المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الإسلام دين التّسامح لا التّصادم .. ما لنا وحرق الكنائس !!
الإسلام دين التّسامح لا التّصادم .. ما لنا وحرق الكنائس !!
04-23-2012 01:30 PM

بلا انحناء

فاطمة غزالي
[email protected]

الإسلام دين التّسامح لا التّصادم .. ما لنا وحرق الكنائس !!

ليس من السّماحة الإنسانيّة والقيم الدينيّة في كل الكتب السماوية أن ينصبَّ جام غضبنا على الجنوبيين في الشّمال.. وتسوِّل لنا أنفسنا فعل السوء إلى درجة حرق الكنائس، والدّين الإسلامي هو دين السّلام والتّسماح، والحجة والحوار وليس دين تصادم الأديان، واضطهاد غير المسلمين .. السودان مأزوم بالصّراع الجهوي والقبلي والإثني، لا يقوى على حمل الصراع الديني قبل أن نطوى صفحة الصراع بين التكفريين والطرق الصّوفية.. ها هي محرقة هجليج تخرج علينا بصراع ديني قد يفجره عدم احترام مقدسات الأخوة المسيحيين، وليس هناك مبرر واحد لحرق كنيسة (الجريف) من قبل المواطنين، وفاتورة الاعتداء على هجليج لا ينبغي أن يسددها الأخوة الجنوبيون في الشّمال .. الجنوبيون في الشمال ليسوا المفكرين والمخططين والمنفذين للهجوم على هجليج، وإذا كانت أهواء الساسة الجنوبيين والشماليين فرضت عليهم الغربة في وطن كانوا أصحابه وملك لهم ليس من المنطق في شيء أن (نشيل وش القباحة) ونواجه الجنوبيين في الشمال بالتي هي أخشن (الدّم لا يُغسل بالدّم).
عاطفة الإنسانية التي تجعل الشعب السوداني متسامح مع كل الشعوب تجعله قادراً على التمييز بين الواجب الديني والعرف السوداني والقيم الإنسانية وهي خطوط حمراء لا ينبغي أن نتخطاها استجابةً لأجندة السياسيين الذين (يخلطون الأوراق) وقتما شاءوا، ثم يجلسون في مائدة الحوار لترتيب الأولويات وتحديد التنازلات وفقاً لمصالحهم.. ويا ليت الشعب السوداني يترفَّع عن الوقوع في دائرة الإستئساد بالجنوبيين حقناً للدماء وحفاظاً على الوطن من الفتنة الدينية؛ لأنّ هناك شعرةً دقيقةً للغاية تقف عادة عند إشعال قضايا الفتن الدينية، والاحتفاظ بهذه الشّعرة حكمة، ورميها في هشيم مشتعل لهو الطريق إلى الهلاك.
نُدرك بما لا يدع مجالاً للشك بأنّ هناك من ينتشي فرحاً بمضايقات الأخوة الجنوبيين ويرقص لما وصل إليه الحال بين دولتي السودان وجنوب السودان؛ لأنّ هذه أمانيه.. إذاً ما بال الشعب السوداني ينجرّ وراء أجندات عنصرية قميئة، وأهواء مريضة تنخر في وجدانها أزمة الهوية العربيّة.. الأمر الذي يجعل العنصريين يكنون البغض لمن يعتز بأفريقانيته شكلاً ومضموناً، من هنا كانت بداية الحريق الذي أشعلته أزمة الهوية في السودان فانقسم النّاسُ بين عبيدٍ وأحرار وفقاً لمفهوم العنصريين - شفاكم الله- ونسأل المولى عزّ وجل أنّ يفك العقد ويحل السلام ويصبح السودان بلداً آمناً.
الجريدة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1302

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#344016 [ابوبكر]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 06:27 PM
الاسلام دا عرفتو هسع ؟؟؟؟؟؟؟ وين لمن حرقو المصاحف فى جبال النوبه


#343985 [laduku]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 05:37 PM
Bleive me sister those who burn the church in Grip they are innocent people and I can say God forgive them because they don't know what they are doing.Their war is not against christian but against CHRIST who instituted the church and they are supporters of devil on earth .God knows how to punish them.


#343982 [صابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 05:36 PM
من قال لك يا استاذة فاطمة ان مواطنين الجريف حرقوا الكنيسة -- هل فى اعتقادك ان اهل الجريف او غيرهم يستطيعون ان يقدموا على احراق فأر على قارعة الطريق دون اذن من الامن ؟


#343883 [جن]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 03:54 PM
ليس لأحد كائنا من كان ان يعتدي على حرمات و مقدسات الغير فهذا خط أحمر يجب على كل من تسول له نفسه ان ينئا بعيدآ عن هكذا افعال وهل سوف تقبلون بكل صدر رحب ما قد يفعلوه بمقدساتكم كرد فعل لما قمتم به تجاه مقدساتهم؟؟ إذا فلما تجرو أنفسكم و تجرونا معكم الى هذا المنزلق الخطير يا هداكم الله !!


#343879 [memo]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 03:51 PM
لم يكن في السودان يوما صراعا دينيا او اجتماعيا بل صراعا قبليه سلطويه ومن فعل بالكينسه قد يرد ان يجعلها دينيا لكن اذا فعلهااحدالمسحين ولااظن ذلك لعله يردها فتنه اما اذاكان احد المسلمين فيجب ان يعلم ان المسلم لا يفعل ذلك أبداً لا في قديم الزمان ولا الآن الي ان تقوم القيامه اما اذاكان لا إلا هؤلاء ولاهولاء فإتقي الله فينا والبلد ما ناقصاك
الهم اريني الحق حقاً وأرزقنا اتباعه وارني الباطل باطلاً وأرزقنا اجتنابه ولا حوله ولا قوه إلا بالله


#343824 [zahi]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 03:02 PM
و الله يبا سيدتي اتعجب اشد التعجب وانا اتصفح الصحف الالكترونيه منذ الامس ولا اجد الاهتمام من الكتاب الوطنيين ( وليس المؤتمروطنيين ) لهذا الموضوع الحساس والخطير جدا والذي ينذر بشر مستطير اذا لم يواجه بالحسم الذي يعادل خطورته ... وبالتاكيد لن يكون ذلك من الحكومه فهناك الكثيرين داخلها من يطربون لما حدث في الكنيسه وتظهر بوادر التواطؤ من ايدي حكوميه ذات كلمه .. فكيف يتم الاعلان عن الحشد قبلها بيوم وتحضر سيارات الجنود ولا يتم التعامل بحسم مع الموضوع ... بذور التطرف والتعصب والعنصريه يجب بترها وجسب الفيديو المنشور هنالك الكثير الذين غرر بهم ويغرر بهم في مثل هذه التصرفات الرعناء ... ما هو موقف السلطات من المدعو محمد عبد الكريم والذي دعي لهذا الفعل من داخل المسجد ... الصمت علي هذه الافعال تواااااااااطؤ و قبول بها ........ اذا عرفنا اسباب صمت الحكومه الي ماذا نعزي صمت الكتاب ؟؟؟ دمت


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة