المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الانقاذ واليسار الفرنسي... القادم أسوأ !!
الانقاذ واليسار الفرنسي... القادم أسوأ !!
05-12-2012 07:49 PM

(القادم أسوأ) !! (الإنقاذ واليسار الفرنسي)..

حسن بركية ... الخرطوم
[email protected]

استيقظت فرنسا في الأسبوع المنصرم علي عهد جديد حين زحف اليسار بعد طول غياب نحو قصر الإليزيه و أنهي سيرة ساركوزي وفتح صفحة جديدة وذلك بدخول فرانسوا هولاند قصر الإليزيه كأول رئيس اشتراكي لفرنسا منذ 17 عاما وثاني رئيس اشتراكي في الجمهورية الفرنسية الخامسة، بعد نجاحه في الإطاحة باليمين من رئاسة الإليزيه ووضع كلمة النهاية لما يعرف ب ''الساركوزية‘‘.وبدأت ملامح مرحلة مابعد ساركوزي تطل بوضوح وكثافة في الشارع الفرنسي ليلة إزاحة ساركوزي ولعل تصريحات الوزيرة الفرنسية ، نادين مورنو، المقربة جداً من ساركوزي التي قالت بعد مشاهدتها للأعلام الحمراء (الشيوعية) والأجنبية في ميدان الباستيل في اثناء الاحتفالات بفوز هولاند. "شعرت بشعور غريب لرؤية القليل جدا من الأعلام الفرنسية‘‘ تعكس بصورة دقيقة ملامح مرحلة مابعد فرنساساركوزي.
وفي سياق التطورات الجديدة في الساحة الفرنسية تصبح مهمة البحث عن موقع العلاقة مع السودان لدي صانع القرار في قصر الإليزيه مهمة ذات أبعاد متعددة وتشابكات المصالح الإقليمية والدولية تفرض وجودها في هذا الملف الشائل والقديم والمتجدد، وهنا لا بد أن نسترجع تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير في يوم وصول الرئيس ساركوزي لقصر الإليزيه حيث تحسر البشير علي ذهاب جاك شيراك الذي وصفه بصديق العرب وقال عن ساركوزي :. الرئيس الجديد يميل نحو المواقف الأمريكية ويتخذ مواقف متشددة ومنحازة ضد العرب وختم حديثه بعبارة مختصرة " الجديد شديد‘‘. ومرت أيام وليالي ساركوزي في قصر الإليزيه دون حدوث أي تطور في العلاقة مع السودان، وبل إتخذت فرنسا مواقف متشددة ضد الخرطوم في كثير من المناسبات وكانت تقف بقوة خلف بعض القرارات الأممية التي صدرت ضد السودان وكانت علي رأس الدول التي تطالب السودان بالرضوخ لقرارات المحكمة الجنائية الدولية،ولكن المتابع لملف العلاقات السودانية الفرنسية طوال فترة الانقاذ يلحظ أنها ظلت فاترة دائماً وهنالك حقيقة أن السياسية الخارجية لها ثوابت لاتتغير كثيراً خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع الشرق الأوسط وافريقيا.
السفير نورالدين ساتي سفير السودان السابق في باريس بدد أحلام عودة العافية لعلاقة السودان مع فرنسا بعد ذهاب ساركوزي وقال ل(الجريدة) لا أعتقد أن العلاقة مع السودان سوف تتحسن بعد وصول اليسار إلي سدة الحكم في فرنسا لأسباب كثيرة منها أن الإشتراكيين الفرنسيين لايملكون خبرات كبيرة في التعامل مع افريقيا والشرق الأوسط ودائماً يغلبون المصالح الفرنسية التقليدية في التعامل مع افريقيا، ويضيف ساتي المحك الحقيقي لإحداث أي تحول في العلاقة مع فرنسا هو التغيير في السياسات التي يتبعها النظام في الخرطوم ومدي علاقة السودان بدول الجوار من المنظومة الفرانكفونية.
وكان الرئيس السابق نيكولاي ساركوزي قد أحدث إنقلاباً في السياسة الخارجية الفرنسية وقام بإجراء تغييرات وتحولات في كاريزما الرئاسة الفرنسية الرصينة والمعتقة. أزعجت بقايا النبالة الفرنسية البرجوازية التي تريد المحافظة على هيبة ورصانة فرنسا من خطابات وخطوات الرئيس الفرنسي أمام أنظار العالم، بل وحتى حجمه الذي يجب أن يتماهى مع حجم ديغول وديستان وشيراك ، ولكن كل ذلك التحول الفرنسي من اليمين والطبعة الساركوزية التي خدشت الوقار الفرنسي وتماهت مع اليانكي الأمريكي وتحالفت مع العملاق الألماني وسيكون الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند مطالباً بإعادة هيبة سيد الأليزيه التي عبث بها ساركوزي، غير أن كل ذلك ربما لن يحدث أي تحول في العلاقة مع السودان وهنا يقول البروفسور صلاح الدومة أستاذ العلاقات الدولية الصراعات الداخلية في الدول الكبري والتناقضات الثانوية بين الدول الكبري لاتفيد دول العالم الثالث كثيراً بمعني أن دولة مثقلة بالمشاكل والأزمات مثل السودان لايمكن أن ينال شيئاً ذات قيمة من هذه التناقضات والصراعات رغم أن بعض ناشئة الدبلوماسية السودانية يحاولون تسويق مثل هذه الأفكار البالية. ويذكر أن باريس كانت من أكثر العواصم الغربية إعتدالاً تجاه نظام الخرطوم بل وتعاونت مع الخرطوم في ملفات أمنية حساسة وبلغ التعون الأمني قمته في أغسطس 1994م عندما فوجئ الفرنسيون والعالم أجمع بوزير الداخلية الفرنسي شارل باسكوا يعلن في بيان تداولته مختلف وسائل الإعلام عن إلقاء القبض علي الإرهابي الدولي كارلويس في السودان وترحيله إلي فرنسا وأن العملية تمت بتعاون وتنسيق كامل مع المخابرات السودانية ولكن هذا التعاون الأمني الكبير لم ينعكس بذات المستوي علي الملفات الأخري الإقتصادية والسياسية.
يقول الدكتور الحاج حمد أتوقع أن تتدهور العلاقات السودانية الفرنسية بعد ذهاب ساركوزي لأن اليمين الفرنسي كان يقدم التنازلات لأمريكا وفتحت المنظومة الفرانكفونية في افريقيا أمام المصالح الأمريكية وبالتالي كان ساركوزي يغض الطرف عن بعض التصرفات والمواقف السودانية ولكن اليسار الفرنسي سيكون أكثر تشدداً في قضايا الحريات والحروبات والصراعات في السودان ويضيف الحاج حمد يمكن لليسار السوداني من خلال التعاون مع الحزب الشيوعي الفرنسي واليسار الفرنسي الضغط علي نظام الخرطوم من أجل تقديم المصالح الوطنية العليا علي االمصالح الضيقة لهذا النظام. ويبدو أن ليل الحصار الأوربي والغربي علي نظام الانقاذ لن ينجلي قريباً وهكذا تقول كل المؤشرات حتي فرنسا اليسارية والاشتراكية لاتبدو أنها ستبدو مختلفة عن فرنسا ساركوزي تجاه الخرطوم ، ويقدم السفير نورالدين ساتي إضاءة جديدة ويقول تاريخياً اليسار الفرنسي مرتبط أكثر بإسرائيل وباللوبي اليهودي ومعظم قياداته كانوا من اليهود والتاريخ يحفظ للإشتراكيين مواقفهم المساند لإسرائيل في حرب السويس ضد مصر في خمسينات القرن الماضي ويضيف ساتي فرنسا اليسارية ستكون أكثر حساسية تجاه الصراع في جنوب كردفان والنيل الأزرق وقضايا الحريات وغيرها، والمحرك الأساسي للعلاقة مع فرنسا سيكون الموقف السوداني تجاه عدد من القضايا المحلية والدولية.
العلاقات السودانية ظلت طوال فترة اليمين الفرنسي في حالة من الجمود ولم تشهد أي تطور يذكر بل كانت متوترة في فترات كثيرة والآن مع زحف اليسار نحو قصر الإليزيه وسيطرة الأعلام الحمراء (الشيوعية )علي ميدان الباسيتل غداة سقوط ساركوزي ومع الأحداث المتلاحقة في الداخل السوداني والصراعات المشتعلة في دارفور والنيل الأزرق جنوب كردفان وإنزلاق العلاقة مع دولة الجنوب نحو حافة الحرب الشاملة كل تلك المعطيات تجعل من قراءة مابين سطور العلاقات مع باريس أكثر صعوبة ومحاطة بتعقيدات عديدة وكثيفة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1581

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن بركية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة