المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
القاهرة ثلاجة المعارضة السودانية من وحي (مراكب الخوف)!!
القاهرة ثلاجة المعارضة السودانية من وحي (مراكب الخوف)!!
05-15-2012 08:29 PM


القاهرة ثلاجة المعارضة السودانية من وحى(مراكب الخوف)!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

لماذا لايعرف الشعب المصرى عن السودان أى شىء عكس السودانى؟؟
وهذا ليس على مستوى عامة الشعب فقط بل على مستوى الكثير من النخب المصرية، وحتى الذين يعرفون لايعكسون ذلك للشعب المصرى الذى جل معلوماته عن السودان ومشاكله خاطئة، وهذا الحديث كررناه كثيرا لكن دون جدوى.
المناسبة التى جعلتنى أتطرق لهذا الأمر كان مسرحها نقابة الصحفيين المصريين أمسية السبت 12 مايو وهى تدشين رواية الكاتب الصحفى الاستاذ (فايز السليك) مولوده الأدبى الأول وبما أن الأدب هو وجه اخر للسياسية والأستاذ السليك صحفى سياسى لهذا جاءت (مراكب الخوف) ذات ملامح سياسية وتعكس واقع عاشه ولازال يعيشه السودانيين فى ظل هذا النظام (البغيض) الذى دمر السودان اجتماعيا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا وأدى الى تقسيمه الى دولتين وربما اذا أستمر ستكون عدة دويلات،وهذا النظام فى مفهوم الأخوة المصريين أنه نظام اسلامى وعدو للغرب وتتربص به الولايات المتحدة واسرائيل،بل تجد فيهم يمتدح البشير،وهذا لم يأتى من فراغ بل نتيجة للبرامج التى تتحدث عن السودان رغم قلتها والتى يستضاف فيها ما يعرفون بخبراء الشأن السودانى وبعض من يرضى عنهم النظام من السودانيين المحسوبين على المؤتمر الوطنى وهؤلاء جميعهم يدورون فى فلك الرسالة التى عليهم توصيلها للشعب المصرى وتتاح لهم الفرص فى وسائل الاعلام أمثال (جمال عنقرة) زعيم الحربائيين الاعلاميين،أو من يمكن توجيههم بالريموت كنترول من مكتب المستشار الأمنى بالسفارة..
ومعظم هؤلاء يسئيون للسودان وللمؤتمر الوطنى نفسه الذى دفع بهم لأداء هذا الدور،لضعفهم معلوماتيا،ورغم أن بالقاهرة العديد من السياسيين والمتحدثين الذين يمكن أن يحللوا الواقع السودانى بصورة أفضل وأعمق الا أن الأخوة المصريين يحبون أمثال هؤلاء الذين تعطى لهم السفارة الضؤ الأخضر لأستضافتهم..
كانت لفتة بارعة من الأستاذ السليك وهو يناشد الأخوة المصريين للمطالبة باطلاق سراح الصحفى المخضرم الأستاذ(فيصل محمد صالح) والذى أعتقلته أجهزة الأمن بالسودان لجرأته وجهره بقول الحق..فى نفس اللحظة التى كان فيها رئيس مايسمى باتحاد الصحفيين السودانيين (محى الدين تيتاوى) والذى يرأس هذه الدورة لاتحاد الصحفيين العرب يستمتع بمنظر نيل القاهرة من فندق هيلتون رمسيس ،وهذا الرجل تم فى عهده المشئوم اعتقال ومحاكمة الصحفيين بأعداد مهولة ولم يفلح فى الدفاع عن أى صحفى بل يعجز حتى عن الرد اذا سئل أو ببساطة يقول لك أن هذا الصحفى غير مقيد بالاتحاد كحالة الصحفى(اباذر).
الأستاذة أمانى الطويل بادرت بمقترح لتجهيز شقة للأستاذ (فيصل) بالقاهرة بعد خروجه من المعتقل ونشكر لها هذه الروح .
ومعلوم أن القاهرة هى مرحلة تعليب وتقييد للمعارضة السودانية والدلائل كثيرة خصوصا تلك الفئة الغير مستأنثه أو مروضة من قبل المخابرات المصرية والتى سبق أن دعت (محى الدين تيتاوى) واتحاده واستضافتهم فى قندق (سميراميس) حتى أن الوزير انذاك غضب من هذا الأمر.
نعود لسؤالنا فى والذى فتحت له الأفاق وجددته تلك الأمسية التى كانت مليئة بالنخب السودانية والأخوة المصريين المتخصصين فى الشأن السودانى والذين ينقلون ويعرفون أى شىء عن السودان ورغم ذلك لاينشرونه فى صحفهم فى مصر بل فى الصحف السودانية التى يكتبون فيها لهذا من البديهى أن يغيب الشعب المصرى عن السودان وما يدور فيه،والأديبة (سلوى بكر) فى جميع المناسبات التى تجمعها بالسودانيين خصوصا فى الأعمال الأدبية تدعو لتفعيل العلاقات لكن لاأدرى هل تجهل أن مثل هذه الفعاليات لايتم حتى تغطيتها فى الصحافة المصرية ولاتخرج عن نطاق القاعات التى تتم فيها هذه الفعاليات وان تم التعرض عليها يكون فى سطرين أو ثلاثة وحتى لانعود للخلف من هم الصحفيين الذين حضروا تدشين هذه الرواية بالرغم من أنها فى نقابة الصحفيين وأين التغطية التى وجدتها رغم بحثى فى الصحف حتى الآن،وماهى فائدة أن يتناولها الاعلاميين المتخصصين فى الشأن السودانى فى الوسائط الاعلامية السودانية وليس المصرية التى يعملون بها؟؟
ومن مضحكات العلاقات السودانية المصرية وغرائبها وعجائبها أن الدكتور (عبد الله الأشعل) الحجة القانونية الذى تفرغ لمدة أعوام مدافعا عن جرائم المشير البشير ومتجهدا لتقويض حجج المحكمة الدولية ذكر فى حوار له فى صحيفة الأنباء الدولية العدد 271 بتاريخ 13 ابريل 2012م ردا على سؤال (هل أنت مع محاكمة مبارك)؟؟
طبعا ويحاكم فى ميدان التحرير وكل رموز الفساد لضمان العدالة وتنقل الجلسات مباشرة ليس فقط على القنوات الأرضية ولكن الشاشات العالمية واذا لم يحدث فسوف اتجه لرفع مذكرة للمحكمة الدولية..انتهى حديث الأشعل!!الذى دافع عن جرائم البشير ضد السودان وشعبه ووقف الى جانبه ضد المحكمة الدولية التى سيرفع لها مذكرة لمحاكمة مبارك،وهذا ببساطة لأن الشعب السودانى لايعنيه فى شىء مايعنيه هو النظام الظالم الباطش الذى أحتفى به كثيرا وهو يجتهد لايجاد حجج الدفاع عنه!!
وللأستاذة (أمانى الطويل) والتى أنزعجت من حديثى حول أن مصر ومؤسساتها لاتتعامل الا مع ماهو رسمى كاتحاد كتاب الفريق قدور واتحاد صحفيي تيتاوى وماشابه وهؤلاء لايعبرون عن وجهة نظر الشعب السودانى بل وجهة نظر المؤتمر الوطنى ،لهذا عندما نقول أن مصر تتحمل تبعات الكثير مما يحدث فى السودان وتتعامل مع السودان كملف أمنى لم نكن مخطئيين ومجلس شعبها الذى جاء من رحم الثورة يطالب بطرد المعارضين السودانيين من مصر وليس تعليبهم فقط،كما تعلب أخبار وفعاليات ونشاطات المعارضة السودانية واذا تم نشرها يكون بناء على توجيه لممارسة ضغط أو خلافه ومركز الاهرام ملىء بالحقائق والمعلومات التى كان بامكانها أن تنور الشعب المصرى وتعرفه على الشعب السودانى..
ولازلنا نبحر مع (مراكب الخوف) التى نهنىء عليها السليك وحتى نصل شواطئها ،نقول له لقد فتحت نافذة للحوار ومثل هذا اللقاء الذى أفتقدته القاهرة كثيرا.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 975

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#364655 [محمد العوض]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 11:29 PM
طيب يا فرفور انت بتعمل ايه؟؟


عبد الغفار المهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة