في انتظار الأوهام!!
05-14-2012 09:28 AM

في انتظار الأوهام!!

عادل الباز

من طريقة استقبالها للقرار الأممي موضع الجدل يبدو أن سعادة غامرة قد أحست بها حكومة الجنوب والمفاوضون نتيجة للقرار 2046 الذي بلا شك أن أياديهم وأيادي حلفائهم قد تدخلت لتتم صياغته بتلك الطريقة التي خرج بها. في ظني أن مصدر سعادتهم يرجع لثلاث نقاط حواها القرار: الأولى تتعلق بأبيي، فلقد حدد القرار ثلاثة أشهر لحسم قضيتها، وفي ظنهم أن القرار الذي سيصدر عن مجلس الأمن سيكون في صالحهم دون شك، متوهمين أن حلفاءهم هناك سيستطيعون طبخ قرار في مصلحتهم. لنرى أين يقف قطار أبيي الآن.عقدة أبيي تتمثل الآن في من يحق له الانتخاب من أهل المنطقة. الجنوبيون يصرون على أن الذين يحق لهم التصويت فى الاستفتاء هم دينكا نوق وبعض أفرع المسيرية وليس كل قبيلة المسيرية التي تسكن المنطقة. يا ترى هل من حق مجلس الأمن التدخل لتحديد من يحق له التصويت؟، وهب أن مجلس الأمن قرر ذلك فمن سيجري ذلك الاستفتاء بدون موافقة المسيرية؟. في هذه الحالة إذا ما تجرأ مجلس الأمن التدخل في تلك القضية فسيصبح هو من يهدد الأمن والسلم العالميين وليس السودان، إذ إن النتيجة المباشرة هي بدء حرب لا نهاية لها بالمنطقة.
يتوهم الجنوبيون أن مجلس الأمن سيتدخل في قضية النفط لصالحهم. لكن هل مجلس الأمن قادر على فرش السعر الذي يريده الجنوب وبأي آلية وحق؟.لم يحدث في التاريخ أن قام مجلس الأمن بالتدخل في إجبار دولة على رسوم عبور على دولة ذات سيادة، لأن النزاعات التجارية ليست من اختصاصه ولأنها في الأصل لا تهدد السلم العالمي. فمثلا إذا رفض الشمال عبور النفط على أرضية فمن حق الجنوب أن ينشئ خطا آخر عبر ممبسا أو غيرها، فليس في ذلك ما يهدد الأمن العالمي.لا أعرف كيف يصدق الجنوبيون الأوهام!! لقد صدقوا وعود العالم حين قال لهم إنه يمكن الحصول على قروض بناء على بيع نقط في باطن الأرض، واتضح بعد ذلك أنه مجرد كذب ووهم. ها هو البنك الدولي يعلن أن اقتصاد الجنوب على وشك الانهيار. عبارة بلغية قالها أحد الدبلوماسين البريطانين لوفد جنوبي ذهب يبحث عن تمويل في لندن . قال الدبلوماسي (لا أدري كيف يقطع الشخص يده اليمنى ليستجدي الآخرين باليسرى).
الوهم الأخير هو موضوع هجليج إذ يتوهم الجنوبيون أنه بإدخال كلمة (مدعاة) على فقرة المناطق المتنازع عليها من شأنها أن تمنحهم هجليج. السؤال الذي سيواجه الذين زرعوا تلك الكلمة هو: هل كل من ادعى أحقيته في منطقة تمنح له؟. إذن سيفتح التفاوض على مصراعية حول كل الجنوب وكثير من المناطق التي نقلت لجنوب السودان في أي فترة من الفترات. خلال فترة احتلال هجليج أدان العالم كله الجنوب واعتبر أن احتلالها غير شرعي، وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن احتلالها غير قانوني بمعنى أن الجنوب قد احتل أرضا لا تخصه، فكيف سيبتلع العالم كلامه الذي هو مستند رسمي و لا يمكن للمؤسسات الدولية أن تفتي في أرض لا تعلم لمن تتبع قانونا.
المشكلة أن تملأ هذه الأوهام أشرعة المفاوض الجنوبي ويعتمد على حلول تأتيه من الخارج فلا يسعى للتفاوض بجدية فتطول المفاوضات في انتظار جودو الذي سيأتي لإنقاذ الجنوب وهيهات. الجنوب الذي يواجه انهيارا وشيكا لاقتصاده بحسب البنك الدولي الذي قدر موعدا أقصاه يوليو القادم من مصلحته أن يطوي على الأقل ملف الأمن الحدودي ويترك المناطق المتنازع عليها لتحكيم دولي ويعبر مباشرة إلى التفاوض على ملف النفط الذي هو في حاجة ماسة لعائداته. إذا سارت المفاوضات بنفس نهج المناورات العقيمة السابقة فإن الجنوب سيكون أكبر المتضررين ولن تنفعه وعود أصدقائه التي سيطول أمدها.

الاحداث


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#363749 [أبو محمد الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 01:19 AM
الباز ساذج في فهم آليات السياسة الدولية.. لا أعتقد أن من رتبوا لانفصال الجنوب الذي يمثل ثلث مساحة السودان عن طريق الضغط على قادة الإنقاذ بالإقصاء عن كراسي الحكم في الخرطوم سوف يعجزهم ضم أبيي بصورة أو بأخرى للجنوب بعد أن قطعت بهم عهود نيفاشا ولجنة الخبراء ومحكمة لاهاي ثم دخول القوات الإثيوبية الدولية في المنظقة نصف الطريق أو أكثر لتحقيق الهدف،وللعار فإن كل تلك الخطوات تمت بموافقة الإنقاذ وتوقيعها واعتمادها وشهد على ذلك شهود الأولين والآخرين وكل ذلك خوفا على الكراسي والمصالح الخاصة والحزبية، ولما كانت تلك المصالح قد ربت وزادت الآن أضعافا فإن نجاعة التهديد بعد أن زادت وتيرته بالجنائية والضغط الإقتصادي الداخلي والخارجي كما أن كراسي الحكم قد أصبحت في مهب الرياح بعوامل عديدة وليس لأهل الحكم من مبدأ يضحون في سبيله حقيقة فإن النتيجة المتوقعة هي الخضوع والإستجابة لإرادة القوى الدولية (الأمريكية) وإن كثر الصراخ الأجوف بالعداء لأمريكا لتعمية المواطنين عن حقيقة الإنبطاح.
مسألة الإنهيار الإقتصادي للجنوب تصور الجنوب وكأنه قد كان دولة متقدمة مع أن الحقيقة أنه أصلا مفتقر للبنيات والمؤسسات ولن يؤثر فيهم التراجع الإقتصادي كما سيؤثر في الشمال..كم عربية تسير بالبنزين في الجنوب كله؟.. كم بيت فيه نور وموية؟..كم مصنع شغال بالكهربا؟...كم حافلة وبص وهايس للمواصلات؟..كم عمارة ونادي وحديقة؟ كم زول فيهم شغال في وظيفة أو تجارة أو زراعة منظمة (بالطلمبات أو خلافه؟ (قارنوا مع الشمال) أحد قادتهم قال مرة "أصلا كنا في الغابة قبل سنة سنتين وممكن تاني نرجع ليها ببساطة.. هل في قدرة الشمال أن يفعل ذلك؟الذي سيتأثر بصورة موجعة أكثر هو الشمال ولا ريب. ختاما لا أؤمن بمسألة السياسة العدائية "المستمرة" مع الجنوب الخطأ الأكبر إرتكبته الإنقاذ ليس مع الجنوب فقط بل مع كل أهل السودان تقريبا حين استأثر ناسها بكل شي في البلد وتركوا للناس فقط حق الموت في الحروب التي يشعلونها.


ردود على أبو محمد الجابري
United States [mohamad] 05-15-2012 03:42 PM
أى نعم أنهم يكيلون بمكيالين ولا يختشون فقد كانوا مستعدين اوقد أعترفوا فعلا بدولة حتى قبل أن يعترف بها السودان بينما لم يعترفوا بالدولة الفلسطينية لأن اسرائيل لم تعترف بها.
يقفون مع أكراد العراق وشعيته وهم ضد اكراد تركيا وشيعة العراق.
ولكن نقول لك الله يا سودان .حسبنا الله ونعم الوكيل.


#362977 [الصابري]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2012 10:32 AM
مثل أوهام نيفاشا وحلولها السحرية التي توهمها المؤتمر الوطني ثم اتضح انه شرب مقلب كبير. وخليكم عايشين على انكم الأفهم والأعلم والاقدر على التفاوض والآخرين عايشين في الأوهام ونشوف من في الآخر سيأخذ المقلب ويجني الأوهام وقبض الريح.


#362957 [لَتُسْأََلُنْ]
3.00/5 (2 صوت)

05-14-2012 10:22 AM
هذا عن أوهام الجنوب ومن يحدثنا عن أوهام الشمال؟


عادل الباز
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة