المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحرير الذات.. من الخرافات والزيف في العصر الجاهلي الوطني
تحرير الذات.. من الخرافات والزيف في العصر الجاهلي الوطني
05-09-2012 01:02 PM

تحرير الذات ........من الخرافات والزيف في العصر الجاهلي الوطني

محمد ادم الحاج يوسف
[email protected]

استولي النظام الجاهلي الوطني او ما يعرف ب((الجبهة الاسلامية )) في السودان علي مقاليد الحكم في العام 1989 بقوة الدبابة وفوهة البندقية وتوكله في مشروعه علي الشيطان وتبنيه وطرحهه لمشروع (الاسلام الحضاري) وكأن الاسلام ذات شقين حضاري ورجعي , وبأسم المشروع الحضاري مارس النظام ابشع انواع الإنتهاكات بحق الشعب السوداني بدون وازع ديني أو اخلاقي , وإستخدام الدين الحنيف كمطية لتحقيق اهدافهم وإسباغ القداسة في عملية التطهير الممارس ضد الشعب السوداني , وإدعائه بمعرفة اصحاب اليميين واصحاب الشمال عبر اقوالهم المضللة (إنبعاث ريحة المسك من اؤلئك المدعوين بالمجاهدين الذين قتلوا في حروبهم المشؤومة , وزواجهم بحور العين .....الخ
والحال في السودان يغني عن السؤال , تردئ في الصحة والتعليم ,وإنتشار الفساد والظلم والمحسوبية ,توسع دائرة الفقر والجهل والأمية, ومحاربة الجميع بدافع إثبات عروبة السودان دون الالتفاف الي العناصر غير العربية التي تشكل قوام الاطراف (غرب,شرق,جبال النوبة,النيل الازرق) وبالتالي حتي التاريخ لم يذكر بوجود مملكة تسمي مملكة العرب في السودان ودخولهم اليها لممارسة التجارة ونشر الاسلام .
بعد فترة سبات في العصر الجاهلي الوطني وكما هو الحال دائما في كل مراحل التحول الاجتماعي التاريخية لإستكشاف رؤية جديدة ظهرت فرق وجماعات ثائرة كالعاصفة المدمرة تطالب بحقوق كفلها الاديان السماوية من حرية,وسلام,عدالة , وبدأ التحول تدريجيا ولكنه مستمر ومتواصل ,بل لم يكن التحول من العصر الجاهلي الوطني بسياساته الخرقاء والرعناء سهلا ,بل صراعا طاحنا ومعارك مع قوي الهامش (تحرر الذات) وإتهام القوي الثورية بالكفر والزندقة وأحكاما بالقتل والتعذيب والحرمان , وكذا إتهامها لتلك القوي بالعمالة والخيانة علي ان الدين مستهدف وتارة علي ان العروبة مستهدفة ,لذا يبدو واضحا ان النظام الجاهلي الوطني في السودان حين يفقد الحيلة والوسيلة وحين يفتقر الي رؤية عملية صحيحة فإنه يبحث عن السلوي والعزاء ليتعالي عن الواقع المأزوم ومن ثم يرتد الي مبررات وتفسيرات غريبة عن الواقع ليلتمس عندها الخلاص او السكينة ,فحاولت قوي جاهلية الوطني ان توقف التاريخ عندها مثلما يحلو لكثيرين الظن ان التاريخ قد توقف عندهم وإنتهي بعد ان قالوا كلمتهم .
لذا فإن العالم يتحرك امامنا والواقع يتغير وقضايا الحياة تزداد إلحاحا ولا بد من رصد الواقع وإستقراء احداثه وفهمها في ضوء نور كاشف جديد لمعرفة طبيعة المجتمع والانسان , وإدراك عقولنا ان الحقيقة اكبر من حصرها في نظامهم المشوه , وكذا وعينا بأن ما قدمه الثورات في العالم عظيم ومبدع ورائع ولكن يمكن ان نثور روعا وإبداعا ,لتحطيم سلطة الوصاية وتحرير إسترقاق الإنسان إقتصاديا وسياسيا وفكريا , وغرس مفاهيم وقيم جديدة تراعي أنسانية الأنسان في السودان ,اذن الواقع الماثل امامنا يفرض تحديات جسام ولا بد من المواجهة وتحرير العقل من غربته والانكفاء فيه لنتعايش مع الاخرين وفقا لقوله تعالي ((يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عندالله أتقاكم إن الله عليم خبير))
ولنعمل بمبدا (انا افكر اذن انا موجود):
_يلزمنا التخلي عن التقديس الاعمي والاجلال الخانق لكتب وأقوال أهل النظام .
_ان الخلاص رهن بوعينا بذاتنا بكل نقائصها وتناقضاتنا وليس بستر عيوبنا.
_إننا كشعب سوداني نعاني حقا ولكن يجب ان ندرك معاناتنا (أخطر ما يتهدد المريض ان ينكر مرضه وراء أوهام وإدعاءات كاذبة).
_التحرر من اأغلال التبعية والتبعية علي النحو الذي شل فكرنا وواد إرادتنا وقدراتنا الإبداعية , فتعطلت ملكاته وعشنا أسري لعبارات موروثة تحمل هالة من القداسة .
_القدرة علي رصد عناصر أزمتنا وتحليلها وبيان تسلسل أحداثها التاريخية والكشف عن جذور المعاناة ومنشأ اوجاع الحياة ومواجهته بجراءة وحرية.
اذن زبدة القول إننا إذا لم نحرر مخيلتنا لمعرفة سبيلنا للخلاص ونعرف طريقنا للتقدم وإلا سنظل كما نحن نضرب في عماء...
E_mail: [email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 974

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#359175 [الواسوق]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2012 02:26 PM
الله اكبر يا استاذ محمد... لقد اصبت كبد الحقيقة وهذا عز ما نحتاج اليه. يجب ان نبدأ من الجذوز فلا سبيل لتحرير انفسنا من هذا الرهق الفكري المتخلف الا بالاخذ بنياط الفكر والامساك بزمام المبادرة. كفانا الغاءً لذواتنا وادوارنا وكأنه لايحق لنا العيش او حتى التفكير الا في نطاق الموروث التقليدي وبحدود الهامش التي يحددها الحاكم الوصائي فأين نحن من البشر السويين اذا ما ارتضيناحياة الدواب وقطعان البهائم هذه. بل كيف سنقابل الله عز وجل ونحن نشهد ما حولنا من ظلم وقتل واغتصاب للحقوق ونحن لا نحرك ساكن. هل سيعفينا هذا التخاذل من المسؤولية السلبية امما الله ام اننا ارتضينا حياة العبيد وحياة الخوف والخزي ام اننا لانكترث لاولادنا اي مستقبل سيعشون؟ هل الحياة اكل وشرب ام ضمير وعمل واي شهادة هي تلك التي نشهد على انفسنا بهذا الخذلان امام الله والناس. سوف يستشري الظلم والقتل حتى يغرق الجميع فما نحن فاعلون حينها؟ على الكل ادراك قيمة نفسه مسؤوليته الان حتى ننهض بأعبائنا كما يجب


محمد ادم الحاج يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة