04-26-2012 11:29 AM

صدي

ملل... ملل... ملل؟؟!!

امال عباس

٭ التوتر.. الوجع.. الاحساس باللا جدوى.. القلق الشعور بالغربة وبالضياع كلها عندي مسمى لمرض عصري واحد اسمه الملل.
٭ ذات صباح وأنا أقف في محطة الوقود تعاظمت عندي اعراض هذه الحالة، نفسي في قاع بئر عميق من الملل.. ملل الانتظار وان لم يكن طويلاً.. انقطع التيار الكهربائي كعادته هذه الايام وطلب منا عامل المحطة ان ننتظر حتى يتم تشغيل المولد.. مللت العربات ومملت التفكير..
٭ فجأة وقف امامي شاب اشعث مضطرب الكلمات يطلقها بسرعة وبغير ترتيب.. لكنها تعبر عن حالة ملل مجنون فمن الملل والضجر يصدر كل شيء وإلى الملل يرتد كل شيء.. استمعت الى كلماته حتى النهاية.. بلا خوف فحالة الملل التي اعاني منها ذهبت بغريزة الخوف عندي..
٭ بعد ان فرغ الشاب من ارسال كلماته التي كانت عبارة عن جملة احتجاجات على رأسها ما يدور في الجامعات من احداث العنف والاغتيالات.. وما يدور في جنوب كردفان.. ودارفور والحرب في هجليج.. وعن... وعن... وبعدها طلب مني المساعدة وظننت انه يطلب بعض المال ولما شرعت في اعطائه له.. انتفض غاضباً واستنكر تصرفي وقال لي انا لست متسولاً.. ولكن فقط اريد ان يعرف أصحاب العربات مشكلة هذا الجيل.. وانا ايضا لست مجنوناً كما يتبادر الى ذهنك.. انا اعيش حالة احباط وملل وتوتر.. والمساعدة التي اطلبها هي ان يفهم الجميع هذا الخطر وقالها في غضب.. هل «فهمت» وهو يغادر مسرعاً.. اجبته في حماس بأني فهمت كل الذي قال...
٭ وصلت الى مكاتب الصحيفة ووصلت معي حالة الملل.. فارضة نفسها في تساؤل ملح.. لماذا اختار الشاب هذا الاسلوب المبتكر..؟ هل هو يعاني من اضطراب عقلي او نفسي؟ ام اراد ان يقضي على ملله بصورة ايجابية.. ينبه لواقع الحال السياسي والاجتماعي.. عنف الجامعات واغتيال الطلاب والحرب في جنوب كردفان وفي دارفور وفي هجليج.
٭ قفز الى ذهني كتاب انيس منصور «وداعاً ايها الملل» الذي صدر قبل اكثر من اربعين عاما وقال فيه ان الملل هو داء القرن العشرين وهو سم السموم المضاد للطبيعة كلها.
٭ والملل الذي كان يعنيه انيس منصور ليس الملل السطحي الذي يرجع الى الفقر والبطالة او سوء الطالع وانما هو الملل العميق الملل الكامل.. الملل الخاص الذي ليس له مادة سوى الحياة نفسها.
٭ وهذا الملل المطلق ليس في ذاته الا الحياة عارية تماما اذا نظر الاحياء اليها بوضوح وهذا الملل المطلق هو المناخ الذي يعيش فيه انسان السودان هذه الايام.
٭ حاولت مراراً ان اناقش حالة مللي وملل الشاب الذي يبحث عن الحل بالحديث عن المشاكل لاصحاب العربات بعيداً عن تأثير فلسفة انيس منصور لهذا الداء.. وطافت بذهني ظاهرات عمت قطاعات المجتمع بنسائه وشبابه وكهوله كلها مرتبطة بكلمة «ملل» التي بدأت أحس بان لها رنيناً قوياً في اذني.. ملل.. ملل.. اناس يمشون.. يتكلمون.. يمشون وهم نائمون دون ان يدروا انهم يائسون قلقون..
٭ قلت في نفسي اذا كان الملل مرضاً ففي لحظات المرض فقط يشعر الانسان بوحدته وانسانيته وضعفه ويشعر بقيمة الحياة.
٭ هذه تداعيات غير مرتبة ساقتني اليها حالة الملل التي كنت اعاني منها وحالة ملل الشاب التي حولت «مللي» الى كلمات.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#347829 [ايمن عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2012 07:04 AM
الاستاذة امال عباس
السلام عليكن
الملل حالة مرضية عندما يسير المرء بلا هدف ولاتخطيط سليم ....
الشاهد الان اننا نمر بمرحلة احباط وليس ملل و علاج الملل بكسر الروتين
ولكن الاحباط ما نعيشه اليوم يتم بالتمسك بالمبادئ والصبر الجميل


#347637 [ود الجد]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2012 09:20 PM
أستاذتي الفاضلة آمال عباس
هذه الحالة التي تنتابك هي نتاج التهميش الذي انت فيه الآن بعد ان كنتي الكل في الكل ايام الاتحاد الاشتراكي الذي نتحسر كلنا علي ضياعه فهو علي الأقل اهون مما نحن فيه الآن..
لك احترامي سيدتي فأنت علم من اعلام هذا الوطن واحترامك واجـــــــــــــــــــب


#347465 [عبد العزيز ادم حسون]
4.00/5 (1 صوت)

04-26-2012 05:05 PM
سبحان الله الحى الدائم الاستاذة امال عباس والسبعينيات والشباب والجمال وابو عاج وزين الشباب وزملاؤهما والدفاع عن الاتحاد الاشتراكى العظيم ضد ناس الصادق والترابى والاخرين ومايو ما صالحت لانها ما قاتلت قال الشاعر
ذهب الاولى يعاش فى اكنافهم 0000000 الخ سبحان الباقى الذى لا يكل ولا يمل


ردود على عبد العزيز ادم حسون
United States [ابو مصطفى] 04-26-2012 07:30 PM
نسأل الله ان يزيح عنك هذا الملل


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة