المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
كم جمهورية سيحكمها البشير وكم تبقى منها للتحرير!
كم جمهورية سيحكمها البشير وكم تبقى منها للتحرير!
05-08-2012 01:46 PM

كم جمهورية سيحكمها البشير وكم تبقى منها للتحرير !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


السودان جمهورية كانت بحجم القارة..استقلت بسنوات قليلة عقب الحرب العالمية الثانية ولم تخرج مدمرة من معارك التحرير بل ترك فيها المستعمر البنى التي كانت تعينه على نهب و تحريك خيراتها بعد انتاجها ..مشروع جزيرة هو الأضخم في العالم وسكة حديد تشق البلاد بالالاف الأميال وقنوات ري بعمق المانش وعاصمة يتغنى بها الشعراء من حيث الأناقة والنظافة !
و جنوب صحيح تركوا فيه جراحات ولكنّه كان موجودا بيننا على كل حال ومقدور على مشاكله بتحكيم العقل لا لغة الابادة!
وحيال مثلث حلايب و فشقة القضارف لم يكن قبلا في قلوبنا شيء من خوف ينهانا عن تحريرهما ، مثلما تتجاسر الانقاذ الآن على الداخل وتتغافل عنهما!

فرنسا دولة بحجم اقليم دارفور طوت جمهورياتها الأربع الأولي عقب الثورة بنظام الحكم البرلماني ، ثم نفضت عنها غبار الحرب والتحرير وكانت شبه مدمرة الى ما قبل استقلال السودان بقليل ، سخّر لها الله و التاريخ رجلا في قامة شارل ديجول ، دخل بها الى جمهوريتها الخامسة في عام 1958بتعديلات دستورية تجعل نظام الحكم شراكة بين رئيس الجمهورية والبرلمان .
وبعد عشر سنوات من ذلك التاريخ عادالرجل بتواضع مستفتيا شعبه يطلب تعديلات طفيفة أخرى يرى انها ضرورية في دستور حكم بلاده ، فنال 68 في المائة من أصوات الشعب ، ولكنه أعاد الامانة للأمة لانه يعتقد أن هنالك 42 في المائة قالوا لا ويرى أن ذلك التفويض لا يكفي وذهب ليستريح في منزله وترك فرنسا الدولة العظمي الرابعة في مجلس الأمن ، لم يمنن على شعبه بالتحرير ويقول ،أن من زرعني فليأتي ليقتلعني !
ذات النسبة 68 بالمائة هي التي حصل عليها رئيسنا عمر البشير فقال انها تخوله الخلود ،حتي لو قسّم البلاد الى سبع حروب و يأمل أن يضيف ثلاث دول أخرى بعد أن فصل الجنوب عن قاطرة تاريخنا ولا زال يسعي لتحرير بعض الهوامش من أهلها، ويتوعد العالم بالهلاك اذ كيف يتجرأ على طلبه للمحاكمة فهو حر فيما يفعل بشعبه الذي فوضه بتلك النسبة التي أراحت ديجول عن هم المسئولية أمام الله وشعبه والتاريخ وضمير ه وهو غير المسلم!
وريئسنا المسمى تيمنا بعمر الخلافة الرشيدة ، يصر على أن يرفع كرسي حكمه بجماجم الجوعي والأطفال ويعبيء حنجرته من هتاف المخدرين الذين يفقدون كل يوم جزءا من التراب التي تقف عليه أقدامهم ، فيحيله رئيسهم في غفلة منهم الى حفرة ستبتلع الجميع !

بالأمس هنأ ساركوزي غريمه الرئيس المنتخب فرانسوا أولاند ، ولم يقل له أنت سرقت سلطتي !
بل توجه معترفا بهزيمته الى الشعب ولم يحّقر أحدا منه وهو الذي رفضه لعنصريته ضد ضيوف فرنسا برذاذ القول فقط وليس بوصفهم بالخنازير أو الحشرات أو الدعوة لابادتهم ، ثم طلب من شعبه ومؤيديه رغم غمرة وصدمة الخسارة بشجاعة واباء ، أن يساعدوا رئيسهم الجديد على بناء فرنسا في ظل رئاسة تكون مثالية أكثر من فترته التي وصفها بانها كانت سيئة ، ثم قرر أن يعتزل السياسة !

فكم من الزمن حكمت يا عمر ؟
وكم جمهورية عمرّت ، وكم تبقى لك من أرض السودان لتحررها من سيادتها ! ليكتب عنك التاريخ على صفحاته السوداء أسفارا !
وليس كما لخص محبة الفرنسين لديجول عند شاهد قبره الأبيض في كلمة واحدة !
(هنا يرقد رجل فرنسا العظيم)
وليس حتي ، كما سيكتب التاريخ عن نيكولاي ساركوزي بانه كان رجلا فاجرا ، ولكنّه ، احترم رأي شعبه فيه وذهب ليكتب مذكراته وهو مرتاح البال ، مودعا اليزيه الجمهورية الخامسة التي تعاقب على حكمها حتى الآن سبعة رؤساء منتخبون بأهلية البرامج الحزبية وليس بالتغول واستغلال امكانات الدولة من الذين كانوا يتقدمون لتجديد الولاية !
فهل ستتعلم أنت القراءة لتعلم أن العظمة لا تشترى بالسلاح و لا بتسويق الأوهام ، وانما باحترام حرية الناس ليقولوا رأيهم فيك دون مصادرة ذلك الحق ، حتي ترى نفسك بعيونهم وتصغي لصوتك بمسامعهم !
أما كونك تتعلم الكتابة لتعترف بما عليك وهو كثير ، فذلك أمر يتطلب منك قبل أن تحرر كاودا وتلودى و نواحي الدمازين أن تتحرر أولا من قسوة ذاتك على نفسك وعلى شعبك وعلي أرضه !
أم أن هذا قد يبدو غائبا عن ضمير من ننادى ان كان حيا أو حاضرا ، وذلك هو الذي لا زلنا نرجوه!
رغم أن واقع الحال يقول أنه صعب على من أعمته السلطة وافتقر الى البطانة الحسنة !
مع ان تحقيق الهداية ليس صعبا على الله .. الهادي ..والمستعان ..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#359142 [سكسك]
1.00/5 (1 صوت)

05-09-2012 01:56 PM
لك الشكر يا استاذ والله هذا درس له لكن لا يهمه وهو شايف نفسو ماشي صاح .لانه عمر مع ان عمر بن الخطاب لو حضره كان جرده من كل شيء حتي اسمه.


#358627 [abusafarouq]
1.00/5 (1 صوت)

05-09-2012 12:55 AM
الاستاذ برقاوى والله لغة مؤثر جدا أصبحنا نشفق على البشير وبطانة العميانة عن أى حق لتنصح البشير وتركو الامر للرئيس الجاهل وخاله المتعلم الجاهل ليقودونا الى الهلاك والى الهاوية العميقة مجعلونا أغناما سايبة مالها سيد . مقالة عن البشير ولا أروع . الرجل أى البشير أنه رئيس دكتاتور فاسق دجال عفريت من نوع الانس رجل غير كريم لارحيم بطفل لا رجل مسن لاعجوزة شارف على الموت ويقضى عليه البشير بألته العسكرية ولا أمراة حامل تنجو من بطش البشير وقتلها رجل من القاسية قلوبهم فى عباد الله الذين خلقهم لعبادته لاقتلهم وقطع عبادة ربهم فى الارض البشير رجل قاسى القلب كالحجارة أو أشد قسوة من الحجارة لأن الحجارة تتفجر منه الانهار يستفيد منه العباد من البشر والحيوان البشير مغلق للخير ومفتاح للشر الانسان عندما يقتل يقتل نفس مؤمن بغير ذنب حسابه فى الاخرة جهنم خالدا مخلدا فيها ما بال قتل الملاين من البشر هذا الرجل غرور للجنون تهور فى التصرف يفعل كل شيىء غير وعى هذا الرجل أى البشير شيطان ليس إنسانا بل هو ملك الغابه بحبه قتل الغير مهنته القتل والطرب فوق الاشلاء هذه ليس بصفات بشر فى أى حال من الاحوال والبشير صدقونى نهايته أسود ظهرت نهايته من أفعاله صفته لايرحم ولم يترك رحمة الله تنزل على العباد سباب لعان بذىء اللسان والقول وسيىء الخلق ندعو الله رب العالمين يخلصنا من هذا الرجل الاثم عاجلا غير أجل ليرتاح الناس من شره أمين


#358423 [الجبلابي]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2012 06:33 PM
شوفوا الديمقراطية وشوفوا الأمانة والصدق عند الكفار لا يعرفون الإسلام ولا يعرفون الوعد ( بل أنهم يعرفون الديمقراطية يعرفون كيف تحكم البلاد لا يعرفون السرقة وقوت الشعب دولة فرنسا من بها كل الفساد فيها نادي العراء فيها الدعارة على وضح النهار ( بعد هذا كله لا يسرقون لا يكذبون ) كم من رئيس تعاقب على حكم فرنسا بالانتخابات الصحيحة لا المزورة ( لا يعرفون حاجة أسمها تزوير ) التزوير أنتم أهله يا ناس الانقاذ السرقة أنتم أصحابها يا ناس الانقاذ والله أنتم الشيطان بنفسه


#358371 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2012 05:16 PM
يا عزيزي المثل يقول " الجاهل عدو نفسه " فما بالك بهذا الجاهل اذا وجد سلطة و مطبلاتية و قوم يدفعوه ليتواروا خلفه؟ هبلة و مسكوها طبلة، و الزارعو اليجي يقلعوا و يلحس كوعه الى آخر مفردات المشروع الرسالي و متاسلميه... هكذا تدار امور البلاد و العباد


#358296 [ابومازن]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2012 03:57 PM
ما لجرح بميت ايلام
ان الرئس الذي يحكم شعبه بالحديد والنار والذي يلغ في دماء ابناء بلده لن يتورع في تقسيم بلده وذهاب شعبه الي الجحيم ليبقي هو
كما ان الشعب الذي يتماهي مع الظلم والقهر ويمجد قاتله هو شعب مازيوشي


#358245 [سودانى وطنى جدا اكثر من نافع]
5.00/5 (2 صوت)

05-08-2012 03:26 PM
رجاء لاتقارنو هذا المستريس بهولاء الروساء العظام انها اهانة كبيرة جدا لهولاء القادة الذين قدموا لشعوبهم وبزلوا الغالى والنفيس ولم يسرقوا ولم ينهبوا ولم يكتنزوا ولم نسمع بزوجة احدهم او اشقاء احدهم! اين هزا البشكير من هولاء؟ والله ان مقارنته بشارون وبنتنياهو تعتبر اهانة لهولاء السفاحين لانهم رغم دمويتهم لم يقتلوا شعبهم بل قتلوا لاجل شعوبهم! ان زعماء الصرب يعتبرون ابطال قوميين عند شعب الصرب رغم الحكم بجرمهم لكنهم فعلوا زلك لاجل شعوبهم بينما البشكير يقتل فى الشعب لاجل سلطة فاسدة ومتعفنة


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة