لا ..... تجزعي
04-26-2012 08:31 AM


لا ..... تجزعي

إخلاص نمر
[email protected]

أنا سليمة ......اسمى سليمة.........دعونى أنمو سليمة
كانت هذه الكلمات افتتاحية الاعلان الجماعى للتخلى عن ختان الاناث وجاء ذكرها على لسان زهرات روضة بنى حيان بامدرمان، طفلات صغيرات اجبرن الحضور المحتشد فى ميدان الربيع على التصفيق الحار والمتابعة لكلمات نشيد (سليمة ) الذى ناشدن به المجتمع ليترك الفتاة سليمة ومعافاة
توافدت النساء من امدرمان الاصالة ومن الخرطوم وبحرى و الاطراف وتزاحمن كثيرا للفوز بالتوقيع على الاعلان الجماعى للتخلى عن هذه العادة القبيحة فجاءت (الحبوبة) التى كانت قديما تتمسك به لتعلن عن (اعتزارها لما ارتكبت قديما فى حق ابنتها وحفيداتها لتؤكد انها اليوم ولدت من جديد بعد ان عرفت مضار الختان و(كوارثه) فودعته الى الابد ,,,بصمت ثم زرفت دمعة حرى
مازال الختان يقع مابين مؤيد ومعارض ومازال يمارس فى العاصمة وخارجها تؤكد ذلك الاحصاءات المكتوبة رغم اجتهادات الجمعيات الطوعية ومنظمات المجتمع المدنى والناشطات فى مجال التوعية وجمعية بابكر بدرى للدراسات النسوية والعلمية والتى تلاحق الختان اينما كان للقضاء عليه ورفع العنف على الطفلة التى تولد (سليمة ) ولايدعها المجتمع تنمو (سليمة).
نحتاج لتكاتف اكثر من اجل قطع دابر هذه العادة الذميمة والتى اجمع اهل الطب والدين على (قبح) ممارستها وتأثيرها على المرأة على المدى القريب والبعيد ورغم اقتناع بعض الاسر والوقوف على جانب ترك الفتاة (سليمة)، الا ان التخلى عن ممارستها يحتاج الى المزيد من الدعم والتنسيق من كافة الجهات ذات الصلة والتى تعمل فى برنامج التخلى عن ختان الاناث من اجل مواجهة الرأى المغاير الذى يدعو الى ثباته فى المجتمع مستمدا ذلك من الدين رغم ان الظاهرة غير موجودة فى المملكة العربية السعودية
لابد من استنهاض العوامل اللازمة للقضاء على ختان الاناث وادراج التخلى عنه فى البرامج التنموية وذلك بوجود الارادة المجتمعية والسياسية لمعالجة (التعقيدات) التى تواجه برامج التخلى من الفئات المؤيدة له مع وجود جسم قانونى يعمل على اصدار النصوص التى تجرم فاعليه.
لقد اظهرت احتفالية التخلى عن ختان الاناث عدم التهاون ازاء ممارسة وتشويه وبتر اعضاء المرأة مع التشديد فى حقها فى العيش فى هذه الحياة فى جو خالى من الممارسات الضارة ومن بينها الختان الذى يعرضها يوميا الى الخطر.
باب التوعية مفتوح وسيظل كذلك من اجل (محو) هذه الممارسة السيئة التى تتمسك بها بعض الاسر لزيادة فرصة زواج الفتاة ولكى تعيش الفتاة بعفة واحترام - حسب ثقافة المجتمع الذى تعيش فيه-رغم ان العفة سلوك يخضع للتربية السليمة والتنشئة الصحيحة ولا (تستجدى وتكتسب) بـ (ممارسة الختان)
هنيئا لامدرمان التى شهدت هذه التظاهرة وهنيئا لميدان الربيع الذى سيذكره التاريخ اضافة لشهرته ومكانته بانه المكان الذى انطلقت منه صافرة التخلى الجماعى عن ختان الاناث ذلك الطقس( المرعب)
همسة
أبحرت رغم الموج والشاطئ البعيد.......
وحزمت أمتعتى باتجاه الريح..................
أفتح لها ألف باب..............................
وجعلت من قلبى دليلا ,.....قبل الاياب..............
ورفعت رأسى فى شموخ وكبرياء..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#347604 [ام الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2012 09:18 PM
اذكر حادثة شاهتها في مناسبة جاءت طالبة اغتقد من بنات الاحفاد معها استبانة عن الختان الفرعوني اظنها اعتقدت اهي مناسبة والحريم في لمة تستفيد وتوزع الاستبانة المهم بعد ما وزعتها احدي النساء سألتها دا شنو يا بت قالت شوية اسئلة كدة ردة المرأة عن شنو ردت الطالبة عن الختان الفرعوني المرأة قالت ليها يعني الطهور ردت البت علي استحياء اي يا خالة وتاني الخالة سألت يعني عازيين شنو . استبشرت الطالبة خبرا وبدأت تشرح العادات الضارة وعلي رأسها الختان وكنت انظر في وجوه النسوة لاري رد الفعل . فجاءة قامت واحدة من النسوة وهبت في البت والله قلت ادب انت هسي جاية تورينا الصاح والغلط ولمت الورق ومزقته وهي تردد قال عادات ضارة بنات ماعندهم ادب وسالت البت اسألة محرجة جدا وما كان من طالبة الاحفاد الا انفجرت في البكاء .


#346885 [عبد المغيث ابو شيخة]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2012 10:30 AM
همساتك اختي اخلاص تكشف عن اصالة المعدن !!!!!

لك التحية !!


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة