توظف عائداته لاحداث قفزة في الاقتصاد ولم يتم استغلالها لتنويع الاقتصاد بتأهيل بنياته الاسياسية في القطاع الزراعي والرعوي مضاف اليها قطاع الصناعة والخدمات بدلا عن ذلك وظفت جل تلك العائدات في ميزانيات الحرب لقتل ابناء الشعب العزل وحياكة المؤمرات ضد دول الجوار. ما تبقى من مال تستأثر به فئة (التمكين) في ارصدتها واستثماراتها في ماليزيا وتركيا ومختلف بقاع العالم. لم يوظف من ميزانيات البترول حتى النذر اليسير لتنمية المجتمعات المحلية في اماكن استخراجه أودرء آثار استخراجه على البيئة ولم يتم توظيف ابناء تلك المجتمعات في حقول البترول ناهيك عن تعويضهم في أراضيهم المنتزعة مما ولد الغبن والاحتقان عند تلك المجتمعات ايضا.
لم يراعي المؤتمر الوطني حقيقة أن الانسان هو محور العملية الاقتصادية وهدفها فلم ترصد الميزانيات الكافية للارتقاء بالتعليم والبحث العلمي وشردت الكفاءات التي قادت العملية التعليمية لاجيال. أما تغيير المناهج والسلم التعليمي فكانت له نتائجه الكارثية بحق جيل كامل تم تحويله لفاقد تربوي ولتدارك ذلك قامت حكومة المؤتمر الوطني – على استحياء باعادة السلم التعليمي القديم بعد أن أجرمت في حق جيل كامل.
بيئة التحصيل في الجامعات والمعاهد العليا غير صحية للتحصيل اذ اضحت الجامعات ساحة للحروب يمارس فيها المؤتمر الوطني الارهاب على الطلاب عبر اجهزته الامنية وطلابه. كل ذلك يدمر نفسية الطلاب والشباب اما بيئة النفرات والجهاد فستفضي حتما لتدير الروح السمحة التي ميزت السودان دون سائر الشعوب.
أجتماعيا: بدلا ان يكون تنوع المجتمع السوداني أساسا للتماسك واثراء للثقافة اضحى التنوع مصدرا للشرخ الاجتماعي والفرقة اذ أدت نفرة الانقاذ الجهادية باسم الدين لفصل الجنوب ودمرت نفرات العرق والقبيلة نسيج المجتمع السوداني.
التمييز بين أبناء الشعب الواحد وعدم اعتماد المؤهل والكفاءة عند الاختيار للخدمة المدنية أو الالتحاق بمؤسسات التعليم والتدريب المختلفة جعل مؤسسات الدولة حكرا على منسوبي المؤتمر الوطني وذويهم كما سرحت من الخدمة جيوش من العاملين والكفاءات العلمية والمهنية والظباط والجنود فيما عرف ببرنامج الصالح العام الذي حرم السودان من ثروته البشرية وادى لافقار الكثيرين وحرمانهم من حق الحياة بكرامة.
الحروبات المتعددة أفرزت اللجوء والنزوح الذي يدمر الكيانات الاجتماعية فتفقد ثقافتها وقيمها وروابطها بالاضافة لوأد الروح الخلاقة للفرد بتحويله الى متلقي للاغاثات بعد أن كان منتجا في مختلف المجالات الزراعية والرعوية والخدمية.
كرست حكومة المؤتمر الوطني لدونية المرأة وهضمت حقوقها وعرضوها للاذلال والجلد بل حتى الاغتصاب لحرمانها من التعبير عن حقوقها المشروعة. حتى القوانين تم تطويعها وصوبت بشكل خاص نحو المرأة وتناسوا انها الام والزوجة والاخت والابنة.
كل تلك الاخفاقات في الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية أحبطت شعب السودان وأصبحت فكرة الوطن والمواطنة لدئ المواطن السوداني لاتؤسس على ارادته الحرة وتحول السودان الى بلد هش روابطه هى الاتفاقات والمفواضات والترضيات المسكنة دون معالجة جذور الازمة السودانية بمجملها. اذن لابد من بعث الامل لدي الشعب بمضافرة الجهود ولذلك تولدت فكرة نشوء الجبهة الوطنية الديمقراطية وجيشها الحر.
تعريف:
1-الحركة الوطنية الديمقراطية & جيشها الوطنى: هي حركة لكافة ابناء الشعب السوداني. كما يدل الاسم , كونها وطنية اذن هي مفتوحة تدعو لعضويتها كافة ابناء الشعب السوداني دونما أدنى تمييز ناحية العرق أو القبيلة أو المعتقد دينيا كان ام ثقافيا. تؤمن الحركة وتلتزم قيم الديمقراطبة وتلتزم كافة المواثيق والعهود والاتفاقات الدولية والاقليمية والمحلية التي تعلي من الشأن الانسان وكرامته وتحفظ حقوقة وتؤمن انه لايتأتى ذلك الا عبر دولة مدنية ديمقراطية.
2- بما أن الحركة الوطنية الديمقراطية هي حركة ثورية فان غاية الفعل الثوري هي التغيير الكيفي للنظام في كل اصعدته السياسية والاقتصادية والاجتمعاعية,اذن هدف الحركة الاستراتيجي هو الاستيلاء على السلطة بغرض احداث طفرة سياسية واقتصادية تفرز مجتمع متماسك, متحضر يعلي من شأن الانسان مهما كان معتقدة الديني أو الثقافي او عرقة وستفصل الحركة ملامح التغيير المنشود عبر برنامج يغطي كافة مناحي حياة الانسان السوداني.
3- تؤمن الحركة بأنه ليس بالاتفاقيات والتفاوض المستمر من يبقي ابناء الوطن الواحد متماسكين بل عقد اجتماعي أو دستور يبين حقوق وواجبات المواطنة ويؤسس لبيئة تعايش سليمة يكون فيها تنوع المجتمع السوداني مصدرا لتماسكه وقته وليس مصدرا للتنافر والاحتراب
- آليات الحركة الوطنية الديمقراطية للتغيير
بما أن المؤتمر الوطني أبطل فاعلية آلايات التغيير السلمية المتعارف عليها في اكتوبر وأبريل مثل الاضطراب العام والعصيان المدني بفصل الوطنيين للصالح العام وبما انه قابل المظاهرات الاحتجاجية والمطلبية البسيطة بزخات الرصاص – في أكتر من مناسبة – هذا الواقع لم يترك سبيلا للحركة الوطنية الديمقراطية وجيشها الوطنى سوى اعتماد العمل المسلح كآلية مشروعة للتغير بالاضافة للفعل الجماهيري والسياسي.
لقد أسهمت الحركات المسلحة التى سبقت في ابراز قضايا السودان بشكل غير مسبوق لكن تجربتها أيضا لم تخلو من الاخفاقات مثل الركون للجهوية والاثنية والقبلية والاسرية أحيانا, نعم للهامش خصوصية, لكن الهامش يدار من المركز لذلك لا تحد الحركة الوطنية الديقراطية من نفسها ووظيفتها فهي حركة لكافة اباء الشعب تعبر عنهم وتضحي من أجلهم وبذلك تجسد طرحها كحركة وطنية تمثل كافة فئات الشعب وشرائحه.
4 – مرحليا تؤمن الحركة بمكاملة كافة اشكال النضال ووسائله وتدعو أيضا لتزامنها مع كافة المنظومات السياسية والمدنية والمسلحه حتى تحقق الهدف المنشود وتأتي بالتغيير, لذلك تمد الحركة يدها منذ البداية لكافة المنظمات السياسية والقوى المدنية والشبابية والحركات المسلحة وأشكال التحالفات المختلفة للعمل معا من أجل التغيير, وتدعو الحركة الوطنية الديمقراطية وجيشها الحر كافة تلك القوى للتأسيس لمرحلة انتقالية بعد احداث التغيير تتحدد معالمها واهدافها ووظائفها مع كل القوى على ان يترك الأمر بعدها للشعب السوداني ليحدد خياراته.
انها لثورة حتى النصر
الدائرة التمهيدية للاعلام
الحركة الوطنية الديمقراطية
&الجيش الوطنى


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1223

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#340627 [حادب على مصلحة الوظن]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2012 10:04 PM
دائما نسمع من مؤسساتنا السياسية انا هدفها الاستراتيجى هو السلطة لماذا لا يكون هدفها الاستراتيجى احداث تغييير شامل لواقعنا هذا للافضل فى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لان السلطة ليست فى حد ذاتها غاية انما وسيلة لتحقيق الاهداف لذلك فقد الشعب السودانى مصداقيته فى كل الاحزاب السياسية لان هدفها الاساسى هو الاستيلاء على السلطة ودمتم


#339954 [الكليس]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2012 12:16 PM
سبحان الله بدأ البيان بما فعله العسكر وسوء انظمتهم وانتهي بالجيش الوطني !! يعني جيشكم ده ملائكه ؟
سبحان الله , التغيير الكيفي للنظام هل هناك تغيير كمي ؟ وحيث ان الانقاذ منعت التظاهر !! طيب هل نظام نميري كان يسمح بالتظاهر وهل هناك ثوره قامت برضا النظام ؟ ليه ماتخلو السلاح والحرب والدمار وتموتو
في نص الخرطوم وسط المظاهرات برصاص النظام ؟ ولكن قولوا ماعنكم سند جماهيري والشعب اذكى منكم ..

طيب طيب مافي حركه ثوريه مسلحه بتقاتل في النظام ماتنضموا لها لو كان الهدف هو النضال ؟؟؟ هههههه


#339879 [عبد و]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2012 11:17 AM
ا ز ا كنتم صا د قو ن في بيا نكم هز ا فلما ز ا لا تنضمو للجبهة الثو ر ية و قو لك ا نها جهو ية و قبلية هز ا يضع ا ستفها م كبير ا ز ا ن هز هو نفس خطا ب الكيز ا ن ا شم ر يحة ا نكم تنضيم ا قا متة و ر عتة ا جهز ة الا من المجر مة و لو كنتم عير ز لك يجب ا ن تنضمو للجبهة الثو ر ية في تعمل من ا جل كل السو د ا ن الحز ر ثم الحز ر من الحر كا ت العبثية التي تصنعها سلطة الا نعا ز


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة