المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من ينقذ القضاء السودانى من أمثال هولاء
من ينقذ القضاء السودانى من أمثال هولاء
05-10-2012 12:28 PM

من ينقذ القضاء السودانى من أمثال هولاء

الطاهر ابوقصيصة
[email protected]

يحق للسودانيين فى الداخل وخارج السودان أن يفخروا بقضائهم منذ عهد القاضى أبورنات حتى اليوم ظل أفضل مؤسسة سودانية عدلية لم يصبها ما أصاب المؤسسات الأخرى من تشوهات لقد مر على هذا القضاء قضاة أفذاذ سموا به الى العلالى كفاءة ونزاهة واستقلالا وعدلا صارت لحيثياتهم وسوابقهم القضائية ما يدعونا للقول أن القضاء السودانى ما زال بخير ومن أفضل القضاء فى العالم ، قضاة فى مختلف درجات التقاضى يؤكدون أن قضاءنا مستقل و راغب وقادر على إقامة العدل متى توافرت أسبابه و ما دفعنى لهذا القول قضية نزاع بين خصمين فى قضية منزل فى أحد أحياء الخرطوم حوار لم أستمع إليه فى حياتى من وضوح كيف تستخدم السلطات لتغيير الحقائق والنزاع يتعلق حول قطعة بيعت على تزوير حسب المستندات التى أطلعت عليها أثبتت وجود شخصيتين واحدة صاحبة التزوير لبيع القطعةمثار النزاع والأخرى الزوجة مالكة القطعة التى هى طرف النزاع للقطعة رقم (...) تم التصرف فيها بواسطة تلاعب مستندات بالتزوير بواسطة محامى يقيم بالكلاكلة جوار منزل القاضى /عصمت إبراهيم وشاءت إرادة الظروف أن يكون القاضى عصمت إبراهيم وهبى نفسه القاطن بحى الكلاكلة الخرطوم من ينظر فى ترسيخ قيم العدالة وبسط سيفها على من يدعى بالباطل وما هو مخفى عن رئيس القضاء رضوخ القاضى عصمت لتوجيهات قاضية محكمة عليا(....) شقيقة أحد أطراف النزاع توجهه توجيه ما يتفق مع مصلحة شقيقتها شارية القطعة بموجب أوراق القطعة المزورة( مشترى رابع) لدرجة أن مولانا عصمت يباشر مجريات القضية وفق الهاتف مع الطرف المعنى ذو الصلة مع قاضية المحكمة العليا ( ...... ) وكل الجلسات ومواعيدها تدار بالهاتف وتتنزل عليه من جراء تلك الممارسات المتنافية مع أسس القضاء السودانى العادل يرى فقط أمام عينيه حزمة المبالغ الضخمة من خزائن شقيقة القاضية التى هى من أسرة ثرية ومشهورة بمدينة بربر مرجع جذورها على نطاق السودان ومقيمة بالخارج " والمؤسف فى الأمر ما لمسته من محدثى المتضرر من نفوذ قاضية المحكمة العليا الطريقة التى تدار بها الجلسات بين القاضى ووكيل المدعية الثرية القطعة محل النزاع مما جعله يخشى على سمعة القضاء السودانى النزيه من تصرفات وسلوكيات إبن المحس والنوبة القاضى / عصمت إبراهيم وهبى الرسالة التى أود أن تصل للسيد رئيس الجمهورية ونائبه الأول ورئيس القضاء لابد من تطهير المحاكم من زمرة القضاة المرتشين والذين تدور حولهم الشبهات مثل القاضى عصمت ولا أحد ينكر زيارة الطرف المستفيد من إستخدام النفوذ والعلاقات فى كسب القطعة لمنزله بحى الكلاكلة ووضع القضية وفق إطار يحقق مصالح الطرفين وهناك المزيد من الخفايا التى سيأتى ذكرها عن هذا القاضى الفاسد يشيب لها الرأس ويهرم الطفل بسببها قبل ميعاده ونؤكد مرة أخرى حتمية عودة هيبة القضاء وسمعته لسيرته الأولى بعد بتر الأعضاء الفاسدة منه كالقاضى المشار إليه ولا توال الصورة تكتمل تماماً كلما يأتى ذكر حى الكلالكة المشهورة بممارسات المحامين بحكاية التزوير وكلهم صارو سماسرة أراضى وإنضم لهم القاضى عصمت فالصورة إكتملت زى صورة برنامج الإعلامى القدير الطاهر حسن التوم الطاهر ابوقصيصة




تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1874

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#364238 [messi]
1.00/5 (1 صوت)

05-15-2012 01:39 PM
سؤال بسيط ... لماذا تصدقون كل من يتهم او يطعن او يسيئ الى اى شخص ومن كل شخص ؟ لماذا ينبرى البعض للردود المصدقه لما يجيئ هنا دون التحقق من صدقه؟ هل كل شخص يكتب اساءه لاحد منزه من الاخطاء والضغائن والاحقاد؟ ان هذا المنبر سيفقد الكثير من احترامه اذا اصبح مسرحا للاساءه لاشخاص ابرياء . لماذا نصدق كاتب هذا الخبر دون التحقق من صدقه اين دليله ؟ ولماذا يتجاوز البعض الشخص المعنى الى الاساءه الى مؤسسه كامله ؟ ولماذا نظرية التخوين والفساد الشامل فى كل ما يكتب ؟ ارجو ان تتقوا الله فيما تكتبون وهو عز من جل القائل ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) صدق الله العظيم


#361747 [احد افراد عائلة ابوقصيصة]
1.00/5 (1 صوت)

05-12-2012 11:43 PM
هذا المقال مقال مدسوس والهدف منه تشويه سمعة القاضي لشئ في نفس يعقوب علما ان عائلة ابوقصيصة والمعروفة بصلتها بمهنة القانون والقضاء لا يوجد بها شخص يدعى الطاهر ابوقصيصةوكان الاحرى به وهو يوجه اتهاماته للقضاء السوداني اولا ان يذكر اسمه كاملاً بالاضافة الى عرض البيانات الخاصة بالقضية والاشخاص الذين ذكرهم والمتمثلين في قاضية المحكمة العليا واختها بالاضافة الى موضوع الدعوى واطراف الدعوى لو كان فعلا محقا.


#360788 [محمد علي]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2012 12:29 PM
كتر الله خير هذا القاضي الذي استعمل التلفون لتلقي افادات الخصم تلفونيا مجنبها مشقة الحضور الي قاعة المحكمةوكان حري به نقل المحكمة الي قصر الست الشاكية لكان وفر ثمن المحادثات في الاخذ والعطاء!


#360782 [مشكاح]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2012 12:26 PM
لا اتعجب لان السودان دنيا العجائب فى عهد الانقاذ كل شيئ اصبح حواكير لناس الانقاذ ولم يبقى شيئا من الحواكير لعبدالواحد الذى يطالب بارجاع اهله الى حواكيرهم ....ز


#360295 [للعدالة اوجة كثيرة]
3.82/5 (5 صوت)

05-10-2012 05:47 PM
يا عمك انتا من زمن القضاء السودانى والقاضى السودانى انتا كنتا مع اهل الكهف ولا شنو


#360130 [عجائب الزمن]
4.07/5 (5 صوت)

05-10-2012 02:06 PM
لماذا لم تذكر إسم القاضيه طالما ذكرت إسم القاضي، ألم تكن هذه محاباه، لاتنه عن خلق وتأتي بمثله عار عليك إذغ فعلت عظيم.


ردود على عجائب الزمن
United States [لَتُسْأََلُنَّ] 05-10-2012 09:52 PM
أوافقك لم لم يذكر اسما القاضية و المحامي؟ هي (عجائبنا في هذا الزمن).


#360073 [محجوب بابا]
3.57/5 (5 صوت)

05-10-2012 01:17 PM
الأخ الطاهر أبوقصيصة
مع التحية والتعاطف والمؤازرة لكم وللسيدة المظلومة
القصة محتمل حدوثها ولا نستبعد الأدهى والأمر في دولةٍ يتم فيها تزوير الإرادة الشعبية وتفتيت الأطراف
إلا أنه بالطبع لا يعقل التعميم وإرجاع القاضي الفاسد إلى جهة الإنتماء
هذا الشخص ومن تركيب الإسم أعرف والده إن كان كما أظن،، إبراهيم وهبي هو فعلاً نوبي مصري النشأة والإنسان يا الطاهر إبن بيئته،، بالطبع لا أبرأ كل نوبي أو محسي من شائبة الفساد والإفساد ودونك حاكم الشمالية ونائب دنقلا وهلم جرا،، إلا أنني أربأ بقلمك والقارئ لكم من دنس تقديس أو إحتقار الجهويات والأصول،، أقول هكذا رغم يقيننا بأن الفساد ثقافة قد أبتلينا بها وانتقلت جرثومتها من أدعياء الدين زنادقة السودان الضايع ولم تكن أبداً ظاهرة كما هي اليوم بس تعال سوياً ندعو المولى لإنقاذينا وإشفاء الأمة من أدوائهم،، مواساتنا للسيدة المظلومة ولكم الشكر


#360039 [أنا المظلوم]
4.07/5 (5 صوت)

05-10-2012 12:49 PM
الطرح موضوع التقاضي و القاضي فيه (إنُ)
كسرة:
(إبن المحس والنوبه) ماذا قصد الكاتب بها ؟


الطاهر ابوقصيصة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة