نهب الثروات!!
05-14-2012 08:28 PM

أحداث ومؤشرات


د.أنور شمبال
[email protected]

نهب الثروات!!

بات واضحاً أن الحكومة تتعامل مع قضايا الساعة، والمشكلات الاقتصادية بقاعدة المثل الشعبي (شهر ما عندك فيه نفقة ما تعدو)، حيث اهتمت بإعادة ضخ النفط بأعجل ما تمكن، وهي تشكر على ذلك الصنيع، وزادت حجم اهتمامها بمورد الذهب، لكنها أهملت الأنشطة الاقتصادية التي يمارسها مواطنو المناطق الملتهبة هذه، وأنا أقصد هنا عدم الاهتمام بالثروة الحيوانية وفي أول عام من الانفصال، والتي كانت تقضي صيفها في دولة الجنوب (بحر العرب)، فالسؤال البديهي أين ذهبت تلك المواشي الآن بعد أن جفت المراعي في الشمال، ولم يتم معالجة مشكلتها بتوفير العلف لها حتى لا تتعرض للنفوق.
والأغرب من هذا أن سعر كيلو اللحمة بلغ الـ(40) جنيها أي أن سعر الخروف الواحد ألف جنيه، ثم أن سياسة الحكومة لا تولي اهتماماً بقطيع المواشي، وهو يزحف الى الدول المجاورة كغنائم!!، وهي ذات الممارسة التي فقدنا بموجبها ملايين الرؤوس من الأنعام جراء الحرب في دارفور طوال العشر سنوات الماضية ولا زال النزيف يستمر، فمتى تتبنى بلادنا خططا وبرامج تحفظ مواردنا من النهب الدولي؟.
أي أن الحكومة صارت تهتم بكل شيء يمكن أن يجلب لها إيرادات مباشرة، وبأعجل ما يمكن، لسد فجوة الميزانية جراء فقدان النفط بانفصال الجنوب، وفقد رسوم نقل البترول عبر الأنبوب الناقل، بإغلاق إنتاج نفط دولة الجنوب، ومضاعفة الإنفاق الحكومي، لمجابهة الحرب الدائرة في الحزام الجنوبي للبلاد، ودفع استحقاقات الحكومة العريضة، ونسيت أو تناست الأنشطة الاقتصادية الصغيرة التي يتكسب منها المواطنون معاشهم، فكانت النتيجة هذا الغلاء الطاحن، الذي يحذر البرلمان منه وزارة المالية من عواقبه الوخيمة، فيما أن وزارة المالية لا حيلة لها بعد أن عطبت كل المجاديف.
إن قناعتي الراسخة هي أن هذه الحروب ليست من مصلحة المواطن من كل الأوجه، وربما هي قناعة قيادات الأطراف المتحاربة كافة، لكنها عاجزة من ترجمة تلك القناعات الى فعل يلمسه ويعيشه المواطن، لأن هذه الحرب تزكى من قوة خفية بمبررات تبدو مقنعة لكل طرف، لأنها تأتي بصورة تلبي هوى أو رغبة كل طرف، فيما الهدف الأساسي هو الموارد التي تنعم بها هذه البلدان المشتعلة، وعلى سلم هذه الموارد البترول، أما أن يموت أو يضعف إنسان المنطقة ، فلا يهم، ما دامت مصانع الأسلحة، تسوق أسلحتها، وفوق ذلك تكسب موارد قد تكون بكرة، وإلا لماذا تستمر الحروب في السودان، والعراق، وليبيا، ونيجريا، وأفغانستان، والمنطقة العربية ككل.. إنها حرب للتحكم على موارد هذه البلدان لو كنا نعقل أو نتبصر.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#363793 [لَتُسْأََلُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 02:54 AM
يا دكتور المنتج ذاته لم يسلم من بوائق 'الحكومة' و أنت تتكلم عن الثروة الحيوانية!!


#363748 [إبن السودان البار ==--]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2012 01:18 AM
ان الحروب منذ تاريخ البشرية تبدأ بشرارة من أحد الطرفين الأحمقين ويتقاتلا الي ان ينهكاء تماماً وبعد ذلك يتدخل الأجاويد وتمضي اتفاقية سلام ويتحاضن الطرفان وكأن شيئاً لم يكن ؟؟؟ ويكون المستفيد الأول هم تجار المؤن والسلاح والحيوانات والصقور التي تتغذي علي الجيف وماتبقي يكون سماد عضوي جيد للأرض ؟؟ ويكون الخاسر الأكبر هو الوطن وأسر الشباب الذي مات فطيس كما يقول كاهننا الكبير الترابي؟؟؟ كما سيخسر الوطن ايدي شباب قادر علي الأنتاج وأموالاً مهولة صرفت علي المؤن والسلاح ووقت ثمين كان يمكن ان يسخر لكل ما يفيد الوطن ؟؟؟
عندما اراد هتلر غزو الدنمارك ٍسأله رئيس الدنمارك لماذا تريد غزونا ؟ أجاب هتلر اريد مواد غذائية لجيشي الرهيب الجرار ! فرد رئيس الدنمارك وقال له تفضل يا سيدي وخذ ما تريد دون قتال ؟؟؟ غضب شباب الجيش الدنماركي المنفعل وسألوا رئيسهم لماذا تسمح لهذا النازي ان يغزوا بلادنا ؟ رد رئيسهم وقال لهم كم من شعبنا تريدون ان يقتل لكي نوقف هذا المتوحش وآلته العسكرية الفتاكة؟؟؟ فدخل هتلر الدنمارك وأخذ ما يريد من مؤن غذائية دون ان يقتل دنماركي واحد ؟؟؟
عندما اختلف اقليم سلوفينيا مع تشيكيا وطالب بالأنفصال جلس معهم رئيس تشيكا ووقع ورقة الأنفصال دون اراقة اي دماء وضياع وقت ثمين والآن هم دولتين تربطهما علاقات أخوية وتجارية جيدة دون اي خلافات ؟؟؟ هذه أمثال توضح العقلانية وتنبذ الحماقات والبطولات الزائفة ؟؟؟ سوف يتجوعل البشير ويحارب وبعد ان يموت الآلاف من شباب الجانبين وتنهك الدولتين الهزيلتين اقتصادياً ثم بعد ذلك تتدخل الدول الصديقة ليجلس الطرفان لأمضاء اتفاقية سلام ولكن بعد ان يقتل كل طرف حصان عربة الآخر ويحتار كل طرف في كيفية جر عربته ؟؟؟


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة