المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد علي صالح
واشنطن بوست\" (6): رمضان: اصدقائي المسيحيون
واشنطن بوست\" (6): رمضان: اصدقائي المسيحيون
09-15-2010 11:43 PM

واشنطن بوست\" (6): رمضان: اصدقائي المسيحيون

واشنطن: محمد علي صالح
[email protected]

\"خلال السنوات القللية الماضية، وفي الاسبوع الاول من كل شهر، تتقابل مجموعتنا الصغيرة من صحافيين عرب كبار في السن للغداء في نادي الصحافة الوطني في واشنطن. اول مرة، تقابلنا في واشنطن قبل ثلاثين سنة تقريبا، في بداية الثمانينات. كنا مراسلين وكتابا في صحف عربية. كان ذلك قبل الانترنت وقبل التلفون الموبايل، وقبل القنوات الفضائية، وقبل ان يهتم الامريكيون بالعرب والمسلمين.
خلال السنوات التالية، تفرقنا ثم اجتمعنا، وصرنا أباء واجدادا، وتقاعدنا او عدنا الى العمل، وكبرنا في السن. تتراوح اعمارنا بين ستين سنة وثمانين سنة. عندما نتقابل للغداء، نتحدث عن مواعيد الاطباء، وريجيم تخفيض الوزن، وآخر عمليات جراحية، ونتبادل نكات \"فياغرا\". لكن،اهم من ذلك، نتذكر احداث الماضي، ونتحاور عن احداث الحاضر، ونحاول ان نتحدث كحكماء.
اغلبيتنا مسيحيون، والبقية مسلمون. وعندما صادف الغداء الشهري رمضان، تعلمت من اصدقائي المسيحيين درسا في التسامح الديني.
---------------------------
واحد منا: مسلم ولد في خيام اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. اجبرت عائلته على ترك فلسطين بسبب تأسيس دولة اسرائيل. نقلهم الوالد، وقفل المنزل، وحمل مفتاحه معه. الان، يحتفظ الابناء بالمفتاح، ويفتخرون به، ويريدون ان يرثه ابناؤهم واحفادهم. الثاني: مسيحي ولد في حيفا قبل تاسيس اسرائيل. وبعد ذلك، صار مواطنا اسرائيليا، وصار من قادة المناضلين لحقوق الفلسطينيين هناك. الثالث: مسيحي ولد في لبنان، في عائلة مسيحية عريقة اشتهرت بالدفاع عن تراث العرب وحقوق العرب، والاهتمام بنشر الثقافة العربية. الرابع:، مسلم ولد في القاهرة، ثم صار من كبار مؤيدي حركة القومية العربية التي قادها، قبل نصف قرن تقريبا، الرئيس المصري جمال عبد الناصر.
وهكذا، تتنوع خلفيات المجموعة. ولدت انا في قرية صغيرة وفقيرة على نهر النيل في شمال السودان، جنوب الحدود مع مصر (وادي حاج، جوار مدينة ارقو، في مركز دنقلا). ولدت في بيئة مسلمة محافظة جدا. والأن، بعد اكثر من ثلاثين سنة في امريكا، لا ازال احاول ان اكون مفتوح العقل اكثر واكثر.
--------------------
عندما صادف الغداء الشهري رمضان، وعرف اصدقائي المسيحيون انني صائم، لم يرتاحوا، وغضب بعضهم. قال واحد: انت الذي ترتب الغداء الشهري، لماذا لم تؤجله حتى بعد رمضان؟ وقال ثاني: تقدر على ان تنسحب من الغداء \"حتى لا تعذب نفسك\". وقال ثالث: تقدر على ان تنسحب \"حتى لا تعذبنا ونحن نأكل وانت صائم.\"
عندما رفضت وبقيت معهم وهم يأكلون، بدأوا يقصون قصصا عن علاقة المسيحيين في البلاد العربية بالاسلام والمسلمين.
قال واحد: كان والدي يأمرنا واخواني واخواتي الا نأكل امام المسلمين خلال رمضان. وقال ثاني: في يوم معين في رمضان، كنا نجهز وجبة كبيرة، ونحملها الى جيراننا المسلمين، وعندما تغرب الشمس، نشاركهم فطور رمضان. وقال مسلم: نعم، في بلادنا يحتفل المسلمون بعيد الكرسماس، ويحتفل المسيحيون بعيد الفطر. وقلت انا: عندما كنت صحافيا شابا في السودان، ذهبت لتغطية حفل افطار سنوي يقيمه قادة مسيحيون في الخرطوم على شرف الرئيس السوداني المسلم. (لا تزال العادة مستمرة. في الاسبوع الماضي، حضر الرئيس عمر البشير افطار رمضان الذي اقامته الطائفة القبطية في الخرطوم).
-----------------------
ما كنت اعرف مسيحيا معرفة قوية حتى وصل عمرى ثلاثين سنة وجئت الى امريكا. في \"خلوة\" قريتي، تعلمت ان كل من ليس مسلما هو كافر.
لكن، عندما قابلت هؤلاء الصحافيين العرب المسيحيين في واشنطن في بداية الثمانينات، لم انظر اليهم كمسيحيين، وحتى لم اسأل اذا كانوا مسيحيين او مسلمين. نظرت اليهم كعربي يتكلم اللغة العربية ويفتخر بالثقافة العربية وبالتراث العربي. لهذا، شاركنا بعضنا البعض في الفخر بتراث العرب، وفي الحزن على كوارث العرب، وفي التفاؤل بمستقبل العرب.
لكن، وانا اقول ذلك في اسف عميق، بعد هجوم 11 سبتمبر سنة 2001، وبعد ان اعلن الرئيس السابق بوش الابن ما يسمي \"الحرب ضد الارهاب\"، احسست ان الحكومة الامريكية اعلنت حربا غير مباشرة ضد المسلمين. ولأول مرة، بدأت افكر في اراء اصدقائي المسيحيين.
ولم اكن وحيدا. في ذلك الوقت، اعلن مركز \"بيو\" في واشنطن ان اغلبية المسلمين في امريكا قالوا: \"بعد هجوم 11 سبتمبر، صارت حياة المسلمين في امريكا اكثر صعوبة.\"
ثم اجرى مركز \"بيو\" استفتاءات في دول اسلامية، وقالت اغلبية كبيرة وسط المسلمين انهم ينظرون نظرة سلبية، وسلبية جدا، نحو امريكا. مثلا: 12 في المائة فقط من الاتراك، و15 في المائة فقط من الاردنيين قالوا انهم ينظرون نظرة ايجابية نحو امريكا.
ثم اجرى مركز \"بيو\" استفتاء ثالثا قال فيه نصف الامريكيين تقريبا انهم \"يؤمنون بان الاسلام يدعو الى العنف اكثر من اي دين آخر.\" وايدت الاغلبية تعذيب المتهمين بالارهاب للحصول على معلومات منهم عن الارهابيين. وقالت نسبة سبعين في المائة من المسيحيين البيض المبشرين (ايفانجليكانز): \"يختلف الاسلام اخلافا كثيرا عن المسيحية\".
---------------------
واخيرا، مرة قال لي واحد من هؤلاء الاصدقاء المسيحيين: \"لا اريد ان اخيفك. لكن، عداء المسيحيين الغربيين للمسلمين مخفي تحت السطح. انه خليط من جهل واستعلاء.\" لكننا كلنا، مسيحيين ومسلمين، في ذلك الغداء خلال شهر رمضان وفي مناسبات غيره، نكرر املنا في ان يوما سيأتي وتكون نظرة المسيحيين الامريكيين للاسلام مثل نظرة المسيحيين العرب له.\"
--------------------


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1364

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد علي صالح
محمد علي صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة