المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذكرى العشرين لأغتيال فرج فوده .... فى ربيع الثوره يفتقد الطريق
الذكرى العشرين لأغتيال فرج فوده .... فى ربيع الثوره يفتقد الطريق
05-14-2012 12:04 PM

الذكرى العشرين لأغتيال فرج فوده .... فى ربيع الثوره يفتقد الطريق

ناجى الطيب بابكر
[email protected]


كان لابد للشعب السودانى ان يشعر بالقلق على مستقبل جارته فى أقصى شمال الوادى بعد تنامى صعود التيارات الاسلاميه فى واجهه الخطاب السياسى بعد الثوره التى عصفت بنظام حسنى مبارك لمتاهات السجون .. ومنشأ هذا القلق نابع من كوننا القطر الوحيد فى المنطقه الذى تربعت الحركه الاسلاميه على ظهر السلطه فيه لأكثر من عقدين كامليين فهذه الفتره الطويله تحت قمع الجبهه الاسلاميه كفلت لنا معرفه جيده بختل الخطاب الاسلاموى ومجافاته للواقع وأفتقاره للمنطق فبعد كل تلك السنوات الطويله لم تعد تنطلى علينا الشعارات البراقه والمزيفه من شاكله الاسلام هو الحل .. لا للسلطه ولا للجاه هى لله .. فبعد جرد الحساب الشامل لفتره حكم الجبهه الاسلاميه على سده الحكم والحاله المترديه التى وصل لها الوطن والمواطن البسيط نجد أنفسنا نضع يدنا على قلبنا ونتضرع للمولى عز وجل أن يجنب أشقائنا فى شمال الوادى تجربه أخرى للتيارات الاسلاميه من شانها ان تعصف بهم للوراء عشرات السنين وتشرزم وحدتهم لدويلات وطوائف .
فى الشهور الفائته مرت حادثتان قد يتنبئان بمستقبل قاتم فى مصر ما لم تتدارك النخب المثقفه نفسها وتطرح خطابا فعالا يتماشى مع أشواق الجماهير التى صنعت ربيع التغيير . وما يؤسف له ان الحادثتين حصلتا تحت قبه البرلمان المصرى من نواب على مستوى البرلمان المنتخب مما يفتح الباب على أسئله تتعلق بالجدوى من ديمغراطيه قد تجلب مثل هذه الانماط من الافكار على مستوى برلمان تصنع فيه قرارات تتعلق بمستقبل وطن بحاله وتدفع للسطح سؤال لطالما تذرع به الطغاه طويلا : هل الديمغراطيه غايه فى حد ذاتها أم وسيله لتحقيق غايه لتحقيق العدل ومجتمع الرفاهيه .
ففى الحادثه الاولى قام النائب ممدوح أسماعيل برفع نداء الاذان أثناء انعقاد جلسه البرلمان فى مزايده دينيه رخيصه فالبرلمان ليس مكانا للعباده او هو مجلسا مخصصا للمسلمين فقط فذات الديمغراطيه التى جلبت بك الى ردهاته قد تجلب بأخر مسيحى والمصيبه ان ينحرف البرلمان عن مناقشه قضايا جاده تهم الممواطنين الى قضايا انصرافيه كمثل هذا السلوك .
والحادثه الاولى تبدو قياسا على الحاله الثانيه أمرا هينا لا يدعو مطلقا على التعجب فقد تردد حديث على مستوى دوائر الاعلام المختلفه عن طرح أحد النواب فى مجلس الشعب مشروع قانون يعطى الحق للزوج فى مضاجعة الزوجة فى الساعات الست الأولى بعد الوفاه فيما يعرف بمضاجعه الوداع فوجود عقل يفكر بمثل هذه الطريقه المجافيه للفطره الانسانيه فى حد ذاته يكون محل أستغراب من الاسوياء ناهيك عن كون شخص بمثل هذا التفكير منتخب وفقا لطريقه ديمغراطيه ويمثل ناخبين منحوه أصواتهم ليدافع عن قضاياهم فيما يخص بحقهم فى حياه كريمه لا ليتبنى مثل تلك المواقف التى تشذ عن الفطره السويه للانسان . فمجرد مناقشه مثل هذه الخزعبلات على مستوى البرلمان قد يجعلنا لا نحلم مطلقا بأن تناقش فيه قضايا جاده سبقنا أليها العالم من حولنا كقضايا حقوق وحريات المرأه و تحديد سن الزواج للفتاه وما يتعلق بقضايا حضانه الاطفال وحقوقهم .. الخ
فى خضم تداعيات الحادثتين نكتشف امرا مثيرا للدهشه فالتيار الاسلامى السودانى ممثلا فى الجبهه الاسلاميه هو تيار أكثر تطورا من التيار الاسلامى فى مصر رغم ان الاخير هو صاحب الفضل والاب الروحى له فى النشأه فطوال تاريخ وجوده فى البرلمان لم ينصرف لهكذا قضايا أنصرافيه ولم يشغل تفكيره بمثل هذه الامور فالجبهه الاسلاميه فى السودان ظهرت كتيار يمثل جزء من صفوه الطبقه الوسطى للمجتمع للسودانى فى الجامعات السودانيه فسيطرت على اتحاداتها الطلابيه وتزعمت خطاب المعارضه قبل ان تستولى على السلطه بانقلاب عسكرى فقد توفرت لها كاريزما فكريه تجديديه ممثله فى حسن الترابى وبعد كل هذا قادونا الى مجموع المصائب التى نحن عليها فلم يحافظوا على قداسه الدين ولم يعملوا شيئا فيه مصلحه لغيرهم فى الدنيا فالازمه كانت تكمن فى طبيعه فهمهم للأخر المختلف معهم فبرغم حداثتهم وانفتاحهم فى قضايا التجديد أكثر من غيرهم فى الشرق الاوسط فهم اتفقوا معهم فى طبيعه التفكير الثيوقراطى الذى يبرر لهم أخطائهم ويحول أختلافهم السياسى مع خصومهم لخلاف محض دينى .
فلهذا يحق لنا ان نضاعف من أحساسنا بالقلق على مستقبل المنطقه بحالها حينما تصل تيارات بمثل هذه المراهقه الفكريه المتقهقره فى الماضى الى مستوى السلطه فى دوله ذات ثقل سياسى يؤثر فى الشرق الاوسط أن لم نقل العالم مثل مصر.
ونلحظ ايضا انه برغم السنين الطويله للجبهه الاسلاميه فى المعارضه لم تستطيع بناء قاعده جماهيريه او خلقت صدى لخطابها الاسلامى فى الشارع السودانى الذى يسيطر على خطابه الاسلامى الطرق الصوفيه بعكس التيارات الاسلاميه فى مصر رغم خطلها الفكرى نجد ان لخطابتها صدى واسع على مستوى الشارع ان لم تكن تمتلك قاعده جماهيريه لاتتوفر لحزب أخر سواها وهذا ما يدفع بنا للتساؤل كيف تم هذا على غفله من نخب مثل النخب المصريه صاحبه السبق فى خطابات الاستناره والحداثه فى المنطقه فمصر التى خرج من رحم شعبها مفكر بقامه فرج فوده رفد المكتابات بالعديد من الكتب التى تعرى وتنزع ورقه التوت عن الاخوان المسلمين لا تستحق كل هذا .
فى ربيع ثوره مصر يفتقد الطريق الذى يعبر بها بآمان بعيدا عن المتاجره بالدين ليحافظ على تعددها الدينى ما بين المسلمين والمسيحين لا سيما وأن المجتمع المصرى من حين لاخر تحصل فيه تفلتات طائفيه بين المسلمين والمسيحين بسبب حده أستقطاب الخطاب الدينى بالاضافه لان نظام حسنى مبارك ذاته كان يستغل هذه التفلتات كتكتيك لبقاءه فى السلطه لأطول أمد ممكن فهو مع كل فتنه طائفيه كان يسعى لأستغلالها بأقصى ما يمكن ليخبر العالم بحجم الكوارث التى يمكن أن تحدث لو وصل الاخوان المسلمين للسلطه .
غياب الطريق الذى يعبر بمصر بعيدا عن كل تلك الترهات يجعلنا نشعر بفداحه غياب المفكر فرج فوده عن المشهد السياسى بعد الثوره ومن مصادفات القدر اللئيمه تمر علينا هذه الايام ذكرى أغتياله العشرين فى يوم 15 / مايو/1992 ووطنه أحوج ما يكون لأسهاماته الفكريه وأرائه الجريئه التى دفع عن طيب خاطر حياته مقابلا لها فالرجل قد كرس كل كتاباته لفضح الهوس الدينى وتعريته فعلى أمتداد كل كتبه بدء من الحقيقه الغائبه والارهاب وماقبل السقوط والملعوب وغيرها من الكتب فند للقارئ أستحاله قيام دوله على أسس دينيه محضه برؤى فكريه من داخل النصوص القرآنيه والتراث الاسلامى ولأن التيارات الاسلاميه كانت عاجزه من أن تقارعه الحجه بالحجه عمدت الى أغتياله مقفله الباب لحوار الاقلام والفكر كعادتها عندما يعوذها المنطق وما يضحك عند الحديث عن قصه أغتياله حينما سأل المحقق القاتل لماذا قتلت فرج فوده رد من غير تفكير لانه كافر وحينما سأله المحقق عن الكتب التى قرأها له أجاب أنا أمى لا أقرا ولا اكتب لكن قتلته بناء على فتوى من أمراء التنظيم .
على صفحه اكثر من كتاب أصدره الراحل تحدث كثيرا بأنه لايبالى من أغتياله خصوصا وأن تلك الفتره من تاريخ مصر شهدت العديد من حوادث الاغتيال ففى أخر كتاب قال : الموت اهنأ كثيرا من العيش فى ظل فكرهم الغبى وان يفقد الواحد منا حياته وهو يدافع عن وحده الوطن أشرف كثيرا من ان يعيش فى وطن ممزق لا أبالى أن كنت فى جانب والجميع فى الجانب الاخر ولا أحزن ان أرتفعت أصواتهم أو لمعت سيوفهم وانما يؤرقنى أشد الأرق أن لا تصل هذه الرساله لمن قصدت .
فالرجل كانت له رساله جاهد ودفع حياته لتصل للشارع المصرى الذى هو اليوم فى أمس الحوجه لتلك الرساله ليخرج بثورته لبر الآمان بعيدا عن مستنقعات الاسلاميين .





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#363580 [KALIFA AHMED]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2012 07:14 PM
له الرحمة والمغفرة فقد كان من الفلائل المتنبهين لخطر الفكر الممتطي للدين ليملك الدنيا ويفسد فيهالا ليصلح شأن الناس !!!!! لقد هلك السودان تحت سنابكهم والآن الدور على مصر وغيرها من بلاد المسلمين....


#363134 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2012 12:26 PM
الموضوع ادناه منقول عن ويكبيديا للتعريف بقتلة المفكر فرج فودة

تم اغتياله في القاهرة في 8 يونيو 1992 حين كان يهم بالخروج من مكتبه بشارع أسماء فهمي بمدينة نصر إحدي ضواحي القاهرة بصحبة ابنه الأصغر وأحد أصدقاءه الساعة السادسة و 45 دقيقة، علي يد أفراد من منظمة تستخدم العنف السياسي عرفت باسم الجماعة الإسلامية حيث قام شخصان بينهما مطلق الرصاص من بندقية آلية بقتله فيما كانا يركبان دراجة نارية، فيما أصيب ابنه أحمد وصديقه إصابات طفيفة. أصيب فرج فودة بإصابات بالغة في الكبد والأمعاء، وظل بعدها الأطباء يحاولون طوال ست ساعات لإنقاذه إلي أن لفظ أنفاسه الأخيرة، ونجح سائق فرج فودة وأمين شرطة متواجد بالمكان في القبض علي الجناة.[3].
تبين أن الجريمة جاءت بفتوي من شيوخ جماعة الجهاد علي رأسهم الشيخ عمر عبد الرحمن المسجون حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي شهادة الشيخ محمد الغزالي في أثناء محاكمة القاتل وصف الغزالي فودة "بالمرتد" "وأنه (ويقصد فرج فودة) مرتد وجب قتله" وأفتى بجواز أن يقوم أفراد الأمة بإقامة الحدود عند تعطيلها، وإن كان هذا افتياتا على حق السلطة، ولكن ليس عليه عقوبة، وهذا يعني أنه لا يجوز قتل من قتل فرج فودة حسب تعبيره.[4] أثناء المحاكمة سئل قاتل فرج فودة :
«* لماذا اغتلت فرج فودة ؟
القاتل : لأنه كافر.
ومن أي من كتبه عرفت أنه كافر ؟
القاتل : أنا لم أقرأ كتبه.
كيف ؟
القاتل :أنا لا أقرأ ولا أكتب [5] »


ناجى الطيب بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة