المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أيها الشهيد رقم 321 شرطة .. هل تسمعنى !؟
أيها الشهيد رقم 321 شرطة .. هل تسمعنى !؟
04-30-2012 11:52 PM


أيها الشهيد رقم 321 شرطة ..هل تسمعنى ؟

عباس فوراوى
[email protected]

يستشهد أهل الشرطة ويفنون ، من أجل أن ينعم المواطن السودانى بفضائل الأمن الشامل، فى الأرض والعرض والمال والنفس والقوت ، ومن أجل أن يظل السودان وحدة واحدة بحدوده المعلومة، دون أن تمزق أوصاله مؤامرات البغاة المعتدين، أو تنهب مقدراته وثرواته جحافل الطامعين . لقد ظلت الشرطة السودانية تقدم الشهيد تلو الشهيد ، منذ بزوغ فجرها الضاوى قبل أكثر من مائة عام ، مروراً بأحداث المولد الشهيرة وأحداث سوبا الغادرة وأحداث جبل أولياء الجبانة، وحتى هذه اللحظات العصيبة التى تتعرض فيها البلاد للعدوان الجائر من كل صوب وحدب .
الشهيد العقيدشرطة فيصل محمد يوسف ، قائد قوات الاحتياطى المركزى المرابطة فى منطقة هجليج السودانية، والتى تؤدى واجبها فى حراسة وتأمين هذه المنطقة الاقتصادية الهامة جداً ،كان آخر الشهداء الحقيقيين الذين أدركوا قيمة الشهادة دفاعاً عن الأرض ، فباعوا أنفسهم ، نظير أن ينعموا بجنة عرضها السماوات والأرض ،و لينعم أمثالنا من أهل الدنيا وأحبائها بالرخاء الاقتصادى الدنيوى، والأمن النفسى المغشوش . كان آخر اتصال مع الشهيد عبر هاتفه الجوال ظهر يوم العاشر من أبريل المنصرم . سُئل الشهيد عن الأحوال الأمنية داخل منطقة هجليج ساعة كانت تئن وتتوجع آنذاك تحت أقدام الغزاة البغاة ، فرد قائلاً (الله يعين وبس ) . بعد خروج حرف السين من فيه صمت هاتفه الجوال ، وصمت سيادته الى الأبد ، فقد اغتالته أيادى الغدر والخيانة بجانب حارسيه الشهيدين بعد أن أبلى بلاءاً حسناً وهو يصد كيدهم. اصطاده الخونة الطامعون بست رصاصات ، استقرت أربعة منها فى صدره الواسع المتسع ،واثنتان أصابتاه فى موقع ،سيماهم فى وجوههم من أثر السجود ، مما يؤكد الحقيقة الدامغة بأن الشهيد ومن معه ،كانوا فى مواجهة لا ريب فيها مع هؤلاء المعتدين ، الذين يعلم الله وحده ،كم عدد الهالكين منهم لحظتها .
لقد كان بامكان الشهيد أن ينسحب مع المنسحبين ، تحت سُتُر الانسحابات التكتيكية وغيرها من علوم الأرض ، ولكنه رجع قاطعاً الطريق على وساوس شيطان الحياة الدنيا ، رافضاً عروضاً مغرية بالنجاة . فى غمرة الأحداث الصعبة ، تذكر الشهيد أن مخازن الأسلحة مكتظة بالأسلحة الفتاكة، والذخيرة الفاعلة التى سترتد وبالاً على الناس ، فبدأ مع حارسيه - اللذين رفضا التخلى عن رفقته الميمونة – فى تحميلها على العربات ابعاداً ، حتى لا يرتد مفعولها نزعاً لأرواح الأبرياء .
ظل جثمان الشهيد جاثماً مع رفيقيه بجوار مخزن السلاح، الذى كانوا يدافعون عن محتوياته كآخر مصدر من مصادر الشرور ، بعد أن استحالت المنطقة الى كراتٍ من اللهب ، منذ احتلالها فى العاشر من أبريل 2012م ، وحتى الجمعة 21 أبريل ذاته، ساعة تحريرها بالكامل من دنس المعتدين الأجانب. لك أن تعلم عزيزى القارئ ، أن السيد وزير الداخلية وبعض قادة الشرطة الكرام كانوا يحملون كتابهم بيمينهم ، تحت عنوان الأحوال الجنائية والأمنية بالبلاد يوم 18 /4/2012م ، ميمنين شطر المجلس الوطنى للتنوير والاحاطة ،علهم يظفرون بعبارة من شاكلة "جزاكم الله خيراً ". عندما كان أهل بيزنطة يتحاورون فى تجاوز الشرطة للربط فى بند الشهداء كان الشهيد العقيد مصطفى وزملاؤه الشهداء من الشرطة ينتظرون من يستر جثثهم الطاهرة ، بعد أن صعدت أرواحهم الى مراقد الشهداء والصديقين، وحسن أولئك رفيقاً . النواب الكرام تركوا كل محاسن الشرطة جانباً ،وظلوا ينهشون فى جسدها المنهك ،تقريعاً وصفعاً ورمياً دون ترتيب وحساب . لك أن تتخيل أن السادة النواب ، قاموا بتحميل وزارة الداخلية مسؤولية ارتفاع عدد الشهداء بالشرطة الى (320) شهيداً ، معزين الأمر الى خطأ سياسات الوزارة وضعف اشرافها ونقص معداتها مع سوء التدريب ، مطالبين بالفصل بين اختصاصات الشرطة والقوات المسلحة . لحظتها كان الشهيد رقم (321) فيصل محمد يوسف يرقد هانئاً فى رحاب الخالق روحاً ، وعلى سطح أرض هجليج جسداً لا يقبل البلى ، بين الشهيدين المرافقين رقم (322) و(323) . أجسادهم الطاهرة لازالت ترقد فى عراء هجليج ، لا يمنع دابة الأرض من العبث بها ، الا سياج الشهادة الأصلية المعتقة ، وعبق أرواح أصحابها المرفرفة فى العلياء .
أيها الشهيد رقم (321) هل تسمعنى !؟ ...طيِّب !! ما الذى دفعك لنيل الشهادة فى هجليج ؟..لأننى كنت أدرك عقلياً بأننى أدافع بصدق عن أرض السودان وعرض أهلها وأموالهم ودينهم...كويِّس جداً !! لماذا لم تغادر المنطقة سالماً غانماً ، بعد أن اتضح لك أن هناك مساحة لأن يرى الراؤون عجاج أكتافك ؟!.. تذكرت فقط القسم الذى أديته بعد تخرجى من كلية الشرطة وهو (أقسم بالله العظيم أن أنذر حياتى لله ،ثم لخدمة الوطن والشعب وحماية الدستور، بكل صدق وأمانة ،وأن أبذل قصارى جهدى لتنفيذ الواجبات الملقاة على عاتقى ،حتى ولو أدى ذلك للمجازفة بحياتى )..وسؤال أخير أيها الشهيد الحى ؟ .. أرجع بعض نواب البرلمان أسباب استشهادكم وعدد (320) من الشرطة الى علةٍ فى التدريب ونقص فى المعدات وخطل فى السياسات .. بماذا تردون !؟ ...الله يعين وبس !


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2281

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#352748 [Ibrahim..]
3.00/5 (2 صوت)

05-02-2012 02:09 PM
الي جنات الخلد ايها الشهيد البطل انت ورفاقك... هولاء هم ابناء السودان يزودون عن اوطانهم بارواحهم بغض النظر عمن يحكم السودان.. تذكرت قصة شهداء الغزو المصري لمثلث حلايب والسودانيين الثلاثة الذين صمدوا امام القوات المصرية الغازية في نقطة شرطة ابورماد.. كانوا ثلاثة من الشرطة واحد من شرق السودان واخر من شمال السودان وثالث من غرب السودان ..استشهدوا بع اند حيروا قوات الغزو المصري بصمودهم واستبسالهم.. ولم يذكرهم احد حتي اليوم .. لافي ساحات الفداء ولا في صحف المعارضة!!


#352030 [Eriteria goroom]
3.00/5 (2 صوت)

05-01-2012 07:44 PM
تقول"لقد كان بامكان الشهيد أن ينسحب مع المنسحبين ، تحت سُتُر الانسحابات التكتيكية وغيرها من علوم الأرض ، ولكنه رجع قاطعاً الطريق على وساوس شيطان الحياة الدنيا ، رافضاً عروضاً مغرية بالنجاة"
البقية الباقية من رفقاء الشهيد إنسحبو لأنهم من أجيال الأرتريين الذين ولوجو الشرطة عبر وساطات وزير داخليتناالأرترى الكوز الإنتهازى ، لو كانو سودانيين لبقوا مع الشهداء يزودون عن تراب الأرض.


#351502 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

05-01-2012 12:30 PM
من قتله ؟؟؟ من يعرف الرواية الحقيقية لمقتله؟؟
وما دور المسيرية في ذلك؟؟؟
ولماذا استشهد ضابط عظيم مع اثنين فقط من الجنود ؟؟؟
في يد من هذا السلاح الان.؟؟؟
ولماذا تحرس منطقة اشتباك قوات من الشرطة؟؟؟؟

اللهم اعني على اصدقائ اما اعدائ فانا كفيل بهم


#351356 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

05-01-2012 11:01 AM
في نقس اللحظة كانت ( حفرة الدخان ) تشتعل لتضيف على اجساد زوجات المسؤلين رونقا يجذب زبائن جدد بدلا عن ازواجهم منتهي الصلاحية


#351315 [قدورة]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2012 10:32 AM
الشهيدالعقيد شرطة فيصل يرحمه الله اغتالته حكومة الانقاذ بفشل جيشها في التصدي للغزاة ، الشرطة مسئولة عن حفظ الأمن وصيانته وليس الدفاع عن حدود الوطن ، تلك هي مهمة جيش الانقاذ الفاشل وعديم الكفاءة والذي يوجد على رأسه هبنقة الانقاذ والفاشل الأكبر المدعو عبد الرحيم حسين ، وسوف يلحق بالشهيد فيصل شهداء آخرون ما دام هذا الأخرق وزيرا للدفاع وما دام الجيش مسيسا ومستخدما كمليشيا للدفاع عن مصالح الكيزان


#351108 [الهدهد]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2012 06:38 AM
والله حرام الاف الرجال ماتوا من الشرطة والجيش فى هجليج وفقدتهم اسرهم فها هم اطفالهم يتباكون وتلك نساؤهم ثكلى بين جدار بيوتهن وصور مرعبة من الايتام والنساء اللائى ترملن وفوق ذلك بدل ان تقوم الدولة ووزير حربها الهمام ورئيس دولة الكيزان بمواساة هذه الاسر المكلومة تركوا كل ذلك جنبا واشعلوا الانوار فى الساحات ودقوا الدفوف والطبول وامتلا سماء الخرطوم بالطرب والموسيقى ي وجلبوا الفنانين والغوغائين واصبحوا يرقصون ويتراقصون بجانب كبيرهم الذى علمهم الرقص !!!!!الله يرحم ابناء الوطن . لماذا لا يقوم هذا الراقص الفاسد ووزير دفاعه ابو رياله بالتجول وسط سراديق العزاء للتخفيف والمواساة لهذه الاسر المكلومة الحزينة !!!!؟؟ ناس تبكى وناس ترقص ؟؟؟؟ ( ناس افراحها زائدة وناس بتألموا)


#351039 [عصاب خلاده]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2012 02:11 AM
اخي فوراوي:
الله يرحم رفيقك لكن هذه العصبه سوف تقتلهم جميعا كما قتلتنا وقتلتكم . رحم الله صديقك . قوموا الى ثورتكم اثابكم الله , قوموا الي عصيانكم رحمكم الله ..


#350994 [أبو حازم]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2012 12:32 AM
الرحمة لشهداء هجليج وباذن الله النصر للسوادن، ويدفعني هذا المقال إلى توجيه سؤال إلى من يدعون إلى الجهاد، وإلى من كتبوا عن أبناءهم الذين ذهبوا إلى هجليج بعد هجوم الثالث من أبريل من أمثال نافع والطيب مصطفى إلى أي هجليج ذهبوا فجميع الغيورين على السودان الذين ذهبوا لطرد المعتدين في الهجوم الأول نالوا نوط ووسام الشهادة في الهجوم الثاني ويقدرهم وزير الخارجية على كرتي بعشرة الآف مقاتل ؟ الزود عن الوطن لا يتم بالاعلان عنه في صفحات الصحف و إنما بارقة الدم وبذل الروح في أرض المعركة ثم يأتي بعد ذلك من يكتب عنهم مثل العقيد البطل فيصل محمد يوسف وحارسيه وغيرهم من أبطال القوات المسلحة، ولهم نقول أن المعركة لم تنتهي ولن تنتهي إلا باسقاط موقعي نيفاشا في البلدين الذين أشعلوا النيران في السودان.


عباس فوراوى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة