المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.محمد الشريف سليمان
دمعة الحزن على جمهورية الخرتيت
دمعة الحزن على جمهورية الخرتيت
04-26-2012 11:37 AM

دمعة الحزن على جمهورية الخرتيت

د. محمد الشريف سليمان
[email protected]


يقف المواطن مكتوف الأيدي وسماء السودان (بشقي دولتيه الشمالية والجنوبية) مغطاة بالسحب الداكنة الحاجبة للرؤيا، والجميع يزرف الدمع للواقع الأليم لمستقبل العلاقات بين الخرطوم وجوبا( أصبحت أشلاء دموية متناثرة كما هو الحال في هجليج النفطية). هذا الأمر البالغ الخطورة يحتاج لمواجهة جريئة مع أنفسنا ومجتمعنا ، وهي مواجهة حوارية نتحدث فيها بصراحة عن نقاط ضعفنا ، وخاصة الأسباب التي أدت للتراجع للوراء والدخول مرة أخرى ومن جديد إلى مربع الحرب المدمرة. نعم ان الوضع المتلبد الجاسم اليوم في يلدنا (السودان) قام ويقوم على أنفاق حفرت عبر التاريخ لتباعد الهوة بين أبنائه(لم تكن هناك طوال الوقت نوايا حقيقية جادة لدفن هذه الحفر، بل السياسات الفاسدة على تدعيمها) ، وأدت لقيام دولتين متناحرتين، كل يتربص بالآخر.
لقد كان الراحل قرنق(تحدثت معه أول مرة عندما كان يحضر لشهادة الدكتوراة في الولايات المتحدة أثناء زيارتي لصديقي الراحل وزميله الدكتور جادالكريم محمود موسى مادبو، عليهم رحمة الله)، كان يسعى لسودان غير الذي سعى إليه أبنائه ، وشاء القدر أن يقبر معه أمنيته في السودان الجديد الموحد. و يتحمل أيضا حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، بل وبشكل خاص قادة الإنقاذ (دون إستثناء) الذين أوصلوا الحركة الإسلامية للحكم في منتصف عام 1989، والذين بدأوا التحاور مع الحركة الشعبية في أبوجا بطرح " حق تقريرالمصير " ، يتحملون دون جدل تفكيك أوصال الدولة السودانية الكبرى ، التي كانت جسرا نابضا رابطا للتواصل والحضارة بين شمال وجنوب القارة الأفريقية.
والسؤال الذي يطرح نفسه: هل من الضروري أن تتوالى النكبات كي يستشعر المواطنون والمواطنات (نعم في الشمال والجنوب) الحاجة إلى دولة تتوحد بهم وبهن وفيهم وفيهن، ويتوحدون بها ولها ، نعم امتداد أكثر من نصف قرن ظل السودانيون يقتلون ولا يشاركون بعضهم أحزانهم ، بل كان كل فريق (ولا زال) يظهر شيئا من الابتهاج الوحشي إذا ما تساقطت الضحايا لدى الفريق الآخر...ولم ينتبه الجميع (الشماليون والجنوبيون) إلى إنهم ينتحرون وينحرون وطنهم عبر مباراة التقتيل الجماعي التي يندفعون إليها بحمى التعصب الآتي خارج نطاق الوعي الذهني.
لقد تنبأ بالوضع الراهن في الدولتين السودانيتين، الدكتور غازي العتبناني ، أحد القيادات النافذة في المؤتمر الوطني ورئيس كتلته البرلمانية في المجلس الوطني ، وقاد المفوضات مع الرحل قرنق في مشاكوس، نعم تنبأ في ورقته لكلية الدراسات الآسيوية بجامعة الخرطوم في العام الماضي بما يجري اليوم بين الشمال والجنوب بقوله: ان انفصال الجنوب لا يعني فقط ان السودان فقد خمس أراضيه وثلث سكانه ، لكنه يعني أيضا أن جغرافيته قد تغيرت. وعلى الرغم من هذه التضحيات فإن الهدف الأهم ، أي السلام لم يتحقق ، والدولتان أنشأهما التقسيم يتأرجحان على حافة الحرب.
نعم لقد حل حرب شرس دامي بين الدولتين في هجليج الغنية بالنفط (المصدر الرئيسي لإنتاج بترول شمال السودان – حوالي 60%) ، والتي احتلتها قوات الجيش الشعبي لجمهورية جنوب السودان لضمان ورقة رابحة في مفاوضات حل القضايا العالقة مع جمهورية السودان، ولكن الجيش السوداني أخرجتها من المنطقة بعد دمار حقول النفط ومنشآتها( تقول حكومة الجنوب بانها سحبت قواتها ، وكان المجتمع الدولي ومجلس الأمن طلبوا منهم الانسحاب الفوري من منطقة هجليج السودانية، كما طلب أيضا من الخرطوم إيقاف القصف الجوي على الجنوب). الخاسر الأكبر هو الشعب السوداني من إزهاق أرواح شبابه (وصف عراب الإنقاذ ضحايا الحرب بالفطيس وليس بالشهيد ) ، وخسارة المصدر الرئيسي لدخله الاقتصادي. إن الأموال التي هدرت في حروب الدولة السودانية الداخلية منذ ولادتها ولا زالت تهدر، لو استثمرت في التنمية المتوازية ، لما ساد الفقر والجوع في البلاد(شمالا وجنوبا)، ولم يصبح السودان دولتين، ولا قامت الحروب الداخلية الجارجية، ولأصبح هذا البلد (السودان غير المجزء) اليوم ماليزيا أفريقيا اقتصاديا ، ونموذجا للفدرالية يحتذى به إقليميا.
لقد تسلمت حكومة الإنقاذ السودان بلدا موحدا آمنا مستقرا ، على الرغم من كل ما كان يجري في الجنوب يجري من مناوشات . والحكم كان يقوم على أسس ديمقراطية ، صحيح لم تكن مثالية بل أنها تبقى أفضل ألف مرة من الديمقراطية المتولدة عن انتخابات مشكوك في صدقيتها وصحتها وشرعيتها. وكان الشعب حرا في إبداء رأيه وقياداته بلا تهديد ولا إرهاب ولا سجون ولا بيوت أشباح وسهرات تعذيب ، والقضاء حرا عادلا يضرب به المثل. وكان التعليم يتمتع بدرجة متقدمة ومستوى مشهود له في العالم. والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية يضرب بهم المثل في الكفاءة، بل للسودان الفضل في بناء دول الخليج العربي. نعم هكذا كانت جمهورية الخرتيت(شعار الدولة الأول والحزن عليه) التي قامت فجر الاستقلال.
إن الوضع القائم المتأزم اليوم في السودان ، ناتج من سياسة القرار الأحادي المنتهج باستمرار من السلطات الحاكمة في الخرطوم ، بتهميشها للقوى الوطنية الأخرى . وأدى هذا الأمر إلى تعكير صفوة المجتمع وتفتيت وحدته . وغدت المصلحة المشتركة فريسة الأحزاب المتنافرة ، مما قاد إلى اندلاع الحروب الداخلية ، وتشتيت قدرات البلاد الاقتصادية مع تحويل السودان إلى معسكرات للنازحين واللاجئين ، وفجوات غذائية ، وغلاء طاحن فاحش مصحوب بجيش جرار من العطالة وشح الموارد الاقتصادية .
نعم إن التغيب المتعمد لإتباع اسلوب سياسة الحوار والوفاق الوطني ، أوصلت السودان إلى نفق التفكك بإنسلاخ الإقليم الجنوبي والدخول معه في حرب مفتوح ، ولا يعرف المصير في جنوب كردفان ، والنيل الأزرق ، ودارفور الكبرى . يجب ان يكون الهدف المحافظة على تماسك الدولة أولا (ما تبقى من أرض الوطن) ، دولة فوق النظام السياسي ، دولة تتبنى أسلوب الحوار والوفاق الوطني واحترام الرأي الآخر لمواجهة التحديات ، بحل مشاكل البلاد الملحة العاجلة بالطرق السلمية والمفاوضات ، مع الابتعاد في الخطاب السياسي عن الإساءة الشخصية للخصم والتمسك بلغة الحرب، والمجتمع الدولي يراقب عن كسب قادة النظام ويحاسبهم على كل كلمة تنطق.
أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بخالص شكري لكل الذين شاركوا في مواساتي بالتعزية في وفاة خالي وبشكل خاص جريدة " سودانايل " الإلكترونية التي أوصلتني إلي زملاء دراسة وأصدقاء( من كندا حتى ماليزيا ، ومن استراليا إلي السويد) لم اسمع عنهم لفترة تجاوزت الأربعين عاما.

الصحافة



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1783

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#348611 [صادق احمد]
4.17/5 (13 صوت)

04-28-2012 10:49 AM
مع احترامى وتقديرى لكاتب المقال نعم قرأنا الاف المقالات ولم يحدث اى شئى بل العكس تماما نسيز من سئى الا اسوأ ومن فتنة الى فتنة اكبر وصل الامر الى حرق الكنايس الامر الذى لم يحدث حتى فىى عهد الصحابة رضوان الله عليهم اللهم جنبنا واهلنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وكف كف الظالمين عنا ولسواك ربى لاتكلنا .


#347436 [man from the north]
4.07/5 (5 صوت)

04-26-2012 04:23 PM
اؤيد تماما في تحميل كل ماحصل وسوف يحصل الي حزب المؤتمر وشريكه الحركة الشعبية والذان اضاعا الشعب السوداني جنوبه وشماله بطمعهم في السلطة فحصلوا علي السلطة خراب لغبائهم السياسي المتناهي والان السيد البشير يتهمهم بالحشرة الشعبية !!! من اشركهم الحكم ؟ من اعطاهم دولة يتحكموا فيها بمواطن بسيط لايعرف عن العالم الا كيف يلقي لقمة عيشه وحتي اليوم يمارسون سياسة الرعونة ويريدون خلق جوعنصري سهل توليده في كل مكان اذا وجد من يؤيده .
يايها الاغبياء الي اين تقودوا الشعبين.
غباء غباء غباء


#347253 [انا بكره راجل وداد]
4.13/5 (7 صوت)

04-26-2012 01:18 PM
. اللهم صلي على سيدنا محمد نور الإبصار وسر الأسرار وضياء الليل والنهار وعلى اله وصحبه المباركين الأخيار عدد ما انبتت الأرض من النبات والحبوب والثمار وبعدد ما اظلم الليل وأشرق عليه النهار صلاة مضاعفة دائمة بدوام ملك الله الواحد القهار


د. محمد الشريف سليمان
د. محمد الشريف سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة