مسامير (جحا)..
04-29-2012 01:59 PM

نـــــــــــــور ونــــــــــــار

مسامير جحا

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


والقصة تحكي أن جحا قد باع داره الكبيرة الا موضع لبنة في البيت أتخذ جحا له فيها مسمارا كان من شروط جحا.لإكمل الصفقة ،نزل صاحب البيت علي شرط جحا وصار جحا يرتاد ذلك المسمار كثيرا تارة بتعليق ملابسه وتارة بأستخدام أشياء أخري يعلقها في المسمار وفي كل الأوقات .ضاق صاحب المنزل كثيرا من تصرفات جحا وللقصة نهاية تجمع مابين الطرافة والدراما وتصرفات جحا تغضب صاحب البيت الذي راودته أفكار شتي من ذلك ربما يكون أقلها الرحيل أرتياحا من جحا ومسماره .
سقت ذلك المثال كمثال للعلاقة بين الدولتين فقد أضحت القضايا الخلافية التي أفرزتها أتفاقية السلام دافعا للتفاوض وإن طال أمد الحرب وتعددت سجالاتها بين الهزيمة والانتصار بين الغارات وأستخدام حق الرد كل ذلك يعطي مبررا لكل مبادر ا بالرجوع الي طاولة المفاوضات فالحرب لن تجدي نفعا في ظل الخطط الرامية الي إستغلال الموارد والأستفادة منها في التنمية وراحة المواطنين ولكن الحرب ابدوافع الإحتلال وتثبيت الحقوق قد تجاسر الهوة وتحيل تطلعات المواطن الي غموض أفرزه واقع لاينذر الا بالأحتقان المستمر الذي يجعل من مسمار القضايا الخلافية بارودا قابلا للأشتعال في لحظة مايحيل التفاؤل المطلوب الي تشاؤم دائم .
هي مجموعة مسامير قابلة لإستحداث مسامير أخري في ظل غموض في أتفاقية السلام الموقعة والتي بدأت سؤاتها في الظهور الي العلن والكلام عن المثالب فيها كثير ولكنه لايجدي ولايحرك ساكنا بعد أن نفذ الجزء الأكبر ونال الجنوب إستقلاله بأعتراف المجتمع الدولي ولعل الغموض الذي يكتنف البعض يجعل من بعضنا لايمل تكرار مطالبة الرئيس بسحب الأعتراف من دولة الجنوب وإالغاء إتفاق نيفاشا ولو كان هذا من العامة لعذرناهم ولكنه من قيادات لها وزنها في الشأن السياسي والحزبي .
الواقع يقول إن التفاوض هو السبيل الوحيد حتي تزال مسامير جحا من مكانها وذلك بحسم كلي لجوهر تلك القضايا حتي يتم الوصول الي إستقرار نهائي للمنطقة فالحرب وأن كانت اليوم (محبوبة)بأعادة الحق المسلوب ورد الإعتبار و جلب العزة والثقة المفقودة للدولة ومواطنها فإنها غدا تكون (بغيضة ) فقد تكون عبئا ثقيلا علي الإقتصاد القومي المتمثل في أهدار الموارد ونقص الأنفس والثمرات وقد ينعكس عدم الإستقرار بل ويعد عاملا أساسيا في ضرب كل خطة من شانها التخطيط السليم للتنمية المستدامة للوصول بالمواطن الي الرفاهية المنشودة .
والعودة الي ساحات التفاوض ولو عبر منابرالإتحاد الأفريقي ينبغي أن لاينظر إليه علي أنه ضعفا وذلا فقد أسلمت الحكومة قبل ذلك نفسها للتفاوض وكان الجنوب تحت سيطرتها وحتي التفاوض تخللته الحروب والتعبئة العامة والحاجة الملحة لحدوث الإستقرار أجبرت الحكومة أن تنزل لخيار التفاوض رغم معارضة الكثيرين الذي حسبوه في وقتها ذلا وخوفا من المجتمع الدولي وتنصلا لرايات الحق وعهود المجاهدين واليوم يتكرر السيناريو وبفصول رواية أخري في جزءها الثاني ونزول الحكومة لرغبة المجتمع الدولي (بشروطها)ا حتما سيساعد في حسم القضايا العالقة ومحاولة رسم صيغة تضمن إستقرارا (حميما) يرسم ملامح التعايش المستقبلي ويعيد صياغة العلاقات علي أساس من المعاهدات الدولية والبرتكولات التي يتكي عليها في حالتي السلم والحروب .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1547

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#350105 [المهمش]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2012 01:56 AM
اقتلاع المؤتمر الوثني من جزوره واجب وطني


#349682 [ود فضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2012 03:22 PM
عزيزنا مهدي ساحات التفاوض تجعل العقول تعمل وتفكر وساحات الفداء تلغي العقل والفكر وتؤجج العاطفة ففي الأولى يخسرون ومن الثانية يعتاشون وحتى تلك الأولى لا يلجأون إليها إلا عندما ترغمهم علىها قوة الخصم وشدة نزاله . .
لا حل سوى باقتلاع هذا النظام من جذوره ,ارجو أن تكون هذه هي الرسالة التي يجب أن تصل لكل الناس من أمثالك وثلة المثقفين والصحفيين والكوادر السياسية المستنيرة هذه حكومة لا تستمع إلا النصح والنصح ليس دوتءً ناجعاً معها وتلك ما أثبتته لنا تجربة عقدين ونيف من الزمان .
إن أردتم للسودان أن تقوم له قائمة فعليكم بتحريض الشارع والشعب بثورة يخرج فيها كل قطاعات الشعب وبعصيان مدني يدك حصون هذه الثلة المارقة التي أضاعت الدين والدنيا .


ردود على ود فضل
United States [مواطن] 04-29-2012 10:15 PM
نعم العصيان المدني وتحريك الشارع السوداني هو الحل لاقتلاع الكيزان .......


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة