المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ألنكبة.. حكاياتٌ تروي فصولها , ولمّا تنتهي أحداثها بعد
ألنكبة.. حكاياتٌ تروي فصولها , ولمّا تنتهي أحداثها بعد
05-14-2012 08:25 AM

ألنكبة.. حكاياتٌ تروي فصولها , ولمّا تنتهي أحداثها بعد

عباس عواد موسى
[email protected]

قبل أربع عشرة سنة , كان اللاجئون الفلسطينيون , في هذه الأوقات , يُحيون الذكرى الخمسين لنكبتهم . في شتاتهم الشاسع وأطرافه اللامتناهية . لكن الدكتور عدنان الخليلي رئيس قسم الجراحة بمستشفى الزرقاء الحكومي , طلب إلي تأريخ النكبة من وقائع تسجيلية لم يؤرخها أحد , فظلّت طيّ النسيان . وقصّ عليّ حكاية ( آل الجقيم ) ودلني على صاحبها.

محمد الجقيم , يتذكّر

كان في الرابعة فقط من طفولته المبكرة , عندما هرب ذووه من مدينة يافا ( عروس الشاطيء الفلسطيني ) إلى مدينة اللد . وفي جامعها الكبير حيث كانوا يختبئون , إرتكبت العصابات الصهيونية واحدة من أبشع وأفظع مجازرها , فقتلت أهله جميعاً وأمه التي لاقت منيّتها وهي تُرضع شقيقه خالد ولما رأى دم أمه يسيل بدل حليبها في فم شقيقه الرضيع , همّ وحمله , وكبقية الناجين القلائل غادر الجامع.
أحد الرجال الهاربين , قام بحمل الرضيع , وأمسك بمحمد واتجهوا إلى غربة جديدة . وكانت جموعهم تزداد كلما قطعوا مسافة , حيث كانت ترفد أعدادهم لاجئون من قرى ومدن وبلدات مختلفة . وبعد أن اقتربوا من مدينة طولكرم , شاهد محمد عمّه , فصاح وذهب إليه , فسأله عمه عن أهله فأخبره الطفل بالحكاية المنكوبة , وفقد شقيقه , هو لا يعرف الرجل الذي اصطحبهما في الإزدحام الشديد , فآثرا الهرب وأجّلا قضية البحث عن الرضيع الضائع.

جال لبنان وسوريا ومصر والعراق والأردن , بحثاً عن شقيقه الذي لم يعد يعرف أي إسم أصبح يحمل . ويُرجح أنه في لبنان , حيث أن حلّاقاً لبنانياً أبلغه بأن له شبيهاً به في بيروت . ولكنه لم يعثر عليه , وتستمرّ نكبته.....

شقيق المرحوم محمود حسن عودة

محمود حسن عودة , هو صديقي منذ عام 1973 حينما انتقلت إلى مخيم حطين ( ثاني أكبر مخيمات اللاجئين في الأردن ) قادماُ من مخيم الوحدات ( ثالثها ). وهو من ( يالو ) . وكان منافسي في الدراسة , فقد كان رحمه الله شديد الذكاء وقد توفاه الله عام 1984 وهو يُمسك بكتاب الكهرومغناطيسية وينتظر زملائه في جامعة اليرموك ليؤمّ بهم صلاة المغرب.
أمه , حدثتني عن النكبة , فقد فقدت طفلاً لها مُجبرة , لتصل بالبقية , ولم تستطع العودة لرضيعها ولم تعد تعرف مصيره..

ألطفل محمد عبدالعزيز عابد العجوري يُعيده أبوه

عندما التقيت الحاجة خديجة حسين محمد يوسف الأقرع , حدثتني عن النكبة..
كانت قد أتمّت الثانية عشرة من عمرها سنة النكبة في بلدتها عجور وهي من قضاء الخليل . تقول : عجّور , أرضها كبيرة , مليئة بأشجار الخرّوب والزيتون وأشجار العذق الذي كانوا يعملون من سيقانه سلالاً للذرة والزيتون بالإضافة إلى أشجار البلوط الذي كانت تشتهر به خربتا دروسيا وعمورية . وتحكي لي كيف كان أباها , يُركبها على الجمل ويأخذها معه إلى خربة سوفيا.
بدأ أهالي عجور يستعدوا لمواجهة الصهاينة إثر وصول أهالي ( مْغَلِّسْ ) و ( تلّ الصافي ) للبلدة لاجئين . حدث ذلك في شهر رمضان المبارك من عام النكبة . لكننا , ولقلة السلاح وعظم المؤامرة هربنا إلى ( دروسيا ) إلى الشرق من بلدتنا , ومكثنا فيها يومين ثم اتجهنا إلى ( حلحول ) , التي قبعنا في سهولها وآخرون منا , إتجهوا إلى بلدات أخرى ومخيمات طارئة كمخيم الدهيشة ومخيم حلحول الذي كان قد أقيم في غرب حلحول البلدة ومخيم العرّوب.
تزوجت في بلدة الخضر , وأقمت فيها سنة ثم عدت وزوجي إلى حلحول وبقينا فيها سنتين , لنتجه إلى أريحا التي سمعنا إن وكالة الغوث تبني فيها بيوتاً للاجئين .وظللنا حتى النكسة عام 1967 , لنهرب تحت القصف الجوي وتُقسم بالله إنها رأت الجثث تتطاير على الأسلاك الشائكة , ورأت قريبتها زوجة محمود العاصي وهي ترفع البطانيات لتكشف جثث الجنود العراقيين المُفحمة تحتها .وتضيف , أن زوجها , كان يحمل الولدين يوسف وجمال فيما كانت هي تقود الإبنة ولأنها كانت حامل بإبنها محمود في الشهر السادس فقد فقدت القدرة على الإستمرار في حمل طفلها محمد فتركته لتتمكن من اللحاق بزوجها عبدالعزيز عابد العجوري , فسألها عن طفلهما محمد , فأجابته أنها تركته عند جسر الملك حسين , فعاد مسرعاً ليُعيد طفله .
إتجهت العائلة أولاً إلى الشونة فالسلط فوادي السير , وتقول الحاجة شاهدة العيان على النكبة ولم نكن نسمع من المضيفين الأردنيين سوى كلمة منكوبون عنّا . ونقلونا إلى مدارس مخيم الحسين ( رابع المخيمات من حيث الكبر في التعداد السكاني ) .ألصقيع كاد يقتلنا , وزوجي عاد إلى أريحا , ليأتي بأبيه . ورافقه لاجيء من بلدة الدوايمة , هو الآخر عاد من أجل أبيه . فوجد كل منهما أباه ميتاً وبجانبهما جثة لامرأة وطفلها , فدفنوا الجثث ولما همّوا بدفن جثة الطفل فاجأتهما طلعة جويّة , ففرّا هاربين قبل أن يُتِمّا دفنها .
من مدارس مخيم الحسين إلى الرويشد , حيث وجدنا الخيام بانتظارنا . وظلّ زوجي يبحث عن أمه فاطمة زيّاد وشقيقه صالح حتى وجدهما .
ومن الرويشد إلى جرش حيث أقمنا في مخيم السوف ( ألمخيم قبل الأخير في الصغر ) , ولأننا لم نتحمل برده ووحله , نقلونا إلى مخيم ( داميا ) الذي كان كبيراً جداً وفيه رزقني الله بإبني محمود ليندثر المخيم قبل معركة الكرامة .
للمنكوبين قصتان ودولتان وثورتان
الحاج محمد أحمد أبو شيخة , عندما وقعت النكبة كان في الثامنة من عمره في بلدته الولجة التي تبعد إثنا عشر كيلو متراً إلى الغرب من القدس ترأس نقابة وزارة الاشغال عام 1962م وكان مدير جمعية عمال وزارة الاشغال العامة وعضواً في المجلس المركزي للنقابات وعضواً كذلك في اللجنة التنفيذية لاتحاد نقابات العمال. زرته في منزله بمخيم المحطة الذي لا تعترف به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطنيين مثله مثل مخيمات أخرى كمخيم النصر ومخيم السخنة ويقطنه حوالي عشرة الاف نسمة بعد ان تم شقه (قاطع السيل ) عام 1974م وتم نقل من هُدمت وحداتهم السكنية إلى حي الزغاتيت .
عندما رفضت أمريكا السماح لباخرة كليوبترا بإنزال بضاعتها فيها عام 1965 وصلتنا برقية من مصر تطالبنا بمقاطعة البضائع الامريكية ولما وصل خبر نيتنا بمقاطعة البضائع الأمريكية إلى رئاسة الوزراء , إستقبلنا وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء حينئذ وقال لنا بالحرف الواحد " إن بقيتم وبقي اتحادكم قاطعوا البضائع الأمريكية "
إلتحقت في صفوف الإخوان المسلمين وأنا في السادسة عشر من عمري وبعد عامين أصبحت عضوا في حزب البعث وانضممت إلى حركة فتح منذ انطلاقتها . وأذكر ان محمد السقاف (ألوزير فيما بعد ) إجتمع بنا في منزلي هذا عام 1970 وأبلغنا في ذلك الإجتماع أن علينا الاستعداد لساعة الصفر كي نتحرك لاحتلال عمان , فقلت له ولكن الأهم هو أن تمدنا بالسلاح اللازم لاحتلال العاصمة .
يحدثني عن ان سميح قدري ومحمد غنيم طلبا منه أن ينشق عن الإتحاد ويعتبر الآخرين بأنهم المنشقون .
يتذكر لقاءاته بالراحل جمال عبدالناصر , ويحنّ للقاء صديقه المغربي ألصدّيق بن محجوب الذي رافقه ذات رحلة إلى أسوان , تحاورنا وتبادلنا الحديث في دور المغاربة في النضال الوطني الفلسطيني .
ألحاج أبو شيخة , يؤكد أن الساحة الفلسطينية كانت دائمة في انشقاقات . ويتوق بعد انهيار الشيوعية واجتثاث البعث أن يساهم في توحيد الصف العربي وبالتالي الفلسطيني .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 618

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة