المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفرق بين ابو الفتوح والتجربة السودانية ...(2)
الفرق بين ابو الفتوح والتجربة السودانية ...(2)
05-10-2012 10:19 PM

خلوها مستورة


الفرق بين ابو الفتوح والتجربة السودانية ...(2)

طارق عبد الهادي
[email protected]

يبلغ الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح الذي أتوقعه رئيسا قادما لمصر الآن الستين من العمر ، أحاديثه التلفزيونية وبرامجه الانتخابية تنبئك عن نضج عميق ، عند قيام حكم الإنقاذ عبر الإطاحة بنظام شرعي منتخب ، كان الدكتور الترابي في السابعة والخمسين من العمر وهي السن التي يعطي فيها السياسي بلاده عصارة خبراته وتجاربه في الحياة ، في المؤهلات الأكاديمية واللغات ، الترابي خريج جامعة السوربون يتفوق على ابو الفتوح ولكن في الوعي الشخصي ووضوح الرؤية والهدف من الحكم ، لا ، هنا تميل الكفة بوضوح لصالح ابو الفتوح ، الرؤية عند ابو الفتوح وجيله واضحة لا غباش فيها والهدف من الحكم هو خدمة الإنسان لأقصى مدى بما هو موجود من إمكانات ، في حين كانت الرؤية ضبابية عند الدكتور الترابي ، فقط إن تم وضع التنمية كهدف من الحكم لخدمة البلاد والعباد لامكن تجاوز العديد من المطبات ، ان وضعوا هذا الهدف نصب أعينهم لا يحيدون عنه لكنا اتخذنا الموقف الصحيح من كثير من القضايا و ولكن لغياب الهدف والرؤية عندما حانت لحظة الاختبار والاختيار تنكبوا الطريق لعدم وضوح الرؤية ولنأخذ قضيتين اثنتين فقط كمثال على ما نقول هما الموقف من مشكلة الجنوب التي كانت شاخصة والعلاقات مع المحيط الإقليمي والعالمي ، يقابل هذا الموقف الحكيم الذي أعلنه ابو الفتوح من اتفاقية كامب ديفيد والقبول بها بكل شجاعة وحكمة مع الاحتفاظ بالعلاقات الدولية والإقليمية لبلاده ، لنبدأ بالقضية الأولى لعهد الترابي ، الموقف من مشكلة الجنوب ، بعد تحقيق انتصارات عسكرية بحملات صيف العبور الأولى مطلع التسعينات وكانت البلاد موحدة كأمر واقع واسترداد الكثير من المدن بعد دعم القوات المسلحة و بعد أن لاح في الأفق رفض الكثير من أهل الجنوب لبرنامج الحركة الشعبية وبدت أشواقهم في الانفصال تعبر عن نفسها تمثل ذلك في مجموعة الناصر بقيادة د ريك مشار زعيم النوير ود لام اكول زعيم الشلك وقوات الانانيا الصديقة وقوات فاولينو ماتيب ، كل تلك القوى لم تكن تخفي رؤيتها وأشواقها باستقلال الجنوب ولم تكن تنوي محاربتنا وغزونا في ديارنا مثل برنامج الحركة الشعبية جناح قرنق ، إذن كان ينبغي التفكير والتروي وليس ان تحارب عبثا بلا نهاية وكما قال المتنبي :(فالرأي قبل شجاعة الشجعان *** هو أول وهي المحل الثاني) ،خاصة وان الجيش كان يسيطر على المدن فقط في الجنوب و حتى جوبا لم تسقط حتى في عهد الديمقراطية الثالثة ، أما الريف فكان التمرد يسرح ويمرح فيه ، عمليا كان تحت سيطرة الحركة الشعبية ، نادى قلمنا هذا منذ منتصف التسعينات والناس في قمة نشوة الانتصارات بإعطاء الجنوب حق تقرير المصير وقبول نتيجته ومن ثم يلتفت الناس الى التنمية في الشمال ، كانت الحركة بقيادة قرنق سترفضه لحق تقرير المصير لأن هدفها ابعد ولكن القوى على الأرض حينها كانت ستفرض نفسها على ارض الواقع إن التزم الناس والشمال باتفاقية الخرطوم للسلام واتفاقية فشودة للسلام 1997م – 2001 م وكانتا تنصان على حق تقرير المصير الذي كان ينبغي ان ننفذه بصدق وشفافية ولكن التنصل عن ذلك أضاف سطرا لكتاب التمادي في نقض العهود والمواثيق ، نعم هذه مرحلة كنا نحن شهودا عليها وما زالت كلمات الراحل المشير الزبير اذكرها جيدا حول هذا الخصوص من ان تقرير المصير ما هو إلا الذي يؤدي إلى الوحدة! ، كلمات المرحوم دكتور مجذوب الخليفة ما تزال ترن في أذني وكان يجيب على وسائل الإعلام حينها عند سؤاله عن حق تقرير المصير الوارد في اتفاقية الخرطوم للسلام بقوله (أن الأصل في الأشياء هو التوحد من وحدانية الله)!، ان كان تقرير المصير سيؤدي إلى الوحدة فقط فلماذا اقر إذن!! ، علينا أن نعترف بالظلم الذي وقع على مجموعة الناصر وان لم نفعل ذلك نكون مجردين من أي قيمة إنسانية ، إن أوفينا بعهدنا وانفصل جزء مقدر من الجنوب هو المتاخم جغرافيا للشمال حينها كان سينقسم الجنوب وأنا هنا إطلاقا لا أدعو بان انقسامه وحربهم الداخلية هي مصلحة لنا في الشمال ، لا يوجد عاقل يقول بذلك ، ذلك لا يجوز لا إنسانيا ولا أخلاقيا ولكن الانفصال المبكر في ذلك الوقت كان سيوفر المال والجهد وننعم بجوار آمن ، اذن هو غياب الرؤية الصحيحة والعقلانية لمشكلة الجنوب منذ البادية و ليس صحيحا ما يردده البعض من ان وفصل الجنوب كان هو إستراتيجية متعمدة للحركة الإسلامية للتخلص من أعباء وجوده على حساب فرص سيطرتها على السلطة في الشمال فالحركة ضحت بعشرين ألف شهيد في الجنوب مما يفند هذه النظرية التي يستدل مناصروها بظهور منبر السلام العادل ولكنه أتى متأخرا ولاحقا بصحيفته الانتباهة وبعد انفصال الجنوب وابتهاج المنبر بذلك هو الذي دعم نظرية المؤامرة القديمة المبيتة لفصل الجنوب من قبل الحركة الإسلامية وهي نظرية ليست صحيحة نفتها الوقائع على الأرض.


صحيفة الوفاق


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1001

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#361700 [اسامه]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2012 10:06 PM
والله يا استاذ انا حكمت عليك من المقال .. لانك تتحدث بصيغة ال (نحن ) في اشياء عملتها حكومه الكيزان دي ذي اتفاقية السلام 97 وغيرها من الاحداث وتقول كان (علينا) ان نكون صادقين وان ننفذ ... المهم لو انت ما كوز وانا صدقتك والمؤمن صديق !! ياخي ارجوك ان تسامحني لوجه الله لانه تهمه كوز دي ليس هناك ما هو اسوأ منها( ويكفي المرء عارا وشرا ان يكون كوزا )وانا مؤمن جدا بالحكمة دي !! المهم بعتذر مره اخري ... واسمح لي ان اختلف معاك قليلا في مقولتك ( انا ليس مع المعارضة او الحكومه !!!) فككاتب ومستنير يجب ان يكون عند موقف مع الحريه والديمقراطيه والعدالة ونبذ الشموليه وممكن ان نختلف علي الطريقه لا باس ... فمثلا انا اؤيد العمل العسكري لا ازالة النظام ولكني اقبل راي من يقول ان هذا الطريق خاطيء ...لكن ان يكون المرء ليس مع زوال النظام وليس مع بقاءه فهذا الموقف صعب علي فهمه فارجو الشرح .....


#361463 [واضح]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2012 01:59 PM
أنت رجل طيب كما يقول 80 مليون أبوالفتوح.


#360462 [elghefari]
4.07/5 (5 صوت)

05-10-2012 11:20 PM
و ليس صحيحا ما يردده البعض من ان وفصل الجنوب كان هو إستراتيجية متعمدة للحركة الإسلامية للتخلص من أعباء وجوده على حساب فرص سيطرتها على السلطة في الشمال فالحركة ضحت بعشرين ألف شهيد في الجنوب مما يفند هذه النظرية التي يستدل مناصروها بظهور منبر السلام العادل ولكنه أتى متأخرا ولاحقا بصحيفته الانتباهة وبعد انفصال الجنوب وابتهاج المنبر بذلك هو الذي دعم نظرية المؤامرة القديمة المبيتة لفصل الجنوب من قبل الحركة الإسلامية وهي نظرية ليست صحيحة نفتها الوقائع على الأرض. اقتباس من المقال؟

هكذا انتم دوما معشر المنتمين للاسلام السياسي ومن تتخذون الدين ستارا لتحقيق مآرب دنيوية تمتازون بالميكافيلية!!! الترابي هذا الدي كنتم(تقدسونه) حد العبادة ذكر في تلك الايام بالنص( يعني شنو ما ينفصل الجنوب عشان نطبق الشريعة ) بل وبسخريته المعهودة التي تتجسد في ضحكته الساخرة ذكر بانه حتي لو تبقت لنا فقط ولاية الخرطوم لنحكم بالشريعة وتبع حديثه بنفس الضحكة الساخرة وسط تكبير منكم ( انتم) ممن كنتم تدعون الي الجهاد في الجنوب ؟الآن بعد خراب مالطا ولاحساسكم بما ارتكبتم في حق الوطن كل واحد منكم يريد ان ينظر في امر انتهي!!
ولعلمك ان مد الله في الآجال وفاز ابو الفتوح هذا اكيد ستغير رأيك فيه لانه بكل بساطة ليس هناك من الاسلاميين من يفهم في السياسة؟!! انما تستغلون اشواق الناس للاسلام ولعودة ما كان من تأريخ اقول تستغلون البسطاء من الناس وفعلا الدين عند اختلاطه بالسياسة ووفقا لتجربة الاسلام السياسي في السودان وفي ايران يمثل فعلا افيونا للشعوب !!!!لعلمك اكثر دولتينيستشري فيهماالفساد بجميع اشكاله وانواعه من دول العالم هي (السودان وايران) وساستها هم الاعلي ضجيجا ولا يتحدثون بتفكير انما يلقون الكلام هكذا علي عواهنه ثم عندما يفكرون بعد ذلك يكون التراجع صعبا لان الكلمه كالراصة لا يمكن ان ترجع بعد خروجها!!!


ردود على elghefari
United States [طارق عبد الهادي] 05-12-2012 05:52 PM
الى الغفاري واسامة شكرا على التعليق ، بس كيف تصنفون شخصا لا تعرفونه ، انا اعمل خارج السودان منذ خمسة عشر عاما ، ثم نحن نحلل فقط الاحداث لاخذ العبر والدروس المستفادة لمسيرة بلادنا ولا علاقة لنا باي جهة حاكمة او معارضة انا مع الحق وما اعتبره صحيحا فقط بقناعتي الشخصية ، اما ان تصنف شخص من اسم الصحيفة فقط فانت مخطئ محجوب فضل بدري يكتب بصحيفةالصحافة فهل هو مناصر لخطها السياسي! ، نحن غالبا ننتقد الحكومة والمعارضة معا وهدفنا الاصلاح ولا تحكما على كاتب من مقالة واحدة و لكما تحياتي

United States [اسامه] 05-12-2012 10:24 AM
أديتو درس في الاخلاق يا قفاري . بس للأسف هو كوز ما عندو اخلاق


طارق عبد الهادي
 طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة