المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التقرير العربي .... "الجلابة" يؤيدون الإنقاذ
التقرير العربي .... "الجلابة" يؤيدون الإنقاذ
05-05-2012 12:46 PM

التقرير العربي ... "الجلابة" يؤيدون الإنقاذ

مصدق الصاوي
[email protected]

عندما تتحدث أو تقرأ لبعض المغتربين السودانيين تشعر بأن الإنقاذ ليس لها "وجيع" . الكل غير راض عنها. ولكن حينما تحين ساعة الجد والفرز الواقعي بعيدا عن السفسطات الكلامية تكتشف بأن الأمور ليست بتلك البساطة. ما زالت الإنقاذ تستحوز وتستجيب لأفكار وتطلعات الكثيرين هنا. الذي دعاني إلى كتابة هذا الراي هي الدراسة التي قام بها المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات وموضوع البحث هو " مشروع قياس الرأي العربي" . هذه الدراسة تحدثت بوضوح عن تأييد كبير لسياسات الحكومة السودانية ( قبل فورة هجليج) من قبل العينة أو الشرائح التي تم استطلاعها. وسوف نناقش لاحقا مدلولات هذا الأمر.
أود التنبيه بداية الى أهمية علم الإحصاء ، الذي احسبه قد تقدم كثيرا في السنين الماضية فيما ييتعلق " بقياس الرأي" والسبب في رأيي هو دخوله بشكل كبير كمادة تجارية تستثمر في إستكشاف ميول المستهلكين وترويج البضائع فأصبح بذلك عاملا مهما في النجاح التجاري. هذا النجاح راكم أمام علم الإحصاء كما هائلا من البيانات التي يمكن أن تحلل بكل يسر ثم يعاد تشذيبها مرة أخرى لكي تتلائم مع الواقع. ولم يقتصر الأمر على موضوع الحملات التجارية للبضائع بل تعداه كما هو معروف منذ فترة الى الحملات الإنتخابية التي أصبحت بدورها "سلعة" تصمم لها البرامج التي تنطلق من توجهات وميول الناخبين. لا أود الإطالة هنا فيما بات معروفا سلفا للكثيرين ولكني أشير إشارة عابرة الى أن "الكيزان" كانوا ، ولا زالو ، من أكثر الفعاليات السودانية اهتماما بموضوع قياس الرأي . أذكر فيما كنا طلبة في الجامعة في سبعينات القرن الماضي وكانت المعركة على أشدها بين النميري والكيزان كنا لا نستمتع إلا بشهر أو شهرين من الدراسة ثم تغلق الجامعة ابوابها لأسباب سياسية. في إحدى المرات كنت أمزح مع أحد زملائي الكيزان فذكرت له مداعبا بأن الإجازة خير وراحة من المذاكرة والإمتحانات.لكنه ابدى تبرمه..ذكر لي بأن التنظيم كان يطلب منهم بيانات عن كل الموجودين بقريتهم أو مناطق سكناهم وتصنيفهم حسب ميولهم السياسية ...الخ مما ينقص عليه متعة الاجازة المرتقبة. لاشك عندي من أن البيانات التي تمت مراكمتها في تلك الفترة قد ساعدت كثيرا في النجاح الإنتخابي "الباهر" الذي حققته الجبهة القومية الإسلامية في الإنتخابات التي أعقبت إنتفاضة أبريل 1985 (على الرغم من أن قادتها كانوا قد خرجوا مطأطي الرأس خجلا من مشاركتهم نميري الحكم حتى آخر شهر من عمر نظامه ).
بالعودة إلى موضوعنا ، فقد أظهر مركز قياسات الرأي للمركز العربي للدراسات بعض النتائج التي تبدو غريبة في ظاهرها ، فمنها على سبيل المثال :
85% من السودانيين راضون عن حياتهم (أكثر من 53% راضون جدا)
60% راضون عن وضهم المعيشي (مقابل 16% فقط غير راضين)
60% راضون عن مستوى الأمان في سكنهم
56% راضون عن الوضع السياسي في الدولة.
لعل هذه النتائج "الصادمة" لا تجد القبول أو قل لا تجد الرضا لدى الكثيرين مثلي . والحل الأسهل أمامي هو الإدعاء بأنها نتائج منحازة أو على أقل تقدير غير دقيقة. وفي هذا إصرار وعناد مفاهيمي غير مبرر ، وهو بالتالي يضع حامله فريسة للبرغماتية والتأويلات الشخصية.فإذا اردت أن أكون منصفا فلا بد لي من التسلح بمعرفة خبايا علم الإحصاء كي أنتقد المنهجية التي بنيت عليها الدراسة.ولكن لسوء حظي فأنا لاأملك منها شروى نقير. لكنني فكرت في تجربة شيئ آخر وهو العمل ضد الإرادة الشخصية و"هوى النفس" والتسليم بصحة تلك القراءات ، فهل لهذا التسليم إنعكاسات واقعية ؟ فإذا سلمنا جدلا بصحة تلك المعلومات هل نتمكن من تفسير بعض الظواهر التي كنا نراها مستعصية على افهامنا؟
السؤال المهم في نظري كيف تسنى لحزب ضعيف سياسيا أن يعمر لأكثر من 23 عاما في الحكم ؟... ربما قال قائل وما علاقة طول المكوث في الحكم بتأييد الحكام؟. أقول بأن العلاقة أكثر من وثيقة . لدي قناعة شخصية بأنه إذا ما تراكم عدم الرضا السياسي بتفاصيله الاقتصادية والسياسية والاجتماعية فلا شيء يحول دون إنتصار الإرادة الشعبية المعارضة مهما بلغت قوة قبضة النظام الأمنية وتضخمت آلته العسكرية.الشواهد التاريخية كثيرة ، على سبيل المثال ماركوس في الفلبين ، الشاه في إيران ، سوهارتو في اندونيسيا ،دول شرق أوربا ، وأخيرا دول "الربيع العربي". كلها تجارب تعزز من الفرضية السابقة بان القوة العسكرية والأمنية ليست عاملا حاسما في الصراع على السلطة . فقط رضا وتنظيم الجماهير الشعبية هو العامل الحاسم في هذا الصراع. ربما يتساءل البعض ، هل تجد فعلا رضا شعبيا على ممارسات سلطة الإنقاذ؟ وأقول بأن الرضا ربما لا يظهر في شكل إيجابي صارخ ولكنه يتجلى بعض الأحيان في السكوت (أو التردد) .والسكوت هو نوع من الرضا أو قد يكون نوع من الوقوف على الحافة تتجاذب الإرادة الشعبية فيه عدة متنازعات تكون الغلبة في نهايتها لمن يستثمر هذا السكوت بذكاء. وفي الغالب الأعم النظام الذي يمسك بناصية الإعلام والإقتصاد والدولة وغيرها يمسك "بكروت" مهمة في هذا الصراع . والجانب المهم الآخر هو مدى قوة المعارضة وإمكاناتها في كشف ودحض دعاوى وممارسات الأنظمة والممارسة العملية الفاعلة والإيجابية في معارضة النظام. وهذا بالضبط ما نفتقده في منظماتنا الحزبية والجماهيرية.
بالمقابل دعنا نلقي قليلا من الضوء على ممارسات الإنقاذ السياسية والاقتصادية منذ أن تربعت على دست الحكم في 1989. ففي الأيام الأولى للإنقلاب أخذ الجنود المدججون بالسلاح أماكنهم أمام المتاجر وأجبروا التجار على بيع ما لديهم من بضائع بالأسعار التي فرضوها بالرغم من أن كثيرا من التجار كان قد ابتاع تلك البضائع بأسعار السوق الحر التي كانت سائدة في تلك الفترة مما اشاع خسائر كبيرة في وسطهم وأدى الى إنعدام السلع الأساسية كالدقيق والشاي والسكر والفحم ...الخ لكن الإنقاذ كان همها الأول في تلك الفترة هو كسب التعاطف وبناء قاعدة متينة من التعاطف الجماهيري والظهور أمام الناس بأنها مع " المصتضعفين في الأرض" و "إحنا جينا من بيوت الحفر" كما جاء في خطاب البشير في سلاح المظلات في الأسبوع الأول للانقلاب (وكان يقصد بالحفر سكنى عائلاتهم في تلك الفترة بمنطقة كوبر التي كانت تكثر في شوارعها الحفر والمطبات). ثم كان الإستثمار المبطن للتناقض الكبير بين وضعية الأرياف والمدينة وتركيز الدعاية الإعلامية ضد المدينة وقاطنيها والدفع بالتمثيل القبلي والمناطقي الواضح للمناصب التنفيذية والإدارية مع إشهار سلاح الصالح العام الذي تأذي منه بصفة خاصة أبناء المدن.كنت قد إستشهدت في مقال سابق لي بأنه يندر أن تجد ،في المدينة، إما أخيك أو جارك أو قريبك أو إبن حيك إلا وقد مسه سوط الصالح العام. آلاف العائلات تكبدت الذل والمهانة والمسغبة في صمت وصبر بعد أن فقد عائلها مورد رزقه الوحيد. هذا المجهود الذي كان يبدو في ظاهره إعادة ترتيب للخدمة المدنية التي كانت لدرجة كبيرة حكرا على الوجوه المدينية لكنه في التخطيط البعيد (وكما ظهر جليا الآن) لم يكن إلا تهيئة للتمكين أو إعادة رسم الطبقات الإجتماعية لصالح منسوبي الحزب الحاكم. فهذا الإجراء الذي كان ظاهره عدل إجتماعي خدع الكثيرين وكسب بذلك تأييد مجموعات كبيرة كانت قد تضررت من هيمنة أبناء المدن على الوظائف والأراضي ...الخ. لا أعني هنا التأييد الشعبي العفوي للبسطاء ولكن هذا الفرز قد إستحوز على إعجاب كثير من المثقفين بما فيهم من كان يعتمد الماركسية منهجا للتحليل السياسي .
ثم جاء بعد ذلك دور تفعيل الحرب ضد الحركة الشعبية وزيادة نعراتها وتجييش البسطاء بالإرهاب تارة وبإستدرار العواطف الدينية والنعرات الوطنية والقبلية تارة أخرى. الغريب في الأمر بأنهم بدأوا مشوارهم في السلطة بدعاوى السلام والمفاوضات مع قرنق وكانوا يصرحون بدون مواربة بأن لا مانع لديهم من تفعيل حق الانفصال إذا ما دعا الأمر لأنهم ومنذ أمد بعيد كانوا يرون في السياسيين الجنوبيين عائقا أمام مشاريعهم التي كانت تستند في شقها الدعائي والأيديولوجي على النعرة الدينية و"تحكيم شرع الله". لكن فيما يبدو فقد وجدوا أن الحرب يمكن أن توفر لهم سندا شعبيا ووجودا إعلاميا جماهيريا كبيرا يسهل عليهم إيجاد المبررات على إخفاقاتهم الاقتصادية. فحينما لا تتوفر السلع الأساسية تكون الشماعة "هي الحرب التي يشنها علينا الكفار ودول الإستكبار والإمبريالية وأعوانها المحليين".
كانت فترة أيضا ناجحة من حيث الإستقطابات الجماهيرية سخر فيها التنظيم كل طاقاته المادية والبشرية إعلاميا (كان للمهندس الطيب مصطفى دورا كبيرا في هذا الجانب).كما كانت هي ايضا فرصة طيبة لأعضاء التنظيم لإسعاد أنفسهم بما لذ وطاب من الوظائف العليا في الدولة (التي أصبحت حكرا عليهم) وبكل المكاسب الدنيوية التجارية والإقتصادية التي وفرها لهم "فقه" التمكين فكان ، بالضرورة ، لزاما عليهم العض بالنواجذ على هذه المكتسبات وعلى النظام الذي وفرها والدفاع عنه سلما أو حربا .
هذا الزخم والحراك الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الكبير ساعد النظام على البقاء بالرغم من الصعوبات الإقتصادية التي كانت تواجهه إلى أن توج هذا الصبر بإستخراج البترول الذي ضخ عوائد وفوائض مالية مقدرة للخزينة العامة مما اشاع روحا من الثقة والإرتياح النفسي الأمر الذي ساعد القيادة على القبول بمقترح نيفاشا للسلام. ولكن التنظيم الذي جبل على أن يكون كل شيئ "للتمكين" لم يقبل "الفطام " ومشاركة الآخرين له الكعكة التي "جاءت على جثث الشهداء و...الخ ". ثم بدأت صراعات مناطق النفوذ داخل التنظيم تكتسب أهمية كبيرة و"الكنكشة" على المكاسب صارت أقوى مما ساعد كثيرا على تقويض الاتفاق الهش (نيفاشا) الذي كان يفترض أن يقوم على "الوحدة الجاذبة". تلتها بعد ذلك النتيجة "المأساة" المعروفة بانفصال الجنوب. ما يهم هنا هو تجلي البداية الحقيقة لتردي الأوضاع الاقتصادية ، التي لم يتمكن النظام من "غتغتتها" ، بذهاب الريع البترولي الكبير والهاوية الاقتصادية التي يتدحرج عليها بقوة . لكن "الخواجة دائما ما يرجع إلى أوراقه القديمة" كي يعيدها سيرتها الأولى . دورة تبدأ بالحروب والدعايات الإعلامية المكثفة الممزوجة بالدعاوى الدينية والقبلية والعنصرية حتى يفجر الله لهم مرة أخرى بترولا أو مددا آخرا يعينهم على تصريف شئونهم .
هي دائرة خبيثة تقع على "شفا جرف هار" يريدها النظام أن تظل هكذا ، والمتضرر هو الشعب السوداني الذي يدفع الفواتير في كل الأحوال مزيدا من الاضطرابات السياسية وعسكرتها وسوءا في الأحوال الاقتصادية ليس من المرجح التعافي منه في القريب العاجل . ليست هنالك حلولا سحرية يمكن أن تعيد الأمور الى نصابها . لكن يجب السعي الحثيث الى نزع فتيل المبادرة العملية من يد الحكم وعدم ترك الملعب الجماهيري خاليا له يعبث فيه كيفما يشاء . فهو المستفيد الأول والأخير من حالة الإرباك الحالي التي عملت على تحييد قطاعات كبيرة من السكان والأحزاب السياسية فأصبحت خارج الفاعلية والحراك السياسي . يجب قلب الطاولة على الساحر وعكس مفعول السحر الذي يمارسه كي يذوق وبال عاقبة امره خسرا .


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1706

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#355624 [عنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 10:24 PM
أعتقد ان طبيعة التصوف المتجزرة في الشخصية السودانية هي سبب في نتيجة الاستطلاع أعلاه لان أي سوداني يتم سؤاله بنوعية أسئلة من شاكلة هل أنت راضي عن حياتك ، معيشتك إلخ بديهيا تكون الاجابة الحمد لله حتى لو كان يعيش في معسكرات النازحين في دارفور ستجد نفس الاجابة
لذلك يجب إعداد الاسئلة بشكل مختلف عن الغرب بحيث لا يشعر معها الفرد بأن إجابته لا تقدح في ايمانه بالله والاقدار الالهية
لكن الذي يحيرني هو درجة النفاق التي وصل لها الشعب السوداني فقد كنت اجلس مع مدير شركة كبيرة تتبع لجهاز حكومي وعرفت من خلال قريب لي يعمل تحت إدارته مدى الفساد الذي يمارسةولكن عندما تجلس معه وتستمع له تصدق أنك أما أحد قادة المعارضة حيث يسب في الحكومة والمفسدين والمنافقين وما إلى ذلك من ألفاظ فخرجت وأدركت لماذا لم تمر علينا رياح الربيع العربي


#355596 [Shah Humaidah]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 09:31 PM
لا يمكن تفسير بقاء الإنقاذ بواسطة علم الإحصاء الذى تورده. إنه بالمقابل يبرهن على أن الأرقام التى أوردتها لا يعتمد عليها بسبب أن هذه العينات مختارة و ليست عشوائية فهى لا تمثل الفئة المستهدفة من قريب أو بعيد.
والإنقاذ دامت كل هذا الوقت بسبين رئيسين هما الأمن الباطش و الإعلام المضلل عالى الصوت و الإمكانات.
ولو توفرت للمعارضين قناة فضائية لكانت كل الأرقام التى أوردتها كأن لم تكن.


#355514 [خلف الله عديل]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 07:18 PM
85% من السودانيين راضون عن حياتهم (أكثر من 53% راضون جدا)
60% راضون عن وضهم المعيشي (مقابل 16% فقط غير راضين)
60% راضون عن مستوى الأمان في سكنهم
56% راضون عن الوضع السياسي في الدولة


هى احصائية سليمة 100% لانها فى الغالب الاعم تمت مع العوام , وهم يشكلون الغلبة


فى العالم الخامس !!


الولايات المتحدة ساعدت فى فصل الجنوب لانها وجدت معظم العقول الشمالية ,والسائدة تاريخيا

شبيهة ب عقلية عمر البشير والطيب مصطفى , وقد اصيبت بخيبة امل فى دولة متععدة الاعراق

والثقافات , لذلك عمدت الى الحل الجزرى والمتمثل فى الانفصال,

وبما انه مشكلة دارفور وجنوب كردفان , تؤام سيامى كما جنوب السودان ,

من الراجح ان يكون المجتمع الدولى ,والولايات المتحدة لايملكون الا الجرعة التى اعطيت

لجنوب السودان , وماصبرهم على امد الشكلة , الا لانتظارهم ,طلب تقرير المصير لتلك الاقاليم .

ثم بعد ذلك تأتى تصفية الحساب الحقيقى مع سلطة الانقاذ التى ناصبت الغرب الاطلسى العداء

وفى الغالب سوف يتم تفعيل امر المكمة الدولية بالقبض على المطلوبين , بواسطة مجلس الامن .


#355459 [ياسـر على إبراهـيم طه]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 06:03 PM
كلمة اقولهــا للتاريـخ ما لم يتحرك إبناء " التضامن النيلي " ضد حكومة البشير فلن تتغير هذه الحكومة مهما طال الزمن ، والابالسـة يعروفون نقطة ضعف الشعب السوداني وهم لا يخشـون الله ، لـذلك مهمى بلغ الاذي والمسغـبة باهل السودان سوف تجد ان ابناء " التضامن النيلي " اقل ضررا، الطرق والكباري والخزانات تمت عن طريق القروض وفلوس البترول ذهـبت الى ماليزيا نهارا جهارا ولا احـد يتكلم، مصانع الاسمن الجديدة اقيمت في منطقة واحدة شمال الخرطوم ، معظم الذين شردوا من الخدمة المدنية خاصة من ديوان الزكاه كانوا من اهـل غرب السودان حتى ولو كان جده فقط حزب امـه ، شركات الاتصال وبما فيه من ارباح سريعة وهائلة كلها لابناء التضامن النيلي ، شركات خدمات البترول كلها مملوكة لابناء التضامن النيلي الجامعات الخاصة والمدارس الخاصة معظمها خصصت لها اراضي دولة داخل مناطق ماهولة كلها لابناء التضامن النيلي أكثر من 90% من الوظائف في سفارتنا في الخارج هي لهم وكذلك صناعة البترول كلها شمال الخرطوم ، بعيدة جدا من مناطق الانتاج وكل الوظاف لابناء التضامن النيلي خاصة الشايقية.البترول ينتج في هجليج ولا تنمية في المنطقة ولا توظيف لابناء المنطقة.

ولان ابناء التضامن النيلي نسبتهم لا تتجاز ال 10% من تعداد السكان يدركون ان الديمقراطية سوف تاتي بابناء أهل العوض " مثلث حمدي " والشرق والغرب والغر ب الاقصي وسوف يكون تكوين الحكومة مثل تكوين الحكومة في اخر ديمقراطية ، لـذلك ليس من مصلحة ابناء التضامن النيلي الديمقراطية. والتوظيف سوف يكون عبر لجنة الاختيار والصرف على التنمية سوف تتم مناقشة في البرلمان والصحف.
واي شخص يرى غير ذلك فليقم بعمية استبيان خفي شرط ان يكون ملامح وجهة مثل ملامح ابناء التضامن النيلي"". مثلا إذا طالب ابناء المسيرية بحظهم في التنمية من عائدات البترول سوف يوفروا لها السلاح بصورة خبيثة ويدخلونهم في حرب مع جيرانهم النوبة والرزيقات وعدم الامن طبعا سبب مقنع لهروب المســتثمر ، وفي شمال دار فور يكونون جيش من العطالة وانصاف المتعلمين من ابناء الرزيقات ويعطونهم الرتب الوهمية وقليل من المال لسفكوا جيرانهم من غير العرب حتى تكون هناك عداوات بينهم طويلة الامد . عدم الاستقرار سبب كافي طبعا يحول دون إكمال الطرق بدار فور وكردفان في موعدها.

وراي الشخصي ان ابالســة يبــنون على التناقضات في المجتمع السوداني والجهوية سوف تمـتد دولتهم الى امــد بعـــيد. والتغير لان ياتي فيما ارى إلا من داخلــهم ، وغــدا سوف يموت الصادق والمرغني فلا معارضة اسـمية ولا يـحزنون ، وإبليس الكبير الترابــي خلفة الغرابه والغــلابة.

أرجـو من إعضاء الراكوبة مناقشة هذا الموضوع بإســتفاضة.


#355438 [abusabeeb]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2012 05:45 PM
اسألك بالله يامدق هل انت مصدق بنتائج هذا الاستطلاع بعدين قبل ماتنشر تحري صحة الموضوع

كانه نحنا في اوربا ياخي نحنا بلدنا تدار من افراد وبالونسة والتلفونات والقعدات وال

الا يكون اسفتو سودانين في بلد تاني غير بلدنا

اللهم اصلح احوالنا اجمعين


#355409 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 05:16 PM
( يجب قلب الطاولة على الساحر وعكس مفعول السحر الذي يمارسه كي يذوق وبال عاقبة امره خسرا . )
أستاذ مصدق جملتك الأخيرة هى مربط الفرس .. كيف نقلب الطاولة على الساحر ؟ ، جماعة الانقاذ بتغش وتسرق وتفسد ! وترهب المواطنين ، وتحتقر قوانين الدولة ولا تتقيد بها واحتكر جميع مفاتيح دولة السودان على طريقة خاطفى طائرات الركاب فوق السحاب !! .. وبعد ده كله نجد أن 56 % فقط من الشعب السودانى راضون عن الوضع السياسى فى الدولة ! ، النسبة الطبيعية فى مثل هذا الوضع لأى إحصاء نظنها 90 % وما فوق !! .. أستاذ مصدق كده حاول تعمل إحصاء وسط قراء وكتاب الراكوبة والسودنيزأون لاين والحريات لتعرف نسبة الراضون عن الوضع السياسى فى الدولة من الشعب ! .. حسب تقديرى سوف لا يتجاوز نسبة ال 10 % .


#355184 [Ghazy]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 01:37 PM
حكومة اللت اولاد بلد اخير لنا من حكومة العبيد هذه هى المقولة التى برر بها الجلابه مساندتهم للحكم الجائر الذى انكشف قناعه الاسلامى بعد حروب دارفور التى كانوا يسمونها ارض القرآن عندما كانوا ضعفاء ويبحثون عن السند الجماهيرى ولمجرد ان توفر لهم احرقوا دارفور بقرآنها وحكومة العبيد كانوا يقصدون بها حزب الامه ولاانسى ابدا كاريكتير الكارورى ابان الديمقراطيه الثالثه حين قال حكومه كلها ابكر ومادبو دى حكومه ولا سكن عشوائى ففعلا الجلابه هم سند هذه الحكومه مهما اختلفوا معها سياسيا او ايدولوجيا فالجهويه والقبليه هى التى تطغى على الفكر والتوجه السياسى عند السودانى المتخلف اميا كان او متعلما


ردود على Ghazy
United States [MAN] 05-05-2012 03:35 PM
كلام معقول وأكيد الاستطلاع اتسوى في هؤلاء الذين سماهم الكاتب (جلابة)..
وبرضو اقول ليك الاستطلاعات في بلد معدومة الحريات ما هي مقياس للحقيقة .. الزول اليتم استطلاعو ممكن يكون خايف من عيون الرقابة ... جدا جدا ويكذب على نفسو وعلى ناس الاستطلاع التبرير : داير اعيش !!!!!!!!
وانا بسال هل تم الاستطلاع في مناطق دارفور وجبال النوبة وريفي طوكر وعقيق مثلا ؟؟؟ اكيد لا
والمهدي العامل فيها اكبر معارض قال البشير جلدنا وما بنجر فيهو شوك المهدي بي مادبوهاتو وبي ابكراتو الانتهازي حلال مشبوك العصبة المنقذة ومحبط ائتلافات المعارضة ورايو في ترشيح عرمان والجبهة الثورية الكاوداوية وااااااااااااضح انو هو الصادق ما اتغير لكن ؟؟؟؟
وبعدين نجي للجلابة البتمثلهم الحكومة اي نعم هم ناقص ضحايا واهالي ضحايا كجبار.. ضحايا الشرق ومذبحة بورتسودان .. اهالى ضباط 28 رمضان :انقلاب في ليلة القدر (على قول محمد طه محمد احمد الراحل).. واكيد شماليو الحركة والحركات .. الخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ اخ
(مان مو هان)


مصدق الصاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة