المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
معتمد غرب بارا......هذه أفكار رائعة
معتمد غرب بارا......هذه أفكار رائعة
05-05-2012 06:31 PM


معتمد غرب بارا ...........هذه أفكار رائعة

محمد التجاني عمر قش _ الرياض
[email protected]

التخطيط السليم والإلمام بمشكلات المجتمع وقضاياه من أهم ركائز العمل الإداري خاصة في منطقة تعاني من انعدام التنمية مثل شمال كردفان. كما أن الوقوف على إمكانيات المنطقة وحاجات أهلها وجمع المعلومات الضرورية واستنفار طاقات الناس و شحذ هممهم تتيح للمسئول وضع خطط تتناسب مع حجم الموارد المالية والكوادر البشرية المتاحة في المنطقة المعنية؛ وكلما كانت الخطة مرتبطة بواقع الناس و متطلبات حياتهم والمصادر الطبيعية المتوفرة كلما كانت أكثر قابلية للتنفيذ و من ثم النجاح؛ وهذا ما عمد إليه السيد/ إبراهيم الطاهر معتمد محلية غرب بارا. وحسب علمي فإنّ المعتمد الذي لم يكمل شهره الرابع بعد في هذا التكليف قد قام بالطواف على كل الإداريات الخمسة التي تتبع لمحليته في محاولة منه للتعرف على الناس أولاً و دراسة الأمور على أرض الواقع؛ ونحن من هنا نسجل له صوت شكر على هذا التواصل مع أهله في أماكن إقامتهم سائلين الله أن يوفقه لما فيه الخير.
يحدث هذا في وقت أحجم فيه بعض من لهم صلة بهذه المحلية حتى عن استقبال ناخبيهم والتواصل معهم وعجزوا أن يوفوا لهم بما قطعوه على أنفسهم من وعود إبان الحملة الانتخابية الأخيرة ولم يقدموا لأهلهم ولا ربع ما وعدوا به، وبخلوا على الناس حتى بالكلمة الطيبة والابتسامة وربما يكون قد نسوا أن تبسمك في وجه أخيك صدقة وأن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه ليس بالمال فقط ولكن بكل ما من شأنه أن يفيد الفرد و المجتمع حتى ولو بإسداء النصح والإرشاد. ولو سعى الإنسان في حاجة أخيه حتى يثْبتها له لكان خيراً له من إعتكاف شهر، فما بالك إن كان ذلك الإنسان مسئولاً أو نائباً منتخباً للناس عليه يدٌ سلفت ودينٌ مستحق! أليس الأجدر بهؤلاء أن يقابلوا ذلك التأييد والمساندة بالعرفان والوفاء؟
من الواضح أن سيادة المعتمد يريد أن يدخل من باب الخدمات، و مع ذلك لا يعد الناس بما لا يستطيع بل " يمدد رجله على قدر لحاف المحلية" ولهذا نجده يعطي الأولوية الكاملة لقضايا المجتمع والهموم العامة مثل الخدمات الأساسية والتنمية وكبح جماح الفقر وإشاعة الأمن والصحة والتعليم وجعلها متاحة ومتيسرة للجميع عبر استنفار واستنهاض همم الرعية في الداخل والخارج واستخدام موارد الولاية في مكانها الصحيح وليس من أجل المظهر والبهرج الذي لا يجدي نفعاً، وهذا توجه يجد منا كل التأييد والاستحسان وهو على أقل تقدير فهو جهد المقل المخلص والحادب على خدمة مواطنيه والسهر على راحتهم بقدر المستطاع.
لقد أفاد السيد المعتمد بأنه سيبدأ بالصحة لأنها الشرط الضروري لقيام إنسان المنطقة بدوره في التنمية والتعامل معها فقد حان الوقت ليحتل أبناء هذه المنطقة موقعهم المناسب في خريطة الخدمة المدنية والعمل العام على كافة المستويات المحلية والولائية والقومية ولا يمكن أن يتحقق ذلك في غياب المرافق الصحية والخدمات التي تصلح البيئة العامة من مكافحة للبعوض والذباب ومكافحة الملاريا والاهتمام بصحة الأم والطفل وتوفير الأدوية اللازمة وإصحاح بيئة التعليم و إنشاء مراكز التدريب التقني والمهني بكل أنواعه. ولعل هذا ما جعل معتمد محلية غرب بارا يوجه كل طاقته ومقدرات المحلية نحو تصحيح الأوضاع في هذه المجالات بمحاولة ترميم الشفخانات والمراكز الصحية والمدارس ودعمها بالكودار الطبية والتعليمية المؤهلة والمدربة و هو في هذا الصدد لا يعوّل كثيراً على تمويل يأتيه من هنا أو هناك بل يحاول استغلال موارد محليته المحدودة ويستعين بأهل الخير والهمة من المواطنين. يخطط السيد إبراهيم الطاهر لتحسين مصادر المياه من أجل اختصار الوقت الذي يبذل في الحصول عليه وذلك بإنشاء آبار محسنة تستخدم الطلمبات الغاطسة بدل الدلو؛ وكذلك حفر الحفائر لحصاد مياه الأمطار في المناطق التي لا توجد بها مياه جوفيه صالحة للشرب.
وبما أن ولاية شمال كردفان وخاصة محلية غرب بارا يتكامل فيها الإنتاج الزراعي والحيواني وتعتبر الزراعة المطرية التقليدية في الوقت الحاضر أساس التنمية الأقتصادية والإجتماعية فإن المعتمد يطمح إلى تقويم النشاط الزراعي من أجل تحقيق الأمن الغذائي و تعمير الموارد الطبيعية المتدهورة وتشجيع الاستثمار بالتعاون مع الجهات المختصة والمسئولة عن هذه القطاعات الحيوية في الولاية. ومن أجل تحقيق هذا الطموح يسعى لإنشاء محطة بحوث زراعية في منطقة دميرة التي تتمتع بمصادر مائية وأراضي زراعية لا تتوفر لغيرها من المناطق ولاعتقاده أن هذه الأنشطة ينبغي أن تمارس على أسس علمية حديثة وبإدخال طرق ووسائل ومحاصيل ودورات زراعية غير تقليدية؛ كما يمكن أن يدخل الحيوان في الدورة الزراعية وذلك يتطلب تبصير المزارع بضرورة تنويع مصادر دخله وزراعة العلف بجانب الخضروات وغيرها حتى تؤتي هذه الأرض أكلها بإذن ربها و بذلك تفيد المواطن والمحلية بأسرها. وهل بقي في المنطقة مزارع ؟ فقد توجه الناس نحو أماكن التعدين العشوائي تاركين الزراعة والثروة الحيولانية والتعليم وراء ظهورهم!
من ناحية أخرى أعجبني كثيراً تفكير المعتمد في تخطيط بعض القرى وبالتالي يمكن تطويرها إلى تجمعات سكنية أكبر ليسهل تقديم الخدمات والاستفادة من المؤسسات القائمة على نحو أفضل وهذا لا شك أنه سوف يخفض تكلفة الخدمات و يجعلها في متناول اليد بكل سهولة. علاوة على هذا ينوي سيادته إقامة مراكز متكاملة للشباب يمكن من خلالها توجيه الشباب و تعليمهم بعض المهارات وصقل مواهبهم و إكسابهم شيئاً من الخبرة في مختلف المجالات وتشجيع ممارسة الرياضة والأنشطة الأخرى التي تساعد على تنمية العقل والجسم وتوجيه طاقات الشباب نحو ما يفيدهم في دينهم ودنياهم.
وبما أن بعض ما أشار إليه السيد المعتمد هو من صميم عمل واختصاص الوزارات المعنية في حكومة الولاية فإننا نطالبها بالاستفادة من هذا الطرح والسعي إلى إنفاذ بعض بنوده إن لم تتحقق كلها،خدمة لإنسان هذه المنطقة.أشكرك أخي إبراهيم الطاهر على التواصل راجياً أن تترجم هذه الأفكار الرائعة إلى منجزات وألا تظل حبراً على ورق أو حبيسة الأدراج مثل غيرها مما تحدث عنه السابقون ونعدك بالوقوف معك من أجل تنفيذها بقدر ما نستطيع، مع أن مطالبتنا بعودة إدارية دميرة إلى محلية بارا ستظل قائمة.
أخيراً، سيادة المعتمد علمنا أن إخوتنا المعلمين لم يتقاضوا رواتبهم لأكثر من شهرين في هذه الأيام الكالحة فهلا سعيت لمعالجة هذا الوضع بأسرع وقت ممكن ؟


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1506

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#356629 [ام الغايب]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2012 12:04 AM
ياناس ريفي بارا المطالبه ليس باداريه محليه دميره بل بتوفير المياه لكل المناطق المهمشه ويا اولاد عمر قش طالبوا الادارات بتطوير منطقة القاعه التي يها اكبر سوق لانتاج الملح ونحن ليس في زمن الافكار الرائعه لان هناك من يموتون عطشا وجوعا في الكوكيتي وام سرحان وشرشار وام سعدون و و و و و


#355572 [حمورابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 09:04 PM
1- في هذا الصدد لا يعوّل كثيراً على تمويل يأتيه من هنا أو هناك بل يحاول استغلال موارد محليته المحدودة ويستعين بأهل الخير والهمة من المواطنين
2- وبما أن ولاية شمال كردفان وخاصة محلية غرب بارا يتكامل فيها الإنتاج الزراعي والحيواني

ده الشغل ولاية شمال كردفان غنية بالموارد ما محتاجة للمركز المركز الفيهو مكفيهو


#355545 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 08:18 PM
مياه الشرب اول أساسيات الحياة البدائية انسان العصر الحجري . مطالبه كانت الماكل المشارب المأوى ...... وانت تأتى الان لمدح معتمدا لم يوفر متطلبات الحياة البدائية فى القرن الواحد والعشرين
يا آخىا ا ختشى الله وانت تعيش فى السعودية وقد رأيت كل يعيش الانسان ..... ارفع سقف مطالبك قليلا.... الحكومة هذه أفقرت الانسان ولم توفر له ابسط مقومات الحياة... ولها معتمدين وولات ووزراء وحرامية يرتزقون حراما من مال الشعب .... خلصنا الله منهم امين؛؛


#355515 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 07:18 PM
شكر اخى محمد التجانى على سرد تفاصيل وافكار الاخ المعتد وما نعلمة عن ابراهيم الطاهر فهو رجل عفيف اليد زاهد خلوق وكل صفات الرجل القيادى يحملها
التحية له


#355496 [متوكل]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 06:52 PM
ليمون بارا

و لحدي هسع بتكلموا عن أبارا ؟

و برضو يحكموها الكيزان والله خسارا

ليمون بارا

مافي تنمية الا تشوت المركز بي كدارا

لازم تنمية شاملة و معاها انارا

ليمون بارا


و تحارب الفساد و مايركبوك طيارا

و ما تخاف عين حمرة أو حقارا

ليمون بارا

نشوفها دايمآ خضرة و نضارا

نشوفها شعلة دايمة للحضارا

ليمون بارا

أي أي أي بارا .


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة