المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشيخ ود ابيض و نظرية الدولار
الشيخ ود ابيض و نظرية الدولار
05-09-2012 05:02 PM

شئ ما

الشيخ ود ابيض و نظرية الدولار

عمرعثمان
[email protected]

الشيخ ود ابيض بائع خضار رجل بسيط طيب .. عاش فى الزمن الماضي عندما كانت الحياة أكثر سهولة و بساطة .. و يكرم المشتري أكراما شديدا .. فكان مثلا عندما يحاججه احد و يريد إنقاص سعر احد الخضر يحلف الشيخ ود ابيض ان سعر كيلو البطاطس مثلا واحد جنيه و يطلب من المشترى نصف جنيه فقط .. و لا يفهم المشترى كيف لهذا التاجر البسيط أن يخسر نصف رأس ماله .. و يسأله احدهم تبيع كيف يا شيخ بالخسارة فيرد الشيخ .. وهو يرش الماء على الخضار غير مهتم بالسؤال المهم شغال بايع شاري .. و ربما الذي يحدث الآن في سياسة النقد الأجنبي بالبنك المركزي شئ مشابه لما فعله الشيخ ود ابيض .. شئ غير مفهوم ,, و عقولنا تضيق و تتسع .. لكي نفهم و ومن ثم لا نصل إلى نتيجة ..

تحدثنا عن الدولار و عن ارتفاعه مرات .. و بكينا على حال الاقتصاد .. و سألنا من يهمهم الأمر و تساءلنا و لم نري إفادة مسئول اقتصادي يفهمنا هذه النظرية الاقتصادية التي تجعل سعر الدولار في السوق الموازى الضعف .. وتصريحات جرباء متذبذبة كثيرة .. صرح مسئول قبل فترة أن الجنوبيون وراء الأزمة و أنهم اشتروا باستحقاقاتهم نقد أجنبي طيب فهمنا .. ثم بعد فترة حضر مسئول أخر و قال ان ارتفاع سعر النقد سببه تجار العملة .. و أخر يقول فقدان السودان للبترول جراء انفصال الجنوب .. ويوضح أخر لكثرة سفر المسئولين و أخر يقول ان الارتفاع غير حقيقي.. و في خلال أسبوعين سوف يستقر سعر الصرف ,, و كلها نظريات أو أفكار تأتى تفرقع فجأة ثم تختفي ,, صحيح أنها جزئيات متناثرة معلومة في ألمشكله ,, و لكن أين الحلول و البرامج الموضوعة لتفادى تلك المشاكل و لو تفاديا قليلا ,, لكن أن تنظر إلى المشكلة و تصدمها ثم تقول أن العمود هو المخطئ هذا غير مقبول ,, و هكذا دائما الحلول تضليل و تطمين .. او هكذا دائما يبرر المسئولين إخفاقهم و تعليق أخطائهم على اقرب ضحية .. و هذه بالطبع عادة أصيلة لدى المسئولين .. كل أفعالهم صحيحة ,, و المخطئ المواطن ,, و الارتفاع مستمر .. و بالطبع لا جديد,و مبلغ تحويل النقد يتحمل البنك المركزي تلك الجموع الكبيرة المسافرة إلى دول الجوار في عمليات تفريج و تساءلنا أيضا و فكرنا فى تلك ألنظريه الاقتصادية العظيمة التي يعطى بموجبها البنك المركزي نقد أجنبي للصرافات لبيعه للمسافرين .. ونفس الكميه لم ينقصها البنك المركزي لكن الزيادة و النقصان و كثرة قوانين بيع النقد الأجنبي للمسافرين في ايدى اتحاد الصرافات ,, و ربما الدولة الوحيدة فى العالم التي بنكها المركزي يعطى نقد أجنبي للصرافات ثم يفوضها لوضع شروط و قوانين فى ما يخص إعطاء النقد ,, و الصرافات غير مهيئه لهذا الدور فمعظمها صغيرة و صفوف المسافرين خارج الصرافات تشهد بذلك .. و كثرة الاجرأت و الاهانات .. فأصعب مرحلة فى السفر هي مرحلة الصرافات .. وكل مدير صرافة له اجراته وجدت احد المسافرين يترجى مدير الصرافة ان يكمل أجرأته جاء من احد الأقاليم البعيدة أكمل كل اجراته و سفره بعد ايام و يريد أن يسافر لتوديع أهله بذلك الإقليم ويرجع فى يوم السفر رفض ذلك المدير و قال له ان كلمته واحدة و المسافر يترجى حتى ضاق به المدير و قال له ياخ أنت ما تفهم ما قلنا ليك كلمتنا واحدة.. و إن اجرات صرافتهم قانونها هكذا .. فكل صرافه لها قانون .. غير التوجيهات الصادرة من اتحاد الصرافات و كل يوم قرار تخفيض المبالغ للمسافرين .. فالبنك المركزي مفوض الاتحاد .. و التوجيه و النهير و الصفوف و الشمس و الانتظار و بعض اللؤم.. لم نفهم ولن نفهم طالما هؤلاء المسئولين يترفعون عن أفادتنا بهذه النظريات الاقتصادية السودانية عن إصرار البنك المركزي فى بيع النقد عن طريق الصرافات ... و ما هو اسهامه فى استقرار الدولار .. و كذلك اشتكينا الامر لمحافظ بنك السودان شكوى شخصية .. و جأرنا بالشكوى و جأرنا بالبكاء لذلك نصر و نكتب حتى نجد من يستمع و يداوى علاج هذا الموضوع الاقتصادي العظيم..

ثم ايضا ما العبقرية فى الأساس التي تجعل البنك المركزي يوفر الدولار للصرافات التي بدورها توفره للمسافرين .. ثم لماذا أيضا يصر على إعطاء نقد أجنبي للمسافرين .. و إن كان مفهوما في حالات العلاج و الدراسة .. فالغير مفهوم إهدار ملاين الدولارات يوميا فى شئ لا عائد منه .. فليس هناك دوله فى العالم ,, مهتمة بتوفير نقد للصرافات او مساعدة الصرافات .. و المعلوم و المعروف أن الذي يوفر النقد الأجنبي للبنك المر كزى في كل دول العالم هي الصرافات .. أما هنا فالعكس الذى يوفر النقد هو البنك المركزي .. يحتمل أن تكون نظرية عكسية..

لمصلحة الوطن و الاقتصاد فى هذه الجزئية لا بد من قرار يوقف هذا العبث الاقتصادي ,, ولكن هنك نوم عميق .. و لمن نوجه الحديث ,,

عمرعثمان

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة