المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الإستلاب والإستعلاء الثقافي في السودان: ماذا قال صديقنا منقو زمبيري قبل وفأته؟ا
الإستلاب والإستعلاء الثقافي في السودان: ماذا قال صديقنا منقو زمبيري قبل وفأته؟ا
09-14-2010 11:19 AM

الإستلاب والإستعلاء الثقافي في السودان: ماذا قال صديقنا منقو زمبيري قبل وفأته؟..

شول دينق طون
مواطن سوداني
[email protected]

درج حكام السودان علي إستيراد الكثير من تجارب الغير من خارج السودان وتطبيقها في الواقع السوداني بحذافيرها دونما تنقيح ، تمحيص ومؤاءمة نظرا لإختلاف البيئات التي نشأت وتطورت فيها هذه التجارب عن واقعنا التي نقر نظريا بخصوصيته ونلبس له جلد الأرقم عمليا. ففرحة بعض السودانيون بعلم الإستقلال لم تدم طويلا حيث تمت الإستعاضة عنه بالعلم المصري + مثلث أخضر – النسر والذي (العلم المصري) يرمز (من الأعلي إلي الأسفل) أحمره لشهداء ثورة يوليو، أبيضه لجلاء المستعمر من الأرض المصرية وأسوده لحقبة الإستعمار، كما لم تسلم مناهجنا الدراسية من الإستلاب الثقافي الذي ضرب بأطنابه كل مناحي الحياة ودونك منهج اللغة العربية (أدب ونحو، قواعد وبلاغة).
ونحن بعد أطفال يفّاع غضّي الإهاب، رددنا مع أساتذتنا بالجنوب هذه المناهج المستوردة علي شاكلة: قصيدة اللغة العربية للشاعر حليم دموس:

لا تلمني في هواها ليس يرضيني سواءها
لست وحدي أفتديها كلنا اليوم فداءها
فبها الأم تغنت وبها الوالد فاها
لغة الأجداد هذي رفع الله لواءها
كم أشاح أستاذنا بوجهه متجتنبا، ما إستطاع سبيلا، سيلا عرمرم من أسئلة الفصل بعد شرح القصيدة عمن يتحدث عنه الشاعر. فكم سواءها (العربية) من اللغات الأم كنا نجيدها نطقا وكتابة أحسن من هذه اللغة الجديدة التي تم نسبها إلي أمهاتنا اللائي غنين بها بالمنزل أثناء تواجدنا بالمدرسة والتي كانت ولا تزال تفرض علينا التحدث بها وإلّا فالتبعات عقوبة قاسية لا نقوي عليها، فكيف بأمهاتنا اللائي لم يرتدن قط مدرسة تدرّس العربية ضمن مناهجها الدراسية؟...إنها كرامات شيوخ المناهج بالسودان. أما آبائنا العائدون من أدغال الجنوب (أنيانيا 1) منذ عقد ونيف، فبالكاد يفهموننا عندما نتحدث بهذه اللغة الأجنبية التي لا يتجاوز معرفتهم بها حاجز المناهج في صباهم علي شاكلة (كوكو الولد)، (أكل الولد الحجر - أمتنع عن الترجمة)، (أنينا) وترجمتها بالعربية يا طويل النجاد (نحن أو إحنا) وجيب نيوك أشيروج داك وهذا أمر يترجم يا كثير الرماد إلي (هات ذاك الخروف الخصي) بعربية هذه الأيام. ثم إن هؤلاء الآباء لم يذكروا ضمن ما ذكروا (علي كثرتها) أنهم خاضوا أي من معاركهم بغية فداء هذه اللغة. علي المستوي الشخصي، كنت أستغرب تسمية بعض أعمامي بأسماء عربية بالرغم من نيليتهم البائنة من سحناتهم، فإسمي الضو والفاتح دينق علي التتابع علقا بإسميهما حتي تاريخ وفأتهما، وقد علمت قبل إكمال المرحلة الإبتدائية أن الرئيس إبراهيم عبود كان قد إنتهج خلال عهده سياسة أسلمة وإستعراب قسرية في الجنوب، حيث لم تبقي منها غير هذه الأسماء فاقدة المدلول لأهل السلطة وصارت تذّكر حاملي الأسماء بتلك الأيام التي كان فيها التعليم بالجنوب من رابع المستحيلات بدون تخيّر أي من هذه الأسماء.
إن منهج تدريس اللغة العربية دون سواءها من المواد بالمدارس السودانية بمناطق الشعوب السودانية الناطقة بغير العربية كان أقل ما يوصف به أنه قد إتسم بالغلظة والعنف البدني والمعنوي في كثير من الأحيان وهو ما حدا بالأستاذ جعفر عباس (الكاتب الصحفي المعروف) نقد طريقة تدريس ذات اللغة في المناطق النوبية بما معناه إن ما فعله بعض جنجويد الشايقية (يقصد مدرسّي اللغة العربية من أصول شايقية) بالمدارس النوبية يتقاصر معه ما فعله الجنجويد بغرب السودان. كان الطلاب يجبرون علي التحدث باللغة الجديدة مع أقرانهم الذين إعتادوا التحدث معهم بلغاتهم الأم إلّا داخل تلك الجزر المعزولة التي سميت مدارس والويل، الثبور والعقاب للذي يوجد عنده ذلك الطعم الذي يوضع في يد كل من أدخل كلمة واحدة من لغته الأم حتي ولو إستدرك خطأه. إن منهج تدريس اللغة العربية بجنوب السودان، لا يجب أن يؤخذ بمعزل عن اللوم الذي ظل يوجهه الكثير من الساسة السودانيين للمستعمر الذي إنتهج سياسة قفل شقي الوطن من بعضهما لمدة 15 سنة. فهؤلاء الساسة (فاقدي الإبداع) ما فتئوا يرمون كل أوجه القصور التي لازمت فترات حكمهم التي تفوق فترة تطبيق تلك السياسة بأربعة أضعاف. مرد إنتقادهم هو إعتقادهم الراسخ بإعاقة هذه السياسة الإستعمارية للتماثل الثقافي والأحادية الثقافية التي يصورونها علي أنها كانت ستقي السودان من مشكلاته اللاحقة بمجرد الوصول إليها. علي إن هذه الفئة لا تكلّف نفسها بإلقاء نظرة (ولو عابرة) لمصائر بعض الأمم المتماثلة في كل شئ والتي يمكن إطلاق كلمة الأنموذج عليها نظرا لمطابقتها لشروط دعاة التماثل الثقافي بالسودان، فالإثنية، الديانة والثقافة الواحدة لم تحصن دول كثيرة (الصومال، اليمن، إلخ..) من الإنزلاق إلي متاهات الحروب المتواصلة. قد يقول قائل بأثر العوامل الخارجية في كلا من اليمن والصومال ولكنه سوف يلحظ (إن كان حصيفا) إن نموذجه المبتغي بالسودان ما كان ليكون بمعزل كذلك عن هكذا عوامل (إن وجدت).
إن الإستعلاء الثقافي الذي تمت ممارسته علي أطراف السودان (الأغلبية الصامتة إلي حين)، لم ينأي أحد بنفسه دون الوقوع في براثن ممارسته، حتي أن جل مثقفي المركز ولغوا في إنائه بشره وتلذذ يحسدهم عليه راعي الإبل في الأصقاع البعيدة داخل جزيرة أبناء معن بن معديكرب من صلبه. فهاهو الدكتور العلّامة عبدالله الطيب يستغيث ويدعو الزبير رحمة (تاجر الرقيق الذي يحتفي به في بعض أجزاء السودان نكاية ببعض أجزائه) إلي العودة إليه ليري بأم عينيه كيف تجاسر رقيق الأمس وتطاول علي من كانوا سادته ليردعهم بذات طريقته السابقة معهم (تم سحب الوثيقة التي تحوي شعر عبدالله الطيب هذا من دار الوثائق المركزية وليست القومية). وها هوذا الدكتور حسن مكي يحذر من حزام أسود يطوّق الخرطوم (خرطوم من هذه؟). ولكن إستعلاء المركز يصل أوجّه ليس فقط مع الشريف الهندي الكبير (ليس للهندي عز الدين صلة بذاك الهندي) الذي أطلق علي ثورة اللواء الأبيض ثورة أبناء الشوارع ولا مع سليمان كّشة تاجر سوق أمدرمان الذي رفض الإنضمام إلي الثورة لذات أسباب الهندي وآثر البقاء بجمعية الإتحاد السوداني، بل أن الإستعلاء بلغ قمته عند جماعة الغابة والصحراء (تحالف الهاربين وما يطلق عليه نموذج إنسان سنار) منهم (محمد عبدالحي، محمد المكي إبراهيم، إلخ.)، فهذه الجماعة كانت تنشد الترويح عن النفس عند ذاك البدائي الأفريقي النبيل ذات الثقافة الفوضوية، تبدأ بطفولة شيطانية وشباب ماجن بعيدا عن عنت وقيود أشراف قريش التي تكبح جماح هذا الإنطلاق بشريف الحسب والنسب، كأن قريشا إستلمت أبا لهب وأبا جهل مغلفين في طرد بريد آت من أفريقيا بعد أن قامر بهما ملك سنار فربحتما قريش.
إن صديقنا منقو زمبيري قبل أن يلفلظ أنفاسه الأخيرة في يامبيو قبل أعياد السلام الماضية بمدينته أراد أن يقول وصيته الأخيرة فإذا بأحدهم يقفز ليملي عليه ذات الجملة المكررة (منقو قل لا عاش من يفصلنا) التي لطالما أريد إملاؤها عليه دون أن يرددها بعد أي كائن كان، وإذا بآخر يقول له يا منقو: (قل لا للوحدة)، حينها قال منقو (لا..) وفارق الحياة تاركا الفريقين ليكمّلان جملته...لقد أراد منقو أن يقول كلمته التي لن تجعل من إبنه زمبيري شخص يراد له أن يكون مجرد ببغاء يردد ما يطلب منه نطقه، بل شخص يعرف أن يقول رأيه في الوقت المناسب وليس لأجل التسلية. رحم الله منقو زمبيري. أهل الفن هم الآخرون ركبوا موجة الإستعلاء من أوسع أبوابه فهاهو أحدهم يسكّن (بصيغة المبالغة) إبن الشمال ويضم إبن الجنوب علي ضلوعه (من برا يعني) بالله؟...وتقول لي مافي إستهبال؟....آزول؟...أتاري سيطان قبيل الحكيت ليك عنن جابن حقهن بالحيل!....
عندما ذهب ذلك الجزء الذي صار يعرف فيما بعد بشمال السودان إلي مؤتمر القاهرة 1953 لتقرير مصير السودان، لم يتم إستصحاب أي سياسي جنوبي إلي ذلك المؤتمر بدعوي أن سكان جنوب السودان يفتقرون إلي التعليم. إذا سلمّنا جدلا بصحة هذه الإدّعاء، فمن الذي إتفق معه الشمال في مؤتمر جوبا 1947؟...أم أن أولئك المندوبين الذين مثلوا الجنوب ووافقوا علي الوحدة كانوا أّمّيين مما سهّل علي الدكتور الشنقيطي غشهم أو إقناعهم...ثم كيف يمكن مطالبة الأجيال المثقفة (اللاحقة) بالجنوب التمسك بآراء أناس تم وضعهم علي الأرفف فور أن بصموا علي عريضة الوحدة دون علم وإنتفاء الندّية مع أقرانهم الشماليين؟...ثم من هو ذاك الجنوبي الأمي الذي طالب بإنتهاج الفيدرالية منهجا للحكم في السودان عام 1947 قبل أن يطالب بها الشهيد وليم دينق في مؤتمر المائدة المستديرة بالخرطوم 1964؟...ورغم أن الشمال كان مقطّع التعليم (علي الأقل من باب الإدّعاء)، فشل في مواكبة فهم ذاك الأمي وبعد 17 سنة فشل في فهم المثقف الشهيد دينق نيال وأفهم مواطن سوداني من الشمال كان يقشر قدّام أخوانه إنو ود أم بعلّو الفكوه فينا أخوانا الجنوبيين ديل دا إنفصال عديل...أمانة الطشاش ما قالوا شوف في بلد العمي....وتقولي ما كانوا شنو داك...وبرضو مافي إستهبال؟...ثم ألا يستحق ذاك الأمي الجنوبي الإحتفاء وجائزة عالمية محترمة كأول آدمي لم يحتك بالعالم الخارجي ولكنه إبتدع الفيدرالية التي لم يفهمه إلا الجيل الثالث من متعلمي الشمال ليقوم بتطبيقها نسقا مشوها بعد مرور خمسة عقود من اللت والعجن منذ إقتراح الأمي.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1646

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#23619 [ضابط متقاعد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2010 01:50 PM
ناقش المكتوب وضح نقاط اختلافك حتى يستفيد المتابع من فكرك ووعيك


شول دينق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة