المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هجليج أبيي .. عبري كبويتا
هجليج أبيي .. عبري كبويتا
04-22-2012 07:39 PM

منصات حرة

هجليج أبيي ..عبري كبويتا


نورالدين محمد عثمان
[email protected]

جوبا ، تركاكا ، كبويتا ، ياي ، بور ، توريت ، الخ كل هذه المدن الجنوبية كان نجمها يسطع إبان حرب الجنوب الثانية وطبعاً الثانية وصف لإحتمال وارد بأن تكون هناك حرب جنوب ثالثة ورابعة المهم هذه المدن وغيرها كنا نسمع بها ونراها وكانت لنا بها علاقة وطنية ولكن بعدها أصبحت القضية مختلفة تماماً عن قضية حب ووطنية فعندما عرفنا أن هذه المدن الجنوبية الهوية يمكن أن تنفصل عن أرض الوطن وتنشئ دولة قائمة بذاتها حينها لم يذهب العشق ولكن أصابتنا الحيرة والدهشة لم كانت هذه الحرب التى عرفت بأطول حروب القارة الأفريقية وفي صالح من وما كان المقصد منها ومن الذي كان مستفيد من إشعالها وإستمرارها ولماذا حتي في زمن الديمقراطية كانت هذه الحرب مستعرة حتي وصلت حينها حركات التمرد علي مشارف الكرمك وقيسان وكانت في طريقها للخرطوم وإستمرت بعد إنقلاب الإنقاذ وإستلام الحركة الإسلامية للحكم وتحويلها لحرب جهادية للإستنفار الشعبي فتحولت لحرب دينية جرّت علي السودان كل دول الغرب والشرق المسيحي الذين جاءوا لنصرة إخوانهم في الدين فخسرت الإنقاذ الحرب وكان من الطبيعي بعد تدويل مشكلة الجنوب وتحويلها لحرب دينية أن يكون للمجتمع الدولي الكلمة الأخيرة فأجبر الطرفين للجلوس والتفاوض فكانت نيفاشا التي كان الهدف منها الإنفصال وتكوين دولة مسيحية في جنوب السودان وبذلك في تقديري كان الكاسب لهذه الحرب الجهادية الجنوب المسيحي الذي خرج منها بدولة كاملة العضوية في مجلس الأمن وبذلك خسر الشمال الإسلامي الحرب ولكن بعد كل هذا ما زلت لا أستطيع التصديق أن كوبويتا ليست سودانية وتوريت وجوبا وبور وياي وكل مدن الجنوب فمازلت أعشقها كما الخرطوم و كسلا وعبري فكلها مدن سودانية في القلب ولكن ما يحيرني حقيقة أن تلك المفاوضات التي أجبر فيها الطرفان إجباراً ليصلوا لحلول سريعة لم تجبر ذات الأمريكا وحلفاءها الطرفين لإكمال المفاوضات حتي آخر قضية عالقة وتركتها عالقة بحدود رمادية فحكاية حدود الإستقلال وجنوبية هذه الأرض من شماليتها ليس لها معيار علي أرض الواقع لحسمها فكان الأجدي حسم هذه القضايا داخل المفاوضات بترسيم الحدود بين الدولتين فجميعنا يعرف أن جوبا وياي جنوبيتان وجميعنا يعرف أن كسلا وعبري شماليتان ولكن لم نسمع في التاريخ القديم ولا الحديث عن مدينة هجليج أو أبيي فهما مجموعة قرى تداخل حدودي وكان الأجدي أن تحسم تبعية هذه المدن الحدودية (البترولية ) في بداية التفاوض ولكن سوء النية المبيتة من الوسطاء وعدم حنكة وخبرة المفاوضين والسرعة التي تمت بها المفاوضات مع تحفظ معظم القوى الشمالية المعارضة علي إتفاق السلام بإعتباره إتفاق ثنائي رغم كل هذا فرضت ونفذت هذه الإتفاقية التي فصلت الجنوب ولم تحسم مسألة المدن الحدودية وبذلك أقول لمن وقع علي إتفاق نيفاشا دون أن يحسم تبعية هذه المدن ( بلها وأشرب مويتا ) فكانك يا عبيد ما غزيت فحرب الجنوب ستعود ولكن هذه المرة بأشرس مما كانت فالحركة الشعبية أصبحت دولة كاملة السيادة وهنا إخوتي الكرام الحرب الجهادية والتكفيرية لن تجدي ولن تنفع ، فهذه المرة لايحارب الشمال حركات متمردة فاقدة الشرعية الدولية وإنما هي حرب بين دولتين ومجلس أمن ومجلس كنائس عالمي وصهيونية عالمية وحلفاء أمريكا ، والكتوف إتلاحقت هلا فهمتم .
مع ودي ..

الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#344232 [محمد العوض]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 11:37 PM
يا ابوى نحن بنقول الحمد لله اتخلصنا منهم ومن بولهم فى الشوارع وانت عايز تجيبهم لينا تانى؟؟


#343368 [منذر محمد حمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 09:32 AM
والله انى اعشق جوبا وتوريت كما اعشق دنقلا ودلقو وشدة المحس ,,ولا اصدق الى يومنا هذا ان هذه اصبحت واقعنا ,,,ولكن لنا الامل الكبيييير بعودة جنوبنا لحضن الوطن الام


#343023 [sudani]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2012 08:29 PM
believe me if thhe two country did not come to terms and agreement to some thorny issue ..the coming war will be devastating .especiaaly when those pilots from south sudan graduate ...cause i know south sudan has sent some pilots to south Africa ...and some are a bout to graduate ...


نورالدين محمد عثمان
نورالدين محمد عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة