المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-23-2012 07:29 AM

كيلو كلام و بوكو حرام .. !!

سيف الحق حسن
saifalhag.hassan@gmail.com

مرفوض مرفوض مرفوض هذا التطرف. يقول المثل: الذي لا يرى من غربال الواقع، المستقبل القادم يكون أعمى. متشددون إسلاميون يقودهم أنصار محمد عبد الكريم هدموا الكنيسة الإنجيلية بالجريف غرب بواسطة بلدوزر، وأشعلوا فيها الحرائق، في حضور أعداد من الشرطة كانوا يتفرجون علي الاعتداء، ظهر يوم 21 ابريل!!!

أيعقل هذا؟؟ أي دين هذا؟ يا نااااااس: الإسلام برئ من هذا الفعل والأخرى التي مثله؟.

أولا: نقول لإخواننا المسيحيين، نحن لا نعتذر لكم بلسان هؤلاء المتطرفين لأن هؤلاء لا يمثلوا الإسلام البته ولا يمتوا له بصلة. فنحن كمسلمين بريئون منهم. وأيضا كمسلمين لا نقيس أي تصرف لمسيحي متطرف وننسبه للدين المسيحي أو سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام.
هذا ليس من الفطرة ولا الأخلاق في شي. إذا ما حدث هذا ليس من دين الله الإسلام وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. لم نسمع أو نقرأ بأن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام أو حتى السلف الصالح تكلم أو أقر أو فعل مثل هذا الفعل. بل هي فئة لم تفهم معنى الدين قط وألصقت اسمها بالإسلام من أجل المزايدة واستقطاب العقول البسيطة. هذه مجموعة لا ولم تفهم الإسلام والمعنى السامي للرسالة المحمدية، ما كان يقوم به الصحابة الكرام و السلف الصالح. فالإسلام لا إكراه فيه. القرآن يقول الحمد لله رب العالمين ولم يقول الحمد لله رب المسلمين. فالإسلام دين رحمة. ورسولنا الكريم صل الله عليه وآله وسلم ما أرسل إلا رحمة للعالمين ولكى يتمم مكارم الأخلاق.

ذكرتنى هذه الأفعال جماعة بوكو حرام النيجيرية. جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد بالهوسية وهى تعنى "التعليم الغربي حرام". وهي جماعة مسلحة هدفها تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا!!.

إنها الفتنة الدينية إذا يا ناس!!! تسير من بعيد وقادمة نحونا. وثالثا ورابعا وتساءليون مرة نتساءل أين دور العلماء من هذه الفتنة؟.
أين هو التأصيل الذي قلل أصل المسلمين وجعلهم خيار وفقوس مسلمين وإسلاميون. مسلمين لا يشترون ولكن يتفرجون على تفرعن الإسلاميين وطغيانهم عليهم وتغولهم على دينهم الإسلام وبقية خلق الله الآخرين. رحل الأقباط؛ إنفصل الجنوب؛ تضييق على باقي الأديان الأخرى، لغة عنصرية طائفية قبلية عرقية ما أنزل الله بها من سلطان. ولكن سلطانهم هو المسئول.
المسئول؟ فكر الإسلاميين. أطنان من الكلام والشعارات الجوفاء. جاءوا بالإنقاذ المشئوم وفكرهم الفاشل فأطروا له بأكذوبة التمكين. وهيئوا لهم كل الوسائل لينشروا هذه الدعاوى الباطلة. إتلم المطاميس بعد إستلامهم للحكم غصبا بأفقهم الشاذ على المتاعيس بأفكارهم المنحرفة فتكونت فرقة من فاقدي الأمل فى دنيا يحفها الحب والود فأصبحوا متطرفين خايبين رجاء الله في أن جعل ما على الأرض السلام وبالناس المسرة.

فهل انتم يا من حرقتم هذه الكنيسة، هل خلقتم أنفسكم مسلمين؟. فالله سبحانه وتعالى خلق الجميع على الفطرة و نشا مختلفهم على حسب بيئته. فأنتم من وجدتم أنفسكم مسلمين وهم وجدوا أنفسهم مسيحيين. فلماذا اذا تودون فرض دينكم والله سبحانه وتعالى يقول: ((لا إكراه في الدين))، ((أفأنت تكره الناس..))، ((ليس عليك هداهم ولكن الله يهدى من يشاء..)) ثم ((ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)) هذا إذا أردتم أن تدعوهم فعلا، والآيات كثيرة.
والاختلاف سنة من سنن الكون، فالله سبحانه لم يخلق الناس كلهم فى بيئة وعلى دين واحد. ولايزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم. خلقهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا. وخلقهم لرحمته وليس لخلافهم. خلقنا للمحبة بيننا ولو كنا مختلفين ليرى من أرحمنا ويمكن أن يعيش بحب ويهدى غيره بالتؤدة والمودة الى تلك الرحمة.
خلقنا جميعا وأرسل لنا رحمة من عنده :((وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين))، "رؤوف رحيم" صل الله عليه وآله وسلم. وفى الحديث القدسى : " ما من يوم تطلع شمسه إلا و تقول السماء: يا رب دعني أسقط كسفا على ابن آدم إنه طعم خيرك و منع شكرك .. والأرض والسماء تقول مثل ذلك.. فيقول المولى عزّ و جل: " دعوهم دعوهم لو خلقتموهم لرحمتموهم إنهم عبادي إن تابوا فأنا حبيبهم و إن لم يتوبوا فأنا طبيبهم ".
فهذا هو الإسلام وهذه رحمته. فدعوا خلق الله لله...

والسؤال الذي أكرره دائما للإسلاميين: ماذا تريدون؟ و ما هي رؤيتكم؟. هب أن الدولة صار كل من يسكنها مسلمين ثم ماذا بعد؟...الشريعة!! ومن قال لكم أننا لا نطبق الشريعة!! ثم ماذا بعد!! لكي تكملوا استبدادكم وتسلطكم وتفتروا على حدود الله فتقهروا ما تبقى من المسلمين الآخرين. وتقتلوا من يخالفكم. فنعوذ بالله منكم ومن شروركم ولا حول ولا قوة إلا بالله.

لا أود أن أضرب مثلا بالغرب الذي صار بنى آدم وتجاوز هذه العصور الجاهلية. قبل حوالي أسبوعين شاهدت برنامجا عن دولة الإمارات العربية المتحدة حيث يعيش فيها 200 جنسية مختلفة وكل هذه الجنسيات تؤدى شعائرها وعقائدها بحرية. فى البرنامج لقاءت مع هندوس وبوذيين ومسيحيين ومسلمين. وكلهم يحترم بعضهم البعض ويعملون مع بعض في المصالح الحكومية والشركات ويسكنون في نفس المباني ويذهبون إلى نفس الأسواق يعيشون جميعا في وئام واحترام. والكل يحس بالأمن والطمأنينة والسكينة.
السؤال: هل ينتشر الإسلام ويكون دعوة وموعظة حسنة فى بيئة مثل هذه أم بيئة كلها تقتيل وتضييق وقهر وتشويه وطمس للدين القويم والقيم.

فإن كنتم تعملون هذا من علم عندكم فتبا لكم والويل لكم والله اكبر عليكم، وإن كنتم تعملونه من جهل فالمصيبة أعظم. فاعقلوا وأفقهوا وأشعروا ما أنتم مقترفون بجهلكم. فقد صرتم عونا للشيطان بهذه الأفعال. فأتقوا الله، و أعقلوا وزنوا أعمالكم.

لا أريد أن أكثر الكلام فقد وجدت مثل هذه الأفكار ذات الأفق الشاذة مرتعا في العقول وذلك بسبب انطباعيتنا وسلبيتنا. الانطباعية التي تستطيع ان تتقبل ويضحك عليها اى شخص بسهولة فقط بلوى اللسان وكيلو كلام لتحسبه من الدين. والعقليات السلبية التي ترى مثل هذه الأفعال القبيحة وتعلم إنها خطا ولا تحاول ولا تساهم في دحر مثل هذه الأفكار وقتلها.

فهذه هي الفتنة قادمة، فالفتنة أشد من القتل والفتنة أكبر من القتل. فنحن مطالبون جميعا بالتصدي لمثل هذا الفكر الفاسد الذي لا يتقبل الأخر ولا يمكن أن تكون معه حرية. فهذا الفكر لا يعترف إلا بلغة العنف والدم والموت والإرهاب والتخويف والتفزيع. وهذا هو الفساد الفكري الذي يغذى كل أنواع الفساد الأخرى. فكفى سلبية وكفى عاطفية.

فإذا أردنا السلام والأمن والرخاء والإزدهار ورفعة الإسلام وعزة المسلمين لا مفر إلا بمواجهة وإجتثاث وسحق جماعة كيلو كلام كلو حرام.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#345287 [السمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2012 05:48 PM
اشك انو الشيخ محمد عبد الكريم على علم بان انصاره لهم دور فيما حصل والا كان نصحهم بعدم صواب تصرفهم .. لم نسمع منه تعليقا حتى الان.


#344268 [saleh]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 11:41 PM
سلام من الله عليكم اكثر الله من امثالك اخي وهدانا لسبيل الرشاد . ينطبق المثل القائل كل اناء بما فيه ينضح تماما علي مجريات احداث هدم واحراق هذه الكنيسه لضيق افق الفاعلين وجهلهم الدين الحنيف ولاُن الجو العام في السودان يتصف بالفوضي والغوغائيه في كل المناحي منذ رفع شعارات الاسلام حكما بل هو نفاقا لمكاسب شخصيه حسب من فهمنا لاحقا فاصبح اصحاب الصوت الاعلي في الشاُن الديني هم اجهل الناس به واكثرهم غلوا واتسعت مساحات اعداء الاسلام من المتطرفين الذين يجهلون انهم اكبر عدو لهذا الدين ويظنون انهم يحسنون صنعا ومسئولية ماجري وماسيجري معلقه في رقاب الحكام الذين يرون عصيان رعاياهم لله ورسوله ويتواطؤن معهم لا لشئ الا لكسب دنيوي واه لو يعرفون ان فعلهم هذا حرب علي الله ورسوله لاٌن ردة فعل هذا الحادث سيكون حرق لمساجد في اماكن المسلمين فيها احوج اليها لجمع كلمتهم واقامة شعائرهم . الهم لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا .


#344073 [مسلم]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2012 06:57 PM
استاذ سيف بحمد الله غالبية الشعب السودانى مسلم بالفطرة قبل مجيئ الانقاذ .. ولكن بعد ما راينا خلال سنوات حكم الاقصاء والوصاية والجبروت.. اتضح جليا ان هذه الفئة اتخذت الدين كستار لكل ما يبغضه الله من فتنة ومآكل حرام واستمتاع بملذات الدنيا من تراكم فى الاموال ولهث خلف النساءمن مثنى وثلاث خلاف الاماة.. فكما قال حكيم القرية فقد اتوا لانقاذ انفسهم من الفقر والفاقة بينما افقروا خلق الله وعاثوا فسادا.. ولا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل .


#343740 [قرانيو]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 01:08 PM
نحن اثبتناان الدين الاسلامي هودي التطرف و الارهاب,مع فعله انصار محمد عبد الكريم و عصابته يعكس ذلك في وجود الشرطة. وهذه الافعال ليس بالمرة الاولي حدث في دول عدة مثل باكستان وغيرها. الا تتساءلون اذا فعل المسيحيين في المساجد, ماذا سيكون شعوركم.الا تعلمون ان الله الزي تعبدونه هو نفسه مع يعبده المسيحيين. وانا اشكر سيف الحق في مقاله هذا.


#343608 [الواسوق]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 11:42 AM
الله عليك يا سيف الحق. أثلجت قلوبنا واجدت البيان فهذا هو لب الابتلاء وعلى كل مسلم غيور على دين الله ان يفعل كل مافي وسعه لهدم هذا الصنم الفكري العضال. انى لي بحاكم عدل يقيم الموازين ويضرب على هؤلاء بيد من حديد فهم العدو ومنهم يؤتى الاسلام من داخله ليهدم ويبور. الاقصم الله ظهورهم وقطع دابرهم واحبط مكرهم فهم على طريق الزيف ويحسبون انهم يحسنون صنعاً. أما قال ابليس "لاقعدن لهم صراطك المستقيم"؟؟ الا تجدهم على زخرف من القول ويأتون بكل منكر؟؟ ولكن الله غالب على امره. نسأله تعالى ان يذهب هذه الغمة ويحفظنا من الفتن.


#343607 [mohy]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 11:42 AM
أسمعت لو ناديت حياً

حسبناالله ونعم الوكيل


#343455 [حافظ ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 09:40 AM
الاخ سيف جزاك الله خير اني سوداني اعيش في الامارات ودائما مااقارن بين الامارات والسودان
وان هناك كثير من الشعوب والديانات لكن رغم ذلك تجد الامن والامان وحب الشعوب للاوطان
ودائما احلم واتمني ان يصبح السودان كذلك فهدم الكنيسة ليس من سماحة الاسلام وهولاء الذين
فعلوا ذلك لا يعرفون سيرة السلف الصالح والتابعين ولم يطلعوا علي كتب ابن تيمية او ابن القيم
الذين شهد لهم الاعداء قبل المسلمين الدين مانظريات وجعجه الدين كتاب وسنة اين هم من
الكتاب والسنة نحن واجبنا ابلاغ الدين وليس محاسبة الناس علي دياناتهم بل ليس من الاسلام ان نعكس صورة
سيئة عن الاسلام


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة