ولادة المحن..!!
04-23-2012 04:51 PM

العصب السابع

ولادة المحن..!!

شمائل النور
[email protected]


من المقولات المنسوبة للشيخ المربي العالم الكبير متولي الشعرواي انه قال "أتمنى أن يصل الدين إلى أهل السياسة،وألا يصل أهل الدين إلى السياسة" وكان لمتولي الشعراوي رأي واضح تجاه الإنتماء لأي حزب ديني،ففي رأيه أن الإنتماء إلي أي حزب ديني ليس من ركائز الإسلام..أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي" لقد كفى ووفى إمام الدعاة وليته كان بيننا حتى اللحظة ليرى كيف بلغ اهل الدين قمة السياسة بل في أصبحوا يقودون الساسة أنفسهم في قضايا الأمة...حادثة حرق مجمع كنائس الجريف غرب عقب استرداد هجليج،ليس هو عملاً ذو دوافع عقدية او دينية محضة،وأي دين هذا الذي يجعل حرق دور العبادة لمن هو غير مسلم في ميزان حسنات الدعاة ورجال الدين...فإن كان هذا دين إسلامي فهو لا يُمثل مسلمي السودان بالإجماع..ما حدث يُمكن أن يُفسر بكل سهولة انه عمل سياسي قذر جداً حتى لو كان أهل السياسة بعيدون منه..وإن كان ليس كذلك فواقع الحال وحده يثبت...الجماعات المتطرفة التي خرجت من رحم هذه الحكومة وبرعاية خاصة جداً لم يُحظ بها خيرة علماء ومفكري هذا البلد،هذه الجماعات ومنذ أن أعلن الرئيس "ميثاق" القضارف بانه وبعد الانفصال ستصبح الشريعة مصدراً وحيداً للتشريع في اشارة إلي حد من حدود الله طبقته الشرطة السودانية بما لايُرضي الله،ثم أعلن الرئيس عزمه بان يضع حداً حاسماً لتعدد الاديان...واقول ميثاق القضارف نظراً للتطورات العملية الكبيرة التي حدثت بعد ذلك الخطاب،حيث هبت كل الجماعات الدينية المتشددة منها بالذات في نفرة استثنائية تتقرب زلفى لرئيس أعلن إقامة شرع الله في بلد في الأصل هي محكومة به وغالبية شعبها ينتمى الي هذا الشرع ولو ان هذه الجماعات لا تحتاج في الأصل إلي تقرب فهي في أفضل رعاية..لكنها قطعاً تتطلع إلي أكثر من الرعاية فهي ترى انها تستحقها لطالما ان الدولة تحتضنها بهذا القدر.
حادثة حرق مجمع كنائس الجريف غرب قطعاً ستمر مروراً أكثر من عادي،وأخشى ان ينظر إليها ممن يكرهون الحركة الشعبية على انها نصر وكيد للعدو،ويُختزل الدين المسيحي كله في حزب سياسي،وإلا لماذا،لماذا حشر الدين في حرب سياسية بحتة لا علاقة لها بالدين..على أي حالة هذه الحادثة لم تكن الاولى من نوعها فقد سبقتها حادثة حرق أضرحة الصوفية من قبل ذات الجماعات المتطرفة التي تتخذ بيوت الله لضرب النسيج الاجتماعي وتفتيت وحدة المسلمين..ثم تلتها فترة من الإحتقان الدامي تلك التي حدثت أيام الإحتفالات بالمولد النبوي...والأهم من ذلك،سياسة التكفير لرموز السياسة والفكر تلك السياسة التي اتبعتها هذه الجماعات في آخر صيحة في تصفية الحسابات السياسية...كل هذا يحدث وسط إعجاب متناهي من قبل الدولة،وفي سبيل كل ذلك يدفع الوطن كله ثمن هذه الفوضى..

التيار 23-4-2012م




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#344192 [مسلم]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2012 10:44 PM
( قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا)..
هذه افرازات الحكم ممن يدعون الحكم بما انزل الله .. بينما افعالهم تكذب مسعاهم ..
ونسال الله تعالى ان يصرف عنا فتنة هؤلاء الجهلة الذين يسيئون للاسلام بغير علم ..
والفتنة نائمة لعن الله من ايقظها ..


#344125 [واحد قرفان]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 09:00 PM
والله ما عارفيين هل نحن ننتمى لهذه الدوله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يمحق كل من يتلاعب بهذا الشعب باسم الدين


#344089 [الهدهد]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 08:27 PM
اين الاسلام واين المسلمين ما يحدث الان بيننا عبارة عن تصفية حسابات سياسية وكيد لجهات معينة ويستغل هذا العداء باسم الدين والدين والله برىء من افعال هؤلاء القوم هل يعتبر حرق هذه الكنائس من الدين ؟؟ وهل تكفير كل من عارض الحكومة فى رأى او مسألة يعتبر كافر ؟؟ واين المرجعية الدينية الصادقة فى السودان التى يوكل اليها مثل هذه المسائل ؟؟؟ لقد مات الضمير الانسانى وسط هؤلاء القوم واصبح الضمير مادى بحت يتبع يتبع الحاكم كظله انى تحرك او سكن ما يعرف بعلماء السودان هم علماء السلطة والسلطان يفصلون الفتاوى حسب مقاس سيدهم الذى يكيل لهم بالدرهم والدينار . رحم الله رجال وعلماء السودان الاجلاء منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر خلف القضبان او مهمش داخل منزله لا يجد متطلبات حياته بعد ان حاربوه فى رزقه ورزق ابنائه .


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة