التداعي (1)
05-15-2012 08:42 AM

التداعــــــــــــــــــــي (1)

حسن العمده
[email protected]

السلطان ادرك ان نهاية اللعبة قد اقتربت باكثر مما يتوقع وان عليه ان يحاول انقاذ مايمكن انقاذه من ملك تتداعى اركانه واحدا تلو الاخر وانه لم يبقَ ممن جاءوا معه الى البلاط الملكي ليلة الانقلاب المشئوم (الذي ارغم عباد الله بتسميته بالثورة) سوى نفر قليل وهم يحزمون حقائبهم للرحيل ليس ابتغاء درء الفتن والمحن التي حلّت بالبلاد والعباد، وليس منعا لكوارث قد تقضي علي الاخضر واليابس في بلد به من الموارد مايمكن ان يكون بحق سلة لغذاء العالم ولمعادنه ايضا ولكن شاء الله ان يسلط علينا من لايخافه ولا يرحمنا.
خلاف الجنرالات حول جدوى الحرب وما دفعهم ان يخاطبوه جهارا نهارا بان الوضع الاقتصادي الان منهار تماما ولايحتمل خوض اي معارك اضافية بالاضافة لما يخوضونه في غرب البلاد وفي النيل الازرق وكردفان دون نصر او هزيمة انما هي حالة للاستنزاف المستمر لخزينة وقوت الشعب لارضاء السلطان وحاشيته المقربون ولابقائهم بعيدا عن المساءلة القانونية لما ارتكب من فظائع تجاه عباد الله في غرب السودان والنيل الازرق وكردفان واخيرا في معركة بانثو –هجليج الكبرى وماتبعه من قصف لاخوة التراب في الدولة الوليدة .
بالاضافة الى ان الفساد الذي يقوم به غير العسكريين في المؤسسة نفسها
هذا محور خلاف الجنرالات بالسلطان والذي قام بحسمه باعفائهم وحصارهم ليضمن عدم تمدده بدعوى انهم سيثبطوا من همم مقاتلينا الاشاوس ولاصوت الان الا صوت المعركة من اجل الكرامة والعزة والشموخ (كل هذه المصطلحات تعني ببساطة السلطان نفسه)
اما المحور الثاني فكان خلاف الجنرالات بعضهم بعضا (الجنرالات في بلادي ليس كلهم عسكريين) ومع مراكز القوى الجديدة في حزب الحكومة لتضارب مصالح اغلبها مادية بالاساس –لبع وكدة!!!
بدا هذا الخلاف يطفو للسطح بعد ان خرجت الصحف السودانية عن صمت القبور وتطبيلها للذات الملكية والحاشية اياها
وفتح ملفات الفساد واحدا تلو الاخر (في القدر المسموح به طبعا!!) ولكنه كان كافيا لان يرد المفسدون بالعبارة التي استخدمها الواقف علي باب الوزير في ذات السياق:
- اسكت ياكلب !!

وبدا يدب الخلاف داخل اوساط حركة وحزب وحكومة المؤتمر الوطني (حاو) واتضح للناس بعد ذلك ان ما يحكم البلاد ليس حزب شمولي او دكتاتور من اباطرة العصر الحالي وانما مراكز قوى تعمل كل منها منفردة ولمصالحها يعني حكومات داخل الحكومة وتضارب مصالحها يؤدي الى اعفاء الاضعف نفوذا واقل جندا ويقوم السلطان فقط بمتابعة الصراع وحسمه لصالح الاقوى ليكون حليفا له في معاركة التي لاتنتهي مع خصوم وهميين ودائما مايكونوا اصدقاء الامس.
ممن شاركوا في السلطة لارضاء رغباتهم الشخصية والتمتع بما تصل اليه يده من قوت الناس وهؤلاء يبقونهم دائما خارج اللعبة السياسية ولكنهم ديكورا لقومية الحكومة وتمثيلها لقطاع واسع من الوان الطيف السياسي (لعب علي الدقون يعني).
او من جاءوا اساسا مع النظام المشئوم في يومه الاسود المعلوم ولكن تغييرات الوضع السياسي الزمتهم باتخاذ مواقف ضد رغبه الدكتاتور فعمل علي الهائهم بمعارك محدودة مع خصوم ليتم اضعافهم ويظلون يدورون حول السلطان وفي فلكه وحروبه التي لاتنتهي .

ونواصل,,,,,,,,,,,,


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 801

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#363997 [sakhar]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 10:31 AM
يقول الاستاذ/ فتحى الضو فى كتابه " سقوط الاقنعة السودنية"" ان الشيخ الترابى وان كان يعلم بحقيقة الانقلاب الا انه لم يكن يدرى بالشخص العسكرى المناط به لتولى السلطة لان موضوع جهاز الحركة داخل الجيش كان من اختصاص على عثمان - لذا فقد طلب ان يحضروا له هذا الشخصى - وجىء بالعقيد البشير - ومن ثم طلب الترابى ان يقوم العقيد بالحلف على المصحف الشريف على ان لايتولى السلطة منفردا وذلك لشىْ فى نفس الترابى والذى اكدته الايام من بعد ذلك وكذلك خوفا من الاخطبوط الذى بمثله على عثمان داخل الحركة - انتهى كلام الاستاذ فتحى -اليس لنا ان نتسائل من الذى قام بتصفية العناصر العسكرية من حول البشير - وهل ادرك الان هذا البشير ما يخطط له وبذا ابعد عليا- هل الحلقة تضيق علي المشير ويخاف انقلاب تصحيحى اخر يقومون به لابعادة من السلطة ومن ثم ترحيله الى المحكمة الجنائية - لا هذا ولا هذا ينفعك ايها المشير الراقص فى دولة ما تسمونه دولة الاسلام - سبق ان قلت للمعارضة ان تغتسل من مياه البحر سبعة مرات - وقال لكم احدا منكم يجب ان تغتسلوا ثلاثين مرة ولكنى اقول لكم لو اغتسلتم بماء البحر والنيل كله فستظلون انجاسا بما فعلتموه بهذا الشعب - قبحكم الله وما تدعون له


حسن العمدة
حسن العمدة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة