المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
إتحاد الصحافيين السودانيين بالولايات المتحدة يدين اعتقال فيصل محمد صالح وإبتزاز الكُتّاب
إتحاد الصحافيين السودانيين بالولايات المتحدة يدين اعتقال فيصل محمد صالح وإبتزاز الكُتّاب
05-10-2012 09:37 AM



في خطوات تتوازى مع الحجر على الرأي وتضييق الحريات العامة، سدرت السلطة الحاكمة بصورة غير مسبوقة إلى محاصرة العمل الإعلامي وكذا الإعلاميين أيضاً، وذلك في محاولة تهدف إلى إخراس أصواتهم الصادحة بالحقيقة والناطقة بقول الحق، والتي دأبت بحكم مسؤوليتها الوطنية على مخاطبة القضايا الأساسية في البلاد، لاسيّما، إثر تدهور الأوضاع بشكل مريع، أثناء وبعد الأحداث التي صاحبت احتلال منطقة هجليج وإنسحاب قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان منها، حيث جنحت السلطة الحاكمة إلى ممارسة الإبتزاز السياسي الرخيص، بمحاولات تخويف النشطاء السياسيين، والإعلاميين، والكتاب، وتخوينهم إن بادروا بالتعبير عن آرائهم بحرية حول تداعيات تلك الأحداث على مجمل حياة الناس.
إن هذه الإجراءات القمعية والتي تنبئ عن سوء المآل الذي وصلت إليه السلطة الإنقاذية ما كان لها أن تتم لولا الخوف الذي إنتاب النظام جراء الغضب العارم والذي انتظم المواطنين بعد الإجراءات القامعة التي تعرضوا لها من سلطة حاجرة للحريات السياسية، وعاجزة عن تحقيق الأمن والإستقرار والسلام، وعاكفة على إدخال البلاد في أتون العصبيات السياسية والآيديولوجية، والعرقية والجهوية. ولعل هذا الوضع المزري الذي يعايشه أهل السودان، ويتطلب الإنقاذ العاجل، هو آخر تجليات المشروع الحضاري الذي وصل إلى طريق مسدود ومع ذلك يريد سدنته أن يربطوا وجودهم في السلطة بتخريب البلاد وهلاك العباد.
إن النظام السيئ الصيت لم يكتف بإيقاف الصحف بعد طباعتها، بل إستمرأ سياسة إذلال الصحافيين والكتاب بشكل ممنهج، حتى يضمن تمرير سياساته الإقصائية والمدمرة للنسيج السوداني. وطوال تلك الفترة قامت سلطات الأمن بإيقاف بعض الزملاء الصحافيين والكتاب عن العمل دون أدنى مسائلة من الجهات التي يدعي النظام أنه أنشأها لأداء الدور القضائي والتشريعي والرقابي. وفي هذا المناخ عادت السلطات الأمنية لمراقبة ما يُكتب في الصحف ومنع نشر بعض الأخبار والمقالات والتقارير الصحفية، متغولة على سلطة منحتها مجلس الصحافة والمطبوعات، ومنتهكة سلطة رؤساء التحرير أنفسهم.
إن آخر تجليات هذه السياسة القمعية استدعاء الزميل فيصل محمد صالح ليمثل لمدى عشرة أيام أمام كوادر جهاز الأمن، وهو إجراء قصد به الإذلال ولما لم يفلحوا في مقاصدهم قاموا بإعتقاله دون أن تقدم له أي تهمة في ما زعموا أن مشاركته في برنامج حواري في قناة الجزيرة الفضائية هو السبب. ومع إشتداد الحملة الداخلية والخارجية ضد هذا الإجراء الذي كلف الزميل فيصل محمد صالح رهقا وعطلّه عن أداء عمله، قررت سلطات الأمن إطلاق سراحه على أن يعاود مقابلتهم ليتلذذوا بمنظر ذهابه ومجيئه اليومي لمباني جهاز الأمن والمخابرات.
إننا في إتحاد الصحافيين السودانيين بالولايات المتحدة الأمريكية، ندين مسلك سلطة المؤتمر الوطني التي خولت لأجهزتها القمعية ممارسة هذا الدور القذر في إذلال الصحافيين والكتاب وإيقافهم من العمل مع إبتزازهم. ونهيب بالقوى الوطنية والديمقراطية أن تقف وقفة قوية ضد هذا المنهج الشمولي الهادف إلى كبت الحريات عموماً، والصحفية على وجه الخصوص. ونطمح في أن تزيح القوى الحزبية ثوب اللامبالاة عنها وتتقدم لممارسة مسؤولياتها الوطنية، ونأمل من نشطاء المجتمع المدني أن يطلعوا بدورهم المنوط بهم في تصدر الصفوف وعدم الاكتفاء بحدود الإدانة والقيام بكل ما من شأنه لجم التصرفات الحمقاء والرعناء للسلطة الغاشمة.
إن الموقف من الحريات الصحفية يجب ألا يتم بمعزل عن الموقف العام تجاه السياسات التي يتبعها النظام والتي دمرت البلاد اجتماعياً وسياسياً وإقتصادياً، ولهذا نرى أن الأحزاب السياسية مطالبة بالتضامن مع الإعلاميين والصحافيين لإيقاف الهجمة الشرسة على الرأي العام. ونظن أن هذا التضامن يمثل القاعدة للإنطلاق من أجل استرداد الحرية والديموقراطية للشعب السوداني الصابر. فالنظام السياسي القائم، بغير أنه دمر البلاد، لا يؤتمن إطلاقا على أن يهيئ المجال للحوار السياسي الذي يفضي إلى وضع حلول للقضايا الكثيرة التي أرهقت كاهل السودانيين جميعاً. وما دعواته المكررة والممجوجة منذ مجيئه للسلطة بإعتماد الحوار سبيلا لحل المشكل السوداني، إلا تحايل لكسب الوقت وإفراغ الحوار من معانيه الحضارية.
إن إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة سيواصل مسؤولياته ما وسعه ذلك، بالإتصال بالهيئات والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان والصحافة، لتنويرها بممارسات التضييق التي يعاني منه الصحافيون الشرفاء الذين رفضوا أن يبيعوا ضمائرهم في مزاد المؤتمر الوطني البخس. ومن هنا نزجي التحية لكل الصحافيين والكتاب في الداخل والخارج الذين تصدوا لحملة قمع الصحافة وكتابها، ورفضوا أن يكونوا مجرد أذيال للسلطة الشمولية التي تسخرهم لتمكين أفرادها المفسدين. ونحن على قناعة أن فجر الحرية والديموقراطية آت لا محال، وأنه سيشع حتماً على بلادنا نوراً يضيء طريقها، وأن سلطة المؤتمر الوطني الشمولية ستؤول إلى زوال وإن تطاولت سنينها..
إن غدا لناظره قريب.
إتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة الأمريكية
واشنطن، التاسع من مايو 2012


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة