سقوط الاقنعه
05-10-2012 09:35 AM

سقوط الاقنعه

صفيه جعفر صالح
[email protected]

وماذا بعد سقوط القناعات والأقنعة * المزيفه التي ارتداها هذا النظام طويلا وتشدق بها كثيرا ولم يعد هنالك شي مستتر لان الوجه الحقيقي لهذه الحكومه انكشف *ولم يعد لهم ورقه يلعبوا بها علي هذا الشعب البطل الذي ان يرضي بظلم اكثر من هذا...

والمعضله الكبري انهم لعبوا بورقه الدين *وهي الورقة التي خدعوا بها الناس وللأسف خدعوا انفسهم وخانوا *الله ورسوله بخيانتهم لشعار الدين *لضمان التفاف التاس حولهم *كما فعلوا الآن بموضوع *بهجليج واستغلال *الوضع لمصلحتهم *واعترف هنا بان الحظ حالفهم ولكن *الحظ لن يكون معهم لان لا حظ مع ظلمات الظلم *ودعوات المظلومين وما اكثرهم *وما افقرهم في سودان *الفقر والعوز سودان الكبرياء ورفض الذل والهوان لحساب عصابه منظمه ..النفاق أسلوبها *والمكر لعبتها *والاستبداد والضرب بيد من حديد لكل معارض *وسيلتها والقمع والتجويع سياستها والقهر والاذلاك لكل *ناقد وتكميم الأفواه *عملها..
واهم ما يبحثون عنه الان محاولتهم خلق وابتكار اقنعه جديده تمكنهم من استمرار سياسه التمكين وانتهاز زخم الجو العام ومسلسل احتفالتهم التي لا تعرف لها نهايه ولا ادري ماذا كانوا فاعلون اذا كانوا فتحوا القدس !!!!*

ولكن يجب علينا كشعب جبار *الانعتاق من هذا القيد الثقيل الذي طال امده ان نفعل ما يجب علينا فعله كاستخقاق واجب النفاذ لكبرياء وطن يرفض الظلم وكفي استراحه المحارب التي طالت كثيرا وليتفق الجميع ممن *طالهم ظلم هذا النظام الذي فقد شرعيته الحقيقيه منذ افتتانهم بالسلطه *والمال *وسقوط مصداقيتهم امام الناس *وفشلهم في اختبار القول والفعل والشك في إسلامهم الذي تنادوا به وخدعوا الناس باسمه والدين منهم براء ...

*والشي المستغرب حقيقه هو *خروجهم عن المألوف *والمعروف عن الانسان السوداني *وعتزازه بكرامته ومن اجل كرامته *تلك مستعد لخساره اي شي *فما بال هؤلاء *يتشبثون بالسلطه رغم إدراكهم *بانهم اصبحوا غير مرغوب ولا مرحب بهم بل *كل يوم لهم في هذه السلطه لعنه الله علي هكذا سلطه تحعل اهرلاء يخسرون انفسهم امام سلطه زايله لو دامت لغيرهم لما وصلت *اليهم ...السلطه *التي لم *يدركوا معناها الحقيقي بانها تكليف ووأمانه وعب في أعناقهم وليس *تشريف وترفيه وتنعم ونهب وسلب وتكديس لأموال *وقصور *وتثني وثلاث *ورباع *واحسب ان كل هذا فهمهم للحكم والحاكميه ودليلي افعالهم وما اصبحوا عليه من نعم *الدنيا الفانيه ونسوا يوم الحساب حساب الله *وحساب الناس لأنهم لابد *ان يحاسبوا علي كل ما فعلوه واسترداد الحقوق لأصحابها ونأمل ان يأتي هذا اليوم قريبا جداً باراده هذا الشعب الايي القادر علي قهر الظلم *واسترداد كرامه الانسان السوداني الذي لازال يحمل في دواخله كل قيم الشهامه والبطوله والكرامه.....




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 677

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صفيه جعفر صالح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة