المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤتمر الوطني لتحرير أمريكا وإسرائيل ....
المؤتمر الوطني لتحرير أمريكا وإسرائيل ....
05-07-2012 12:42 PM

المؤتمر الوطني لتحرير أمريكا وإسرائيل ....

فتح الرحمن عبد الباقي
[email protected]

الرئيس عمر البشير في مؤتمر مناقشة الخطة الإستراتيجية للبلاد ، يتحدث ويخفف من لهجته التي استخدمها أيام الحرب ، ووصف الحركة الشعبية بالحشرة ، ويقول بأنه سيذهب للتفاوض مع حكومة جنوب السودان ، وانه لن يسمح لاستمرار الصراع بين دولتي السودان وجنوب السودان ، وليتحدث عن العلاقات الأزلية ، وأواصر الأخوة ، وليقول بعد أيام قليلة من عدوان دولة جنوب السودان ، على مدينة هجليج الغنية بالنفط ، بعد أن تم تحريرها من دولة جنوب السودان ، يقول بان هذه التعديات لن تصرف نظرنا عن أواصر العلاقة بين دولتي السودان وجنوب السودان .
في الفترة التي سبقت أحداث هجليج ، وعندما اشتد الصراع بين دولتي السودان وجنوب السودان ، بخصوص تحديد سعر لمرور بترول دولة جنوب السودان عبر أنبوب النفط التابع لدولة السودان ، وعندما رفضت حكومة جنوب السودان دفع المبالغ المستحقة عليها من أجرة نقل بترولهم عبر أنبوب التصدير إلى ميناء بورتسودان ، هددت حكومة السودان بأنها ستأخذ حقها خاما ، وبالسعر الذي تحدده ، وقد بدأت خطوات فعلية وعملية لتحويل البترول الخام الذي يذهب مباشرة إلى ميناء التصدير .
هنا أتت المعلومات إلى حكومة جنوب السودان بالخطوة التي تريد أن تقدم عليها حكومة السودان ، وأن بعض الدوائر قد رسمت لحكومة جنوب السودان ، بان قفل أنبوب النفط سيولد أزمة اقتصادية طاحنة ، وأن السودان ، سيفقد قطرة البنزين التي يحرك بها سيارة الرئيس عمر البشير من مكتبه إلى مقر إقامته ، هكذا صوّر لهم عقلهم ، وهكذا كانت رؤيتهم ، وهكذا ستندلع الشرارة الأولى وتثور الخرطوم ، لتقتلع نظام البشير ، الذي سلمهم دولة كاملة السيادة ، وسلمهم بترولا دفع ثمنه الشعب السوداني ، دون من أو أذى . وقد سمعنا في الأخبار بان هنالك جهات قد قامت بشراء بترول من دولة جنوب السودان ، يمثل ما تقوم بتصديره في الأوقات العادية ، بشرائه داخل الحقول ، تشجيعا لحكومة جنوب السودان على هذه الخطوة .
تم قفل الأنبوب ، وانتظرت دولة جنوب السودان ، ومناصريها ، انهيار الاقتصاد السوداني ، واندلاع ثورة الجياع بالخرطوم ، وسقوط النظام ، ونسي هؤلاء أن لدولة السودان احتياطي غير قليل ، يتمثل في المحطات المختلفة والموجودة على طول خط التصدير ، وقد علمت من مصادر تعمل في هذا المجال ، بان هنالك خط يقوم بنقل الخام من بورتسودان إلى مصفاة الجيلي ، وقد ذكر هذا المصدر بان الاحتياطي الموجود كاف حتى نهاية يونيو . ولقد رأينا بأم أعيننا كيف سارت الأمور بالخرطوم ولم تتأثر الحياة العادية ، واقصد بذلك ( شح وندرة البترول ) ولا أتحدث عن الآثار الاقتصادية التي خلفها وقف التصدير .
هنا ماج وزمجر مناصرو حكومة جنوب السودان ، كيف استطاعت الإنقاذ تجاوز هذه الأزمة ، بينما ضرب الغلاء الطاحن ، جنوب السودان ، وأصبح الشخص العادي غير قادر على الأكل والشرب ، ناهيك عن باقي مستلزمات الحياة ، اجتمع سلفاكير مع الشيطان وقررا ضرب البترول الموجود في هجليج ، بعد أن روّج له شيطانه بان أبالسة المؤتمر الوطني قد قاموا بسرق بترول جنوب السودان لذا لم يتاثروا بشيء ، وأوحى له بفكرة ضرب هجليج ، وإيقاف أي قطرة بترول تذهب إلى الشمال ، لتنفيذ مخططهم الرامي باقتلاع الإنقاذ عبر ثورة الجياع . فداهم سلفا بدون شيطانه هجليج وفعل فعلته التي فعل ، واستطاعت الإنقاذ إرجاع هجليج ، كما استطاعت إرجاع إنتاج النفط ، وإيصاله إلى مصفاة الجيلي ، لمد السودان بمشتقاة البترول الجاهزة للاستخدام ، وتصدير ما فاض عن ذلك .
وضحت نوايا الحركة الشعبية ، وبكل برود أعصاب يأتي إلينا البشير ليغير نبرته ، ولهجته القوية ، ليقول بأنه قادر على تناسي كل الماضي ، وليقول بأنه قادر على نسيان ما خلفته الحرب من شهداء ومفقودين ، وانه قادر على الهوان مهما كان حجم ونوع هذا الهوان ، ولا ادري في سبيل ماذا كل هذا ، أرسل السودان وفد للتفاوض حول القضايا الأمنية والحدود ليعود إلينا هذا الوفد ، بمصيبة الحريات الأربع ، وعندما رأت حكومة جنوب السودان هذا الهوان والذل من أخوانها السودانيين ، تيقنت تماما بأن وراءهم شيئا يخيفهم ، فكانت هجليج ، وكان قبلها قفل أنبوب النفط . فلماذا هذا التنازل والخزي والعار للمرة الثانية ، وحقيقة ( من يهن يسهل الهوان عليه ) فبدلا من أن يكون الرئيس البشير أكثر تشددا وقوة ومنعة ، وهو لم يتأثر نفس التأثير الذي عانت منه دولة جنوب السودان ، وبدلا من أن يرد جزء من جمائل الشعب السوداني بمختلف طوائفه الذي وقف وقفة الوطني الغيور ، الذي لا يعترف بحكومة ومعارضة ، والذي أكد بأن السودان عنده هو الأرض والعرض ، فبدلا من أن يقدم الرئيس البشير أول شرط ، وهو الأسرى والمفقودين ( وحتى لا يقول البعض بان الأسرى قد تم تسليمهم ) أقول بأنني اعرف معرفة شخصية لأسرى أو قل مفقودين . وبدلا من وضع الشروط القاسية ، والخطط المدروسة ، جاء البشير وبدم بارد ليقول بأنه ينظر إلى العلاقات الأزلية وأواصر الإخوة ، وبدلا من أن يطلب تغيير مسمى الحركة الشعبية لتحرير السودان ، قبل التفاوض فلا يعقل ولا يقبل أي شخص كان أن يقوم المؤتمر الوطني بتغيير اسمه إلى المؤتمر الوطني لتحرير أمريكا وإسرائيل .
سيدي الرئيس ، نعم نطالب بعلاقات جيدة ومتينة وراسخة مع دولة جنوب السودان ، تقوم على الاحترام والاحترام المتبادل ، ولكن كيف بك تقدم التنازل تلو الآخر ، ولا تريد أن يظهر السودان بمظهر القوة والمنعة ، ولقد شاهدت بالأمس خريطة تقدمها دولة جنوب السودان للإعلام ، لتقول بان هجليج تابعة لدولة جنوب السودان ، فما رأيك في ذلك ؟

فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة
7/5/2012
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1227

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#358247 [تكتيك]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2012 03:28 PM
راح تشوف زيادة لسع يا ود مكة وبما نعرفة من الادلة فان تلك المنطقة هي محط نزاع بين الدولتين وقد تصبح جنوبية وبعدين ناسك ديل ودعوا الدفاع الشعبي الماتوا وهم تقريبا10000 بالضجيج والافراح الصاخبة بالتحرير وعلما انهم اتفقوا بان لا يكون هنالك تواجد للجيشين في المنطقة حتى يتم التوصل الى حلها فاذا تقتنع باعلام الموتمر الوطني فانك في احلام ونوم عميق كل ما يقال لفظا وعملا كذب


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة