يا أنا يا خالتي..!
05-13-2012 01:45 PM

image

العصب السابع

يا أنا يا خالتي..!

شمائل النور

عندما سئل الرئيس في حواره التلفزيوني الأخير عن المذكرة التصحيحية التي سيّرها بعض قيادات الحركة الإسلامية..كان رده أكثر عنفاً من رده حول العلاقة مع دولة الجنوب إن سلمنا بأن هذا السؤال أصبح أعلى سقف لغضب الرئيس بعد الإنفصال..لكن المذكرة التصحيحية أغضبت الرئيس للدرجة التي لوح فيها بعقوبات رادعة في وجه الموقعين على مذكرة الألف أخ..عملياً سيفهم الذي يفهم والذي لا يفهم أن المذكرة التصحيحة تُمثل تهديد خطير للرئيس..الرئيس لم يصنف تلك المذكرة -إن وجدت فعلاً- على أساس انها تريد إلا الإصلاح..بل صنفها مؤامرة تقوم بها الحركة الإسلامية وقد يدفع الثمن فيها الرئيس ذات نفسه وليس فقط كرسيه...الحركة الإسلامية السودانية وبعد صعود الحركات الاسلامية في المنطقة الي سدة الحكم وعبر الإنتخاب لا الإنقلاب وجدت نفسها في حرج بالغ،ولم يكن أمامها إلا المبادرة بالإصلاح واستيلاد نسخة جديدة تواكب المرحلة..وكانت المذكرة التصحيحة من جملة مبادرات تتمثل في ندوات قُدمت فيها اوراق علمية ناصحة للحركات الاسلامية على خلفية التجربة السودانية البائسة،تلك الورقة التي قدمها غازي صلاح الدين وكانت خلاصة تجربة سودانية نتائجها بين يدي العالمين..الحركة الإسلامية السودانية تسابق الريح في إيجاد طريقة للخروج من هذا الفشل كالشعرة من العجين وتبرئة نفسها من كل الإخفاقات لذلك ما أمامها هو الظهور بمظهر الكومبارس طيلة اكثر من عشرين عاماً ثم رمي اللوم على الشريك الآخر الذي وصلت بفضله الي الحكم..لكن الشريك الآخر يبدو انه استفاد افضل استفادة من هذه الشراكة بل ويبدو انه سوف يُجهض للحركة اية محاولات لتلميع نفسها من جديد وإظهار الشريك الآخر باعتباره سبب كل الكوارث،بينما هي صاحبة الفكرة أصبحت ضحية..وهو ما لا يستقيم معه المنطق ولا الأخلاق أن يصبح الجاني ضحية بين ليلة وضحاها .

إجتماع سري لشورى الحركة الاسلامية نقلته بعض قليل من الصحف،الإجتماع المهم قبل إنعقاد مؤتمر الحركة الإسلامية،غاب عنه أهل الجلد والرأس..ترأسه الرئيس ونائبه الأول علي عثمان..بغض النظر عن مخرجات الاجتماع التي خلصت إلي إنتخاب خليفة لعلي عثمان..وإتهام الرئيس المباشر لقيادات الحركة الإسلامية على اساس انها تناست مشروعها تحت شهوة السلطة والمال وغرقت في الفساد..وهذا الإتهام وحده يُكمل النقاط الناقصة في حروف الصراع الخفي بين الحركة الاسلامية وشريكها..لكن بغض النظر عن كل ذلك قد يجزم كثيرون ان الإجتماع لا يُمثل الحركة الإسلامية "الأصل" في جسمها الكامل الذي ينبغي..إذ ان غياب قيادات درجة أولى لها وضعها إن كان في الحركة أو حزب المؤتمر الوطني مثل غازي صلاح الدين ونافع علي نافع..غياب هؤلاء يضع آلاف الإستفهامات وكذا ملايين الإجابات..ما يحدث هو صراع مصالح تكاد تكون ذات طابع أضيق من شخصي..قد يتولد عنه حركة اسلامية جديدة عرابها "الريّس"..على كل،احدهم سينتصر على الآخر إما الإسلاميون أو الرئيس..ويبقى الوطن منتظراً..!!

التيار 13-مايو-2012


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#362578 [المرضي]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2012 09:19 PM
نسأل الله أن يشتت شملهم ويمزقهم كل ممزق.. آمين.


#362556 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2012 08:46 PM
المثل بيقول ( البتسوى كريت فى القرض بتلقا فى جلدا ) الكيزان طيلة حكمهم يفتتوا و يشققوا فى أحزاب المعارضة لاضعافها و ارباكها حتى تخلوا لهم الساحة السياسية ويفعلوا ما يريدون وقد كان لهم ما أرادوا و حكموا السودان لربع قرن من الزمان بقبضة حديدية لم يتركوا أى فكرة شيطانية الا وجربوها فاصبح السودانين كالفئران حقل تجارب . لإنزال أفكار الترابى على ارض الواقع والحركات الاسلامية العالمية تصفق وتملا الدنيا ضجيجا بشريعة السودان وحكومة الخلافة الرشيدة ،، دارت الدوائر وسقطت قوى البغي فى تونس ومصر وليبيا وانتخب شعوب تلك البلدان الحركة الاسلامية حتى تتم الخلافة الراشدة الكبري ،، لجات تلك الحركات الفائزة للسودان للاستفادة من تجربته لكن هالها ما رأت فى السودان. من فساد ، بغى ، ظلم.، فقر،، ماذا يفعلون إذن ما على الحاكمين فى السودان الا ان يبراوا الحركة الاسلامية من ذلك و يرموا أللوم على السلطة هى التى أفسدت هذة الإيدى الطاهرة المتوضئة ،، وانه ما زال فيهم طاهرين ،،، من هم ؟؟ تشرزم القوم لتثبت كل شرزمة منهم انها الشرزمة الناجية فعلت أصوات هنا وهناك فى الجماعة هذة تلعن أختها وتلك تلوم هذة ،،، والتشرذم والتفكك سيستمر بدفع رباعى داخلي حتى ( يندبغ جلد كريت كلو)


#362298 [zahi]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2012 03:28 PM
الموضوع جميل والاجمل العنوان ......... ممكن برضو يكون اسمو ( خالتي فرنسا ) او ( انا وخالي علي الغريب )


#362264 [Abu Hadi]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2012 02:47 PM
الحمد لله الما قلتي (يا الوابل يا بيت ابوي)....

الحركة الاسلامية بدأت منذ المفاصلة في التفكك والتفتيت حيث صار الترابي بحزبه الشعبي وسوف ينقسم المؤتمر الوطني الى احزاب حتى يصير يؤسس الواحد منهم يكون حزباًيضمه هو وينشق هو الاخر كما قال الشاعر احمد مطر .. وبالتالي تتلاشى الجبهة الاسلامية وتتكرر نفس فكرة الرئيس الاسبق جعفر النميري وحينها سيكون المستشار يساري (يعني بلعب شمال زي مهند الطاهر) وبعد داك عينك ما تشوف الا النور


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة