المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل لـ..(ياجوج وماجوج) علاقة بالاسلامسياسيين؟؟!!
هل لـ..(ياجوج وماجوج) علاقة بالاسلامسياسيين؟؟!!
04-29-2012 04:00 PM

هل لـ..(ياجوج وماجوج) علاقة بالاسلامسياسيين؟؟!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

لاأعتقد أن هناك من لم يسمع بقصة ياجوج وماجوج سواء من القران الكريم أو من السنه النبويه وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم،وما أضاف اليها البشر من روايات وحكايات عبر الأزمان..
مادفعنى للمقارنة بين ياجوج وماجوج والاسلامسياسيين هو ملامح الشبه بينهما الأثنين.
لابد أن تكون تجربة حكم الاسلاميين فى السودان التى أمتدت لأكثر من عقدين هى النموذج المثالى للمهتمين ،ورغم أننى أشك فى أن هناك رجل عاقل وراشد فى منظومة المؤتمر الوطنى،وان ظننا قبلا أن هناك أمل فى نائب الرئيس (على عثمان محمدطه) ولكن حمى الهجلجة خيبت ظننا وهو يمتطى صهوة جواد التصريحات الطائشة والكلمات الغير محسوبة وكأن به أصيب بعدوى اللاوعى التى يمارسها المشير البشيرونافع على نافع وبعض المؤلفة قلوبهم أمثال الهائج قبل هجيليج (عبد الله مسار) والذى يبدو أن سبب دوام هيجانه وغليانه نابع من دوره الوظيفى الذى أنعم به عليه المؤتمر الوطنى..وهاهى هجيليج (القشة) التى قوت ظهر المؤتمر الوطنى من جديد وبدلا من أن تحمد للشعب هذه الوقفة وتشكره على دوام وجليل تضحياته من أجله بعد أن أثبت مرارا وتكرارا أنه ليس أهل لهذه التضحيات أو الثقة..فشيخ على الذى حافظ على اتزانه دائما فى كلماته أو خطاباته السياسية أو مؤتمراته الصحفية خرج علينا هو الآخر بنفس العبارات والتلميحات (العنصرية) التى مارسها قبله المشير والذى أعجب حتى الآن كيفيفة (مشيريته) تلك وسبق له أن قدم استقالته من الجيش لخوض انتخابات الرئاسة ..لكن أظن وأن بعض الظن أثم أن المشير وأعوانه أمثال عبد الرحيم محمد حسين الفاغر فاه دوما والمضطرب حتى فى أحاديثه وبياناته والذى يحمل صفة وزير الدفاع والتى لاتتناسب وامكانياته الضحلة والفطيرة،لم يصلوا لسن المعاش بعد؟؟ وهم سبب تدمير الجيش السودانى الذى يستنفرون له الدعم من الشعب!!ولك أن تتعجب ولا تندهش والتلفزيون السودانى ينقل تدشين قافلة (اتحاد مستوردى الاسبيرات المستعملة) ويبدو أننا نفخر فى ظل عهد الانقاذ بأن لنا اتحادى مستوردى الاسبيرات المستعملة..بمعنى أننا لاندمن السكند هاند فى السياسية فقط بل فى كل شىء حتى الأخطاء نفضلها سكند هاند !!
وهذا قليل من كثير عن أخوان السودان الذين ساهموا فى تفتيت السودان ولازالوا ماضين فى تنفيذ مشروع تقسيمه الى دويلات وبين طيات مشايخهم فقه الضرورات تبيح المحظورات خصوصا وأنهم يحملون صك حماة الاسلام..

أم عنهم فى مصر فحدث ولاحرج على ممارسة مخالفة الوعود والكذب علنا ومرارا وتكرارا وكله بأسم الدين ،ومخالفة العهود والوعود والتنكر للقوى الآخرى التى حصد جماعات الاسلام السياسى فى مصر جهودها وتضحياته وأنفردوا بها مكوشين على كل شىء وطامحين وطامعين لأى كرسى وزارة مجالس محلية مجلس شعب رئاسة نقابة الخ ..الخ ويملكون دكة احتياطى قوية لكل المواقع ،وهذا ليس بغريب على الاسلاميين السياسيين (الأقوياء الأمناء) على مصالحهم ومصالح جماعتهم والتى فى مخيلتها دوما أن من حقها أن ترث كل وتمتع بأى شىء والذى يعتبرونه مقابلا ضئيلا قصاد سنوات حبسهم ونضالهم بسبب الشعارات الدينية التى كانوا يرفعونها،وحينما يقتربون من كراسى السلطة يعيدونها لأدراجها ويتسارعون لعقد الصفقات مع من كانوا يشيرون لهم بأنهم أعداء الله فى الأرض من الأمبرياليين والعلمانيين وووو...وتختفى شعارات مثل الى القدس فى مصر ويا أمريكا لمى جدادك فى السودان ومع أول تلفون من أمريكا تجد الكل مهرولا صوب البيت الأبيض (المبارك) لأى سلطة ..أم عن ليبيا وسوريا فقريبا ستظهر طيور الظلام فيهما ،،ويبدو أن اسلامييى تونس عرفوا جيدا كيف يستفيدون من الفرصة بتطبيق شعار المشاركة على أرض الواقع وليس مثل من يدعون له وهم يطمحون للمغالبة المطلقة..
الآن هل هناك وجه شبه بين يأجوج وماجوج والاسلامسياسيين؟؟




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#349927 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2012 08:45 PM
المرء ليعجب لهؤلاء البشر يكتنزون اموال الحكومه من مليارات ويحولونها تحت اسمائهم في بنوك بعض الدول التي يدورون في فلكها ويتملكون الاراضي والضياع والمباني التي تقدر بملايين الدولارات وعندما تقف احدي مؤسسات الوطن القوميه كالقوات المسلحه عاجزه بلا مال يسارعون لاجهزة الاعلام لطلب الدعم للجيش من جيوب هؤلاء الصابرين كاُنما غنموه من مال الدوله كان ميراثا من اباءهم يا من تادون بالوطنيه التي جعلتموها حكرا عليكم ان اوان الوطنيه تبرعوا بما نهبتموه من مال وارض للقوات المسلحه التي لم تاُل جهدا وحمتكم طوال ال ٢٣سنه الماضيه ووقفت بجانبكم بالغالي والرخيص بيعوا بعض الغنائم ان كنتم لا تملكون كاش الشعب كله يري املاككم امامه من مشاريع زراعيه وغيرها انتم اولي بالتبرع الستم من جعلتم الوطنيه وقف عليكم؟.


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة