المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السقوط من النظر: محاولة للتنظير
السقوط من النظر: محاولة للتنظير
09-15-2010 08:39 AM

السقوط من النظر: محاولة للتنظير

مصطفى عبد العزيز البطل
[email protected]


(1)
أن يسقط كاتب من مستوى نظر قارئ شئ مفهوم تماماً. وأنا شخصياً لدي معرفة أصيلة وخبرة مقدّرة بهذا النوع من الفاعليات الإنسانية بحكم كوني جرَّبت فعلياً السقوط من نظر الآخرين. وهو ما يعبر عنه السودانيون عادةً بجملة واسعة الانتشار في مجتمعاتنا، فيقال: (فلان سقط من نظري). وقد يأخذك العُجب أحياناً من كثرة عدد الذين يسقطون من أنظار بعضهم البعض فى غضون المحافل الاجتماعية السودانية التي يتم خلالها تنزيل وفحص ملفات الغائبين والإبحار في سيرهم، بحيث تكاد تظن أن نصف السودانيين يسقطون يومياً من أنظار النصف الآخر!
غير ان فاعلية السقوط من النظر، أو "الإسقاط العيني" كما يسميها أحد أصدقائي (الذي سقط هو نفسه من نظري مؤخراً) تتجلى وتتفاحش بوجه أكثر خصوصية في أوساط المتعلمين من عشيرة بني ثقيف. وهى عشيرة يسكنها خيرٌ كثير، ولكنها لا تخلو من شرٍ مستطير. ولعالم الاجتماع والناشط المدني الدكتور حيدر إبراهيم علي رأي سئ جدا - لا يستخفي به بل يجاهر - في المثقفين السودانيين، من حيث إنهم أناس "شرَّانيين". أي أن نفوسهم تمتلئ بقدر من الشر. وقد جدد حيدر التعبير عن قناعته تلك، الاسبوع الماضى اثناء حديث ادلى به ضمن احدى مناشط منتدى القصة السودانى بالمجلس القومى لرعاية الثقافة والفنون بالخرطوم حيث قال: ( حقيقةً المثقفون السودانيون يمتلكون قدراً كبيراً من الشر، ودائماً فى حالة مؤامرة. والثقافة رغم انها تجعل الانسان خيّراً، لكن عدداً من المثقفين السودانيين الشر فيهم اكثر من الخير). كما كان للعلامة الدكتور عبد الله الطيب رأي يقارب في جوهره رأي حيدر. وقد رويَ عن الراحل الكبير أنه قال عن رصفائه من العلماء أنهم "أحسد الناس لبعضهم"، أي أنهم يحسدون بعضهم البعض كثيراً. وقد قرأت قبل فترة مقالاً للشاعر الدكتور المعز عمر بخيت شكا فيه من الحسد، وألمح إلى أنه هو شخصياً محسود، فهبّ لمواساته على الفور جمعٌ غفير من معجبيه و(معجباته)، وحرقوا البخور - في أديم الورق وسماء الأسافير - حمايةً لكاتبهم وشاعرهم المفضل من العين!
(2)
وفى تقديرى ان حيدر محق الى حد ما كونه يتشكك في أن نفوس المثقفين السودانيين تنكفئ على قدرٍ من الشر. انظر - مثلاً - إلى الشر، أو بالأحرى الشرر، الذي يتطاير كالحمم من أعين بعض المثقفين باتجاه المثقفين الآخرين ممن يوالون الحكومات، فيبسطون في خدمتها مقدراتهم الفكرية والثقافية، وكفاءاتهم العلمية، وخبراتهم المهنية. تاريخياً فإن أعداداً لا يستهان بها من المثقفين السودانيين عرفت بموالاة الأنظمة الشمولية - الحكم العسكري الأول، الحكم المايوي، ثم نظام الإنقاذ - وهذه الفئة من المثقفين تسقط في الغالب سقوطاً جماعياً، من نظر المثقفين الآخرين، وتجوز في شأنها تلقائياً عبارة "فلان سقط من نظري" (يبلغ استهلاك هذه العبارة ذروته في حالة المثقف الذي عرف في مرحلة مبكرة من حياته بمواقف فكرية وسياسية معينة، ثم عاد في مرحلة مستأخرة ليلتحق بنظام ينتهج أفكاراً وسياسات مغايرة).
شخصياً لا أستطيع أن أقدم حصراً إحصائياً بعدد المرات التي تمّ فيها بوجودي فتح وفحص ملف مثقف مثل الأستاذ عبد الباسط سبدرات، دون أن ترد أثناءها عبارة (سبدرات سقط من نظري). وأنا أرشح الأستاذ سبدرات للحصول على جائزة "العين الذهبية" المخصصة لأفضل المتميزين الساقطين من أنظار السوادنة من عشيرة بني ثقيف. وقد كان سبدرات يسارياً في عشرينات عمره، غير انه التحق بعد أن شب عن الطوق السياسي بزمرة المثقفين الذين ساندوا نظام مايو عبر مراحل مختلفة. ثم اختار - بعد انقلاب 1989م الإسلاموي - مؤزارة العصبة المنقذة، فاستوزر في حكوماتها، وأطال واستطال حتى ملّ الاستيزار، الأمر الذى أحفظ عليه الرهط من بنى ثقيف. (كان شيخنا الدكتور عبد الله على ابراهيم قد كتب فى عموده "ومع ذلك"، عقب عودته الى السودان بعد عهدٍ طويل من الاقامة بالولايات المتحدة، عن حالة الشكوى الدائمة المستشرية فى اوساط المعارضين فى الداخل عن كثرة المكتسبات الدنيوية التى تحققت للبعض خلال سنى حكم الانقاذ. وأبدى استغرابه من ظاهرة الغلو فى السرد، والترديد المثابر، والحكى الذى لا ينقطع عن مقدار ما اكتنزه هذا او احتازه ذاك من سلطة او مال اوعقار او غير ذلك من مطايب الدنيا، بحيث كان الامر يختلط على شيخنا فى كل مرة فلم يعد يميّز - بحسب كلماته - ما اذا كان الشاكى مناضل ام "بغران")!
كما أننى أرشح حبيبنا الدكتور منصور خالد لجائزة "الحلزون الفضي". وهي الجائزة التي تمنحها عشيرة بنى ثقيف لأبنائها من المثقفين الذين تحتار ويحتار دليلها في شأنهم، فينتهي موقعهم في مجال "النظر" عند التقويم النهائي الى منزلة بين المنزلتين، مثل مرتكب الكبيرة عند المعتزلة. وفي سيرة منصور التاريخية السياسية كمثقف تحولات إستراتيجية مدهشة، وانقلابات بهلوانية مباغتة، استعصى على بني ثقيف استبار أغوارها وتحري أخبارها، واختلط ليلها عندهم بنهارها، وتفرقوا فى أمرها شذر مذر، فما درى القوم أيرفعونه في النظر أم يسقطونه!
(3)
غير اننى عرفت فى مشوار حياتى الأغبر الممل، الذى قضيته مشياً بمحازاة الحائط، العديد المثقفين الذين جاهروا على مسمع منى باسقاط بنى جلدتهم من المنخرطين فى الانظمة من انظارهم. ثم رأيتهم بعد فترة قصيرة وقد نهضوا – هم انفسهم - فى لمح البصر ودون ان يطرف لهم جفن الى تقلد المناصب السامية فى حكومة الانقاذ عندما عرضت عليهم المناصب. من بين هؤلاء مثقف ضليع التقيته ذات مساء فى حديقة منزل الراحل العزيز الدكتور عمر نور الدائم، وقد جاء هو مثلى، ومثل آخرين عديدين، لتهنئة شيخ العرب بالسلامة بمناسبة الافراج عنه بعد حبس، عقيب انقلاب 1989. وقد وجدت ذلك الرجل منفعلاً فى مجلسه ذاك، شديد الحدة فى الهجوم على رفاقه من المثقفين الذين التحقوا بعضوية احدى مؤتمرات الانقاذ فوصمهم بالعار واسبغ عليهم اوصافاً مقذعة. وبعد أيامٍ معدودات قرأت اسم المثقف الضليع نفسه وقد تم تعيينه فى منصب دبلوماسى رفيع. وما هى الا أسابيع قلائل الا وقد رأيته بام عينى يطل من شاشة التلفاز وهو يحدث الناس عن التحولات الكبرى التى تنتظر السودان فى طريق الثورة والتنمية والكرامة. وقد استقصيت عند أهل الذكر وعلمت ان هذا الصنف من عشيرة بنى ثقيف يتعين عليهم فى الغالب زيارة اطباء اختصاصيين فى العيون، بغرض معالجة حالة "الحول" التى قد تصيبهم من جراء العجلة غير المستحبة، المتمثلة فى عمليات اسقاط الآخرين من عيونهم، ثم اعادة الاخرين الذين تم اسقاطهم مرة اخرى الى مواقعهم الطبيعية فى مستوى النظر، ثم سقوطهم هم انفسهم من جديد فى نظر المثقفين الآخرين. ويسمى أطباء العيون هذه الحالة: "الاسقاط النظرى الارتفاعى المتعدد الاتجاهات".
(4)
ولفريق من بني ثقيف موقع الكتروني متميز على الشبكة الدولية يناقش قضايا الثقافة والسياسة والمجتمع بلغة نخبوية راقية، عرف بين المواقع الاخرى بأنه منبر الصفوة السودانية، فلا سبيل الى رحابه للعوام، ويحظر دخوله على الرجرجة (وصف صعصعة بن صوحان الناس فقال: خُلق الناس اخيافاً، فطائفة للعبادة، وطائفةٌ للتجارة، وطائفة للخطابة، وطائفة للبأس والنجدة، ورجرجة فيما بين ذلك يكدّرون الماء، ويُغلون السعر، ويضيقون الطريق). وهو منبر "السودان للجميع" Sudan-forall.org الذي أسسه الناقدان والفنانان التشكيليان العالميان الدكتور عبد الله بولا والدكتور حسن موسى، وبجانبهما المثقفة الرفيعة الأستاذة نجاة محمد علي. وقد وجدت في نظرية الدكتور حيدر حول الشر المستكن في نفوس المثقفين السودانيين وجهاً متجلياً في ذلك المنبر الصفوي جديراً بالتأمل. وآية ذلك ما تراه عند القوم من حدة الخطاب وفحشه في أحيان كثيرة، والتمركز حول الذات، والرغبة في تبخيس الآخر، والميل الانفعالي شبه الغريزي الى التنكيل بالمخالفين عند الخلاف، فضلاً عن ضيق صدر أهل الموقع عند احتدام المناقشات وتوتر الأجواء بين المتحاورين، بحيث ينهدون فى غير ريث إلى فصل "المثقفين المتمردين" وحرمانهم من حق العضوية قولاً واحداً، على نحوٍ يذكرك بمجريات الوقائع الممعنة فى الشر التى عرفتها التنظيمات العقائدية المنغلقة عند خمسينيات وستينيات القرن الغابر. ومن الممارسات المعتادة في عوالم الأسافير أن يطلب المفصولون من ساحة منبر بني ثقيف الصفوي على الفور "حق اللجوء الإسفيري" في منبر إلكتروني آخر مفتوح ومتاح للجميع، يبثون عبره نجواهم، ويشكون لطوب الأرض بلواهم، فيفتح "البكاء"، وتقام سرادق العزاء، مما يهوّن عليهم آلام التجريد من الرتبة الثقافية، ومعرّة الفصل من "القوات المثقفة"، والإعدام المعنوي رمياً برصاص السقوط من نظر النخبة.
(5)
في حالتي الخصوصية المتعلقة برتبتي الثقافية من ناحية، وبقضية ارتفاعي وسقوطي من أنظار الآخرين، فقد أفادني عدد من القراء الأفاضل مشكورين في رسائل مباشرة بعثوا بها الى بريدي الإلكتروني في أوقات مختلفة خلال الأعوام الماضية بأنني سقطت من نظرهم. ويعود ذلك في الغالب بسبب مواقف وآراء معينة كشفت عنها بعض كتاباتي المنشورة. والسقوط نوعان، حار وبارد. النوع الأول أن تسقط في نظر قارئ كان يقرأ لك بإعجاب شديد لمدة طويلة لدرجة انك تصبح بحسب كلماته "كاتبه المفضل"، ثم يصاب ذلك القارئ بصدمة مفاجئة وخيبة أمل فادحة بسبب مقال معين فيبعث اليك برسالة حزينة وغاضبة يخبرك فيها بأنك سقطت من نظره. وأنت هنا تسقط من منطقة نظر شديدة الارتفاع فتخبط الأرض خبطة مؤلمة تكاد تشق رأسك وتحطم عظامك وتصيبك بعدد من الكسور والرضوض. أما السقوط البارد فهو أن يبعث اليك قارئ برسالة تفهم منها أن المقال موضوع السقوط هو أول مقال يقرأه، أي انه لا يعرفك أساساً ككاتب، وإنما وقع على مقالك بصورة عارضة وبمحض الصدفة فاستنكر محتواه. وقارئ كهذا، لا يعرف مصطفى عبد العزيز البطل ولم يسمع به لا يستحق أن يؤبه له، ولا يشكل السقوط من نظره قضية ذات بال.
وفي الأصل فإن تعدد مرات سقوطي من نظر بعض القراء لا ينبغي أن يقلقني كثيراً، لأنني لاحظت عبر السنوات أن الكتابات المنتجة لمواقف خلافية والتي تتسبب في سقوطي عند البعض، تنتهي في ذات الوقت الى ارتفاعي التلقائي في مستوى أنظار قراء آخرين، يؤکدون ذلك بدورهم في رسائل أخرى. وقد أخضعت مئات الرسائل التي توالت على بريدي عند نشر "الأحداث" لمقالات خلافية مثيرة للجدل خلال الأعوام القليلة الماضية، لتحليل أحصائي فأبهجني أنني وجدت أن عدد القراء الذين رفعوني في أنظارهم يفوق عدد القراء الذين أسقطونى بسبب تلك المقالات. وقد حمدت الله على ذلك حمداً كثيراً. المشكلة الوحيدة أنني أصبحت أشعر بالإرهاق والتعب من كثرة الإرتفاع والانخفاض من أنظار الناس. وأود في خويصة قلبي لو أن قراء هذه الزاوية الأكارم وضعوني بصفة مستديمة في منطقة وسطى من مستوى النظر، أو منزلة بين المنزلتين - مثل الدكتور منصور خالد - فأرتاح أنا من غم السقوط وهمّ الصعود، ويرتاحون هم. لا سيما واننى فارقت حقول الشباب ووقفت عند مدارج الكهولة، وللسن احكامه.
وهناك مشروع لحل آخر، وهو أن يقلع القراء الأفاضل عن استخدام تعبير "سقطت من نظري" جملةً واحدة عند مخاطبة الكتّاب، وأن يعبروا عن غضبهم وانفعالاتهم بعبارات مغايرة. فإن كان لا بد من مسألة الإسقاط النظري هذه، فإنه سيتعين علي أن أحذّر القارئ بأن السقوط من النظر حركة مرورية ذات اتجاهين، لا اتجاه واحد. بمعنى انه بمثلما يمكن للكاتب أن يسقط من نظر القارئ، فإنه يجوز وبذات القدر أن يسقط القارئ أيضاً من نظر الكاتب. فالكاتب والقارئ في هذا الأمر سواسية كأسنان المشط!

عن صحيفة "الاحداث" - 15 سبتمبر 2010


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#24060 [رشيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2010 10:30 PM
يا أخي رضا الناس غاية لا تدرك.
نصيحتي لك ألا تستعجل الشهرة.
ما يلاقيه الكاتب من نقد و من إستفزاز يدفعه لتصحيح أخطاءه و تجويد أداءه. أهم شئي عليه ألا يضعف أو ينهزم أمام النقد.
شئي ثاني أرجو أن أقوله, هو ما كل ما ينشر عبر الفضاء يعد نقداً , بل بعضه يدخل في باب السفه. و عليه ينبغي علي الكاتب الجاد ألا يلتفت إلي مثل هذا الهراء و يضيع وقته فيما لا يفيد.
تمنياتي لك بالتوفيق ,مع خالص تحياتي.


#23766 [Abo Omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2010 09:56 PM
أستاذنا البطل.......كل عام وأنتم بخير وعافية,,,,,,,,,والحق لله ابناء بني ثقيف بالسودان حيرونا وخلونا نلف في حلقات مفرغة من الخلاف والإختلاف والذي في حد ذاته شئ طبيعي ومن سنن الحياة الإيجابية التي ووردت وتكررت في محكم التنزيل...الغير طبيعي هو الضراوة والفحش في الخلاف وشخصنتة.....خلينا الآن ننظر للجانب الممتلئ من الكوب..... هنالك الكثير من اهل العلم والثقافة قابضين على الجمر ويبذلون الجهد في صمت ونكران ذات ولكونهم بعيدين عن الأضواء فالكثير لايعرفهم...لهم التحية وارجو وبما تملك من منابر متعددة ان تتعرض لاسهاماتهم الثقافية والأدبية والمهنية حتي نري الجانب الأخر المضئ ...... أما السبدراتتين من عشيرة بني ثقيف فهم قلة ولكن يظلوا وصمة في جبين مثقفي ومتعلمي السودان.... ومن كثافة تسليط الأضواء عليهم من قبل الأنظمة الشمولية التي (تقشر بهم دوما) تحسبهم كثر ولكن في الحقيقة هم قلة وشريحة ضئيلة ويمكن بحسبة بسيطة اثبات ضئالة نسبتهم وذلك من عهد عبود وحتي الإنقاذ الجاشمة........كسرة : اقترح جائزة (المشير الماسي) لسوار الدهب والأسباب لاتغيب عن فطنتكم.....ومنها أن الإنقاذ قاشره بيهوا وتعيد إستخدامه ل21سنة دون كلل أو ملل !!!!!! يعني وباختصار يكون اكثر منتج في العالم تمت إعاده تدويره(ري سايكلد);( ;( ;( ;(


#23582 [malicotta]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2010 12:07 PM
حلوه التباين. انها سنة الحياة ومن اعظم الاسرار الالهيه


مصطفى عبد العزيز البطل
مصطفى عبد العزيز البطل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة