ترسيم حدود الجنوب
05-16-2012 03:34 AM

شوقي بدري
[email protected]

هذا الموضوع كتب قبل الاستفتاء و انفصال الجنوب.

ترسيم حدود الجنوب

كما اورد فيصل عبدالرحمن علي طه في كتابه التوثيقي , إن الاداري ابراهيم بدري قال عندما كان في لجنة الدستور سنة 1951 , ان الجنوب لا يعني فقط المديريات الجنوبية. ولكن جنوب دارفور وجنوب النيل الازرق ومنطقة ابيي. وعندما اثرت مشكلة ابيي الاخيرة, كتبت عنها وقلت. و اقول. ان ابيي هي بلاد دينكا نقوك وان الكلمة ابيي تعني شجرة الجميز بلغه الدينكا , وثار وغضب الكثيرين.

احد المسيرية في امدرمان اتى لأخذ ابنته من مدارس الاحفاد. فسألته شقيقتي الهام بدري عن حاله فقال لها كويسين بس لو شوقي اخوك خلانا في حالنا. و بالسؤال انت بتعرف شوقي؟. كان الرد..لا, لكن هو مش مسكوهو الملف بتاع ابيي.

ولقد كتب آخرون عن ماذا يعرف شوقي بدري عن الموضوع , وما صلة ابراهيم بدري بالدينكا ونزاعات الجنوب؟. الآن وعندما صار موضوع استقلال جنوب السودان قاب قوسين او ادنى اصيب بعض الشماليين بصدمة. وبدأت الحكومة في محاولة بسط سلطاتها على منطقة شمال اعالي النيل. ولقد تعرض بعض ابناء الدينكا للإعتقال و الضرب و التهميش, وهم يحاولون ان يثبتوا حقوقهم في بلادهم و ارضهم و ارض اجدادهم . ولقد اتصل بى نفر كرام من ابناء الدينكا من من اعتبرهم ابناء اخوتى ..

والدي رحمة الله علي كان اداريا في تلك المنطقة في الثلاثينات, وفي الاربعينات. وفي مدينة ارنق التي حولها الشماليون الى الرنك. وولد اثنين من اشقائي, الشنقيطي وابتسام ابراهيم بدري, وهذا مسجل في شهادات ميلادهم. وارنق هي عاصمة شمال اعالي النيل. ولا يمكن ان يشكك اي انسان عاقل في اسم ارنق. لأن ارنق اسم دينكاوي صميم مثل دينق, نقور,قرنق وهي اسماء الملائكة الذين يتصل عن طريقهم الانسان بالخالق نجاليك . وابراهيم بدرى عاش ثلاثه عقود فى جنوب السودان . وهو من وضع اسس لغه الدينكا . ووضع لها الاحرف . وكان يمتحن الاداريين فى لغه الدينكا فى كليه غردون ..

الحدود الشمالية لمديرية اعالي النيل تبدا في دبة الفخار جنوب مشروع جودة. واذكر في الستينات وفي احد المقاهي التي كانت في بلدة جودة ان لفت نظري رجل بويس وهو يرتدي شعار اعالي النيل في قبعته. شعار مديرية الخرطوم كان هو رأس و خرطوم الفيل وشعار النيل الازرق كان الطائر ابومركوب. وشعار اعالي النيل كان الدرقة والكوكاب والطبيقة وهذه رماح الدينكا و الشلك. وسبب وجود رجل البوليس في جودة هو ان مشروع جودة الذي كان يخص آل ابو العلا كان جزء كبيرا منه يقع في مديرية اعالي النيل .
جوده تميزت باشجار النخيل . لان العمال الصعايده اللذين حفروا البياره والقناه , كانوا ياكلون التمر . وآل ابو العلا احضروا الصعايده للعمل فى المشروع . ولم يستعينوا حتى بالعمال السودانيين . ولم يدفعوا ثمن القطن للمزارعين لعدة سنوات . وكانوا يدفعون الغرامه وهى مئه جنيه كل سنه ويعطون المزارعين سلفيات . وكان هذا قانون سحب مياه النيل الذى كان مجحفاً فى حق المزارع . ولهذا كانت المذبحه . والخطوره الآن انهم لن يقبلوا بانضمام المنطقه الى الجنوب .
الاستاذ الكباشى الصافى والذى يكتب فى سودانيز اون لاين تحت اسم كانتونا . كتب موضوعاً فى جريده الخرطوم فى التسعينات . قال فيه ان منطقه كاكا التجاريه تعنى كل شئ لاهله . وانه حتى اذا استقل جنوب السودان فلن يتنازلوا عن المنطقه . وقال يا غرق يا جيت حازما . وسنحزمها فى مصلحتنا . ولقد رددت عليه وقتها بموضوع تحت عنوان ايبى نجل . والنون تخلط مع الجيم . وتعنى اذيك يا زول . وهذا ما يقوله الشلك عندما ياتى الانسان كلام فارغ . هذه المنطقه هى كدوك وتعرف بكاكا او فشوده . ولكن الاسم الصحيح هو كدوك . وكدوك وادوك اسماء شلكاويه مثل اسم الاخ وزير التعليم العالى بيتر ادوك .

كثير من اهل شمال اعالي النيل من دينكا و شلك وآخرون صاروا من المتحدثين باللغة العربية كلغة اولى. ولقد تأثروا بالثقافة الشمالية. وصارت المنطقة جزأ من الاقتصاد الشمالي ولقد اسمتعوا بأسعار للمواد الاستهلاكية ,اقل من بقية الجنوب. نسبة لقربهم من اسواق الشمال. و الانقاذ الآن تحاول ان تثير مخاوف البعض وتمارس سياسة فرق تسد. واهل الانقاذ بارعون في المؤامرات. ولن يترددوا في التضحية بأي عدد من البشر لكي تستمر سيطرتهم. وسيثيرون مخاوف القبائل من اصل شمالي . ولكن يجب ان ينتبه الجميع ويفكروا في ان الانقاذ ستذهب طال الزمن او قصر. ولكن هم وابناءهم سيستمرون في تلك الارض.

السيد محمد عثمان يس المشهور ب سيرانو الصغير وكان صديقا للشاعر توفيق صالح جبريل وابراهيم بدرى كان بمناسبه استاذه . وبسببه كتبت القصيدة كسلا التي يغنيها الكابلي كان اول مدير سوداني لمديرية اعلي النيل بعد الاستقلال وله مذكرات تؤكد هذا. وهو من خلف الاسكوتلندي نيكلسون مدير اعالي النيل المشهور و صديق ابراهيم بدر وكان ابراهيم بدري في ضيافته فى بريطانيا في عام 1961 قبل موته بشهور .

اعالي النيل شملت 7 مراكز ارنك او (الرنك) هي المركز في شمال المديرية و المابان هو المركز المتاخم لحدود جنوب النيل الازرق . وهذه المطقة تعرف بالبرون وعلى مدخل نهر السوباط الى الحدود السودانية من اثيوبيا هنالك مركز الناصر بأغلبية من الانجواك وإن كان للنوير وجود ملموس في هذا المركز. وللنوير وجود حصري في مركز اكوبو. على نهر اكوبو الذي يفصل السودان من اثيوبيا. وجنوب اكوبو هنالك مركز البيبور على نهر البيبور وهذه مناطق المورلي وهذه منطقة استراتيجية لأنها تسمح بالسيطرة على جسر فشلا ومنطقة جبل بوما . وكذلك فى مركز بانتيو للنوير وجود حصرى . اما مركز بور الذى هو آخر مركز جنوباً فى اعالى النيل فاغلبيه السكان من الدينكا . واكرمنى الله بمشاهده كل هذه المراكز . المركز السابع هو مركز فنقاك ويكتبها الشماليون فنجاك. وهذا مركز منطقة الزراف غرب النوير.
كل هذه الحدود مرسومة ومحددة ولا يمكن التلاعب بها. وآخر مفتش لمركز الرنك هو القاضي محمد صالح عبداللطيف وقيع الله من اهل رفاعة ويسكن في مدرمان متعه الله بالصحه . وكان نفوذه يمتد الى دبة الفخار في الشمال وجنوبا الى نهر عدار ومدينة فلج وملوث التي ننطقها نحن ملوط ..


في سنة 1958 وعندما استلم العسكر السلطة كان العم الاميرالاي محمد مصطفى الكمالي الحاكم العسكري لأعالي النيل وكان نائبه ابودقن من آل الباوقا وفي منزلهم في حي المديرية ملكال وبحضور ابنه و زميلي وضابط البوليس فيما بعد بهاء الدين, كان العم محمد مصطفى الكمالي يطلب من احد الضباط ان يأخذ الطوف ويمر بكل شمال اعالي النيل الى جودة .

قانون المناطق المقفولة لم يكن كله شرا و استمر لمدة 15 سنة من 1930 الى 1945 . لم يطبق في واقع الحال ولكن كان هذا ليحد من اندفاع الشماليين الى الجنوب. الا ان الحقيقة كانت ان الشماليين كانوا في كل قرية وكل مدينة في الجنوب واهلي خاصة اهل امي وبعضهم كان قد اتى مع تجارة الرقيق الاولى مثل جدي المباشر اسماعيل واخوه ادريس ابتر تجار الرقيق المشهورون وابتر كان حاكم الرجاف فى التركيه . عاشوا في الجنوب طيلة الوقت. ولقد سيطر الشماليون سيطرة كاملة على الاقتصاد الجنوبي ..

عندما ارتفعت اسعار القطن بطريقة جنونية في الاربعينات والخمسينات بعد الحرب تكونت المشاريع الزراعية خاصة في النيل الابيض اكبرها كان مشروع جودة الذي ارتبط بمأساة و موت مئات المزارعين, وكان اصحابه آل ابو العلا. وهذا ما يسمى بمشروع 48 بوصة ويعني 18 الف حواشة والحواشة 5 افدنة او انقايتين. وكان هنالك مشروع بركة العجب وهو في نفس الحجم وكان ملكا لتجار امدرمان وعلى رأسهم العم عبد الله ميرغني . وكان مديره الشيخ مصطفى شقيق الوزير العم بدوي مصطفى ثم صار مديره كمال ابراهيم بدري. وفي هذا الحجم هنالك مشاريع اخرى مثل مشروع ابو خدرة والقيقر بجانب عشرات المشاريع الاصغر مثل طيبة الذي كان شمال مشروع بركة العجب مباشرة.

البنوك كانت تسكب الفلوس لكبار الموظفين و التجار و الشركات تذودهم بالمضخات بالاقساط والجرارارات والحاصدات والمولدات الكهربائية والشاحنات. والارض كانت تعطى لهؤلاء التجار بسعر اسمي ولمدة 25 سنة .وحرم الدينكا و الشلك والنوير من المراعي لأبقارهم. واتى مئات الآلاف من خارج المنطقة وسكنوا هذه المنطقة واغلبهم من قبائل شرق كردفان و النيل الابيض مثل السليم والصبحة و نزي و البزعة والحسنات. وكانت هنالك قبائل اخرى موسمية تأتي للقيط القطن وهذه القبائل كانت تأتي بجمالها وقطعانها لكي يأكلوا اوراق القطن بعد اللقيط.

وتدفق آلاف المهنيين وسائقي الشاحنات و المياكانيكية والبنائيين. وكان اهل الدار كالعادة يتفرجون. وكنت اناقش اخي كما ابراهيم بدري و آخرين عن سبب انعدام الدينكا حتى في لقيط القطن. ورد احد المزارعين كان (الدينكا يدهم تقيلة في اللقيط .وبعدين الدينكا طوال والقطن قصير) لماذا لا يستعان بالنساء و الاطفال؟. لأن اغلبية اللقاط كانوا اطفالا ونساء.. واكتفى المزارع بأن هز رأسه قائلا (ياخ الدينكا ديل مشاكل. ما عايزين ننشبك معاهم). وهنالك شعور يتملك الشماليين وهي ان الجنوبيين كسالى وهذا ما يردده العرب اليوم عن السودانيين عامة. واذا كان الجنوبيون كسالى فمن الذي بنى الشمال؟.. كل هذه العمارات والسدود والجسور كان هنالك جنوبيا يحمل قدح المونة ويتسلق السقالة ويعمل في عز النهار وتحت الشمس.

المشاريع التي اشرت لها كانت مشاريع على مستوى عالي من التقنية وشق ما عرف بالضنبية وهذا مجرى طويل يأتي من النيل الى البيارة. والبيارة تبنى من المسلح و الحجارة وتقوم المضخات العملاقة بضخ الماء الى حوض الرمي وهو كذلك من المسلح. وياتي ما عرف بالكنار وهو (المين كانال) وهذا قناة يأخذ الماء لعشرات الكيلو مترات ويوزع لأبوعشرينات وابو سته. وهذه قنوات تشق الاراضي. والمشاريع متجاورة مع بعضها وتمتد من بداية اعالي النيل حتى مشاريع الخروع الحكومية في ملوث (ملوط). وهذا جعل مسألة الرعى مستحيلة بالنسبة للدينكا و الشلك. وتراجع هؤلاء جنوبا. وما تبقى من اراضي استوعبته الزراعة الآلية وكانت اكبر منطقة لإنتاج الحبوب هي ام دلوس وكان العيش من ام دلوس اجود واقل سعرا في الشمال من العيش الذي يأتي من القضارف. وبعد امدلوس كانت هنالك مناطق اخرى مثل العدالة و الطيارة و اكون. ولم تسلم حتى الاراضي الشبه رملية من السيطرة الشمالية حتى في منطقة قوز فومي فلقد استخدمت لزراعة الفول وبعض السمسم. لم ارى اي جنوبي يعمل في تلك المشاريع كموظف او عامل سوى ابراهيم الميكانيكي الذي كان يدير المولد الكهربائي ويصينه في مشروع بركة العجب ويسكن في البيارة ويأكل لوحده و لا يختلط كثيرا ببقية العمال في الكنبو, وكان من النوير. وكنت اقضي معه ساعات طويلة. وعرفت انه قد نشأ و ترعرع في الجزيرة ابا ولهذا كان يكره ويشمئذ من من يستعمل التمباك.

في مايو 1963 حاول نظام عبود ان يتراجع قليلا واقاموا ما عرف بالمجلس المركزي وهو برلمان وكنت وقتها في القيقر ومشروع بركة العجب وكان موسى الصراف في بركة العجب قد رشح نفسه في القيقر معتمدا على وجود كميات كبيرة من الانصار في المنطقة وجذوره من غرب السودان ولكنه من سكان الجزيرة ابا. وكان متغطرسا ويترفع حتى على اللقاط وكان منافسه من احد ابناء الدينكا.

كنا من العادة ان نتناول الطعام امام منزل الباشمهندس اسماعيل في البيارة وكان الجميع يحضرون طعامهم ونجلس في الحصائر للونسة ولعب الكتشينة بعد الغداء .وكان معنا الجنتلمان ابراهيم الياس الباشكاتب ومعتصم الذي كان سائق كمال ابراهيم بدري وقريبه حديبو ووالد معتصم مساعد الحكيم المتقاعد و الذي كان يعمل كمخزنجي ويعرف بودابوقبورة لأنه صاحب نكته. وهم من اهل رفاعة ويعتبرون بأنهم اهل المدير (كمال بدري) الذي نشا و ترعرع ودرس في رفاعة .وكان هنالك فضل الله ميكانيكي المضخات واظنه من الجزيرة والزيات كبس الجبة وشاهين ابوشعر سائق المجروس. والنجار دمعة الشوق و ابنه , ومن الضيوف كان هنالك سائق اللوري الذي امتاز بالوسامة وضخامة الجسم وعرف با ابوجاكومة. صرت التقي به في امدرمان فيما بعد. وكان هنالك سائق لوري شاب صغير ويسوق لوري بدفورد موديل 60 مكتوب عليه سوكومارسون 2 . وصاحب اللوري كهل لطيف قليل الحجم صاحب ذكاء ودراية بالدنيا. وابنه كان يسوق سوكومارسون 1 وكان هذا في نهاية ابريل وفترة نقل القطن الى المحلج في كوستي.

اللواري كان يكتب عليها الوسيم, قراب بعيد , عابر القارات.......الخ. بالسؤال عن غرابة اسم اللوري نورنا العم بأن سوكومارسون هو اسم الهندي الذي كان على رأس لجنة الانتخابات الاولى. وتطرق للديمقراطية وان الذي كان يحدث وقتها ليست بإنتخابات حقيقية و ان البرلمانات لا تنتخب بتلك الطريقة وان البرلمان لا يحوي ابدا معينين . ولكن المعينون قديما كانوا في مجلس الشيوخ فقط. وتحدث الرجل عن مشكلة الجنوب وان الجنوبيين لازم ياخدوا حقهم وانو الجنوبيين محرومين من كل حاجة. ونظرت حولي ولم يكن في الوجوه التي حولي ما يمثل الجنوب والطعام الذي اكلناه لا دخل له بالجنوب واللغة التي تكلمناها ليست لغة الجنوبيين.

وبعد فترة قصيرة ظهر اثنين من ابناء الدينكا احدهم شاب يرتدي بنطلون ومعه شاب آخر في العشرينات يرتدي شورت . و تريث الشاب الذي في العشرينات وكانه يريد ان يتجه نحونا. الا ان الآخر اشار اليه بمواصلة السير . وهم آتين من مشروع طيبة وفي طريقهم الى القيقر على بعد خمسة او سته كيلومترات منا. وعندما عبروا الجسر تقدمت انا الى حوض الرمي وشاهدت الشاب الذي كان يرشح نفسه لتمثيل بلاده يشرب من ماء الترعة. وكذلك الشاب الآخر وسألت نفسي لماذا لم نعزم عليهم؟. ولماذا لم يتوقفوا مثل الآخرين لكي يشاركونا طعامنا وشرابنا ولماذا لم نناديهم كما كنا نعمل مع الجميع ؟..

في تلك الايام كنت اكتب روايتي الاولى الحنق التي بدأتها وانا في المدرسة الثانوية ونشرت قبل 40 سنة . لقد تحدثت فيها عن التفرقة الاثنية وتحدثت كذلك عن السادة الجدد الذين يمتطون ظهور الجميع من جنوبيين وشماليين. وهم الطبقة المستنيرة او اصحاب المال. وكانت في مخيلتي مذبحة جودة عندما ذبحت السلطة المزارعين من صبحة ونزي وحسنات وسليم و فلاتة وآخرين . .

واذكر اصطدام المزارعين بالعم عبدالكريم ميرغني واتهامهم له بأنه يعيش بترف في امدرمان على جهدهم وعرقهم. وكان كمال بدري يقول بأنه يحس انه احضر لإدارة المشروع لأن جده بابكر بدري الذي كان ملازما للسيد عبدالرحمن على عكس اصحاب المشروع الذين كانوا اتحاديين. و الغرض كان تخدير المزارعين. ووقف كمال مع المزارعين . واستقال من المشروع مضحيا بمكافأته. وقام آل ابو العلا بإستعابه كمدير لمشروع جودة لأن بعض المشاكل قد بدأت في بداية 64 . وكانت اداره المشروع فى الخرطوم تضمن بعض المصروفات للحساب المشترك التى ليس للمزارع دخل بها . واستقال كمال كذلك من جوده . .

كمال قد عين في البرلمان ممثلا لأعالي النيل. ولقد تقبله الجميع لأنه ابن ابراهيم بدري ولإرتباط اسرتنا بجنوب السودان. واراد كمال ان يستقيل من المجلس المركزي لأنه لم يعد من سكان اعلي النيل بل يسكن في مشروع جوده. والرد الحاسم كان ان جزء كبير من مشروع جوده تابع لمديرية اعالي النيل. وانا هنا لكي اورد حقيقة تاريخية وهي ان كمال ابراهيم بدري في 1963 -1964 كان يمثل مديرية اعالي النيل ويسكن في جودة وهنالك تبدأ حدود اعالي النيل.
ومع احترامنا للمزارعين الذين رووا هذه المنطقة بعرقهم ودمائهم . وكان اول الضحايا هو ابو شاتين الذي كان مساعدا للشيخ المكادي على ما اذكر كما قتل احد ابناء المنطقة وهو ضابط الشرطة السماني وبعض العساكر. الا ان هذه الارض هي ارض الدينكا ابليانق. فإذا انفصل الجنوب وهذا امقت شيء بالنسبة لي. بجانب ابتسام والشنقيطي , شقيقي ايمان بدري مولود في رمبيك وعمر ابراهيم بدري حفيد سلطان رمبيك مولود كذلك في رمبيك. ولكن في هذا التاريخ وانا في نهاية العمر اقول بأن هذه ارض الدينكا وهم اصحاب الحق. ولكن للآخرين الحق و التواجد فيها والعيش كمواطنين من الدرجة الاولى ومنهم الاخ السفير على حمد ابراهيم. ووالده كشيخ لقبيلته قد تعرض للسجن و الاعتقال في ايام الانجليز. ولهم نفس الحقوق التي للجنوبيين الذين ولدوا وعاشوا في الشمال. ولكن كثير من هذه المشاريع قد تحصل اصحابها على رخص عن طريق الرشوه . فالرخص كانت تحتاج لموافقه الناظر . ووقتها كان الناظر العام لول دينكاك . وكان سكيراً مرتشياً . ولهذا رفض ابراهيم بدرى تكوين مشروع فى المنطقه . وكون مع شركاءه مشروع امهانى خارج كوستى .
الشماليون فى شمال اعالى النيل يريدون ان يعملوا بالمثل السودانى ( كجريب فى ترس ) ففى الزراعه يقتطع الناس جزءً من الترس الكبير ويسمونه الكجريب .

فلنناقش هذه المشكة بأمانة وصدق حتى نتجنب القتل و المذابح كما حدثت بين الهنود و الباكستانيين بعد الانفصال. وارجو ان لا يأتي انسان بعد المذابح ويقول لقد فوجئنا ولم نحطات في الأمر. فنحن شعب يفاجا كل الوقت بالسيول والامطار.

التحية...

شوقي بدري .ع.س

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

عند كتابة هذا الموضوع تداخل معي العظيم خالد الحاج ( سودانيات ) ، رحمة الله عليه كما يلي :

إزيك يا صاحب..
تعرف يا شوقي المؤلم في مقالتك ليس محاولاتك إثبات أحقية الجنوب بأجزاء من السودان "الموحد" ، المؤلم أنها في مجملها تعتبر الانفصال أمر منتهي

.
و لقد رددت عليه ، بالمداخلة المضمنة . و اقول الآن كما قلت من قبل ، ان مشكلة الجنوب كان يمكن ان تحل . و لكن كل الحكومات قد عالجتها بطريقة سيئة . و شعوب السودان شماله و جنوبه كان يمكن أن تصل الى حل لولا تدخل الحكومات التي كانت تسيئ إلى الشماليين و الجنوبيين و تمارس الغطرسة و الاستعلاء على شعوبها .

الزميل السابق خالد الحاج
لك التحية
تعرف يا خالد أكتر حاجة في الدنيا كانت بتسخن راس الجنوبيين كلمة صاحبي . وكان زعماء الجنوبيين والمتعلمين ينادون بهذه الكلمة بواسطة حتى العنقالة في الشمال . تحمل كثير من الاستخفاف . طبعا انت لا تقصد الاستخفاف يا صاحب .
يا خالد يا اخوي انا سيد البكا . ومن أجمل الحاجات في الاسلام انه الناس بتناقش الطلاق ومؤخر الصداق قبل عقد الزواج ، أكتر شيء حا يألمني أنه عشان أمش رمبيك البلد الفتحت فيها وعرفت الدنيا حا أكون محتاج لي فيزا .
شقيقي يوسف ابراهيم بدري "الأول" مدفون في الجنوب ، ولكن قالوا كترة العيا للموت . ونحن الشماليين للانفصال ما خلينا فرضا ناقص . وقالوا : الجفلن خلهن اقرع الواقفات.
زمان لما الزول يتعلم صفارة بتعلم بي أغنية الوسيم لأحمد المصطفي ، لكن قبل ظهور أغنية الوسيم كان في لحن حزين بيتعلموا بيه الزمارة اسمه "يا طه الضان فارق " وده حالنا يا خالد الليلة . ولا يجدي البكاء خلف اللبن المسكوب كما يقول الخواجات .

لو بكرة دي قالوا لي يا شوقي بدري تموت والانفصال ما يحصل أنا مستعد .

شوقي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#366373 [ج كردفان]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 06:03 PM
يا شوقى الحدود فى كل العالم اسمها حدود يساسية ,لذلك تعتمد على الخرط و الوثائق يا مثقف, وليس على ونسة الحبوبات و الاحاجى . خليك من الخيالات التى تكتبها و تظن باننا نصدقها.


#365754 [حامد الامام]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 06:09 AM
ياسيد يا من جيناته شمالية وقلبه جنوبي . الاتفاقات والمعاهدات هي الفاصل والجنوبيون كانت تحركاتهم الي الخرطوم عبر النيل الابيض والازرق فعندما استوطن العرب هذه المناطق انكمشوا الي الجنوب ثم تبعتها سياسة المناطق المقفولة , فأذا تقاسم الابناء ورثة الدار وكل ابن صار في جهة ما , فهل يعقل بعدها ان يدعي احدهم ويقول هذه الشجرة زرعتها مع ابي وتلك الخرقه كانت امي تلفني فيها وهي صارت في ملك احد اخوته؟

يارجل ارحم اعصابنا ولا تكن فتان , لعن الله الشر ومن يدعوا اليه


#365711 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 02:30 AM
يا شوقي دعك من الكلام العاطفي .. لنرجع الى الوثائق والخرائط عند الانجليز .. وحدود ١٩٥٦هي الحدود التي يجب أن يعترف بها الجميع.


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة