ما نديها مطرب
05-01-2012 07:01 PM

محطات صغيرة

ما نديها مطرب

عثمان عابدين
[email protected]

مشروع الجزيرة الذى كان ...راح ... واسترداده الى مربع سيرته الاولى يبدو صعبا جدا ... الا اذا تولى امره نخبة من الاولين " الذين " رووه بعرقهم حتى ازهر ونما .. وصفوة من الاخرين بعلمهم وصدقهم ونزاهتهم.
والوعد وعد .. وتحقيقه من خصائص الاسلام طالما اننا نهلل ونكبر فى كل شؤون حياتنا .. والتملص من هكذا وعد غير محمود ويحاسب عليه المولى سبحانه وتعالى يوم المشهد العظيم.
لقد فجر البترول نسيجنا الاجتماعى.. وادى الى تدهور اقتصادنا .. صار نقمة وباء وافة .. لاننا لم نحسن التعامل معه .. والكبارى ليست قفة خضار .. صحيح انها تنقل التطور وتسهل نقل السلع والثقافات لكن الاولويات تبقى " ماء .. كهرباء.. غذاء.. توظيف عاطلين .. رخاء معيشى عام.. وتضييق الفجوة تماما بين الطبقات ثم ديمقراطية شفافة يسود فيها مبدا المحاسبة "
والواقع يقول ان فى بلادنا طبقتين " مسهوكين وبطرانين" والاولى فى خدمة الثانية...وهنا العدالة منتفية ... وتنعدم "شراكة الناس فى الماء والعشب والنار"اذن كيف سيتطور مجتمع نصفه مشلول وجائع وفقير ... الا تعتبر مثل هذه الحالة هى الاحباط الكلى والعام والتام ... هل تنفع مشاريع دعائية تلفزيونية فى تطوير الواقع وتحويل العطالى الى شغالين ..لا والف لا ...
برنامج البصيرة ام حمد لا يجدى فتيلا.. ومن اكتنز بالحرام ونهب مقدرات الناس لن يتنازل عنها بسهولة .. وهذا واضح وبائن للكل .. وترك كل مشاكلنا قائمة بحجة التفرغ لمشكلة واحدة امر فيه بله عتة تفكير واضحة .

طالما انكم تفكرون لنا فلماذا لا تفكرون برؤية سديدة ولا تعالجوا المشاكل بانتاج مشاكل اخرى ....وسياسة اطفاء الحرائق المتخذة الان وقتية وتتسم بنظرية " رزق اليوم باليوم" وبالرغم من هذا الجيش الهائل من الدستوريين لكنهم لا يبدعون فى الحلول او هم غير مهتمين اساسا بها لانهم متفرغون تماما لاثبات الولاء والخروج فى المسيرات .. وخير لنا ولهم ان يجلسوا فى " بكاناتهم" ويفكروا مليا فى خطط تنقذنا من هذا الواقع الكالح وبعدين ليخرجوا فى مسيرات الولاء والنفرات على كيفهم
منذ زمن بعيد كتبت عن الاستثمار والاستحمار .. وبينت ان كل دولة او مستثمر يبحث عن مصلحته ... ورفضت تولية امر الاستثمار لوزراء الدولة او ولاة الاقاليم .. الذين يصولون ويجولون فى انحاء العالم بحثا عن استجلاب بنغالة او من ينشئ مغسلة او يفتح كشك او يجلب حافلة لتمشى على جيوبنا ...كما رفضت تماما الاستئجار الطويل الامد لاراضينا الزراعية الممهدة ذات البنى التحتية الجيدة .. ثم رفضت تولية وزارة الزراعة لغير المتخصصين ولكن كل شئ يمشى بحسب ما تريده الحكومة وحينما نفرغ من حروبنا المعلنة وتستقر هذه البلد وتتجاوز المخاطر الحقيقية والمفتعلة .. سنجد اننا بلا ارض زراعية .. لا نملك قوتنا .. ونكتشف ان شعار " ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع" عفا عليه الزمن وغير صالح للاستخدام السياسى "
البلد لن تبنى بالهتافات والمسيرات والعواطف .. تبنى بالتخطيط السليم والنزيه وفصل كل الذين يضرون بالبلد مهما كانت درجتهم فى سلم الولاء السياسى
اخر النكات
دعانى احد القراء الى المناداة بتسليم حكم البلد وبرلمانها وولاة الاقاليم الى المطربين والمطربات وان يتحول القدامى الى مطربين والنشوف فرفور واخوانه حيعملوا شنو ؟ كده مش احسن


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1063

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عثمان عابدين
عثمان عابدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة