المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اقتفاء العدل حتى مع الخصوم
اقتفاء العدل حتى مع الخصوم
05-14-2012 08:22 AM

بسم الله الرحمن الرحيم




اقتفاء العدل حتى مع الخصوم

حسن البدرى حسن / المحامى والناشط الحقوقى
[email protected]

ان الحكم امره شاق وتحمل المسئولية فيه نار موقدة تضطلع على الافئدة الظالمة وان الحكم لايحسبه اهل الحكم الانقاذيين هو تزوج نساء وجمع اموال وكذب ونفاق وتحقيق ملذات ما لذا وطاب من مطامع الفانية وتسلط واومر ونواهى وغطرسة وتكبر وطغيان وتلبية طموح الذات وفرض برامج الهوى والغرض لبقاء حكم الفرد الفانى مهما طال الزمن لان السرمدية أى الدوام للخالق الدائم فقط , ولايحسب التّبع من المستشارين والمساعدين والوزراء والولاة ان التعيين فى الوزارات وتولى امر الولايات هو وجاهات وركوب عربات وتلبية رغبات ايضا وتحقيق احلام شهوة السلطة لاشباع رغبة الذات والنفس الامارة بالسوء, ان امر الحكم جلل لانه يتعلق بكل صغيرة وكبيرة يرتكبها الحاكم فى رعيته حتى لو كانت عثرة بقرة فى اى ارض تقع تحت حكم هذا الحاكم المعنى وليس الحاكم المجاز,! كما هو حال حكام الانقاذ وحال ارباب الاسلام السياسى فى العالم المسلم لان الحكم امره عندهم بالهين وان قتل النفس التى حرم الله الا بالحق عندهم اهون من قطع خيط العنكبوت لانهم يجهلون تماما بأمر المسئولية التى حمّلها الاسلام للحاكم .
الحقيقة, يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته فالسؤال اين حكام الانقاذ من رعيتهم ومن الشعب السودانى ومن جيرانهم ومن جور وظلم كل من وقع فى ايديهم او سمع خطابهم الذى يحسبه السامع كأنهم صحابة هذا العصر ومجدديه؟؟الاجابة هى ان الحديث فى موقع أّخر يقول فى أخر الزمان لايبقى من الاسلام الا اسمه ومن القرأن الا رسمه يقرأون القرأن لايتعدى تراقيهم اى (حلاقيمهم)يعنى من الفم وخارجه اى لايلامس جوف القارىء منهم, لانه فقط يراّى وينافق وفى ذلك قال المولى عز وجلّ فى سورة الماعون الذين هم يراّون(6) ويمنعون الماعون(7),ان امر مسئولية الحكم هو قوامة واستقامة ان امر الحكم هو العدل والمساواة لان الدين ما جاء الا لنشر الوية العدل الحانى بين الناس وان الله سبحانه وتعالى قد بعث سيد الناس والخلق اجمعين رحمة للعالمين وليس للمسلمين فقط , لان الاسلام هو دين للناس اجمعين ,حيث لم يبعث الله سبحانه وتعالى رسوله الامين ليكون متجبرا او متكبرا او منتقما او مراءيا وانما قال النص القراّنى (فلذلك فأدع(ص)واستقم كما أمرت (ص)ولاتتبع أهواهم (ص) وقل اّمنت بما أنزل الله من كتاب (ص)وامرت لاعدل بينكم(ص) الله ربنا وربكم(ص) لنا اعمالنا ولكم اعمالكم(ص) لاحجة بيننا وبينكم(ص) الله يجمع بيننا (ص) واليه المصير )الشورى الاية 15,كما حث القراّن الكريم على اقتفاء العدل حتى مع الخصوم ,(والا قتفاء هو التتبع والتحرى),
الحقيقة ,جاء فى السيرة النبوية ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد غلبته العاطفة حين اتهم احد الانصار يهوديا بسرقة درعه فأراد الرسول(ص)ان ينتصر للانصارى بوصفه مسلما الا انه رد نفسه عندما ارتابه شك فى صحة اتهام الانصارى لليهودى فنزلت الاية الكريمة ( انا انزلنا اليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما اراك الله(ج) ولا تكن للخائنين خصيما (105)واستغفر الله(ص) ان الله كان غفورا رحيما(106) ولاتجادل عن الذين يختانون انفسهم(ج) ان الله لايحب من كان خوانا اثيما, 107,يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم اذ يبّيتون ما لايرضى من القول(ج) وكان الله بما يعملون محيطا (108) صدق الله العظيم الايات 105 الى 108 سورة النساء,
الحقيقة, لقد كان الانصارى كاذبا فى دعواه التى اراد ان يضل بها الحبيب المصطفى (ص)وهذا الموقف عالجه القرأن بقوله: (ولو لا فضل الله عليك ورحمته لهمّت طائفة منهم ان يضلوك وما يضلون الا انفسهم(ص) وما يضرونك من شىء(ج) وانزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلّمك مالم تكن تعلم(ج) وكان فضل الله عليك عظيما (113)صدق الله العظيم النساء الاية 113, ان هذه الحجج البلجاء من القراّن والسيرة النبوية وهى واضحة وضوح الشمس فى الضحى ووضوح عين الغزال التى تجهر ناظرها , السؤال اين حكام السودان الانقاذيين من هذا ؟؟ وماذا فعلوا لخلق الله من الشعب السودانى ؟ وماذا فعلوا فى الشعب السودانى من المنكرات والسوءات التى نهت عنها هذه الايات التى تقطع دابر وقول كل من يحاول ان يلبس لباس الاسلام وحلته النضرة الزاهية وحجته التى لايأتيها الباطل من بين يديها , فاننا نذكر اهل الحكم لان الذكرى تنفع المؤمنين لاسيما الضالين الذين جرفهم سيل الدنيا الدنيئة وجرفهم سيل الهوى والتسلط وملذات الدنيا والحكم بما يخالف قول الله وهم لايعلمون وكل هذا السوء من التعالى والغرور هو الذى اغرق فرعون وخسف بقارون وبماله واغرق ابن نوح الذى لم يستمع لقول ابيه فطغى عليه وتجبر الى ان كان اول الغارقين , اننا مازلنا نكرر الم يكن من بينكم رشيد عاقل وناصح صائب وشجاع ناكر للباطل تابع للحق؟؟! بأن يتجرأ وينطق بالصدق للانقاذيين ومن بعد يتبعوه ليخرجوا من ضلالهم وليراعوا رعاياهم وليتوخوا نصرة الحق ويقيموا العدل ويفشوا السلام بين المسلمين انفسهم ولاهل الذمة وللجيران ولذوى القربى من ابناء السودان الذين شردوا وقتلوا وذبحوا وظلموا وهلكوا جوعا وعطشا ومرضا وجهلا وهاجروا فرادا وجماعات الى بقاع الدنيا حتى حرموا من اهلهم وفقدوا ذويهم وما زالوا !!الم يكن هناك من ناصح يقول الحق كل الحق ويبسط العدل ويبسط الحرية والديمقراطية (الشورى ) ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ؟؟!.لان المسلم المنافق الكاذب هو حجة كاذبة لغير المسلمين ولاهل الذمة واللادينيين فى حق الاسلام لانهم يروجوا لها كحجة ضد الاسلام وذلك لان ممارسة اهل الاسلام السياسى هى هكذا ! وانها لنصيحة وذكرى, لان الطوفان قادم والثورة فى الالام مخاضها, ولان لا احد يستطيع ان يشادد الدين لان الدين امره غالب, ولان الله يمهل ولا يهمل .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 458

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة