عودة جادين.. ومع ذلك
05-03-2012 09:21 PM

عودة جادين.. ومع ذلك

الصادق المهدي الشريف
[email protected]


• انتهت معركة وزارة الإعلام كما تنتهي لعبات المصارعة الحرة (بالضربة القاضية).. فحين يتدخل الرئيس في ايِّ امر فإنّ الحسم يصبح نهائياً.
• لهذا.. ليس من الحكمة أن يتدخل الرئيس في (كلِّ شأن).. وقد نصح الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بذلك في قضايا هي أكبر من القضايا الإدارية و التنفيذية.
• فقد جآء حديث شريف عن جرائم الحدود مثل السرقة والزنا وغيرهما.. قوله (ص) :(تعافوا الحدود فيما بينكم.. فإن وصلت الى السلطان فلا عفا اللهُ عنهُ إن عفا).
• والنص الشريف يوضح أنّ المجتمع مأمور ب(الستر) قبل (العقوبة).. والستر يكون بتجنب تدخل السلطة العُليا.. فالأولى أن يتعلم المجتمع العفو قبل القوّد.. والتسامح قبل القصاص.. أمّا إن وصل الأمر الى السلطة/السلطان.. فالبت في الحدود واجبٌ.. ولا عفو في قوانين الله.
• الشاهدُ في هذا.. أنّ أمر الصراع داخل وزارة الإعلام كان من الممكن ان يُحسم على مستوى الوزارة.. أو أعلى قليلاً على مستوى مجلس الوزراء كمسؤول من أداء الجهاز التنفيذي.. فإن عجز المجلس عن الحسم.. فعندها تتدخل رئاسة الجمهورية كجهة سيادية مسؤولة عن الجميع.
• هذا يحفظ لمجلس الوزراء مكانته وقيوميته على الجهاز التنفيذي.. ويضع سابقة لمشكلات كثيرة برزت بين وزراء ومدراء إدارتهم.. ويمنح المجلس ثقة بأنّه يستطيع التدخل لإعادة المياه الى مجاريها.. لا ذلك المجلس الذي كلما اشتجر إثنان من ابنائه.. رفع عينيه الى أعلى يبحثُ عن الحل.
• وهذا يحفظ لرئاسة الجمهورية مكانتها في (إبوة) عادلة تنظر للجميع نظرة وطنية يتساوى فيها الجميع.. حتى أولئك الذين يحملون السلاح في وجه الحكومة.. هم في نهاية الأمر سودانيون.. لا يمكن نزع الجنسية عنهم.. بل ولا تلك الأحزاب التي والت على أمل.
• لكن لننظر الآن.. الى درجات الخسارة المتفاوتة التى ترتبت على القرار الرئاسي:
• تقدّم مسار بإستقالته من منصبه.. وفي الذهن (ذهنهُ والذهن الجمعي) أنّه ضحية للحزب القابض.. الحزب الذي لا يضحي بعضويته ولا أحد رجالاته.. مهما كان الثمن.
• هل من المصلحة الوطنية أن يتسرب مثل هذا الإحساس لبقية الأحزاب التي شاركت المؤتمر الوطني.. وفيها من شارك رغم أنف جماهيره؟؟.
• رئاسة الجمهورية هي ايضاً.. فقدت صفة الحكم/القاضي العادل الذي يمكن أن يتقاضى أمامه مواطنوه وفي قلوبهم (بطيخة صيفي).
• الاستاذ عوض جادين أيضاً خسر من قرار رئاسة الجمهورية.. صحيح أنّه عاد الى وظيفته.. لكنّ القرار أوقف لجان التحقيق التي كونها وزير الإعلام المستقيل.
• الاستاذ جادين طلب من الوزير مسار – أبّان الأزمة - أن تتم محاسبته بوجود أجهزة الإعلام والصحف.. وهذا قول الرجل الواثق من موقفه.. ف(الحرامي في راسو ريشه).. يجفلُ من صفير الصافر.. ولكن الواثق من أمانته يتحدى من يحاولون تلويث ثيابه.. يتحداهم على العلن.
• كان من شأن تقارير لجان المحاسبة أن تُعيد الأستاذ جادين الى موقعه عزيزاً مُكرماً بعد تبرئة ساحته.. وهو رجلٌ على أعتاب الستين من العُمر.. ونتائج اللجان ستمثلُ له وسام (الخدمة الطويلة الممتازة).
• ومع ذلك.. ومع ذلك..



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1493

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#353973 [بت الخرطوم]
5.00/5 (1 صوت)

05-03-2012 10:22 PM
فعلا لو كنت مكان جادو لرفضت قرار ايقاف لجان التحقيق ولكن واضح القرار كان بردا وسلام على جادو لينتهى الدرس ولسان حاله يقول البلد بلدنا ونحن بنى كوز اسيادة مين زينا بلا مسار بلا لمة قال وزير قال


#353969 [fax]
4.50/5 (2 صوت)

05-03-2012 10:15 PM
أوليس خال الرئيس كان يشغل مدير هذه الوكالة ؟ ربما كانت لجان التحقيق التي شكلها مسار ستكتشف شيئا منذ عهد ذلك الخال الرئاسي وتبقي بعدها فضيحة تجرجر خال الرئيس لذلك كان تدخل الرئيس وبقوة ...توقيف لجان التحقيق يؤكد أن هناك مخالفات مالية لا يراد لها الكشف هذا هو الذي يفهمه الشعب .


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة