المستأسد
05-05-2012 09:47 AM


المستأسد

شريفة شرف الدين
[email protected]

image

يحكى أن قطا نظر في الماء فرأى نفسه أسدا .. صار يمشي مشية الأسد .. و اعتقد اعتقادا قويا أن مواءه اللطيف زئير يصل إلى دواخل حيوانات الغابة قبل أسماعها .. صدق كل شيء إلا حقيقة أنه قط يزن كيلوجراما واحدا أو يزيد بقليل..

كان شيئا واحدا يقلق هذا القط المستأسد .. لم تكن الحيوانات تعيره اهتماما .. لا تفر إن هو زأر أو مر .. بل إن الإوزة التي طالما تميزت بالوداعة تفرد جناحيها و تمد منقارها مهاجمة إياه دون أن تخشى مخالبه و لا أنيابه! كان يرى الفئران كائنات صغيرة لا تناسب ترتيبه في مجتمع الغابة .. ماذا ستقول الحيوانات إن علمت أن الأسد ملك الغابة يأكل فئرانا؟ .. عزم على رفضها حتى كمقبلات ... كان يمشي بخيلاء و تؤدة وسط غابة من تلك الفئران الفضولية التي كادت أن تعصف بها الدهشة أن القط الذي طالما أقض مضجعها اعتزلها و صارت بعد خوف و ترقب آمنة مطمئنة من عدوها اللدود.

لم يقدر قطنا المستأسد على صيد الأيائل و لا الخنازير البرية أو الحمر الوحشية و أمام عضة الجوع الذي لا يقاوم عمد إلى صغار الفئران و صار يلتهمها في خفاء شديد .. و بينما كان مستلقيا ذات نهار صائف للقيلولة تناهى إلى سمعه دوي رعد هائل جعله يرتعد .. ثم دوى الرعد ثانية و ثالثة و جاهد ملك الغابة على الصمود و لكن أرجله الراجفة خانته .. خشي أن تراه بقية الحيوانات فتذهب هيبته و يستصغر .. خرج من مخبئه لتراه الحيوانات و لدهشته فقد كانت السماء صافية و خالية من السحب .. حانت منه إلتفاته نحو اليمين فرأى غبارا هائلا و أصوات بدت أنها أصوات عراك .. جزم المستأسد على أن الغبار بفعل الفيلين الذكرين كعادتهما .. عند خروجه لاستطلاع الأمر جفل فيل ضخم و صار يجري هاربا من مجموعة فئران .. رسخت أسودية القط أكثر .. ماله و للإوزة إن كان فيلا ضخما يفر منه ... و لكن أصوات الرعد لم تنقطع ... أسدان انتهكا حرمة أراضيه .. قال القط في نفسه: كان عليهما مواجهتي أولا قبل أن يتواجها .. الآن سألقنهما درسا... انتفخ قطنا و بدا لنفسه ضخما بما فيه الكفاية لمقاتلة الأسدين دفاعا عن مملكته .. أخرج مخالبه و كشر عن أنيابه و ماء ثم ماء ثم ماء و لكن ذهب جميع مواءه أدراج الرياح وسط زئير الأسدين الذين لم يتنبها حتى لوجوده ... انجلت المعركة عن فوز أحد الأسدين .. و في أثناء فراره بذات الموقع الذي كان يقبع فيه قطنا المستأسد .. حانت التفاته من الأسد المنهزم نحو الخلف ليرى إن كان الآخر في أعقابه .. لوى الأسد المنهزم بذيله ليطرد ذبابات تضايقه لكن الذيل – دون قصد من الأسد - ضرب قطنا المسـتأسد مباشرة على وجه .. أغمي عليه .. أفاق بعد يوم كامل .. تلفت يمنة م يسرى ... لم يرى حيوانا .. حمد الله في سره .. ثم لم يسمع أحد بأمر القط .. لم تفتقده غير الفئران!


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#355750 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 03:15 AM
انتوا قاعدين تتكلموا عن منو؟


ردود على احمد
United States [حسن] 05-06-2012 02:04 PM
عن القط عمر البشير الذي (يحكي انتفاخاً صولة الأسد) .


#355575 [الصليحابي]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2012 09:07 PM
نفس سيناريو هجليج - زئير في الفاضي ثم خفت الصوت - لملم اطرافه واتكأ على عصاه لعله يجد عندها مساعدة ليريح ركبته ويخفف عنها الألم


#355456 [abusafarouq]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2012 06:01 PM
الاخت شريفة غياب أب شنب لابد أن يمرح ويلعب أب ضنب .


#355259 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2012 02:47 PM
إذا صـح أن قطنا المستأسد حرر هجليج فلماذا لا يشرع في تحرير حلايب ومن بعدها الفشـقة ؟!


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة