المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لعنة النفط وحرب الموارد – هجليج حسابات الربح والخسارة
لعنة النفط وحرب الموارد – هجليج حسابات الربح والخسارة
05-06-2012 09:53 PM

لعنة النفط وحرب الموارد – هجليج حسابات الربح والخسارة

أيوب عثمان نهار بريطانيا - كوفنترى
Email: [email protected]

شهدت منطقة هجليج الغنية بالنفط احداثا عسكرية ساخنة ابتداء من 27 مارس 2012 ومرورا بسقوطها فى يد الحركة الشعبية لتحرير السودان فى 10 ابريل ومن ثم الانسحاب منها مجددا فى 20 ابريل سوف استعرض فى هذا المقال الاحداث التى صاحبت سقوط هجليج وانسحاب الحركة الشعبية منها وقرار مجلس الامن الاخير بمبادرة من الاتحاد الافريقى وتداعياتها على مجمل المشهد السياسى والاقتصادى والامنى للدولتين والتحديات المرحلة المقبلة الحساسة جدا .
قوات نظام الابالسه فى الخرطوم وسلاح الجو والمدفعيه التى تتبع لنظام الموتمر الوطنى العنصرى كان هو المبادر بالهجوم بسلاح المدفعية والطيران الذى كان يقصف ولاية الحدود والشريط الحدودى المتاخمه للدولتين بصورة وحشيه وبقصف بربرى منذ صباح 26 مارس اعقبه هجوم برى كان يتقدمه المتمردون الجنوبيين المناؤين لسلفاكير والذين يتلقون دعما ماديا ومعنويا وعسكريا من قبل نظام الخرطوم برفقة مليشيات الدفاع الشعبى استهدف مدينة ربكونا وبانتيو حاضرة ولاية الوحدة الغنية بالنفط ولكن جيش الحركة الشعبيه لم يكن يرغب فى الدخول فى حرب لحساسية المنطقه من الناحية الاستراتيجية للدولتين ولاهميتها الاقتصادية كذلك ولكن تم تفسير تراجع قوات الحركة الشعبية حتى منطقة يونتى او الرقاد على انه ضعف وهزيمة لقوات الحركة فوسوس الشيطان لنظام الابالسة ومتمردى الجنوب بان هذه هى فرصتهم للدخول الى بانتيو ومع تقدم وتوغل القوات جنوبا لم يجد الجيش الشعبى خيارا اخر سوى الدفاع عن النفس والارض فتم مواجهة القوة المهاجمه وصد هجومها واجبارها على التراجع والفرار باتجاه هجليج مخلفين ورائهم عدد كبير من القتلى والجرحى فى صفوف متمردى الجنوب ومليشيات الدفاع الشعبى وتم مطاردة القوات الغازية حتى دخلوا هجليج فوجد الجيش الشعبى نفسه فجاة فى داخل حدود 1956 المتنازع عليها ومليشيات الدفاع الشعبى وقوات نظام الابالسه فاكين البيرق فتوغلوا بعمق اكثر من 5 كيلومتر عند التشوين ومعسكر الشهيد رياض ودخلت احدى دباباتهم بالاتجاه الخطا نحو حامية هجليج وتم تدميرها بعدما رفض قائدها الاستسلام وفى نفس اليوم 27 مارس انسحبت قوات الحركة الشعبية الى مناطقها جنوب حدود 1956 الى ربكونا وبانتيو وما وراء الشريط الحدودى لمنطقة التماس عند حقول التور والحر والنار ويونتى لم يقتنع نظام الابالسه العنصرى فى الخرطوم ولم يعى الدرس الذى تلقاه فى ذلك اليوم واصر على مواصلة الحرب فتلك عقلية قادة الموتمر الوطنى التى لا تعرف سوى القتل والدمار والاستبداد والاستكبار فبدات مجددا القصف بواسطة الطيران الحربى والمدفعية الثقيله على طول الشريط الحدودى واستهدفت مناطق ربكونا وبانتيو وحقول البترول فى 10 ابريل استمر القصف منذ ساعات الصباح الاولى وحتى الساعه الثانية ظهرا وبدا بعد ذلك الهجوم البرى وتوغلت مليشيات الدفاع الشعبى ومتمردى الجنوب داخل حدود جنوب السودان بعمق اكثر من 10 كيلو ولكن تم دحر الهجوم البرى فى المره الاولى ومن ثم اعادوا تنظيم صفوفهم وعاودو الهجوم للمره الثانية وتم دحر الهجوم ايضا وفى المره الثالثة نفد صبر الجيش الشعبى لتحرير السودان فعند دحر الهجوم الثالث تقدمت قواتهم وطاردت المليشيات المهاجمه بقوه كبيره جدا تفوق ال 5 الف مقاتل فلاذت مليشيات البشير بالفرار ودخلت قوات الجيش الشعبى منطقه هجليج بلا مقاومة تذكر فى ظرف ساعتين وفى تمام الساعه الرابعه عصرا كانت هجليج قد سقطت فى ايد الجيش الشعبى وتم قتل اكثر من 2 الف من مليشيات البشير ومتمردى الجنوب فى هجليج فقط فى ذلك اليوم 10 ابريل وجثث هولاء القتلى يتم دفنهم بواسطة الصليب الاحمر السودانى منذ 20 ابريل الماضى والى يومنا هذا حيث وصل عدد القتلى من جانب قوات نظام الابالسه الى اكثر من ثلاثة الف واكثر من الف جريج فى الوقت الذى يدعى فيه البشير بان قتلى الجيش الشعبى قد بلغ اكثر من الفين فهو كاذب ومنافق العكس هو الصحيح عجز نظام الابالسه العنصرى ولمدة احدى عشر يوما كامله لتحرير هجليج كما ظلوا يقولون ذلك كل يوم الى ان انسحبت منها قوات الجيش الشعبى بكامل ارادتها وبموجب وسيط امريكى حاول نظام الابالسه الدخول الى هجليج طيلة الاحدى عشر يوما ولكنها فشلت وتكبدت خسائر فادحة فى منطقة غطسنا القريبه من هجليج وكذلك منطقة بامبو النفطيه قامت قوات الطيران فى نظام الخرطوم بقصف جزئى للمنشئات النفطيه وتخريب ممنهج يمكن السيطره عليه باشراف مهندسين وخبراء فى هجليج لمركز المعالجة ولبعض خطوط النقل الفرعية جزء من هذا التخريب والدمار والنهب تتحملة مليشيات المسيريه التى كانت متواجده فى تلك الفتره وهم ناغمون على نظام الخرطوم حتى يتم اتهام الحركة الشعبية بعد ان تنسحب كما كان متوقعا بانها هى المسئولة عن تخريب وتفجير مركز المعالجة النفطى حتى يتلقى نظام الخرطوم دعما وسندا دوليا وادانة لجنوب السودان من قبل الامم المتحدة والاتحاد الافريقى وحلفاء الحركة الشعبية وكذلك لكى يكون هنالك مبرر لاستمرار القصف المدفعى وسلاح الطيران لولاية الوحدة الغنية بالنفط وذلك باستهداف المنشئات النفطيه للجنوب ولحاضرة ولاية الوحدة مدينة بانتيو والحقيقه التى بانت بان الحركة الشعبيه كانت واعية جدا فى تعاملها داخل منطقة وبانها نبهت فى يوم 23 ابريل بان طيران الجو السودانى يستهدف المنشئات النفطية فى هجليج وبالتحديد مركز المعالجة وان هنالك اضرار لحقت بجزء من الخط الناقل الا ان الحركة الشعبية اثبتت بانها بريئه من تهم الخرطوم بتدمير البنى التحتيه الدليل القاطع كان هو استئناف ضخ النفط فى 2 مايو اى بعد اثنى عشر يوما فقط ليتكشف زيف ونفاق وكذب عوض الجاز ورئيس شركة النيل الكبرى للبترول والاعلام فى الخرطوم الذى كان يصور الامر على انه كارثه وانهم لا يعلمون متى يعاود الحقل التصدير من جديد وشاهدنا فى قناة الشروق الصورة الحقيقية التى اتت من داخل غرف التحكم والضخ وعرضت اجهزة الحاسوب الضخمه التى تتحكم فى تشغيل الابار وضخ النفط عبر الانابيب سليمة لم يمسها اى سوء لو ان الحركة الشعبيه ارادت تدمير البنى التحتية لهجليج لكان لها ذلك وهى امضت 11 يوما كاملة كانت كفيلة بان تجعل من هجليج وابارها ومركز المعالجة الرئيسى حطام واطلال من ذكريات .
مجلس الامن الدولى وامريكا لم تقف مكتوفة الايدى بعد انسحاب الجيش الشعبى من هجليج مع استمرار قصف الطيران السودانى لولاية الوحدة وترويع الامنيين واستهداف المنشئات النفطية ومواصلة قصف جبال النوبه وحتى معسكرات اللاجئين داخل الجنوب مواصلة لنهج نظام الخرطوم لابادة شعوب الهامش ومواصلة جرائمها العنصرية من الابادة الجماعية والتطهير العرقى والجرائم ضد الانسانيه قرار مجلس الامن هدد بعقوبات اذا لم يتوصل الطرفان الى اتفاق لوقف العدائيات بينهما بموجب الفصل السابع الذى قد يشمل حظر الطيران العسكرى والتدخل فيما بعد للجهة التى لا تلتزم بوقف العدائيات اختفت نبرة بلو واشربو مويتو فالامر هذه المره يختلف كون ان جنوب السودان حليف استراتيجى لامريكا التى كانت سببا مباشرا لانفصال الدولة الوليده .
التداعيات والتحديات لما بعد هجليج يلقى بظلاله على المشهد السياسى فلا يوجد اى تقدم يذكر ولا جدية من قبل نظام الخرطوم للدخول فى مفاوضات جدية تهدف الى توقيع اتفاقية وتفاهم للملفات العالقه وتصر الخرطوم على البدء بالشق الامنى اولا قبل الدخول فى مفاوضات للجوانب الاخرى السياسية والاقتصادية والبترول وللاسف هذا يعتبر نفس العقلية الامنية والعسكريه التى ظل ينتهجها النظام فى التعاطى مع ازمات البلاد الخلاف القائم اذا لم يتم حسم القضايا السياسية اولا لن يكتب له النجاح فقضايا ترسيم الحدود حول المناطق المتنازع عليها جودة الفخار كفى كنجى المقينص وحفرة النحاس وابيي وقضايا النيل الازرق ودارفور وكردفان والجنسية ووضعية الجنوبيين والشماليين فى الدولتين الحريات الاربعه هذه القضايا اذا لم يتم مناقشتها وتداولها بشكل جدى سوف لن يكون هنالك اى مغزى للحديث عن اى تسوية او البدء بالملف الامنى فهذه قضايا سياسية فى المقام الاول ذات طابع امنى .
الواقع الاقتصادى للدولتين يمر باصعب وادق مراحله اذ ان الوضع فى الدولتين كارثى من الدرجه الاولى فالدولتين تعانيان من توقف ضخ النفط الجنوبى عبر انابيب الشمال والتى تمثل نحو 75 % من اجمالى الانتاج قبل الانفصال والذى بتوقفه القى بظلال سالبه على الواقع الاقتصادى المعاش فارتفعت معدلات التضخم وتعدت 30 % فى سابقة خطيرة جدا تنذر بانهيار الاقتصاد اذا لم يتم تدارك الامر واتخاذ التدابير اللازمه من خفض الانفاق العسكرى الذى يذهب بجل الميزانية 75 % اضف الى ذلك تراجع الجنيه السوادنى امام الدولار والذى وصل الى 5,8 بالاضافه الى ارتفاع اسعار السلع الضرويه بنسبة 100% واكثر اضف الى ذلك ارتفاع معدلات البطاله التى تسير نحو الاعلى ولا يلوح فى الافق اى امل والفساد الذى يعشعش وينخر فى جسد الاقتصاد المتهالك اصلا والمواطن يئن من المرض والفقر والجوع دعك عن الحرية والديمقراطية فتلك كماليات مترفه فى زمن الحوجه والعوز فالحالة بطاله وهو الخاسر الاكبر وسط كل هذا الضجيج اه يا وطنى ومن بعد كل هذا ياتى من يوزع عليك صكوك الوطنية والغفران تبا لوطن لا يحترم انسانه تبا لوطن يهين كرامة مواطنه تبا لوطن حكامه فاسدون وسارقون لقوت شعبهم تبا لوطن لا يعطينى معنى الكرامة والعدل والمساواة تبا لوطن الانسان وروحه ارخص من ثمن وجبة كنتاكى تبا لوطن عنصرى فرق الناس وقسمهم شيعا وقبائل عرب وزرقه اسياد وعبيد تبا لوطن من اجل كرسى السلطة يقتل الملايين ويحرق القرى ويغتصب النساء والاطفال ويجعلهم يعيشون غرباء فى اوطانهم فى معسكرات النزوح واللجوء يستجدون الطعام والدواء بل ويتوعد بالمزيد ؟؟؟؟ باختصار الوطن هو الانسان وعندما لا يكون هنالك انسان وذكريات وحنين وطفولة ووجدان لا يكون هناك وطن فقط نرغب فى نعامل كبشر ؟؟؟؟ .
مجمل الصورة مشهد بائس ويائس لواقع صعب ولمستقبل مظلم والذى يدعو الى الحيرة هو عدم وجود رؤية استراتيجية واضحة للتعامل مع الازمة الماثلة الطريق واضح ولكن نظام الابالسه العنصرى لسان حاله يقول لا اريكم الا ما ارى وانا صاحب الكلمة الاولى والاخيره الحرب وتطهير البلاد من الخونه والمارقين والعملاء الذين ينفذون اجندة غربيه هذه هى رؤية نظام الانقاذ طيلة 23 عاما من الظلم والجبروت والاستبداد والفساد كما قال كبيرهم لا مفاوضات لا اعتراف لا مصالح اقتصاديه فكيف ينصلح الحال اذن والرئيس المطلوب الى لاهاى بجرائم الابادة الجماعية والتطهير العرقى يبشرنا بمزيد من القتل والدمار وازهاق انفس برئيه سيكون مسؤلا امام الله عنهم هو وزمرته من المجرمين ومقاولى الابادات الجماعية نافع وعبدالرحيم وعلى عثمان هكذا ظل وسيظل خطاب البشير العنصرى الدموى يبشرنا كل جمعه بانه سوف يصلى مره فى كاودا ومره فى الكرمك ومره فى ام دافوق ولكنه لا يعدنا بان يصلى احدى هذى الجمعات فى حلايب او الفشقه فتامل .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أيوب عثمان نهار بريطانيا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة