الذين باعوا ...صانعيهم..!
05-15-2012 01:13 PM

الذين باعوا صانعيهم!


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تتأكد دائما في عالم السياسة وصراع الحكم حقيقة النظرية التاريخية التي تقول ان الحاكم الذي يريد البقاء طويلا في السلطة ، تجده يتخلص ان عاجلا أو آجلا من الذين أوصلوه الى الحكم!
وبذات العقلية التي يشتت بها الآخرين من مناوئيه وان اختلفت الكيفية التي قد تنقسم في الحالة الثانية الى مسارى التفتيت واضعاف الكيانات ومن ثم ترغيب القاصية أو تدويخ القوى على الأقل لتحييده ، ان لم ينجح أسلوب الضرب والحرب في تركيعه !
وهي نظرية تترسخ بصورة عملية ومنذ غابر التاريخ .في جزئها الأول !
وتصبح رذيلة الجحود واحدة من العوامل الأساسية التي تجعل نفس الحاكم تسول له بالقضاء على صانعيه حتي يزيح عن طريق صعوده الى الأعلي عقبات شعورهم بالمنة عليه ومنازعته القرار فيعيقون بالتالي تمدد نفوذه اما بالوصاية أو بالتدافع نحو قياد رسن الدولة ، الذي يريده خالصا في كلتا يديه ، فيجنح من ذلك المنطلق الكثير من الحكام متى ما شعروا بقوة شوكتهم في اتجاه الانفراد بالقيادة ، الى فبركة اسقاط من ساندوهم على ركوب سرج السلطة ويطمحون في مشاركتهم الى آخر المشوار!
وقد تصل المفاصلات أحيانا الى حد التصفية الجسدية في حدها الأقصي ولا تقل في حدها المتوسط عن ايداع السجن ربما مدى الحياة أوما يسمى تخفيفا الاقامة الجبرية أو تنتهي في حدودها الدنيا الى احالة الشريك العائق الى متجول في سرادقات العزاء و المناسبات الاجتماعية الأخري مثل الحالة السودانية ، ليجتر فيها الطرف المبعد مرارة الشعور بجزاء سنمار !

فعلى مستوى محيطنا الزماني والجغرافي الاقليمي القريب والبعيد مثلا ، نجد مثالا حيا على ذلك ، حينما أنقلب محمد على حاكم مصر في القرن الثامن عشر على علماء الأزهر وعلى رأسهم الشيخ / عمر مكرم و الذين بايعوه ونصبوه حاكما ، ولكّنه ما لبث أن نّكل بهم ونفاهم في الأرض وأنقلب على الأزهر كمؤسسة تعليمية دينية وقلّص من دوره حتي لايصبح حكمه بين كماشة وصايته أو يصبح هو رهينا بسطوة العلماء عليه ، ولم يقف ذلك الدأب حتي بعد الثورة عام 1952 التي حبست ما سميت بمجموعة ضباطها الأحرار أكبرهم رتبة وهو اللواء محمد نجيب حتى غادر الفانية !
وأكثر من ذلك فعلت بقايا ضباط ثورة مايو بقيادة نميري بمنظريها وحلفائها من أهل اليسار وباعتهم الى أعواد المشانق ودروات الرصاص بعد أن اعتلت بهم وعلى رايات شعاراتهم ثم دفعتهم بعيدا !
وبقى قائدهم وحده من بعد ذا طويلا وقد تخلص من رفاق انقلابه ذاتهم الا من ارتضي بفتات الموائد!
ولم تسلم الثورة الايرانية الاسلامية من دواس الثيران نحو الكراسي والمقامات ، في الصف الأول بعيدا عن قرون كبيرهم المقدس سواء في حياة الامام الخميني أو حتي في ظل المرشد الحالي على مدى عمر نظام الملالي الذي أزهق من الأرواح في ذلك الصدد وغيره أضعاف من ذهبوا ضحايا في نظام الشاه!
وعلى المدى المعاصر أيضا، قذفت انقاذ البشير بعرابها الشيخ الترابي وقرصان سفينتها الى يم التنكر ورمته رخيصا بابخس الأثمان و تحّجرت هي طويلا على الأنفاس!
وهكذا فعل القذافي برفاق السلاح وحافظ الأسد وصدام حسين وعلى عبد الله صالح وزين العابدين بن على الذي صعد على الأكف الراجفة لخرف متبنيه وأبيه الروحي الحبيب بورقيبة !
فحكم كل أولئك عقودا طويلة ومنهم من ورّث حكمه لمن هو أسوأ عنه !
والتاريخ حافل بالأمثلة التي لا يتسع المجال لسردها كلها !
هذا من حيث التطبيق الطردي لتلك النظرية ، وفي حالات الحكام الذين يصلون بالبيعة من منطلق ديني أو يخرجون من بين غبار الثورات أويرثون السلطة بدعوى اعتبارات تاريخية لأسرة أو بادعاء تميز نسب ما أومن يقفزون عليها بانقلاب عسكرى مدعوم من فئة بعينها من القوى السياسية المدنية !
ولكن من الطرف الآخر يظل تطبيق النظرية عكسيا في حالات الحكام الذين تأتي بهم الديمقراطيات الحقيقية فيصبح الذي يتخلص من الحاكم حتي لا يبقى طويلا الا اذا حقق ما وعد ووفقا لفترات محدودة يسميها الدستور، هي الشعوب وحدها بحسبانها من يملك ذلك الحق وبارادتها الحرة في الاختيار والتكليف والازاحة!
وحينما يتأبي أصحاب العينة الأولى أن يتزحزوا وان طال الملل بشعوبهم ، أمثال من تبقوا عالقين برقاب أوطانهم وشعوبهم طويلا في السودان
وسوريا ونسبيا في اليمن مثلا كالأفاعي السامة التي تلدغ وتحطم العظام !
ساعتها لا يكون أمام الشعوب الا خيار الثورات ، للتعجيل بقطع رأس تلك الحية ليخمد بقية جسدها الى الأبد ، فردا كان أو مجموعة متسلطة على البلاد والعباد وبغض النظر عن ذرائعها ومسوغات تحايلها ونفاقها لاستحلاب العواطف أو استمالة العقول ،
فمن يتنكرون لصانعيهم ، لا غرو في انهم يمكن أن يفعلوا شتى الألاعيب ويتبعون اقذر الأساليب ليظلوا طويلا ، رغما عن شعوبهم ، تراودهم أنفسهم الضعيفة بالخلود ، وما الخالد الا وجه الله .
وهو من وراء القصد..


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1885

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#365501 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 07:32 PM
انجازات العراق في العهد الوطني
ماذا تعرف عن صدام حسين؟؟؟
هل تعلم أن العراق في عهد صدام حسين
اطلق صاروخ دار حول الكرة الأرضية اربع وعشرين مرة


إياد فحماوي
يبدو أننا نعيش في زمن قلب الحقائق، حيث اصبحت الشجاعة تسمى حماقة والخيانة بطولة والتولي يوم الزحف ذكاء وحصافة؟
إلا ان الحقيقة ومهما حاولت الأكاذيب تضليلها فلا بد لها أن تظهر.
أود من الإخوة القراء سعة الصدر لكل من أيد أو عارض الرئيس صدام حسين في اطلاعهم على رأيي.
وسأبدأ من أولى زياراتي للعراق عام 1989 حيث فوجئت من حجم اتساع البنية التحتية المقامة في العراق ومن حجم الصناعة وقدراتها التي لم تتوفر ابدا في اي بلد عربي نفطي، فماذا وجدت وجدت ان حكومة العراق جعلت نفط العراق للعراق، لم ينفقها الرئيس العراقي على طاولات القمار في مونت كارلو او لاس فيغاس او على شهواته والراقصات في اسبانيا وملاهي لندن وغيرها فكنت اذا ان تحدثت في هاتف وجدته صنع في العراق، واذا رغبت مشادة التلفاز، وجدته صنع في العراق، واذا استخدمت الكمبيوتر وجدته صنع في العراق، واذا استخدمت وسائل المواصلات من الحافلات والباصات وجدتها صنعت في العراق حتى عدنان واحد وعدنان اثنين وهما طائرتين طورتا في العراق بعد رفض بريطاني وامريكا بيع طائرات الاستطلاع المبكر للعراق طورتا في العراق.
هذا هو العراق عام 1989 وهو العراق الحديث الذي انجزه عرق ودماء العراقيين ولكن أيضا بهمة وقيادة فاعلة ارادت لهذا البلد ان ينهض ولا أدري لو كانت غير مثل هذه القيادة وغير مثل هذا القائد لانتهى العراق يومها ليكون كما يريد الكثر من اعدائه بلدا مستهلكا لا تميزه عن بقية جيرانه من التخلف الاداري والصناعي والانتاجي عامة.
بعد ثمان سنوات من الحرب المستعرة مع ايران التف فيها العراقيون حول صدام حسين، ولا يزال الكثير من العراقيون يذكرون كيف كان يتفقدهم صدام في زياراته الدورية للكثير في بيوتهم، ولا يزال الكثير من العراقيين يذكرون يوم خلعت النساء حليها من الذهب والمصاغ لتمنحها للقائد ليدعم اقتصاد البلاد اثناء الحرب المستعرة مع ايران والتي لا تزال ابواق العمالة الأمريكية تحاول ان تجعلها كانها فعل عار اقترفه صدام حسين وقد كانت تهلل وتصفق لهذه الأبواق يوم اعتبرته يدافع عن البوابة الشرقية للوطن العربي، بل اذكر كيف ان العرب تدافعوا ليتطوعوا بهذه الحرب والتي صدقا وللتاريخ قد كتبت البقاء للعروبة رغم كل نقد النقاد او غمز العملاء، فلولا العراق لكان الخليج وربما بادية الشام الان تستخدم اللغة الفارسية كلغة رسميةعوضا عن العربية، واذكر هنا ايها الأخوة والعراقيون ومن منهم صغيرا ليسأل من هو اكبر سنا كيف دفعت العراق للحرب وكيف كان المرتزقة ممن اتخذوا طهران وكرا لهم من من ينسبون انفسهم للعراق يقومون بأعمال التفجير شبه اليومية في بغداد والبصرة وغيرهاو حتى عندما حرر العراق ارضه المغتصبة من ايران لم يترك وسيلة او جهد إلا وعمله مطالبا بوقف اطلاق النار امام الرفض الإيراني والذي انتهى بمقولة الخميني انه اهون عليه تجرع السم من توقيع الموافقة على وقف اطلاق النار والذي اعتبره العراقيون نصرا خالدا لهم وهو كذلك وحاول من يتخذ الاسلام لباسا ساترا لعمالته ان يلغي حتى هذه الذكرى بأن يعلن الغاء كافة الأعياد الرسمية لنظام صدام حسين.
عذرا للإطالة ولكن لا بد من التذكير...
وكان اواخر عام 1989 واطلق العراق صاروخ العابد، ولا أزال أذكر كيف رأينا منصة الإطلاق على شاشات التلفاز وكافة الأجهزة هي باللغة العربية وكانت منصة كالتي نراها في وكالة الفضاء الأمريكية ولا أزال اذكر لحظة الإطلاق وقد علت التكبيرات من العلماء العراقيين لينطلق الصاروخ ويدور حول الكرة الأرضية 24 مرة قبل أن يحترق في خلافها الجوي. وقامت الدنيا ولم تقعد على العراق ابتداء من انذار الولايات المتحدة بقيادة بوش الأب وتابعتها بريطانيا بقيادة مارغريت تاتشر ومطالبتهما بضرورة وقف البرنامج الفضائي العراقي.

أذكر هذه الحقائق ليعلم الجميع كيف كان العراق ومن بنى العراق وكيف صرفت أموال العراق فيمن يستكثرون القليل من رغد العيش لصدام واولاده والذي لا يعادل عائلة متوسطة الغنى من عائلات الخليج او امراء من الدرجه الرابعة في السعودية.

وبدأ مسلسل التامر على العراق وقيادة العراق وبتنفيذ كويتي وترتيب مصري ساهم فيه حسني مبارك وساهم حكام الكويت في وضع السيناريو العام له، وكان ان اعتمدت الكويت طريقة اغراق الأسواق بالنفط عن طريق سرقة بترول العراق بالحفر المائل للسعي الى تدمر السعر العالي للنفط وضرب العراق اقتصاديا تضيقا لشعبه وايقافا لمنجزاته، واذكر هنا العراقيون قبل غيرهم ان صدام عندما اتخذ قرار استرجاع الكويت لم يكن هذا من فراغ وانما بعد ان استنفذ كافة سبل الإصلاح ولكن ابت النذالة ان تفارق اهلها.
ويخرج علينا العملاء الان ليسفهوا كل هذه المنجزات وليقلبوا كل هذه الحقائق فيصوروا صدام حسين بالزعيم المتعطش للحرب والذي يرمي بشعبه من حرب الى حرب فقط لأنه يهوى الحروب.
ويسترسل العملاء بالفضائيات العميلة العربية ليصورو ويقلبوا الحقائق كيفما ارادوا ولا نقول نحن من خبرنا الزمن إلا لا حول وقوة الا بالله.
اثناء الحرب العراقية الإيرانية، لم يزج صدام باولاد العراقيين ويخرج ابناءه من اتون الحرب الى منتجعات سويسرا بل كان عدي صدام حسين طيارا مقاتلا للسمتيات او الهيلوكبتر وكانت مهامه القتالية خلف خطوط العدو اي مع الكماندوز ولم يكن له دور ثانوي خشية على سلامة ابن الريس كما يتصور البعض، وكذلك الحال لقصي وبقية اقارب الرئيس، فلم يكن يزج بشعبه في اتون حرب ويسعى السلامة له او لولده ولكن كان على الدوام القائد الشجاع ذو الموقف الثابت...
ثم كانت حرب الخليج بعد ان ساهم في استكمال شروطها الأساسية حسني مبارك وحكام الخليج، واذكر الأخوة العراقيين وغيرهم ان يعودوا الى تلك افترة ويقرأوا وقائع المؤامرة التي ساهم فيها العديد فقط لتدمير العراق وارجاعه الى العصور الوسطى والمظلمة كما رغب بوش الأب ومحاولة لإزالة هذا القائد الذي عرى بمواقفه اكثير ممن يلبس عباءة الزعامة في وطننا واظهره على حقيقته وسعيا لإيقاف من خشوا أن يكون صاحب البعث الثاني على بني اسرائيل المذكور في كتبهم وان يوقفوا من سعى ان يكون صلاح الدين الأيوبي لهذا العصر.
ولمن غابت عن ذاكرتهم الحقائق فليقرأو الكتاب الأبيض الذي تقدمت به الحكومة الأردنية للجامعة العربية وليسترجع التاريخ..
ثم كان ما كان في الغوغائية بعيد الحرب ولمن لم يعاصرها منكم، قد عمدت ايران وساندها معارضو النظام من اتباع التوجه الإيراني فعاثوا في الأرض فسادا، واذكر العراقيون بما ارتكبه هؤلاء من فظائع ومجازر في البصرة، ليس على يد النظام وانما على يد هؤلاء الذين قلبوا الحقائق ليسموها الإنتفاضة ويمجدوها على الفضائيات وكيف انهم احرقوا صوامع الغذاء وقتلوا العزل... في الجنوب وعائلات المنتمين لحزب البعث واحرقوا المؤسسات العامة وساعدوا كما فعلوا حديثا العدو سواء بدراية او سذاجة، ونجد الان قلب الحقائق في هذه المقابر الجماعية التي بقدرة قادر تكتشف بين الفينة والأخرى واصبح فيها الخائن والعميل شهيدا والمجرم القاتل ضحية
ثم ان من تشويه الحقائق ما صور انه نزاع بين الأكراد ونظام صدام حسين وتغفلوا عن ذكر ان [بعض] الأكراد كانت لهم مشكلة متجددة منذ استقلال العراق، توارثتها الأنظمة، ولكنهم لم يكونوا في افضل مما كانوا عليه في العراق في اي من البلدان المتواجدون بها، حتى قضية حلبجة فإني اذكر العراقيين بها ان بعضا من الأكراد تعاونوا مع ايران اثناء الحرب العراقية الإيرانية وحاصروا الجيش العراقي المتاخم للحدود مع إيران، فكان ان استخدمت من الطرفين الأسلحة الكيماوية وليس من طرف واحد راح ضحيتها الكثير من الفريقين ودفع ثمنها سكان حلبتجا، فلم يكن قصفا متعمدا للأكراد والأكراد يعلمون ذلك، بل ويعلمون ان صدام وفر لهم الأمن والأمان والدخل المرتفع ومنحهم الكثير من الميزات التي تفوق ربما ميزات بعض اركان المجتمع العراقي، واذكر من يلوم صدام على دكتاتوريته انه عندما دخل المناطق الكردية عام 1998 نصرة للبرزاني احد زعماء الأكراد الذي استنجد به في حربه على الحزب الذي يرأسه الطالباني وتلك الحروب بين الأكراد التي قضت على الكثير من الأكراد والذين تنبش مقابرهم اليوم وضمن التزوير التاريخي تنسب لصدام حسين، اعود اقول لما دخل الجيش العراقي تلك المناطق الكردية اخلت الولايات المتحدة 2500 عائلة، نعم الفين وخمسمائة عائلة لمنتسبي ال سي اي ايه. فبالله قولوا لي كيف تطبق الديمقراطية في زمن الحرب وامريكا نفسها تعتقل العربي في الولايات المتحدة لسنوات دون ابداء اسباب او توجيه اهمة بحجة الأمن القومي الأمريكي؟
وساهمنا كما ساهم العرب والمسلمون بتدمير العراق فحاصرناه وجوعنا اهله، حتى نسوا رخاء العيش او بعضه قبل الحرب والحصار وصاروا لا يذكرون خصوصا الأجيال الجديدة الا ضنك العيش وكان هذا المشهد قبل الأخير للمؤامرة والتي كان ضحيتها العراق وصدام حسين. وللتوضيح اقول ان العراق حتى عام 1991 كان لديه وبشهادة الأمم المتحدة افضل نظام صحي وتعليمي في العالم [الثالث]، فهل هذا كان هذا من فراغ ام من العمل الدؤوب لقيادة البلاد ولإخلاصها في توجهاتها؟.
ومع ذلك كان لصدام ان يصبح مؤسس الديمقراطية في الوطن العربي في نظر امريكا لو انه مجرد ان امهر توقيعه على اعترفه بدولة اسرائيل، ولو انه وافق على قمة السلام المزعوم معهاو فتح بلاده للغول الصهيوني المسمى صندوق النقد الدولي ليملي على بلاده ما يشاء كي لا تعي نفسها الا وهي تابعة ذليلة لا تملك ارادتها كسائر العالم العربي، لانتهى الحصار وما عاد ليهدد جيرانه، الا ان صدام والنظام الحاكم كان صادق الوعد، هذا النظام الذي انعم الله عليه بان يعود لاكتشاف اصوله مرة اخرى فكانت حملة الإيمان لمن لا يعلم من العرب وتذكرة للعراقيين، فما الذي يجبر شخصا مثل صدام حسين ان يغلق النوادي الليلة ويحصر بيع الخمور ويحارب الرذيلة ويفرض تدريس القران الكريم في كل مراحل الدراسة حتى الجامعية، بل ويسن قانون بلاده التجاري ليشترط على التاجر الدراية بفقه المعاملات الإسلامي،لو لم يكن هذا القائد مسلما مؤمنا صادق الوعد واذكر هذا الكلام لمن كان وما زال يكفر النظام العراقي او توجهاته الحزبية، وما يجبر صدام ان يجعل من بناء المساجد واحيائها هاجسا لديه وان يرسل من ينوب عنه لحج البيت بعد ان منع ذلك التهديد المستمر على حياته، وما الذي يجبر صدام حسين على انشاء التكايا الصوفية للذكر والتي كانت تقام فيها المادب كل اثنين وخميس من كل اسبوع ولعامة الشعب يليها ذكر وتسبيح وتهليل بحمد الله ولا ذكر فيها لصدام؟
ثم كان من هذا الرجل انه لا يسامح على سرقة او استغلال للطبقات الفقيرة من شعبه، فكان يضرب بيد من حديد على كل من استغل العراق وشعبه وسعى للغنى على حساب الشعب وكذلك كان ابنه عدي، فكان ان لم يعجب كبار التجار ممن ارادوا كسب الأموال وتخزينها واود ان أضيف ان عدي كان حافظا للقران، في سنواته الأخيرة، مقيما للصلاة، لمن لا يعلم.
و في اشد اليالي حلكة لم يسلم القائد ولم يبيع وطنه كما بيعت فلسطين والجولان وسيناء من قبل بل وقف محاربا وما زال، وربط اسمه بالجهاد فمن من القادة اعد شعبه تدريبا وتسليحا وكنا وما نزال نقرا ويدرس ابناؤنا (قبل تعديل المناهج للتناسب مع مراحل الاستسلام التي نعيش) عن مجاهدي وقادة غابر الزمان واعدادهم شعوبهم للجهاد، فاذا حانت الساعة، قلبنا التسميات والحقائق وصار الجهاد تخريبا والاحتلال تحريرا.؟
اعتذر للإطالة ولكن في النفس مرارة، فذنب صدام حسين انه اراد ان يحرر الأمة ولكن يبدو ان [بعض فئات] الأمة قد الفت الإستعبادا،
وتحية لكل مجاهدي العراق والأمة في كل مكان وللسيد الرئيس المجاهد صدام حسين.
موقع النهى عن منتدى المحامين العرب


#365431 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 05:56 PM
الأخ النعيم ....صدام حسين لا يقل شأنا عن جمال عبد الناصر ...كثرة انتقاد صدام
حسين تدل على أن الرجل من القادة الكبار ...لست مسحورا بأحد ولكن انصافا للرجل
أعطيه حقه وأعلم مهاجمة الكثيرين لي في هذا الموقع ....الرجل جمع بين الحزم
والشجاعة قل أن تجد هذه الصفات في حكام اليوم ...البعض يسمي الحزم دكتاتورية
الحزم دائما يكون ضد المفسدين والجواسيس وهذا ما كان يفعله صدام وفعله جمال عبد
الناصر من قبله ...الأمر الآخر الكثيرون يقولون انه اعتدى على ايران والعكس هو
الصحيح فقد كانت ايران هي البادئة ...قال الخميني تحرير القدس يبدأ من تحرير
كربلاء ولم يقل صدام بتحرير طهران ... سؤالي الآخر موجه الى الأخ الصابري :
من هو رئيس تحرير جريدة الوقائع العراقية ؟ حتى أرد عليك ....


#365064 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 12:02 PM
الأخ الصابري أنت من بدأ الشتم فشتيمتك ليست لي ولكنك وجهتها للموتى ...فقلت
صدام فاشل ومريض ...العراقيون الذين كتبوا عن فترة حكم صدام هم الآن من يحكمون
العراق وهم أصحاب جنسية مزدوجة وولاؤهم للفرس لذا من الطبيعي ألا يكون حكمهم
على الراحل صدام حياديا نظرا للعداء القديم بين الفرس والعراقيين حتى قبل
ميلاد صدام حسين ...أتذكر أحد أعضاء البرلمان العراقي الحالي ( العميل ) قال :
( ان العراق محتل من زمن أبي بكر ( يقصد أبي بكر الصديق ) الى أحمد حسن البكر )
وهذه العبارة تدل على الحقد الفارسي المؤصل على العرب ....فكيف يكون الحال اذا
اجتمع الحقد الفارسي مع الحقد الصهيوني والامبريالي على كل ما هو عربي؟ ....
أما بالنسبة للكويت ما تناقلته وسائل الاعلام عن سبب المشكلة ليس حقيقيا مائة
بالمائة فحكومة الكويت وليس الشعب الكويتي آنذاك استغلت انشغال العراق بحربه مع
ايران فقامت بسرقة النفط العراقي من حقل الرميلة الواقع على الأرض العراقية ..
فحذرهم العراق ولم يرعووا ثم تطور الأمر وطلب العراق اسقاط ديونه من دول الخليج
حيث أنه تحمل خسائر حرب ثماني سنوات من أجل الدفاع عن دول الخليج التي الآن يهددها
الفرس علنا بعد أن ساهموا في تدمير الدرع الذي كان يصد لهم الخطر الفارسي ....
أخيرا : أكرر اعتذاري غن الكلمة الجارحة في حقك وجل من لايخطئ ...تقبل
اعتذاري ....


#364703 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 01:25 AM
المدعو الصابري ...من أين استقيت معلوماتك عن الشهيد صدام حسين ؟ أظنك استقيتها من
وكالة المخابرات الأمريكية أو من قناة الجزيرة أو قناة العبرية أو البي بي سي ..
أحمد حسن البكر لم يكن مراقبا أو مضيقا عليه كما تزعم ويزعم الحاقدون ...
ولو كان الشهيد صدام حسين مريضا كما تزعم ويزعم المغرضون ويرددون هذه المزاعم
كالببغاوات لما وصل العراق في عهد صدام الى مصاف الدول المتطورة وتشهد على ذلك
منظمة اليونسكو ....ولهذا السبب استهدف الأمريكان العراق دون غيره من الدول العربية .
منطقك منطق انسان حاقد يقرأ ولا يحلل ....


ردود على مواطن
United States [الصابري] 05-16-2012 09:26 AM
ليس هناك لزوم للشتم والاساءة فأنا سوداني لا يهمني كثيراً أن يكون صدام بطلاً أو مجرماً لكن قبل أن تتهم الناس بالحقد اجتهد في قراءة ما كتبه العراقيون نفسهم عن فترة حكم صدام. ولا ضرورة للتعصب في مثل هذه الأشياء فالتاريخ واضح أمامك ويمكنك أن تسأل المواطنين الكويتيين نفسهم ماذا حدث لهم هذا اذا كنت تحرم عليهم (الحقد) دفاعاً عن وطنهم.


#364694 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 01:06 AM
المدعو الصابري ...من أين استقيت معلوماتك عن الشهيد صدام حسين ؟ أظنك استقيتها من
وكالة المخابرات الأمريكية أو من قناة الجزيرة أو قناة العبرية أو البي بي سي ..
أحمد حسن البكر لم يكن مراقبا أو مضيقا عليه كما تزعم ويزعم الحاقدون ...
ولو كان الشهيد صدام حسين مريضا كما تزعم ويزعم المغرضون ويرددون هذه المزاعم
كالببغاوات لما وصل العراق في عهد صدام الى مصاف الدول المتطورة وتشهد على ذلك
منظمة اليونسكو ....ولهذا السبب استهدف الأمريكان العراق دون غيره من الدول العربية .
منطقك منطق انسان حاقد يقرأ ولا يحلل ....


ردود على مواطن
United States [النعيم..] 05-16-2012 01:02 PM
يا سيدي المواطن .. لاأحد يحجر عليك ان كنت معجبا بصدام حسين حيا وفي عينينك غلالة من غبش تحجب عنك ما أوصل اليه العراق من حال رغم اننا نعترف انه هو من ساهم في بنائه ، ولكن عاد و سلمه لمعاول التدمير بتلك الروح النيرونية ، ولا أحد ايضا يمنعك أن تجتر ذكريات حبك له الأليمة حتى بعد أن هلك وأهلك الأمة كلها بجنونه وعقده النفسية التي هي معروفة في نشاته المحرومه وبقية القصة يعلمها الجميع وأنا قد عشت نصف عمري متجولا في العراق وأعرف مقدار ديمقراطيته التي تتحدث عنها !
والمقارنة بينه وبين عبد الناصر معدومة ، فالأول قام بثورة وترك نهجا ايا كانت درجة نجاحه أو فشله فقد اصبح ارثا بأسمه الناصري ، أما سفاحك الذى انت مسسحور به ، اختطف حكما من رفاقه بالتصفية حتي من داخل مجلس القيادة وبدون محاكمات ولعلك لاتنكر ذلك لانه موثق في جدران القاعات بلون الدم..ولم يكن مفكرا ولا خطيبا ولكنه مجرد بعبع ترتجف بطانته اذا تنحنح وتصفق لسعاله واذا صفع أحدهم لعق حذاءه ، ذهب محاربا الفرس قال اتباعه له سمعا وطاعة وهم لايعلمون انه ابتلع الطعم بغباء ، ثم ذهب الى الكويت فانحنوا ساجدين لغزوته الجنونية التي جلبت الدمار للمنطقة وأوصلت العراق الى ما فيه الأن !
فاذا عاند الامريكان اثناء الحصار الذي عشنامرارته لحظة بلحظة مع اشقائنا العراقيين ، قالت بطانته انه البطل الصنديد ، وحينما يتراجع انبطاحا أمام ضرباتهم قالوا والله انه لحكيم ، فبئس ما أوصلو قائدهم الجاهل من مصير وتبا لهم ، وعليك يا أخي المواطن أن تحاول رؤية الواقع وقراءة التاريخ من خارج ذاتك ، لانه لا يكفي المرء أن يظل مقنعا لنفسه بما يراه بعيونه هو فقط أو يقيسه بعقله الواقف دون حراك مع مستجدات الحقائق .. وعذرا ..للاطالة ..ولكن اقتضى الحال ..الاسهاب في المقال ..
النعيم / بغداد..

United States [الصابري] 05-16-2012 09:51 AM
تحت الرقم 840 نشرت "الوقائع" العراقية , وهي الجريدة الرسمية, القانون الأتي نصه:
(استناداً الى أحكام الفقرة (1) من المادة الثانية والأربعين من الدستور. قرر مجلس قيادة الثورة بجلسته المنعقدة بتاريخ 4-7-1986 م ما يلي:
أولاً: يعدل نص المادة 225 من قانون العقوبات رقم (111) لسنة 1969 م على الوجه الآتي:
المادة 225 :
أولاً: يعاقب بالإعدام ومصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة كل من انتقد بإحدى الطرق العلنية رئيس الجمهورية ورئيس مجلس قيادة الثورة أو أمين حزب البعث العربي الإشتراكي.
ثانياً: تلغى المادة 226 من قانون العقوبات.
ثالثاً: ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.
صدام حسين

__________________________________________________________
النص عاليه نشر في الصحيفة العراقية الرسمية وأصبح جزءاً من الدستور العراقي حتى هلاك الطاغية صدام. هل ترى انه نص يمكن أن يصدر عن انسان سوي؟
مع العلم ان كل المناصب المذكورة في النص يشغلها شخص واحد: صدام حسين
ننتظلر الرد منك أنت صاحب منطق الانسان غير الحاقد الذي (يقرأ ويحلل).


#364364 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2012 03:44 PM
الى الكاتب ...لقد كان الشهيد صدام حسين نائبا لأحمد حسن البكر طيلة احدى عشر عاما
وقرر البكر اعتزال الحكم فاستلم صدام الرئاسة ..أين الغدر في هذا ؟ أما اذا كنت
ناقما على صدام حسين وكل الأنظمة القومية العربية لأمر في نفس يعقوب فهذا شأن آخر .
ثم انك لم تذكر اسم جمال عبد الناصر صراحة عند حديثك عن ثورة 1952 وذكرت حبس الضباط
الأحرار لمحمد نجيب فلماذا لم تذكر اسم جمال عبد الناصر وذكرت أسماء البقية كالقذافي
وصدام وحافظ الأسد ؟ ! .
الأمر الآخر نسي أو تناسى الكاتب أمراء الخليج الذين انقلبوا على آبائهم كالسلطان
قابوس وحمد بن خليفة آل ثاني ...


ردود على مواطن
United States [الصابري] 05-15-2012 10:42 PM
يا أخ مواطن راجع جيداً قصة صدام مع أحمد حسن البكر فليس صحيحاً أن البكر قرر الاعتزال فقبل ذلك وصل البكر الى أسوأ حالات المراقبة والتضييق عليه وسلب صلاحياته من قبل صدام بل وجعله يتفرج على جرائم يشيب لهولها الولدان. صدام حسين صفى كل من وقف في طريق انفراده بالسلطة حتى ابن خاله الفريق عدنان خير ألله وزير الدفاع والعسكري المؤهل بينما كان صدام دموي وفاشل ومريض لم يتحصل على شهادة جامعية الا وهو في السلطة وبطريقة يمكنك معرفتها اذا أردت. كانت طرق صدام في تعذيب الخصوم وتصفيتهم من الابتكارات الجهنمية والفريدة أحال بلد غاية في الثراء والخصب الي تاريخ من الجرائم والحروب والمرارات والأحقاد وأنهار الدم.


#364312 [دنقلاااوي]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2012 02:54 PM
المشكلة البشير عقيم حيورث منووو؟؟؟؟


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة