المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

05-09-2012 08:39 AM

ليبيا الجديدة وثقافة القذافي

عبد الباري عطوان



قليلة هي الاخبار الايجابية القادمة من ليبيا هذه الايام، والمحطات الفضائية العربية التي ساندت تدخل حلف الناتو بقوة لاسقاط النظام الديكتاتوري الفاسد تتحاشى الحديث عن التطورات على الارض، وان تحدثت فباستحياء شديد للغاية.
بالأمس اقتحمت مجموعة تابعة للميليشيات المسلحة مقر الحكومة في طرابلس للمطالبة بتسديد رواتب العاملين فيها، وكانت مدججة بالدروع والاسلحة الخفيفة والمتوسطة، واشتبكت مع الحراس في معركة اثارت المزيد من القلق في ليبيا.
هناك اكثر من 135 مجلسا عسكريا في العاصمة الليبية، حيث تتقاسم الميليشيات المسلحة مناطق النفوذ، وتتقاتل فيما بينها، بينما لا توجد سلطة مركزية ولا حكومة فاعلة، وانعدام كامل للامن، وفساد على اوسع نطاق.
الدول الغربية تدخلت لإسقاط النظام ومنعت حدوث مذبحة في بنغازي كان يعدّ لها النظام السابق، وهذا مفهوم، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن نفض الغرب يده كليا من الملف الليبي، وعدم اقدامه على انشاء جيش وطني، وقوات امن مركزية ومستشفيات ومؤسسات حكم حديثة، ونظام قضائي مستقل.
ما يهم الغرب حاليا هو وصول معدلات انتاج النفط في ليبيا(1.3 مليون برميل) الى معدلاتها السابقة واستمرار تدفقها الى المصافي الغربية، والابتعاد عن ليبيا بالطريقة التي نراها يؤكد هذه الحقيقة.
الاتهامات التي توجه للغرب، وللولايات المتحدة الامريكية بالذات، بأنها تستبدل الفوضى بالديكتاتوريات صحيحة، ونراها تطبق على الارض في كل من ليبيا والعراق، وهما الدولتان اللتان اطاح الغرب بنظاميهما بالتدخل العسكري.
' ' '
لا نفهم لماذا يذهب عشرون الف ليبي للعلاج في الخارج، وهناك مئات الاطباء الليبيين الذين يعملون في اكبر المستشفيات الغربية في اوروبا وامريكا وكندا، ليبيا تملك الاموال، ويدخل ميزانيتها حاليا 60 مليار دولار سنويا كعوائد نفطية، فلماذا لا يقيم الغرب مستشفيات عائمة لعلاج الليبيين على ارض بلادهم؟
ليبيا تدخل نادي الفساد المالي والسياسي بقوة هذه الايام، مثل العراق تماما، وربما تحتل مرتبة اكثر تقدما من العراق، ووزير المالية الليبي أحسن صنعا عندما انحاز لضميره الوطني وقيمه الاخلاقية واستقال من منصبه احتجاجا على نهب المال العام، واطلق صيحته الشهيرة بأنه ندم ندما شديدا على المطالبة بفك تجميد ارصدة ليبيا في الخارج، عندما شاهدها تدخل من الباب لتخرج من النافذة الى حسابات في بنوك اوروبية.
السكوت على هذا الوضع جريمة، والشعب الليبي الذي ثار محقا لاطاحة نظام القذافي، قبل ان تُخطف ثورته، يجب ان يثور ضد هذا الوضع المزري، ويحاسب جميع الفاسدين الذين صادروا حلمه في الامن والاستقرار والرخاء والحكم الديمقراطي الرشيد.
من المفترض ان يذهب الليبيون الى صناديق الاقتراع بعد شهر لاختيار برلمان منتخب، ولكن لا يوجد اي مؤشر يفيد بان الانتخابات ستتم في موعدها، لان المجلس الوطني الحاكم ضعيف، وعبارة عن مجموعة صغيرة حصرت السلطتين التنفيذية والتشريعية في يدها، وفشلت فشلا ذريعا في ادارة شؤون البلاد.
المجلس الوطني لم يوسع عضويته، ولم يضم اي عناصر وشخصيات جديدة، وحاول رئيسه واعضاؤه قلب حكومة الكيب مرتين، والثالثة في الطريق، والفوضى هي الثابت الوحيد في البلاد.
ليبيا تحكم حاليا من فئتين، الاولى الميليشيات المسلحة، والثانية الجماعات الاسلامية المتشددة، ولا توجد اية رؤية واضحة للوضع الذي ستكون عليه البلاد بعد عام او عامين او خمسة، كما انه لا توجد قيادات كفوءة يمكن ان تتولى عجلة القيادة.
كنا نهزأ كثيرا من قوانين معمر القذافي الغريبة والمستهجنة مثل الغاء الجيش، او منع الاحزاب، او الغاء المحاكم، ولكن يبدو ان ثقافة القذافي وقرارات زحفه ما زالت مستمرة، حتى بعد اعدامه بطريقة تسيء للاسلام والمسلمين.
السيد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني اصدر قوانين بإعفاء الثوار من اي ملاحقة قضائية عن جرائم ارتكبوها اثناء الثورة، مثلما جرّم اي انتقاد للثورة والثوار، الأمر الذي أثار احتجاج جميع منظمات حقوق الانسان في العالم.
السيد عبد الجليل يرأس مجلسا مؤقتا لا يملك حق التشريع واصدار مثل هذا العفو، فكل من ارتكب جريمة اغتصاب او قتل او تعذيب هو مجرم يجب ان يقدم الى العدالة، ويتلقى العقوبة التي يستحق سواء كان من انصار الثورة او انصار النظام السابق.
الشعب الليبي ثار من اجل العدالة والديمقراطية والحكم الرشيد، واقامة نظام يختلف، بل يشكل نقيضا للنظام السابق، لا نسخة مكررة، بل وسيئة عنه.
في ليبيا معتقلات مفتوحة اقامتها الميليشيات لاعتقال وتعذيب وقتل واغتصاب الآلاف من المتهمين بتأييد النظام السابق، وتحدثت تقارير منظمات حقوق الانسان مثل اطباء بلا حدود، ومنظمة العفو الدولية، وهيومان رايتس ووتش عن هذه الممارسات بإسهاب، بل ان منظمة اطباء بلا حدود انسحبت من مصراتة واوقفت جميع عملياتها احتجاجا على الاغتصاب والتعذيب على ايدي الميليشيات وانصارها، وغياب كامل للقانون.
الثوار ليسوا فوق مستوى النقد، ولا يجب ان يكونوا فوق القانون، فمن يعذبون هم ايضا ليبيون وهم شركاء في الوطن، واذا كان النظام الجديد لا يحقق التعايش بين ابناء البلد الواحد ويحفظ النظام والقانون فلماذا قامت الثورة اذا؟
' ' '
الغرب الذي ساند الثورة الليبية عسكريا هو المسؤول الاكبر عن هذه الكارثة التي نراها في ليبيا، وتجاهله لها يؤكد لنا ان كل همه هو النفط ونهب ثروات البلاد، وتشجيع الفساد، بل حتى زرع الفوضى وتفتيت الوحدة الوطنية الجغرافية والديموغرافية.
ليبيا تواجه مصيرا غامضا، ومقدمة على حالة من التشرذم، والحركات الانفصالية فيها تزداد قوة بسبب ضعف المجلس الانتقالي، وانعدام الحكم المركزي القوي القادر على مواجهة هذا الوضع البائس.
نتمنى ان نسمع اصوات الذين انتقدوا تحذيرات الكثيرين من انجراف ليبيا الى وضع مماثل لوضع الصومال، وبشرونا بان ليبيا الجديدة ستكون مختلفة ونموذجية، لماذا هم صامتون هذه الايام؟
لعنة ليبيا اطاحت بساركوزي، وقطعا ستطيح بكل الذين نصّبوه مخلصا لليبيا رغم معرفتهم انه كان ينطلق من منطلقات الثأر والجشع والكراهية للعرب والمسلمين، والاستيلاء على ثروات ليبيا النفطية، تحت عناوين الديمقراطية وحقوق الانسان، التي رأينا كيف وضعها جانبا عندما بنى حملته الانتخابية الرئاسية على اساس محاربة المهاجرين ومنع تدفقهم الى فرنسا ، وجلّهم من الاتحاد المغاربي.
لا اسف على سقوط الديكتاتور، ولكن الشعب الليبي الطيب يستحق حاضرا ومستقبلا افضل كثيرا مما نراه حاليا.
اننا نطالب بعدم فك،اي تجميد اموال ليبيا، في الخارج الا بعد قيام حكومة منتخبة، وان يتم وضع لجنة مستقلة للإشراف على كيفية انفاق عوائد النفط بحيث يكون الشعب هو المستفيد الأكبر والأول.
Twitter:@abdelbariatwan
القدس العربي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1821

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#359807 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2012 08:36 AM
المدعو شوقي ضيف ...الذي يسخر من الشهيد الراحل معمر القذافي ...لو
عملت احصائية في الوطن العربي ستجد اسم معمر واسم صدام من الأسماء
كثيرة الانتشار ..ولا أدري ما هي النسبة الضئيلة لاسم شوقي في
الزطن العربي ...


#359650 [الختم]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2012 12:13 AM
من الموسف دائما ان الدول العربية تلقي بفشلها في شماعة الغرب . فالغرب يبحث عن مصالحة لكنها لم تكن شخصية فهي دائما مصالح قومية. وهذا ما يفتقده العرب وكثيرا من الافارقة فالسيد عبدالباري انا لست ادري هل يتحسر علي ليبيا وضياعها بعد ما كانت دولة مستقرة والشعب فيها يدار من خلال حكومة مركزية دكتاتورية والان اين الديمقراطية مع البلطجيةالمتشدد الذين افسدوا الاسلام والمسلمين والان يمكن ان يغيروا اسم الاسلام لان هذا الاسم هو دين السلم والان لا ادري اي دين يدين به المسلمون اتمني ان يهدينا الله الي السراط المستقيم سراط الذين انعم الله عليهم . الي دين الصبابة الذي للاحبة عروة . اتمني ان تهتم الشعوب وتتحد من اجل التطور والنموء وترك حب النفس ونريد اشخاصا نبلاء يفكرون في شعوبهم المدمرة الي متي الي متي


#359159 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2012 01:14 PM
قال عبد الباري عطوان :
"ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن نفض الغرب يده كليا من الملف الليبي، وعدم اقدامه

على انشاء جيش وطني، وقوات امن مركزية ومستشفيات ومؤسسات حكم حديثة، ونظام قضائي مستقل"

يا أخي عبد الباري إنشاء جيش وطني إلخ ليس مهمة الغرب الذي انتهت مهمته بدعم الثوار في الإطاحة بالنظام الغبي والفاشي ..

ولم يكن يعلم ــ يا لغبائه ـ أن الإسلاميين المهووسين متعطشون مثل ذئاب جائعة للسلطةوالمال ..

وفي سبيل ذلك لا يهمهم خراب الدولة أو صلاحها ... بل إن كلمة دولة ليبيا ليست ضمن أدبياتهم ...


ردود على عدلان يوسف
United States [مواطن] 05-09-2012 02:08 PM
بل العكس الغرب الأوربي _ الأمريكي يعلم تماما بسيكولوجية الاسلامويين
لأن الغرب من أسس تنظيم الأخوان المسلمين .....
الغرب دائما عدو للقوميين العرب ويريد أنظمة رجعية متخلفة تحكم
الوطن العربي وتقدم فروض الطاعة له على غرار أنظمة الخليج ...


#359118 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2012 12:33 PM
رغم المعانة الشديدة بليبيا: 6 ألف طبيب سوداني يرفضون العودة للسودان!!
May 9, 2012
بكري الصائغ..

1-
***- احوال واوضاع السودانيين بالخارج وخاصة في الدول التي شهدت (الربيع العربي)، اصبحت اسوأ الف مرة بكثير ممن هم بالداخل!!،

***- والغريب في الأمر، ان الصحف المحلية عندنا لاتنشر اطلاقآ اخبارهم (وكيف عايشيين ..وكيف عاملين?!!) في سورية وليبيا ومصر وتونس واليمن?!!

2-
***- في مكالمة طويلة مع احد اقاربي والذي يعيش في ليبيا مع اسرته منذ عام 1975 -اي وبالتحديد-37 عامآ-، راح ويحكي بألم شديد كيف انقلبت اوضاع السودانيين من نعيم الي جحيم لايطاق، وبعد ان كانوا يعيشون في بحبوبة العيش الرغيد والأمن والأمان، قلب لهم الدهر ظهر المحن واذاقهم العذاب الذي يعجز اللسان عن وصفه. واصبح وضع السوداني في ليبيا صعيبآ للغاية في ظل فقدان الدولة للأمن والأنضباط، وكراهية اغلبية الشعب الليبي للأفارقة بصورة خاصة،ولمن كانت سحناتهم سوداء او (غبـش)!!

3-
- ويقول في مكالمته:
**- ( كان عدد السودانيين في ليبيا وحتي عام 2011 وقبل وقوع الأحداث في البلاد يقدر بنحو مليون سوداني، اغلبهم من مناطق دارفور وكردفان والجنوب ويعملون في شتي المجالات الزراعية والصناعية وبالمصانع الكبيرة وحقول استخراج النفط، وأيضآ كانت المستشفيات الحكومية والخاصة تذخر بعشرات الألأف من الأطباء السودانيين والذي اثبتوا جدارة كبيرة في مهنتهم وكانوا محل واعجاب الجميع، بل وان الاطباء البيطرين السودانين كانوا هم المفضلين دومآ بالدولة عن باقي الجنسيات الاخري.

***- ولما تفجرت الأنتفاضة في ليبيا يوم 17 فبرائر 2011 وتصاعدت احداث العنف بشدة، طرحت علينا الفصائل الثورية الليبية سؤالآ يقول:( اين تقفون ياسودانيين ?..معنا ام مع القذافي?)!!….فشرحنا لهم باننا ضيوف في هذا البلد ولانشتغل بالسياسية ولاننضم لتحالفات او مجموعات مسلحة، واننا كاطباء سنقوم بعلاج كل من يحتاج لعلاج وعناية بغض النظر عن من هو يكون مع الثورة او مع القذافي.

***- ولكن هذه الحجة لم تعجب رؤساء لجان الانتفاضة وافادونا صراحة:( من ليـس معنا فهو ضدنا حتي وان كان أجنبيآ)، وانصرفوا عنا غاضبيين ونعتونا بالخونة!!

***- وانتصرت الثورة الليبية، وانتهي عصر القذافي وانتهي هو نهاية مرة، وبدأت لجان الثورة في تقييم دور الأجانب في البلاد اثناء الأحداث، وجاء تقييمهم بان السودانيين كان دورهم سلبيآ للغاية واغلبهم وقف موقف المتفرح وبعضهم كان ضد الثورة وحمل السلاح مع جنود القذافي!!،

***- وبدأت عمليات تصفية الحسابات مع السودانيين، وبلغ عدد السودانيين الذين قتلوا اثناء الاحداث وبعدها باكثر من سبعة ألف سوداني، بعضهم مات تحت التعذيب بايدي رجال مخابرات القذافي، او رميآ بالرصاص من قبل فصائل الثورة الليبية، وفرت عشرات الألأف الاسر من البلاد في اتجاه تونس، وبعضآ من هذه الأسر مازالت عالقة بمنطقة (السلوم) علي الحدود المصرية في ظروف بالغة السوء بسبب اغلاق السلطات المصرية الحدود امامهم وعدم السماح لها بالدخول لمصر.

4-
***- بعض الأطباء السودانيين قرروا البقاء بليبيا مهما كانت الأحداث فيها!!

5-
***- انه يقول في كلامه:( يعني نمشي وين ياصايغ بعد العمر ده…وبعضنا قرن للستين سنة وورانا مسئوليات أسر وعوائل?!!).

***- بعض الاطباء تركوا ليبيا و( الجمل بما حمل ) وسافروا لدول الخليج ليبدأوا حياة جديدة من الصفر بعد تركوا كل شئ خلفهم في ليبيا وخرجوا منها تمامآ وكما دخلوها بعد 15 او 20 عامآ من الغربة!!…

***- بعض الأطباء الشباب والذين مازالت الدماء الحارة تسري فيهم، جازفوا بارواحهم وركبوا (قوارب الموت) التي تقل المهاجرين الافارقة بصورة خاصة الي اوروبا، واستطاعوا دخول ايطاليا ولكنهم ومنذ اكثر من تسعة شهور مازالوا بمعسكرات اللأجيين هناك!!

***- بعضآ من هؤلاء الاطباء، استطاعوا ان يجدوا عقودات عمل بانجلترا لانهم اصلآ قد تخرجوا من جامعات برطانية، ورفضوا وقتها العمل والبقاء باوروبا، حتي ويربوا اولادهم في بلد اسلامي والا يترعرعوا في اجواء غير اسلامية، وهاهم الأن وبعد 15 عامآ من الغربة في بلد عربي….يعودون لبلد اوروبي…. وانطبق عليهم المثل المعروف:
(وكاننا يازيد لارحنا ولاجينا)!!!

6-
***- يقول صديقي في مكالمته وباستغراب شديـد:
( منذ وقوع الاحداث في ليبيا قبل 14 شهرآ وحتي اليوم، ورغم المعانأة الشديدة وسوء معاملة اغلبية الثوار لنا وكراهيتهم لوجودنا ونفورهم من اشكالنا ولوننا، وقلة الرواتب التي نتقاضاها مقارنة برواتبنا قبل الأنفاضة، وايضآ، بالرغم من مئات القصص التي سمعنا عن سودانيات تعرضن للاغتصابات الجماعية، وتشريد سودانيين من اعمالهم رغم العقود الحكومية، وطرد اسر سودانية من منازلهم، فانني ( والكلام لصديقي الطبيب ) لم اسمع في يوم من الأيام وانه هناك طبيبآ يرغب في العودة للسودان، انهم يفضلون ليبيا بالأمها ومرارتها ولا السودان الذي فيه الطبيب راتبه الشهري لايكفيه حتي اليوم العاشر من الشهر…بلدآ يدفع فيه المسئولون الكبار الأطباء دفعآ للهجرة والمغادرة!!

7-
***- ويقول في كلامه:( مما يحزننا نحن السودانييون هنا في ليبيا، ان لااحدآ يهتم بنا او يرعي شئوننا او يستمع لمشاكلنا وما حالة السودانيين ب”السلوم” الا مثالآ علي ذلك… اما عن الصحف المحلية والمحطة الفضائية فهي لاتعرف شيئآ عن احوالنا، والمسئوليين الكبار بالدولة يستقصـون اخبارنا من المحطات الفضائية العربية!!

8-
***- يقول صديقي في نهاية كلامه:( مازالت هجرة الاطباء السودانيين من ليبيا تتواصل، وبلغ عدد الذين خرجوا اخيرآ بنحو 6 ألف طبيب بشري، هذا بخلاف خروج اطباء الاسنان، والطب البيطري، ودكاترة المعامل الطبية والمختبرات…واساتذة الجامعات!!!…وقصـدوا جهات العالم الأربعة…وكل بقاع المعمورة…الا السودان!!


#358895 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2012 09:49 AM
ما قلنا ليكم ديل تيران (ثيران)


#358803 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2012 08:58 AM
يا عطوان ....معمر القذافي رحمه الله سيبقى رمزا من رموز القومية العربية
الذي لم يرضخ للغرب وشركاته وابتزازاته ....


ردود على مواطن
United States [شوقى ضيف] 05-10-2012 01:52 AM
يا معمر رحلت مهانا فلتحيا الثوره وعاشت الفكر الجماهيرى وتبعا للاصحاب نظرية المؤامره!


عبد الباري عطوان
عبد الباري عطوان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة