المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كرتي وأصحاب الحلاقيم
كرتي وأصحاب الحلاقيم
05-06-2012 01:31 PM

حروف ونقاط

كرتي وأصحاب الحلاقيم

النور أحمد النور

قرظت قبل يومين موقف وزارة الخارجية من قرار مجلس الأمن الدولي الأخير «2064» الذي تبنى خريطة طريق أقرها مجلس السلم والأمن الأفريقي لتسوية النزاع بين دولتي السودان،واعتبرته عقلانياً ،ورغم أن القرار "ماكر وخبيث" لكنه حوى نقاطاً إيجابية لصالح الخرطوم مثل ادانة احتلال هجليج وتشكيل لجنة تقصي حقائق حول تخريب منشآت النفط مما يؤسس لحصول السودان على تعويضات في مرحلة لاحقة،وثمة نقاط أخرى غير "مبلوعة" لدى الحكومة أبرزها الاعتراف بـ "الحركة الشعبية- قطاع الشمال" والعودة الى اتفاق اديس ابابا الاطاري بشأن ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق «اتفاق نافع - عقار»،وبالطبع لا يمكن أن تحصل على كل ما تريد وهذا شأن التسويات،وما يجب الانتباه له في هذا القرار الأممي أنه صدر بالاجماع ما يحرم الخرطوم من المناورة بتناقض وتقاطع مصالح دول دائمة العضوية في مجلس الأمن.
حكومتنا بدت متفاجئة من موقف الاتحاد الأفريقي كأنها ضمنت مواقفه الى جانبها في كل الأحوال،ولم تتحسب أن هناك من لديه تأثير ومصالح مع دول أفريقية مهمة أكثر من السودان،واذا كان بعض قادة الحكم تفاجأوا فلا ينبغي أن يكون من بينهم وزير الخارجية ، لأنه من دعا مجلس السلم الافريقي لاجتماع طارىء لمناقشة احتلال هجليج ،وكان حزينا وهو يتحدث في الاذاعة الجمعة الماضي عن موقف الأفارقة ،لا تبكوا على اللبن المسكوب ،فالأفارقة ساندوا الحكومة في أكثر من قضية ليس آخرها ملف المحكمة الجنائية الدولية فلا تفقدوهم،وتدفعوهم في اتجاه آخر ،تواصلوا معهم ولا تهملوهم،ركزتم على الدول العربية فماذا جنيتم،وازنوا في علاقاتكم ولا تيأسوا فهذه واحدة ولكن في الطريق الكثير.
وبدا وزير الخارجية واقعيا بل وصريحا وشجاعا عندما انتقد الأصوات في حزبه وبعض المسؤولين في مستويات مختلفة سارعوا بمناهضة خريطة الطريق الأممية لانهاء النزاع السوداني الجنوبي، وقال ان البعض ظل يردد بعدم انصافها للسودان دون دراية بايجابياتها والمكاسب التي تحصلت عليها الخرطوم ، وزاد "في ناس بتقول بلو واشربو مويتو لحدي مايغرقونا بالبيبلو وبشربو ده". وهو يقصد بعض المسؤولين منهم في المحليات ومواقع ليس من شأنهم الحديث عن الملفات الخارجية والسيادية فيهربون من مهامهم الرئيسية ،و يتدخلون فيما لا يعنيهم بتصريحات ملتهبة فيفسدون على البلاد وتدفع تبعا لذلك ثمنا غاليا،فقد ظلوا منذ صدور قرار مجلس الأمن 1574 في العام 2004 يرددون "بلوه واشربوا مويته" وظلت القرارات الدولية تنهمر علينا حتى بلغت 20 بالذي صدر أخيرا،وما ابتل الا الوطن بحماقاتهم وقصر نظرهم،وقد أحسن كرتي تنبيههم ،حتى ينصرفوا الى شؤونهم،وليتركوا الخبز لخبازيه.
وزارة الخارجية مطالبة بحملة دبلوماسية فاعلة ترافقها حملة اعلامية ذكية،لمواجهة تغيير في المزاج الدولي وتحول في المواقف الأفريقية تجاه قضايا السودان،بعد قرار مجلس السلم الأفريقي الأخير ،وطلب رئيسة مالاوي جويس باندا من الاتحاد الأفريقي منع الرئيس عمر البشير من حضور القمة الأفريقية التي تستضيفها بلادها في يوليو المقبل،وتهديدات قيادات أوغندية مؤخرا بمساندة الجنوب عسكريا ضد السودان.
ودوليا فقد طالب القس الأميركي فرانكلين الرئيس باراك أوباما باستخدام السلاح الجوي الأميركي لتدمير القواعد الجوية للسودان.
ودعا الكاتب الفرنسي جيرارد برونير الذي يعتبر خبيرا في الشأن السوداني وهو مقيم في أديس أبابا في "نيويورك تايمز" الصادرة أمس إلى إعطاء فرصة للحرب بين السودان وجنوب السودان، بل وفي داخل السودان نفسه، معللا دعوته بأن من شأن ذلك إيجاد حلول عبر القتال لا تتوفر عبر اتفاقات السلام التي سرعان ما يتم نقضها، تاركة آلافا من الأطفال والنساء يتضورون جوعا حتى الموت.
وعلل الكاتب قوله بأنه عندما يقتل بعض الجنود بعضا في المعركة، فإن النتيجة تكون أقل تدميرا بشكل كبير من ترك آلاف الأطفال والنساء يتضورون جوعا حتى الموت، وهم ينتظرون مفاوضات سلام لا يلوح في الأفق وربما لن يأتي أبدا.
ستتصاعد الحملة ضد السودان مع بدء العد التنازلي للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة،ومع التنافس الغربي مع الصين على الموارد والنفوذ في القارة السمراء،وسيستغلون استمرار الحرب في ولاية جنوب كردفان وآثارها الانسانية، وسيستخدمون في حملتهم خطابا سياسيا غير موفق في الخرطوم يتجاوز الجنوب الى الأفارقة،فوحدوا الجبهة الداخلية حتى لا يُخترق الوطن،واضبطوا رسالتكم الاعلامية،.. يقول نزار قباني : يا سادتي لم يدخل الأعداء من حدودنا لكنـــهم تسللوا كالنمل مـــــن عيــوبنا.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1721

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#356874 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2012 10:20 AM
(( وزارة الخارجية مطالبة بحملة دبلوماسية فاعلة ترافقها حملة اعلامية ذكية،لمواجهة تغيير في المزاج الدولي وتحول في المواقف الأفريقية تجاه قضايا السودان ))
السودان قضيتو واااااااااااااحدة بس هو ذهاب هذا الموتمر الوطني ... والمشاكل براها بتتحلا .... انتو لمتين عاوزين تغشوا الناس بحملات دبلوماسية واعلامية وكلام فارغ .....


#356626 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 11:59 PM
This is meaningless article ...


#356613 [لَتُسْأََلُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 11:34 PM
يا أستاذ ما هذه النصائح:هل هؤلاء يعرفون (علاقات) حتي تنصحهم (لا تفقدوهم - لا تدفعوهم - لا تهملوهم - تواصلوا- وازنوا- لا تيأسوا)"فالأفارقة ساندوا الحكومة في أكثر من قضية ليس آخرها ملف المحكمة الجنائية الدولية فلا تفقدوهم،وتدفعوهم في اتجاه آخر ،تواصلوا معهم ولا تهملوهم،ركزتم على الدول العربية فماذا جنيتم،وازنوا في علاقاتكم ولا تيأسوا فهذه واحدة ولكن في الطريق الكثير."
أتنكر ما جنوا من العرب؟ لا حتي تذكر فضل قطر عليهم! - مشكلة دارفور
"فوحدوا الجبهة الداخلية حتى لا يُخترق الوطن،" هل لم (يُخترق الوطن) حتي الآن!!!!!!!!!!!!!!!


#356242 [رضوان الصافى]
4.00/5 (1 صوت)

05-06-2012 04:06 PM
اخى النور
دعنا نتباكى على الدبلوماسية السودانية التى كان مشهودا لها فى اركان الدنيا الاربعة منذ فجر المحجوب وجمال محمد احمد ومحمد خير المحامى مرورا بصلاح احمد ابراهيم .. كان المحجوب تطرب له الجمعية العامة للامم المتحده فكرا وعقلاً ولغة وادب وكبرياء وشموخ ..
انظر الى وزارة الخارجية الان انها مكدسة بالفائض السياسى .. كل من اقيل من وزارة او شركة زج به فى قفص وزارة الخارجية .. فاصبحت ممتلئية بالفائض السياسى العاطل عن الموهبة والابداع .. وانظر الى البعثات الدبلوماسية .. تخلو من الكوادر المؤهل والعقلية الابداعية التى تؤثر فى تطور نهج العلاقات .. فالدبلوماسى هو اخر خطوط الدفاع عن الوطن ..
لابد من احالة وزارة الخارجية باكملها للمعاش الاجبارى واعادة هيكلتها واسعافها بالكوادر الوطنية المؤهلة بالخبرات والمعرفة والابعاد المستقبلية .. وتخفيض البعثات الخارجية والتى لا فائده منها للوطن بل زيادة اعباء على كاهل الوطن ..
يجب اعادة صياغة السياسة الخارجية حتى تتماشى مع هذه المرحلة .. واعادة رسم الخطاب الاعلامى السياسى ..
ان السياسة الخارجية تنعكس على السياسات الداخلية سلبا وايجابا .. فعلينا اعادة النظر فى السياسة الخارجية وان يتولى ادارتها من هم اكثر معرفة ودراية وخبرة وذوى العلاقات .. وان تحدد اهدافها وبرامجها .. ومرتكزاتها بعقلانية ومنهجية .


ردود على رضوان الصافى
United States [لَتُسْأََلُنْ] 05-06-2012 11:41 PM
يعني الوضع كله علي ما يرام و مرض و ليتمكن أكثر بل (يخلد)=(لابد من احالة وزارة الخارجية باكملها للمعاش الاجبارى واعادة هيكلتها واسعافها بالكوادر الوطنية المؤهلة بالخبرات والمعرفة والابعاد المستقبلية .. وتخفيض البعثات الخارجية والتى لا فائده منها للوطن بل زيادة اعباء على كاهل الوطن ..
يجب اعادة صياغة السياسة الخارجية حتى تتماشى مع هذه المرحلة .. واعادة رسم الخطاب الاعلامى السياسى .. )!!!


النور أحمد النور
النور أحمد النور

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة