المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤتمر الوطنى وادمان الحروب وتخوين الآخرين (1/2)
المؤتمر الوطنى وادمان الحروب وتخوين الآخرين (1/2)
04-22-2012 10:36 AM

المؤتمر الوطنى وادمان الحروب وتخوين الآخرين (1/2)
Thursday, April 19th, 2012

حتى زوال النظام

د.على الكنين

· حرب الجنوب الاولى … كفاية اثنين مليون من الانفس… الذين يصبون الزيت على النار… عليهم أن يتقوا الله فى الوطن والمواطنين
· لماذا الحرب ونعلم أن نهاية كل حرب تفاوض وخاتمتها اتفاقية سلام



في يونيو الماضي ناقشت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في أجندتها مخطط السلطة الرامي إلي تمزيق الوطن بإشعال نار الحرب فى جنوب كردفان، التفافا على عدم انجاز بند المشورة الشعبية وما صاحبها من تعقيدات وتجاوزات وعلى عدم الالتزام ببندالترتيبات الامنية المنصوص عليه فى الاتفاقية، واسقاط عبد العزيز الحلو وتغيير نتائج الدوائر الجغرافية، واتهامه ببداية اشعال نار الحرب ومحاولة الزج بالحزب الشيوعى ليجدوا المبرر لتصفية عضويته فى المنطق متهمة تارة بالخلايا النائمة وتارة بتعاونهم مع الحركة فى انتخابات لم يكن تحالفهم فيها بخفى عن الآخرين.

بئس ما ينوى المؤتمر الوطنى من طريق يسلكه لاحاكة المؤامرات! فالحزب الشيوعى واضحا وشفافا فى الطرق السلمية التى يناضل بها ضد نظام الانقاذ! وهناك ايضا عدم وضع حل لقوات المقاتلين من ابناء النيل الازرق وجبال النوبة والذين يفوق عددهم الاربعين الف مقاتل. كان من المفترض استيعابهم فى القوات المسلحة او قوات الشرطة او اى قوات نظامية اخرىاو وظائف مدنية، وفقا لبنود اتفاقية السلام االشامل عن حسم النزاع فى ولايتى جنوب كردفانوالنيل الازرق وظل معلقا عن قصدمنذ توقيعها فى العام 2004. تصبح قضية المشورة الشعبية وتنفيذها ومايتعلق بها حسب ما جاء فى اتفاقية السلام الشامل مهم جدا، لكى لايقود تعقيدها لطرح موضوع تقرير مصير آخر يقود لتعقيداد اشد تعقيدا فى الوضع السياسى.

إن تماديهم في القتل وتشريد آلاف المواطنين وتحطيم الجسر الذي يربط أبيي بالجنوب كان عملاً مقصوداً يؤكد إصرارهم علي فصل أبيي عن الجنوب وإحلال الموالين لهم من القبائل المختلفة مكان عشرات الآلاف من المواطنين الذين هربوا من المنطقة ، بهدف تغيير التركيبة السكانية لمنطقة أبيي . كذلك إصرار حكومة حزب المؤتمر الوطني علي عدم خروج الجيش من المنطقة غير آبهين بما تم الإتفاق عليه في إتفاقية السلام الشامل وما تضمنه بروتكول أبيي والإستفتاء ، رغم أنف قرار مجلس الأمن القاضي بسحب الجيش من أبيي ، بل طالبت بخروج بعثة الأمم المتحدة (يونميس) من السودان قبل حلول التاسع من يوليو 2011 . علماً بأن وجود هذه القوات في السودان تم بناءاً علي إتفاقية السلام الشامل .ومن أهم الواجبات المناطة بها ، هو حماية المدنيين والمحافظة علي إستقرار الوضع ووقف ترديه إلي الأسوأ ، خاصة في الحدود مع الجنوب حتي يتم ترسيمها ،

أن المؤتمر الوطني الحاكم قد بدأ الحرب فعلاً ، ولن يتوانى في إستعمال قوات بيتر قاديت ولام أكول واطور وعبد الباقي وغيرهم في تنفيذ مخططاته للإطاحة بحكومة الجنوب .

أن حل مشكلة أبيي يبدأ بإنسحاب الجيش من المنطقة وإحلال القوات الدولية مكانه . كذلك إبعاد القوات المسلحة والجيش الشعبي نهائياً وفرض الأمن بواسطة القوات الدولية لتسهيل عودة النازحين من مواطني أبيي إلي مساكنهم وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم .

إن ضمان استقرار المنطقة يكمن أيضاً في حسم القضايا العالقة والتي لم يحدث أي تقدم في تنفيذها . مثل ترسيم الحدود والإتفاق علي حقوق التنقل والرعي علي طول الشريط الحدودي الممتد لأكثر من ألف وخمسمائة كيلو متر وتسكنه قبائل رعوية من الجانبين . كذلك قضية الجنسية ووضع الحقوق والحريات الأربع موضع التنفيذ (حق التنقل ، والإقامة والعمل والتملك) وحل قضية المقيمين في الشمال والجنوب، إلي جانب القضايا المتعلقة بالبترول ومياه النيل

وكتبت الميدان في 29 ديسمبر الماضي ما يلي : إن الحرب ليست الحل لمشاكل السودان المعقدة ولن يكسبها اى من الطرفين وكلاهما جرب حرب ضروس راح ضحيتها مليونى نسمة وخاتمتها كانت اتفاقية ثنائية اوقفت الحرب ولم تحل مشاكل السودان. والواضح وضوح الشمس فى كبد السماء أن النظم الشمولية والدكتاتورية والتى حكمت السودان 45 عاما من مجمل سنين استقلاله ال56 ومازالت تحكم وتتحكم فى مصيره لم ولن تستطع حل مشاكل أكبر من قدرتها المنحصرة فى جشعها وانانيتها ورؤيتها الآحادية. ونقولها وبملئ الفم … لا للحرب، ثم لا…ومن جرب المجرب حصلت له الندامة. هذا من ناحية مبدئية.

وفي عددها بتاريخ 31 ديسمبر كتبت : حارقى البخور للنظام يرجعون كل هذا الفشل للايادى الاجنبية التى لاتريد الخير للسودان.. الشماعة : امريكا وإسرائيل وأعداء التنمية في السودان والذين يريدون تقسيم السودان الى دويلات بعد اضعافه يسهل ابتلاعها! نتفق معهم أن هذه هى الحقيقة، فهل الحل أن تهيئ لهم حكومة المؤتمر الوطنى الارض الصالحة لتحقيق مآربهم مثلما هيأت لهم الارض الصالحة لانفصال الجنوب ووجدوا لهم موطأ قدم هناك ومثلما هيئت الارض الصالحة لعلاقة الجنوب مع اسرائيل بعدائها السافر للدولة الوليدة؟ وتهىئ الآن التربة الصالحة للتدخل الدولى بجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق وابيى ودار فور التى لم تنطفئ نارها بعد، باشعالها لحرب ضروس لن تقود الا لمزيد من التشتت والدمار والتدخل الاممى.

وهذه قضايا واجبة الحل (النفط، الحدود، ابيى، الحريات الاربع،.. الخ). دولة الجنوب بالرغم من ضعفها وبالرغم من انها مازالت تتنازعها الصراعات القبلية وتتحكم فيها قيادة وجدت نفسها فى قيادة دولة ليست لها مقومات الدولة وتشبعت بكثير من سوءآتكم وطريقة حكمكم، وبالرغم من حداثة تجربتها فى الحكم كأول تجربة لحركة مسلحة قضت اكثر من عشرين عاما بين الادغال لا لغة لها غير البندقية، الا أنها مدعومة دعما غير محدود من المجتمع الدولى وعلى رأسه الولايات المتحدة الامريكية. فلا مجال للانتصار عليه ومعاداته ليست من مصلحة الطرفين ولا الشعبين

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.على الكنين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة