البلاد الظالم اهلها
09-16-2010 08:16 PM

البلاد الظالم اهلها

سيف الاقرع – لندن
[email protected]

كتب الي صديقي رسالة عبر الاميل يستفسر عن حالي واحوالي في بلاد الغرب واستهل رسالته بالقول كيف حالك مع تلك البلاد الظالم اهلها .. ؟

استوقفتني تلك العبارة وتأملتها وقرأت افكاره عبر تلك االكلمات البسيطة والتي تعكس مفهومه عن الغرب وامعنت في التفكير والمقارنه بين تلك البلاد الظالم اهلها والتي اعيش فيها عشرون عاما الان والبلاد الغير ظالم اهلها التي يعيش فيها صديقي وهي بلادنا العربية الشرقية الاسلامية التي يفترض ان تكون العادل اهلها ..

وتأملت في بلادي العادل اهلها ووجدت العجب العجاب وجدت الطمع والجشع والفساد وجدت ان خلق الانسان في كبد هي تنطبق على اهلي العادل اهلها والجبايات والضرائب والذكاة والدمغات وكل ذلك ليس له مقابل من خدمات .. الحكومات العادل اهلها تأخذ ولا تعطي وتسجن وترفد من العمل بغير وجه حق ..

حكوماتنا العادل اهلها لا تعتني بالبشر ولا بحقوق الانسان لا تعلم ابناءنا مجانا ولا تعالحهم اذا مرضوا ولا يجدوها حينما يحتاجون لها ولكنها تجدهم في كل يوم وهي تحتاج اليهم كل يوم لسداد ما عليهم سداده من فواتير وجبايات وضرائب وعتب وما شابه ذلك وهي لاتحصى ولا تعد ..

ثم تأملت البلاد الظالم اهلها .. ووجدتها تعتني بالبشر وبالنشئ وجدت ان الام حينما تكون حاملا بطفل او طفلة ترتب لها الحكومة حليبا منذ ان تكون حاملا لتشرب هي ذلك الحليب لصالح الطفل حتى يتغذى وهو في بطن امه وبعد ان يولد حتى يبلغ من العمر خمسة سنوات ..

وجدت في تلك البلاد الظالم اهلها انها تتكفل بتعليم هذا الطفل منذ ان يبلغ عمره ثلاثة سنوات والى سن السادسة عشر عاما تعليما اجباريا مجانيا وتعالجه على حساب البلاد الظالم اهلها مهما تبلغ تكلفة العلاج ..

وجدت البلاد الظالم اهلها تتكفل بك تماما اذ ما تعطلت عن العمل او فقدت عملك لاي سبب من الاسباب فهي تدفع لك الايجار للسكن وتعطيك اموالا لك ولاسرتك لاعاشتك واعاشة اسرتك مهما كبر حجمها وتعالجك وتعالجهم مجانا على حساب البلاد الظالم اهلها وتصرف الدواء مجانا من اي صيلية ..

وجدت في تلك البلاد الظالم اهلها عناية بالانسان والانسانية مهما كان لونه او عرقة او دينة طالما هو يقيم بالقانون في هذه البلاد الظالم اهلها ..

وجدت ان المعاقين في تلك البلاد الظالم اهلها اكثر الناس استفادة من غيرهم وتوفر لهم الحكومة كل ما يحتاجون وما لايحتاجون بل وتوفر لهم من يخدمهم على حساب البلاد الظالم اهلها .. وتتعطف عليهم في كل مناسبة بدعمهم معنويا و ماديا في شكل هدايا عينية وكثير من الاحيان في شكل اموال وشيكات تدفع في حساباتهم مباشرة ودعمهم في الكهرباء والمياه والغاز وهي مدفوعة القيمه لهم مقدما .. وتنظم لهم الرحلات الترفيهية لهم ولحيوناتهم وكلابهم هي مسؤلية البلاد الظالم اهلها تماما ..

وجدت في تلك البلاد الظالم اهلها حرية العبادة ووجدت المساجد في كل مستشفى وفي المدارس وفي الجامعات وحتى في مطار هيثرو هناك مسجد للصلاة ..

ووجدت الابتسامة والكلمة الطيبة وبشاشة الوجه وطلاقته في تلك البلاد الظالم اهلها وتعلمت منهم كيف يكون تبسمك في وجه اخيك صدقة .. ووجدت في بلادي العادل اهلها العبوس والوجوه المكفهرة وتعلمت منهم معنى عبوسا قمطريرا .

سأسأل سؤال واحد واني اعلم ان الكل يعرف الاجابة عليه

ترى من تلكم البلاد الظالم اهلها ؟



سيف الاقرع – لندن

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1319

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#212164 [مها سوركتى]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 05:48 AM
الاخ سيف سلام الله عليك لقد قرات مقالك بتاريخ 16-9 فكلما ذكرته كان صحيحا وواضحا اعجبتنى مقالتك كثيراوخاصة عندما التمس فيهابعض الاشياء التي تنعدم في وطننا الحبيب ويعتصرنا الحزن والام لفقدانها لماذا لم نكن كاهولاء ولماذا ولماذا اشياء تدور وليس لديها حلول ففعلا وكما قال احد الاشخاص الذين هاجروا الي الغرب قال –وجدت مسلمون وليس لهم اسلام ووجدت اسلاما ليس به مسلمون وهذا ينطبق علي ما عليه بلدنا الطيب اهله وينطبق علي مقالك المضمون وعلي الواقع الذي نعيشه جزاك الله كل خيرا علي تكتبه من مقال فهذا هو السودان وسيظل كما عليه وليس بمقدورك شيا تفعله الا هذه المقالات التي تخفف بها عن نفسك وعن الاخرين تمنياتي لك بالتوفيقوالعطاء الستمر


ردود على مها سوركتى
Sudan [نادر يوسف عبدالباسط] 11-28-2011 02:57 PM
الاخ المحترم وجارى العزيز اننى اتفق معك تماما فى كل ما ذكرت وماخفى اعظم فى هذا الوطن الذى انتشرت فيه كل اساليب الغش والخداع والفساد فى شتى الاوساط والمجتمعات السودانية التى فقدت كل موروثاتها من قيم ومبادئ كان تمثل العناصر الاساسية للمجتمع السودانى وكل هذا اتى به النبت الشيطانى الذى باع الدين من اجل ان يظل فى السلطة الا وهى طغمة الانقاذ فلنا الله وفعلا من اين اتى هؤلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


سيف الاقرع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة