المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-29-2012 02:57 PM

غياب دار الوثائق القومية من حَرابَة وهوجاء ترسيم الحدود بين جهل أوتآمرالمُدَرَاء المتطفلين

محجوب بابا
mahjobmb@agu.edu.bh


يتوافق المتحاربان المُعتَديان على أمان السودان أرضاً وشعباً على مرجعية رسم الحدود في يناير56 ، وينفخان الكِير يعتلجان بخُسران شباب الأمة في تحديد خط التفاصل بين هذا وذاك، ولكِليهما إدمان سَفك الدماء وشُبهة سوء المَقصد، فضلاً عن جنائية اغتصاب الشرعية وتقليص مساحة البلاد وتفتيت وئام المجتمع في مركزية السودان مُنطَلق الأدواء ،،، والمتطفلون على أمانة الأرشيف القومي، وهم نماذج من رموز التَمكين وإرضَاء الجهويات اللعينة، في غيهم يَعمَهون كالذي يحملُ أسفاره، لا حِس ولا خبر.. سبحان مُقَدِرالإبتلاءات رافع الإحن، كيف ومن أين لهؤلاء المُستَمكنين غير الأكفاء والمُغَيبين عن مَرجعيات محفوظات الدارالقومية المقدرة على مباشرة مسئوليات المهنية دون التأهيل اللازم ورسالة الأمانة دون الخبرة المستوجبة ؟؟
لدارالوثائق القومية ورعيلها الخالد إرثاً مُقَدَرَاً ورائداً في مُعَالجَات المسائل الوطنية ناهيك عن سِجِل إسهاماتها في تحكيم الإشكاليات القومية على مختلف الأصعدة والمحاور،، وفي مستودعاتها الحجم الهائل من مجموعات الأرشيف المتعلقة بمديريات السودان التسعة إبان الإستقلال والمحتوية على أدق تفاصيل إداراتها وتقارير القائمين عليها وحدود صلاحياتهم وغطاء الظل الإداري والمسح الإجتماعي الشامل لكل حاضرة وبلدية وريف بين أركان السودان وأواسطها إلى جانب جميع ملفات وتقاريرلجان إعادة تقسيم المديريات إبان مايو المندحرة والتي بموجبها، ولشئٍ في نفسِ يعقوب، كان إختلاق مديريات جنوب كردفان ودارفوروتقسيمات مديريات التلامس، مواضع الإختلاف على طول الخط الفاصل بين شمال وجنوب البلاد. في دارالوثائق أيضاً الكم الهائل من ملفات مداولات مؤتمرات المسائل الوطنية ومن دراسات المجتمع والتراث الإثني لكل الثقافات المُتَعَايشة عبرالقرون في حدود مساحة المليون والتي تُجَسِد مكونات السودان المُتَحِد،، في هكذا الواقع والإرث الوثائقي الموسوم والفريد،، أليس من عَماء البصر والبصيرة وتغيب العقل والإزدراء بمصيرالأمة تجاهل مقدراتنا الوطنية واللجوء الى الحَرابة والعسكريات المهلكة وعنتريات الشتم واللمز وسفك الدماء وسفاهة منصرفات التحكيم الدولي بعد إبرامٍ الإتفاقيات المشبوهة المؤطرة بموحيات أيدولوجيات مُفسِدَة لوئام المجتمع، أليس بين عُصبة الفتنة والتخلف من راشدٍ يلفت إنتباهاتهم إلى صلاحية مرجعيات دارالوثائق القومية لدرء وباء تفتيت وتمزيق البلاد وإكتناز الحرام بإختلاق الأزمات.
في إطارالتقسيم الطائش لوحدة البلاد تتمحورمواضع الحَرَابة الآنية على مناطق مُتَداخلة بين تقسيمات مختلقة بعد العام 1956 وهي تقسيمات لمديريات كانت جامعة ولأسبابٍ طارئة أوبالأحرى لشئٍ في نفسِ يعقوب،، منها على سبيل التمثيل منطقة أبيى وهجليج بين مديريتي كردفان وبحر الغزال بعد إرهاصات إكتشافات النفط، حفرة النحاس وشمال بحر العرب بين دارفوروغرب بحر الغزال بعد تأكيدات إمكانيات التعدين، مناطق التماس بين أعلي النيل والنيل الأزرق وهكذا دواليك،، إذن من أبدجيات المعالجة والمنطق العادل تفعيل المعيارالمتفق عليه بحدود 56 مع تقييم مسائل الإختلاف منفردةً إستناداً على خط تقسيم المديريات الأصل ودراسات موجهات التقسيم واختلاق المديريات أوالولايات المنبثقة من أصولها لاحقاً. وقد يستوجب هكذا التحكيم قدراً من المراجعات الجادة واستخلاص المبررات في كافة محفوظات دار الوثائق القومية بالخرطوم وتلك المودعة في جوبا ولاسيما المجموعات المتعلقة بمناطق الإلتماس والتداخل الإجتماعي ومشاركات سبل كسب العيش بين الإثنيات المستوطنة والمترحلة بين ربوع تلك الجهات.
عليه،، وإنطلاقاً من الأمانة المهنية والمعرفة اللصيقة المكتسبة عبرعقدين من الإنتساب لمستودعات دارالوثائق القومية والإسهام مع أساتذة أجلاء من الرعيل في تكشيف مجموعات الأرشيف،، أرفع شعاراً لتطهير دار الوثائق القومية من المتطفلين على مهنياتها وإداراتها بالتمكين الأيدولوجي أو الإرضاءات الجهوية ، كما ألتمسُ إذناً في دعوة كافة منابر المنظمات المدنية والأكاديميين جمهور الباحثين ورفقاء المهنة إلى تبني مقترح تأليف لجنة تقصي محايدة من طرفي النزاع لتقوم بإستطلاعات الأرشيف ونشرالمستخلصات الموثقة لعل في هكذا التفاعل والإسهام حمايةً للوطن من أوزار الحرابة وتصحيحاً للمسار نحو توحيد الأمة، وبالله التوفيق.
محجوب بابا
0097339347132
mahjobmb@agu.edu.bh


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1042

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#349838 [ZAMAN]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2012 05:12 PM
نعم المستعمرين مؤرخين نزيهين فيما يختص بالوثائق التي كتبوها .. هذه طبيعتهم .. الرجوع لدار الوثائق سيحل مشكلة المنطق المتنازع عليها في 24 ساعة نعم 24 ساعة ولكن اللذي يحتفظ بالوثائق يرغب أمرا آخر ربما ... لذلك يجب التأكد من جميع الوثائق التي تركها المستعمر موجودة لم ينالها الاتلاف او التزوير او الاعدام وبذلك لن تكون هناك مناطق متنازع عليها الى يوم القيامة.. ومن يقول البغلة في الابريق


ردود على ZAMAN
United States [ود أحمد] 04-30-2012 08:35 AM
كلامك ده منطقي جدا جدا جدا:

يا إما الوثائق دي موجودة (ولكن اللذي يحتفظ بالوثائق يرغب أمرا آخر)

أو الوثائق دي (أصابها الاتلاف او التزوير او الاعدام ) أو السرقة لذلك ماقادرين يثبتو حقوق وحدود البلد.

تعرف يا ZAMAN سمعت قبل كدة إنو كان في واحد مصري شغال ضمن الحرس الموجود في دار الوثائق القومية السودانية وإنو المصري دي كان ينتمي للإستخبارات المصرية ،، تخيل !!!!!!!!!!!!!!! المهم إذا كان الكلام ده صحيح فهذا يؤيد فكرة عدم وجود وثائق كما يبرهن تفريطنا المتعمد وأصر على كلمة متعمد لأن مثل هذه الأمور يدركها أجهل الجهلاء ناهيك عن إدارة جهاز قومي من الأهمية بمكان مثل دار الوثائق ...

لك الله يا وطني ...


#349793 [بكري النور موسى شاي العصر]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2012 04:29 PM
الأستاذ محجوب شكرا لك وأنت تدق ناقوس الخطر والخوف على أكبر وأهم مرفق بالسودان وهو دار الوثائق القومية. فالجكومات والشعوب كلها فائتة في يوم ما ماعدا دار الوثائق القومية فهي الأمن وهي الأمان وهي الضمان لو جود السودان على الكرة الأرضية أو نفقد هويتنا ونحن مستهدفين من دول كبرى جاره طامعة في أرضنا فبدون الوثائق كيف تتعامل الأجيال القادمة مع المجتمع العالمي مادام أوكلت الإمور للجهلة والصعاليك.
ما هذا الذي يحصل ؟ وهل وصلت بنا الأمور أن نفرط في وجودنا على هذه المعمورة ونترك أمورنا في قبضة هؤلاء السفلة.
مشكلة مصر مع إسرائيل في سيناء لم تحسمها إلا دار الوثائق بالخرطوم التي كان بحوزتها الخريطة التي لم تتواجد عند المصريين فرجوع سينا للحضن المصري يرجع الفضل فيه لدار الوثائق السودانية.


محجوب بابا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة