المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-14-2010 10:17 AM

باقان اموم .. ابن الجنوب البار

عبدالقادر لادو / كندا اونتاريو
labdelgadir@yahoo.com

ذلك المارد فى ساحتنا الجنوبية...فكم كانت تصريحاته المسئولة والحادبة تثير اهتمام الجنوبيين الوطنيين وتصب فيهم بردا وسلاما وفخرا.. قل ما نجد له مثيلا فى ساحتنا الجنوبية.. وهذا ليس تقليلا من دور الساسة الاخرين فالكل يناضل وباسلوبه الخاص.. ولا يمكن لاى جنوبى ان يغفل او يتغافل ..عن الدور الرائد والدور الإيجابى الذى اداه وما زال يؤديه الاخ باقان فى ساحتنا الجنوبية فهو بحق وحقيقة جنوبى اصيل لا احد يشك في ذلك.. فهو قائد من قادتنا الذين سيكتب تاريخنا عنهم ويفرد لهم صفحات ناصعة
باقان العظيم ..السياسى المحنك.. هو صاحب راى لا يتوانى فى الدفاع عنه بكل ما اوتى من حجة ومنطق فهو شديد الالمام بالقضايا والهموم الجنوبية فقد لعب دورا بارزا فى الدفا ع عن حق الجنوب فى الوجود وفى مواجهة اباطيل واكاذيب المؤتمر الوطنى.. ولاشك انه فى طليعة جيل المثقفين الجنوبيين الذين يؤمنون بالمصير الجنوبى المشترك والحلم الوطنى الذى تواري طويلا خلف غيوم الخلافات الجنوبية, وقيادة الامور والمشاركة الفعلية فى تدبير شئون الجنوب
فقد كان هدف لساسة الخرطوم وصحفها وكتابها خاصة الانتباهة التى يديرها خال الئيس الطيب مصطفى وصديقه اسحق فضل الله.. نعتوه باقذر الالفاظ التى تنم عن العنصرية والاستعلاء العروبى الاسلامى وقيل فيه ما تنوء عنه الجبال.. والذى يتغافلون عنه.. ان الجنوب والشمال خطين لا يلتقيان فمثلا... باقان عندنا بطلا محبوبا وعندهم غير مرغوب فيه... وتوريت هى بالنسبة لنا قلعة الثورة الجنوبية ضد الاستعمار العروبى الاسلامى.. وعندهم وكر الدسائس لقتل بعضهم فى ثورة 1955والرائد شمش الدين يحسبونه شهيدا ونصب له تذكارا وشارعا باسمه فى الخرطرم.... بينما هو عندنا سفاحا وقاتلا ... ذلك الذى لا يعرف الرحمة ... كيف ننسى قتله لابناء جوبا وشبابها بمسدسه.. وهم وقوف على طريقة افلام الكاوبوي الامريكية.. وبيوت الاشباح.. تلك المقابر الجماعية.. والذين القوا من الطائرات فى سماء اعالى النيل.. وشبابنا بمطار جوبا الذين تواروا عن الانظار وفى غمضة عين ..والمجاهدون يعيثون قتلا وخرابا وفسادا وفى شعب اعزل
والسيد الرئيس يعدونه رئيس السودان بينما نعده رئيسا حقيقيا.. لمثلث حمدى ..الذى فصل جلباب السودان على مقياسه واجبار افارقة السودان ومهمشيه على ارتدائه ..ومن قبل كان عبود.. وابن المهدى..ما زال بيننا... ما زلنا نذكر تلك الايام وكنا صغار ا بعد ان امر بحرق الجنوب وبمن فيه... مناظر الجثث المتناثرة فى آرجاء جوبا.. وخاصة حى اطلع برة ... والهجرة الجماعية الى الشقيقة يوغندا ...انهم ..هم ..وان اختلفت الاسماء.. والزمان.. فالعمل والفعل والسياسة واحدة... تلك ا لايام نداولها بين اهلنا فى الجنوب لعلهم يتذكرون.. ونحن على اعتاب الاستقلال.. نضع نصب اعيننا.. مستقبل ابنائنا واجيالنا القادمة والعيش فى امن.. وامان .. فى وطن يسع كل الجنوبيين... ونحن على مرمى تحقيق حلمنا السياسى فى دولة افريقية ابية حرة تحمل هويتنا الافريقية التى سلبت منا منذ فجر ما يسمى باستقلال السودان السياسى حيث اصبحنا عربا سياسيا... واقلية فى الوطن العربى.. ودرعا بشريا.. لامة العرب من عدو.. وهم.. مجهول.. يمر على جثثنا وانقاضنا.. ريثما تعد امة العرب العدة والعتاد فى حدود الشمال.. لملاقاة العدو الوهم.. هذا هو خبثهم ومكرهم.. يبخسون الناس اشياءهم ..هذا هو ديدنهم وعلة انهيار السودان.. لو كان الا مر بايديهم.. الموت للعالم كله.. والبقاء لجنسهم الآري.. وهم يقرأون الكتاب.. ان الله لم يخلق الاخرين عبثا فالكل له دور فى هذه الدنيا
لقد شد انتباهى مقال.. مهيرة محمد احمد.. في صحيفة سودانيل الالكترونية وهى كما تقول.. تستغرب هى وغيرها من مواطنى الشمال والوسط ..مثلث حمدى.. التمسك بالجنوب ولا رابط .. لا عامل لغة.. او دين بيننا ..ومن جهة.. تهاجم على عثمان طه ..لان الرجل قام بليل مشئوم في قضية مصيرية بمنح خيار الانفصال للجنوبيين.. هذا بعينه انفصام الشخصية الشمالية هذه الايام.. فهى تسير على خطى الانتباهة.. بالعنصرية الواضحة والكراهية الدفينة وعلى خطى نقيضة.. وهى خطى وليد سيد رئيس المؤتمر الوطنى بالقاهرة الذى ما زال يركض حافيا فى ازقة القاهرة بحثا عن جنوبيين من اجل الوحدة ولم يجد احدا غير موسس ممثل الدكتور لام اكول
ومهما يكن ..فباقاننا.. الذى تحت ارجلكم فى الشمال.. هو فوق الاعناق وحدقات عيون الجنوبيين.. فنحن أدرى بشعابنا منكم فهو ليس بوقا للامريكان كما تعدون.. بل بوق للجنوب ..كما فى عقلنا الباطنى.. وابن الجنوب البار.. وموعدنا التاسع من يناير.. فلا تنفع الصحف التى جفت ولا الاقلام التى رفعت.. وقديما قال اهلنا قولهم ومثلهم المعروف.. الدابى ولا الجلابى... افتينا فى مثلنا هذا ان كنت للامثال تفسرين
قل موتوا بغيظكم


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 983

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#24064 [محمود]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2010 09:53 PM
معك حق واتمنى للدوله الوليده كل الخير


#23881 [ابو فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2010 11:02 AM
اخى .. منذر

ردى كان فقط عن السب والشتم . وترويج لوجود صدام فى حفره كما ادعى الامريكان . ووصفت اهل الشمال بمدعى الاسلام . وقلت ايضا علمانية الغرب افضل من حكم الجبهه. ومهما كان الحال ما ممكن تقارن بين مسلم وكافر .

على العموم انا لاادافع عن نافع او البشير. وانا اتفق معك فى بعض تعليعك وفعلا السودان فى وضع خطير وهذه حقيقه ..... مع تحاتى





#23618 [ابو فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2010 12:50 PM
منذر. سارد عليك...

اذا كنت تعترق بالعلمانيه الغربيه فده شانك . ولكن اذا كنت معارض النظام فعارض بنزاهه. ومافى داعى لوليع النيران. وانت تعلم جيدا الشعب السودانى ما عنده مشكله مع اخوانا الجنوبببن والحكومه ايضا ما عندها مشكله. والدلاله على كده الاعلام المكثف الان. علشان الجنوبين يرضوا عننا.وانا شخصيا مع الوحده. وبا اخى الكريم اهل الشمال لم يدعوا الاسلام والتعمييم ما كويس .......
والسب والشتم للرئيس مافى داعى ليه .. خلى القلم نظيف......
واذا تحدثت عن صدام فصدام لم يكن فى حفره. فانت تتحدث عن رجل القوميه العربيه.فهذه دعايه امريكيه وانت تروج لها .....
واذا قصدت رئيس السودان ان يكون فى هذا الوضع المفبرك . اكون نادما على ردىعليك....


ردود على ابو فيصل
China [منذر] 09-16-2010 07:20 AM
الاخ ابو فيصل
اعتقد انك فهمت المعنى القريب للرسالة ولم تفهم ما تحت السطور
للتوضيح
كلنا نحب ابناء الجنوب وانا شخصيا لى علاقات مميزة مع جل القبائل الجنوبية
المعنى ان الحكومة الحالية لم تفعل شئ وارتكبت نفس الحماقات التى سبقتها فيها الحكومات الغابرة ، ارجع للتاريخ لترى اول حكومة سودانية وبذرة الفتنة لترى الصورة واضحة
لماذا لم يأتى علينا حاكم عاقل ليعطى كل ذى حق حقه وكل خوفى ان يتكرر السيناريو العراقى لما فى السودان من تعدد للاعراق للوصول للنفط والماء وهى الحرب القادمة واذا صدقت الرؤيا فانك سوف ترى الجندى الامريكى فى شوارع جوبا كما فى شوارع دارفور وهى نفس النغمة التى تغنت عليها فى العراق وتتغنى عليها فى لبنان
انظر لخارطة الاعراق فى افريقيا وترى الصورة كاملة ، فلا تنظر لها من زاوية العواطف فالانقاذيويون اعطو الاسباب لغزو السودان وليس ببعيد ، ان يتكرر فى السودان


#23489 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2010 02:26 AM
ومن اجل كل ما قلت ،،،،
وان الشمال والجنوب خطين متوازيين ،،، لكم الحق في الإنفصال عن الشمال بدون زعل ،،، نتمنى لكم التوفيق من القلب وانتم تستحقونه بعد طول نضال
يشهده لكم الشمال قبل الجنوب ،،،
فلينفصل الشمال من الجنوب وتبقى العلاقة طيبة دون حقد


#23436 [الحقانى]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2010 08:59 PM
؟


ردود على الحقانى
China [منذر] 09-15-2010 11:24 AM
من منكم يتذكر الامريكان وهم يحملون اطفال الجنوب بحجة ان الجنوب اصبح غير امن وان الحرب قد اكلت الجنوبيين ولا بد ان نحفظ لهم سلالتهم
هؤلاء الاطفال قد تم ترحيلهم الى امريكا ارض الاحلام لكى ينالو من العلم والتسلح الاكاديميى حتى يقوى عودهم ويأتوا الى الجنوب بجوازات امريكية وهوية سودانية ليحكمو دولة الاماتونج الكبرى ....
ويا اهل الشمال يا من ادعى الاسلام وهو الاسلام عنه براء ... كل الساسة فشلو من ازهرى وحتى هذا الرئيس الراقص كمن تربى فى \"ديسكو\" او \" كبارى\" لم يأتى على قمة السودان رجل قوي ، يقول ان الجنوب كما الشمال والشرق والغرب لهم ما لنا وعليهم ما علينا , والله علمانية الغرب خير الف مرة من حكم الجبهة الدنيوى المطلى بالدين

اسمعوا واعوا ايها الانقاذيون انها حرب قادمة سوف تقضى على الاخضر واليابس وهى النار التى سوف تكتوون بها قبل غيركم
حكموا عقلكم ولا تسمعوا لكلام نافع او غير نافع واسمعوا لصوت العقل فانه منجيكم
او ان تختاروا مخبأ سريا لكم كما حفرة صدام ولا حامى لكم من عذاب الله بيدكم اولا ثم بيد الامريكان


عبدالقادر لادو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة