المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحقيق حلم السودان الجديد
تحقيق حلم السودان الجديد
05-12-2012 10:46 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

تحقيق حلم السودان الجديد

حسن البدرى حسن
[email protected]

السودان الجديد فكرة صائبة ورنين صداها يحكى عن حتمية تأسيس سودان جديد او وجود حقيقيى مغاير كما عبر عنه رعيل الخريجين الاوائل وجون قرنق من بعدهم والذين كانوا يحلموا بسودان العلم والمعرفة والحرية والديمقراطية, بالرغم من ان السودان فى ذاك الزمان لم يستقل ولكن بالتاكيد كانت الاحلام مشروعة مشروعية التحرر من الاستعمار ومن الانقاذ .
الحقيقة ان الصراعات السياسية والقبلية وحتى الثقافية والدينية ضاربة بأطنابها فى السودان القديم الذى ورثته الانقاذ وفعلت فيه الافاعيل التى زادت من ازماته الخلافية وأججت الحروب العنصرية وفصلت جنوب السودان وركزت على الخطاب الجهوى العنصرى الذى كان ضربة قاضية لموروثات السودان القديم,ولكن هل يستمر هذا الحال المايل الى السقوط الماثل؟؟,الاجابة تذهب بنا الى تفاصيل فترة توقيع اتفاق نيفاشا الذى ربما كان وبالرغم من رأينا فيه الا انه اذا خلصت فيه النوايا كان سيكون مخرجا يجمع بين المشروع الحضارى الانقاذى وبين المشروع التحررى للحركة الشعبية وبين التصوف والزهد فى امر الحكم والذى كان موروثا حقيقيا جمع كل الطوائف والملل والنحل وحتى اللادينيين الذين كانوا قاب قوسين او ادنى بأن يكونوا فى دولة السودان الجديد يتمتعون بحقوقهم كاملة فى دولة تحترم الانسان واهل الذمة مهما كانت انتماءتهم لانهم هم سودانيين والسودان قديم قدم التاريخ جمع فأوعى كل الاعراق وكل الاديان واغلب الاثنيات الافريقية وحتى الاسيوية وايضا الاوربية والمشاهد فى سحنات السودانيين تؤكد هذا القول حيث من اوربا الاتراك والاغريق ومن أسيا العرب واليهود والعجم من الفلبين ومن ماليزيا ومن اندونيسيا اما افريقيا فحدث ولا حرج حيث جنوب السودان ودارفور غنيتان بمختلف الاثنيات والهجرات من نيجيريا وافريقيا الوسطى ومن زيمبابوى ومن الكنغو ومن يوغندا ومن تشاد ومن النيجر ومن تنجانيقا ومن زنزبار ومن كينيا اما المغرب العربى الامازيق والبربر واعرابهم .
الحقيقة ان نيفاشا عندما وقعها الراحل الدكتور جون قرنق كان صادقا فى ان يكون السودان واحدا موحدا والدليل على ذلك اقتراحه بأن ينصهر المشروع الانقاذى الحضارى ويتزاوج مع مشروع السودان الجديدالتحررى وذهب ابعد حيث سماه المشروع الحضارى التحررى , ولكن بالرغم من هذا التفاؤل الصادق الا انه كان يعلم علم اليقين ان نظام الانقاذ وتنظيمه (الجبهة الاسلامية القومية ومختلف النعوت والصفات الاسلامية ) انه اى الانقاذ كان يمثل قمة العصبية العربية الاسلامية التى لبست بأسم الشعب السودانى وبأسم دين الاغلبية فيه وبأسم الادعاء العربى الذى ربما تكون هناك مجموعات مقدرة من الاعراب ولكن هذا لايعطى الحق فى ان يحكم بالاعدام على باقى مختلف الاعراق والسحنات الاخرى لبست الانقاذ حلة زاهية ولذلك يرى الدكتور قرنق ان من الصعوبة بمكان ان تنازل الحركة الشعبية الانقاذ فى الشمال , وهذا طبيعى حيث القراءة الصامته للانقاذ والتدقيق فى الخطط المحكمة للانقاذيين هى التى دفعت فيما بعد بالانفصال والذى لم يحضره الدكتور قرنق حيث انه فارق الحياة وذهب الى ربه ولكن السؤال هل ياترى ان سياسة التجييش والعداء للاخوة فى الجنوب هى الحل ؟؟؟ بالتاكيد فى رأينا ان الفرضية المنطقية والتى تفرض على الانقاذيين قبل اهل الجنوب ان يراعى اهل الانقاذ الله فى خلقه فى الشمال والجنوب على حد السواء لان الشمال حاله يغنى عن سؤاله وان المواطن يئن ويتضور جوعا وعطشا ومرضا وهلاكا وعذابا !الم يكن فيكم من عاقل ومن ناصح؟ يدعو الى التناصح والاحتكام الى احكام الاسلام التى يجب ان تكون ورعا وهديا ونصيحة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انصر اخاك ظالما ومظلوما ,قيل كيف ننصره ظالما يارسول الله قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم رده الى صوابه بالنصيحة ومواجهته عند خطائه , الم يكن من بينكم يا اهل الانقاذ من ناصح ينصح السيد رئيس حكومة الانقاذ؟, اما حال الجنوب لم يكن احسن حالا حيث يعانى الاخوة الجنوبيين من انهم دولة نالت استقلالها ولم يمر عليه الا بضع شهور لذلك فهم الاكثر احتياجا للسلام وللتنمية ومن ثم لا للحرب ولا للدمار نعم للسلام وللاخاء بين الدولتين.
الحقيقة ان تأسيس السودان الجديد هو حلم راود جيل الخريجين الذى كان مواجها بالاستعمار الاجنبى وهذا وضع طبيعى الا يتحقق الحلم ,ولكن السؤال هل ياترى ان الانقاذ تمثل استعمار بنى الوطن؟؟ الاجابة تؤكد ان سياسة الانقاذ مثيلة للاستعمار حيث التجهيل وليس الجهل ولان الجهل كان ابان الاستعمار اما التجهيل فهو سياسة الانقاذيين حيث الخطاب التجييشى الذى يخاطب به الانقاذيون اهل الشمال يماثل خطاب استدرار عطف لدى كثير من اهل الشمال استغلالا لعبارات القوات المسلحة وتحرير الوطن واقامة شرع الله !!وهذه الشعارات كلها حق بالنسبة لكل سودانى وطنه السودان ودينه الاسلام ويحلم بجيش قومى مسلح يحمى السودان ولكن لايحمى تنظيما بعينه!!, اننا نعتقد ان السودان الجديد هو مشروع حقيقى يجب تحقيقه لان التغيير والتجديد يجب ان يكون هو الهدف والمسعى لكل قوى التحرر ولكل قوى الثورات ولكل القوى الحرة الشريفة التى تبحث عن سودان يقوم على اسس جديدة من العدل السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى وانها لثورة حتى تحقيق السودان الجديد الذى بتحقيقه نكون قد حققنا احلام جيل الخريجين الاوائل الذين كان على يدهم الاستقلال .


* محامى وناشط حقوقى


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#362555 [ليس دفاعا عن الانقاذ ولكنها الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2012 08:46 PM
الانقاذ ليس لها أي تعصب ديني أو عنصري كما يحاول البعض الادعاء ويمكن أن تلاحظ في خطاب الانقاذ التوجة الاسلامي حتى لو كان كاذبا ولكن أبدا ليس لهم توجه عروبي مطلقا بل تجد العداء الواضح منذ بداية الانقاذ مع المملكة السعودية ومصر في مقابل التحالف المصلحجي مع أيران الفارسية.
أما موضوع السودان الجديد فقد توصل الاستاذ على عثمان والدكتور جون قرنق إلى صيغة توافقية بين مشروع الانقاذ وفكرة السودان الجديد وهذا يؤكد عدم تعصب الانقاذ، لكن المشكلة أن أوراق اللعب كلها بيد أمريكا وتقاطع الفكر الجديد للدكتور قرنق مع المخطط الامريكي لتقسيم السودان فكان مصير قرنق مثل مصير الكثير من القادة الافارقة عندما يركبون الموجة الامريكية لتحقيق أهدافهم ثم يحاولوا التملص من الاستحقاقات الامريكة ومن تلك الامثلة الرئيس الكنغولي لوران كابيلا .
والجنوب الان لا تقوده المصالح مطلقا ولكن روجر ونتر المستشار الرئاسي هو من يقود كل شيء وذلك لتكملة سيناريو فصل دارفور
مشكلة الانقاذتكمن في الفساد المالي الواضح ولو تخلصت منه بصدق سوف تلقى دعما شعبيا لن يكون متاحا لأي حزب سياسي آخر


#361517 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2012 03:48 PM
لامست قضيه مهمه ولكن لم تنفذ الي العمق الجميع يتفق علي انه يجب ان يتحرك السودان القديم نحو سودان جديد يبني علي المساواه بين هويات قبائل السودان المختلفه و انصارهافي بوتقه وطنيه واحده من ناحيه و بين صراع المركز و الهامش و العروبه و الافرقهمن ناحيه اخري و كيف يتعايش الاسلامي المتطرف و المعتدل و المسيحي المتطرف و المعتدل و الذي لادين له في مكان واحد بفهم واحد و هو الدين لله و و الوطن للجميع و لكن كيف و ماهي الاليات لذلك و ماهي الاجابات للاسئله الحائره للكل سواء ان كان متطرفا او معتدلا


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة