المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا يتحاشى أعلامنا الخوض فى العلاقات السودانية المصرية؟ا
لماذا يتحاشى أعلامنا الخوض فى العلاقات السودانية المصرية؟ا
09-18-2010 04:25 PM

لماذا يتحاشى أعلامنا الخوض فى العلاقات السودانية المصرية؟؟

عبد الغفار المهدى
[email protected]

لا أدرى لماذا أنتفض الجميع فجأة حين تواردت الأخبار من بعض أجهزة الاعلام المصرية عن قصة المليون فدان التى تم منحها للأخوة المصريين بمشروع الجزيرة فى أتفاق مابين وزارتى الزراعة السودانية والمصرية؟؟

وهنا أعنى الذين انتفضوا من السودانيين فجأة لهذا الأتفاق فقط ، ويبدو أن تلك الانتفاضة القوية سببها أنهم علموا عن هذا الخبر من خلال الأعلام المصرى وليس السودانى والذى يتواجد بكثرة فى العاصمة المصرية من تلفزيون حكومى وقنوات خاصة ورؤساء تحرير صحف لاينقطع سيل زيارتهم للقاهرة باستمرار ،ولم يجرؤ أحدا منهم فى جميع زيارتهم تلك سواء كانت الرسمية منها والتى تجىء مع مصاحبة مسئول كزيارة على عثمان طه الأخيرة والتى صحب فيها معظم أن لم يكن جميع روساء تحرير الصحف السودانية، أو الخاصة ،أو تلك التى تجىء بدعوة من بعض المؤسسات المصرية كالتى أستضافت فيها أحدى المؤسسات السيادية المصرية رؤساء تحرير عدة صحف قبل ذلك بما فيهم رئيس أتحاد الصحفيين السودانيين بأحد الفنادق المشهورة فى القاهرة،، على أن يلتقى بمسئول مصرى مستفسرا عن مصير مايسمى بأتفاق الحريات الأربع بين البلد ين وأحادية تنفيذه بالرغم من أن أفراد الجالية السودانية فى لقائهم مع نائب الرئيس على عثمان طه وأمام هذا الكم الهائل من الصحفيين ورؤساء التحرير قد جهروا بالشكوى من أحادية تنفيذ هذا الأتفاق .

الشاهد فى الأمر أن لا أحد من رؤساء تحرير هذه الصحف يجرؤ او يتجرأ لتناول تلك الاتفاقات او يأتى على ذكرها اللهم ألا من خلال اللحن الخالد الذى يعزفونه فى كل مناسبة تجمع الجانبين عن العلاقات الازلية ووحدة المصير والوحدة الهلامية بين شعبى الوادى وحتمية أنزالها على أرض الواقع فى خطب انشائية لاتعدو سواء انها نوع من أنواع المجاملة.

واذا كانت لدينا صحافة محترمة او مؤسسات صحفية تعى دورها وتقوم به على أكمل وجه لما تردد ت ومن باب أضعف الأيمان واحدة من تلك الصحف فى اجراء تحقيق شامل حول هذا الأمر الذى تفأجأبه الكثيرين،رغم علمهم بأن صحفنا ما هى ألا مؤسسات تجارية لاشىؤ يهمها أكثر من تواجدها وتواجد الأعلان بها لهذا نجدها تخضع جميعها لسياسة الخطوط الحمراء والأوامر التى تضمن لهم الأستمرار وتواجد الاعلان مما حول اداراتها لتجار ورجال أعمال أكثر من صحفيين.ولو كان حقا لدينا صحافة حقيقية لما تعودنا طوال تلك الفترة لتلقى الأخبار والتقارير التى تهم الشعب السودانى من صحف أجنبية ووسائل أعلام غير سودانية،،ولا أدرى سببا وجيها يمنع تلك الصحف من الالتقاء بالمسئولين من الجانبين لتمليك الحقائق للقراء ،مع ملاحظة أن هناك الكثير من الصحفيين الأشقاء بمصر أصبحوا نجوما وخبراء فى الشأن السودانى لسهولة التقائهم بالمسئوليين السودانيين ممهما كبر شأنهم أو صغر وظفرهم بالمعلومة منهم عكس الصحفيين السودانيين .

وللحديث بقية

عبد الغفار المهدى

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1306

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#25012 [عبد الغفار المهدى]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2010 01:14 AM
انا اوريكم السبب وقد ذكره حد المعلقين وهوتغليب المصالح الشخصية على مصلحة البلد وهذة المصلحة تتمثل فى الشقق التى اصبحت موضة السودانيين وانا بحكم عملى من قبل فى سفارةالسودانبالقاهرة اكاداجزم ان اغلب المسئولين السودانيين وقادة الراى والاعلام فى السودانين يملكون لاسرهم شقق فى القاهرة يقضون فيها اجازات الصيف لذلك ايا منهم يخشى ان ينتقد مصر او يقول بغم لان المصريين حا يختوه فى دماغهم وحا يلبدو ليه لمن يجى ياخد تاشيرة دخول لمصر وده كرت الضغط الذى فقدناهو بسيئة الذكر اتفاقية الحريات الاربع الموضوع كدة ببساطة

معظم المسئولين السودانيين والمعارضين والأعتراضيين يملكون شقق ولهم مصالح خاصة ليست لها علاقة بالبلد ولازال موضوع دريم لاند السودان يقف أكبر شاهد على مسالة المصالح الشخصية تلك ، لكن أن تكون المصالح الشخصية فوق امر الوطن وأمنه القومى فهذا ما لايعقل ولايجوز


#24849 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2010 04:04 PM
انا اوريكم السبب وقد ذكره حد المعلقين وهوتغليب المصالح الشخصية على مصلحة البلد وهذة المصلحة تتمثل فى الشقق التى اصبحت موضة السودانيين وانا بحكم عملى من قبل فى سفارةالسودانبالقاهرة اكاداجزم ان اغلب المسئولين السودانيين وقادة الراى والاعلام فى السودانين يملكون لاسرهم شقق فى القاهرة يقضون فيها اجازات الصيف لذلك ايا منهم يخشى ان ينتقد مصر او يقول بغم لان المصريين حا يختوه فى دماغهم وحا يلبدو ليه لمن يجى ياخد تاشيرة دخول لمصر وده كرت الضغط الذى فقدناهو بسيئة الذكر اتفاقية الحريات الاربع الموضوع كدة ببساطة


#24705 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2010 10:21 AM
استاذ عبدالغفار علاقة السودان بمصر هي واحده من الاشياء المسكوت عنها هي من الامور التي مجرد الحديث عنها يجعل البعض يرتجف خوفا من او علي او مع . هناك من تربطه علاقات أو لديه مصالح أو فقط يهوى آل بمبه كنوع من الاستلاب وغير مستعد أن يقامر حتي ولو في سبيل الوطن ..
حامد ابوعبدالمجيد حمدالله الف علي السلامه والبركة الرجعت تعلق ..... تحيات


#24581 [حامدابوعبدالمجيد ]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2010 08:34 PM
واذا كانت لدينا صحافة محترمة او مؤسسات صحفية تعى دورها وتقوم به على أكمل وجه لما تردد ت ومن باب أضعف الأيمان واحدة من تلك الصحف فى اجراء تحقيق شامل حول هذا الأمر الذى تفأجأبه الكثيرين،رغم علمهم بأن صحفنا ما هى ألا مؤسسات تجارية لاشىؤ يهمها أكثر من تواجدها وتواجد الأعلان بها لهذا نجدها تخضع جميعها لسياسة الخطوط الحمراء والأوامر التى تضمن لهم الأستمرار وتواجد الاعلان مما حول اداراتها لتجار ورجال أعمال أكثر من صحفيين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والله هذه النقطة تغنى عن اى تعليق

..............تصبحوا على وطن


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة